لشكر: عشت عمري كله داخل الإتحاد ولم أندم يوما على هذا الانخراط -فيديو    بوريطة يؤكد على ضرورة تبديد سوء الفهم التي تحيط بالهجرة    مصابة بكورونا.. هذه حقائق ادعاء "منع" الانفصالية أميناتو حيدر من مغادرة المغرب    الصحافة الإسبانية تعتبر تصريحات بوريطة تحذيرا جديدا لمدريد    طنجة .. ورشة تواصلية لفائدة مقاولي قطاع الصناعة الغذائية دعما للصادرات نحو الأسواق الكندية    بورصة الدار البيضاء: تداولات الافتتاح على وقع الارتفاع    الحكومة الجزائرية تقرر تمديد تعليق الدراسة لمدة أسبوع    دورة أستراليا المفتوحة: الإسباني نادال يبلغ المباراة النهائية على حساب الإيطالي بيريتيني    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    رحيل المسرحي عبد القادر البدوي    الساحة الفنية المغربية تودع رائدا من روادها عبد اللطيف هلال    أشرف لزعر بدأ تدريباته إستعدادا للعودة    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يطالب باسترجاع أرشيف المرحوم عبد الكريم الخطابي    الدار البيضاء: إيقاف شخص في قضية تخدير وتخريب ممتلكات الغير    أكاديمية الرباط تصرف لأطرها النظامية (فوج 2021) أجرة خمسة أشهر    أسوشياتيد بريس تختار مراكش لإنجاز روبورتاج عن وضعية القطاع السياحي بالمغرب    تصفيات مونديال 2022: الأوروغواي تحيي آمالها    المغرب يستقبل مناورات "الأسد الإفريقي" .. قوات عسكرية وأسلحة إلكترونية متطورة    خلف إصابات.. حريق يفضح مخزنا سريا للوقود بطنجة    العويس تمنح جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي ل"مؤسسة منتدى أصيلة"    بدون ميسي..الأرجنتين تفوز على تشيلي بصعوبة    قبل مواجهة المغرب..المنتخب المصري يشكو من فندق إقامته    مؤرخ فرنسي يكشف مخطط إسرائيل لتدمير حي المغاربة في القدس    حادثة من أسوأ فضائح الفساد بالجيش الأمريكي    وزير الفلاحة في زيارة لإطلاق مشاريع للتنمية الفلاحية بإقليم شتوكة آيت باها    لماذا يرفض بنكيران تجديد الشراكة مع التوحيد والإصلاح؟    سرقة سيارة للشرطة تستنفر أمن مراكش    طقس بارد وزخات مطرية مرتقبة الجمعة بعدد من مدن المملكة    مستجدات حول فتح المعابر الحدودية لسبتة ومليلية    حفل بالرباط لتسليم شهادات لنحو 50 مهني في قطاع الدواجن    كأس أمم إفريقيا..طاقم تحكيم سينغالي يقود مباراة المغرب و مصر    حصة تدريبية جديدة لأسود الأطلس.. عودة فجر وتسعة لاعبين يتدربون داخل الفندق    وفاة الفنان المغربي عبد القادر البدوي    المغرب يدخل "أصعب أسبوعين" قبل تجاوز ارتفاع وفيات أوميكرون    وزير الصحة…المملكة ستحقيق السيادة اللقاحية والصحية    دولة أوروبية توصي بإعطاء لقاح كورونا فقط للأطفال المعرضين للخطر    الرباط: توقيع اتفاقية تعاون بين وزارة الشباب والثقافة وفيدرالية الصناعات الثقافية    قضية بيغاسوس في فرنسا.. عن مقبولية شكوى المغرب    من جديد الساحة الفنية تفقد أحد رجالاتها.. البدوي في ذمة الله    الموت يخطف الفنان عبد القادر البدوي    اتفاقية بين بنك أفريقيا وAMDIE لتشجيع الاستثمارات الصينية في القارة    وكالة الأدوية الأوروبية تجيز استخدام أول عقار مضاد لكورونا عبر الفم    عاجل…الحكومة تقرر إعادة فتح المجال الجوي ابتداء من 7 فبراير المقبل    روسيا وأوكرانيا: موسكو منفتحة لكنها "غير متفائلة" بمحادثات أزمة أوكرانيا – الغارديان    ضمنهم أخنوش وعائلته.. مليارديرات عرب على قائمة أثرياء إفريقيا في 2022    أكسال وموروكو مول يطلقان أولى عروضها التخفيضية لسنة 2022    برنامج علاجي متكامل لحارس مرمي المنتخب المصري الشناوي بالكاميرون    14 سرا بسيطا لتحرق المزيد من الدهون.. والصوم يساعد بعلاج أحد أنواع السرطان    سخرية على تويتر من تبرع ألمانيا لأوكرانيا ب5 آلاف خوذة عسكرية    "ناسا": جزء من صاروخ أمريكي سيرتطم بالقمر    تعزية ومواساة في وفاة والد البرلماني وعضو جماعة الناظور عزيز مكنيف    مزاد يبيع لوحة "رجل الأحزان" ب45 مليون دولار    ما يزهد في الحوارات والردود العلمية على مواقع التواصل الاجتماعي    طنجة.. وزير الشباب والثقافة والتواصل يجري زيارة تفقدية لدار للشباب-فيديو    خطيب الجمعة السابق رشيد بنكيران يحذر من الوقوع في فخ علمنة العمل الخيري    وفاة الشيخ العلامة المحدث المسند يحيى بن عثمان المدرس العظيم آبادي (فيديو)    ذ.درواش يكتب: عاصمة الأنوار غارقة في الظلمات    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل ستنزع إدارة السجــون الحجاب؟
نشر في التجديد يوم 31 - 08 - 2008


لم تتأخر المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج عن الرد على ما نشرته التجديد أول أمس الثلاثاء؛ بشأن المذكرة التي أصدرها مولاي حفيظ بنهاشم المندوب العام للإدارة، والتي تقضي بارتداء الزي الرسمي مع ما يقتضيه ذلك من إزالة الحجاب بالنسبة للموظفات، موضحة في قصاصة خبرية نشرتها وكالة المغرب العربي للأنباء أن الأمر ليس فيه أي جديد، وأن إلزام موظفي السجون بارتداء الزي الرسمي يستند إلى نصوص قانونية وتحكمه ضوابط قانونية، كما حاولت المندوبية أن تلتمس الفصل 23 من المرسوم رقم688 .73 .2 بتاريخ27 شوال 1394 الموافق ل12 نونبر1974 والذي يلزم موظفي السجون بارتداء البذلة وبالامتثال لجميع قواعد النظام العسكري... طبعا، لم تذكر المندوبية في قصاصتها الإخبارية موضوع الحجاب الذي طالبت المذكرة موظفات السجون بإزالته، ولم تلزم نفسها بتوضيح ما إذا كان الحجاب يشكل خرقا للزي الرسمي، أو يشوش على وحدة الزي بين سائر الموظفين، أو يبرز المتزييات به بمظهر لا يليق بحجم وطبيعة المهام الأمنية المنوطة بهم، أو يظهرهن بصورة تخدش معاني العز والفخر التي كان مقصود الزي الرسمي أن يحققها. فقط ما تعللت به المندوبية العامة لإدارة السجون في تبرير مذكرتها هو حرصها على العناية بالزي الرسمي، وفرض الالتزام بالنصوص القانونية المنظمة للعمل بالسجون، وفرض الانضباط داخل المؤسسات السجنية. لكنها بدل أن تشرح في هذا التعليل علاقة الحجاب بموضوع الانضباط، فضلت أن تركب لغة أخرى يفهم منها أن الحل الذي اهتدت إليه المندوبية لفرض الالتزام بالقانون وفرض الانضباط هو نزع الزي الشرعي لبعض موظفات السجن. بيد أن المندوبية العامة لإدارة السجون، وهي تتذرع بنصوص القانون لتبرير منع الحجاب على موظفات السجن، فاتها أن تنتبه إلى أن مفهوم المخالفة للغتها - وهو مفهوم قانوني وأصولي شرعي- يقضي بأن قبول موظفات بالحجاب للعمل داخل السجون كان خارج القانون، وأن عملهن لمدة طويلة بهذا الزي كان أيضا ضد القانون!! وأن وزارة العدل التي كانت مسؤولة عن هذه المديرية كانت تتغاضى عن خرق القانون في هذا الموضوع!! يبدو أن الإدارة الجديدة، بدلا من أن تصرف عنايتها وجهدها الحقيقي لمواجهة الاختلالات الخطيرة التي تعرفها السجون وفرض القانون في الاتجاه الذي يجعل منها مكانا لإعادة الإدماج، حركت بوصلتها في الاتجاه الخاطئ، وكأن إصدار مذكرة تفرض نزع الحجاب على موظفات السجن هو القرار الذي تظهر فيه هيبة الإدارة وسلطة القانون. تحتاج الإدارة الجديدة، وهي التي عهد إليها حمل ملف ثقيل يتعلق بإصلاح المؤسسة السجنية بالشكل الذي يتناسب مع شعارات العهد الجديد، أن تدرك أولا أن مذكرتها فيما يتعلق بفرض نزع الحجاب على موظفات السجن غير مسنودة قانونيا فضلا عن كونها تتناقض مع الدستور الذي ينص على إسلامية الدولة وأنه لا تعارض البتة بين ارتداء بعض الموظفات للحجاب وبين التزام الزي الرسمي، وأن هذا وضع صحيح غير مخالف للنصوص القانونية، وهو ما كان معمولا به في السابق دون أن يثير أي مشكل قانوني، وأن افتعال هذا المشكل من شأنه أن يشوش على أي جهد في اتجاه إصلاح المؤسسة السجنية. وتحتاج ثانيا أن تعي أن الإصلاح الحقيقي يبدأ من الأبواب والمداخل المعروفة، والتي لن تعدم وجود تقارير حقوقية عديدة تحيل إليها وتقدم أرضية صالحة لبناء مقاربة سليمة للتدخل الناجح. البداية الموفقة والناجحة تبدأ بتحسين وضعية السجون، وتغيير الصورة القاتمة التي تعرف بها، ومن الوهم أن تتصور الإدارة الجديدة أنها قادرة على فرض الانضباط بنزع حجاب موظفات السجن في الوقت الذي يتم فيه التراخي في القضايا الكبيرة التي لا إصلاح للسجون من غير وضع اليد عليها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.