كورونا ترخي بظلالها على مناصب الشغل.. العثماني يمنع التوظيف بقطاعات وزارية في 2021    المغرب... أبعد من قصة جميلة والوزير    كورونا يرفع ثروة أغنى رجل في العالم إلى أزيد من 171 مليار دولار    العثماني: الموازنة بين صحة المواطن وعودة الاقتصاد رهان صعب    دولتين أوروبيتين تسحبان المغرب من قائمة الدول التي سيستفيد مواطنوها من إلغاء قيود السفر    استفتاء مثير للجدل يمنح بوتين حق تمديد حكمه حتى 2036 بأغلبية ساحقة    موقع فرنسي: مدريد قلقة من شراء الرباط لمروحيات "أباتشي" متطورة    فيروس كورونا.. تسجيل 218 حالة مؤكدة جديدة بالمغرب    تحديد موعد إعلان إنتر عن صفقة حكيمي    طاليب يضع برنامجا استعداديا مكثفا لاستئناف البطولة    محمد الساسي: مراكز الامتحان تقيدت بالصرامة المطلوبة وبالمقتضيات والإجراءات المحددة لتأمين سلامة المترشحين    أمزازي: تم اتخاذ كل التدابير الوقائية لضمان صحة المترشحين والأطر التربوية والإدارية    بعد اعتقال المديمي.. بطمة تنتشي فرحا وما مصير المواجهة بينهما أمام القاضي؟    محمد الترك يستعيد حسابه على الأنستغرام ويستعرض من خلاله سعادته رفقة زوجته دنيا باطمة -صور    شعر : نداء مظلوم    وزارة الثقافة والمؤسسة الوطنية للمتاحف تعززان شراكتهما    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    تسجيل حصيلة ثقيلة بفيروس كورونا بالمغرب خلال ال 16 ساعة الماضية    العفو عن بعض نشطاء "الحراك الشعبي" في الجزائر    غضب اليوسفي والجابري    كورونا بالمغرب: تسجيل أزيد من 200 حالة إصابة مؤكدة جديدة خلال ال16 ساعة    كندا.. تكريم مواطن مغربي قضى في الهجوم على المركز الاسلامي الثقافي لمدينة كيبيك    بن شيخة يقترب من دوري نجوم قطر!    مورينيو يشتكي من طول المدة بين مباريات توتنهام !    تقرير إسباني: ميسي يضحي بثلاثي برشلونة لعيون نيمار    بعد إدانته بالسجن 15 سنة.. فرار رئيس نادي البنزرتي إلى فرنسا    وزير الرياضة يعلن خضوع أرضية مركب الأمير مولاي عبد الله للصيانة    لارام تشرع في توسيع رحلاتها نحو تسع جهات بالمملكة    تقرير: تراجع الدخل وقيود السفر أفقد السياحة المغربية أكثر من 110 مليار درهم    صحافيون وحقوقيون يحتجون أمام البرلمان للمطالبة بمتابعة الصحافي الريسوني في حالة سراح    طقس الخميس.. حار مع تشكل سحب منخفضة بمختلف مدن المملكة    الفراغ العاطفي : الخطر الذي يهدد العلاقات الزوجية، وهذه نصائح للإنقاد:    السجن النافذ "لراقي ومساعدته" بعد اعتقالهما رفقة 17 امرأة    "خبزة عجينة" ترسل أزيد من 40 شخصا إلى المستعجلات في حالة حرجة.    المكتب الوطني للصيد البحري.. تراجع بنسبة 11 في المائة في الكميات الأسماك المصطادة منذ بداية السنة    عمال يحتجون بعدما تم طردهم من طرف شركة بالبيضاء    تطوان .. 18 امرأة ضمن فوج العدول الجدد يؤدين اليمين القانونية أمام محكمة الاستئناف    ألمانيا والتشيك تسحبان المغرب من قائمة الدول التي سيستفيد مواطنوها من إلغاء قيود السفر    فتح باب تقديم المشاريع في مرحلة التطوير لمنطلق الجونة السينمائي مجددًا    شامة الزاز أيقونة الطقطوقة الجبلية تخضع لعملية ثانية    تزامناً مع ذكرى إصدار أول قانون للحقوق المدنية.. حقوقيون يجلدون أمريكا: "ترتكب في الداخل نفس الانتهاكات التي تُدينها في الخارج"    نحن تُجَّار الدين!    إثيوبيا.. أكثر من 80 قتيلا في احتجاجات "المغني المغدور"    26 حالة شفاء من كورونا ترفع عدد حالات التعافي بالمغرب إلى 9052 متعافٍ    المناصفي: هناك حاجة إلى الاستثمار في المواطن! -حوار    سجلت 48ألف حالة في يوم واحد.. أمريكا تواصل تحطيم الأرقام القياسية    من غير حجر صحي المغرب يفتح أجوائه الجوية في وجه السياح ومغاربة العالم منتصف شهر يوليوز    وصلت إلى 20 سنة سجنا.. القضاء الجزائري يصدر أحكاما ثقيلة في حق العديد من المسؤولين السابقين    نقطة نظام.. بورصة الثقة    فريق البيجيدي بمجلس النواب يُسائل الحكومة حول إعادة فتح المساجد    الأستاذ المدراعي: أستاذ قيد حياته وبعد مماته    رصد ما يناهز 90% من المصابين بفيروس كورونا انطلاقا من تطبيق "وقايتنا" .    أحكام ثقيلة بالسجن النافذ في حق أويحيى وسلال و 8 وزراء جزائريين ورجال أعمال ومصادرة ثرواتهم    الأمن يوقف جندي متقاعد يشتبه في تورطه في قتل زوجته    المجلس العلمي بفاس: المساجد هي الفضاءات المغلقة الأكثر تسببا في نشر العدوى من غيرها    فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب يستفسر عن تدابير إعادة فتح المساجد    صناع سينما مغاربة يستفيدون من منح تمويل قطرية    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صلاة وذكر ودعاء وتلاوة القرآن ملايين المغاربة يحيون ليلة القرآن
نشر في التجديد يوم 08 - 09 - 2010

اكتظت المساجد المغربية طوال ليلة الإثنين 6 شتنبر 2010 والساحات والأزقة المجاورة لها بجموع المصلين في إحياء ليلة القدر في أجواء إيمانية..، ولم تنقطع صلواتهم وابتهالاتهم حتى صلاة الفجر . واستقبلت المساجد في هذه الليلة الإيمانية خلافا لباقي أيام رمضان، أرقاما قياسية من المصلين، بلغت أعلى تقديراتها 250 ألف مصلي بأشهر مساجد المملكة (مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء). كما شهدت المساجد حضورا كبيرا للنساء اللائي اجتهدن في إحياء ليلة القدر، في حين أثث أجواء الليلة الحضور اللافت للأطفال من مختلف الأعمار.
كان المشهد فريدا..، امتلأت المساجد والساحات وتوقفت حركات السير في كثير من الشوارع بسائر مدن المملكة، وصدحت في هذه الليلة حناجر أصوات قراء القرآن الكريم، وأحاديث الوعظ التي نقلتها مكبرات الصوت من المساجد لتعم سماء المدن. وبعد ذلك جاءت فقرة الابتهالات الرمضانية والمدائح النبوية...، كما كان هناك فترة أو فترات متفرقة لكل شخص بأن يقف مع نفسه إما أن يقرأ القرآن وإما أن يدعو ويتهجد ويصلي وإما أن يسبح ويهلل ويحمد الله..
وقد وضع القائمون على هذه الليلة الإيمانية بمختلف المساجد، جدولا مشجعا للمصلين على الاستمرار في قيام الليلة دون كلل أو ملل أو حتى الإحساس بالإرهاق والتعب، فكان جدولهم صلاة 10 ركعات، ومن ثم استراحة وجيزة يكون فيها موعظة دينية أو درس إيماني كامل، أو أمسية قرآنية يحييها طلبة القرآن الكريم. قبل استئناف صلاة القيام بدءا من الثلث الأخير من الليل، فيما يكون ختم الليلة المباركة بالتسبيح الجماعي أو ما يسمى ب دعاء القنوت، ثم صلاة الصبح. ولعلها الليلة الوحيدة في السنة التي يصلي الناس فجرها في الشوارع والأزقة؛ نظرا لامتلاء المساجد عن آخرها فهي قيام حتى مطلع الفجر.
وقد أَم الناس في صلاة قيام ليلة القدر باقة من القراء أصحاب الأصوات الندية الجذابة التي تجعل المصلي لا يمل من صلاته وإن طالت، واستمرت الليلة واستمر معها الجدول الإيماني حيث قدم مجموعة من المشايخ والعلماء المواعظ الدينية والدروس والعبر من قيام شهر رمضان المبارك خاصة العشر الأواخر التي فيها ليلة هي خير من ألف شهر.
واختتمت جموع المصلين الليلة المباركة في كل المساجد، رافعين أكفهم بالدعاء بأن يكونوا في هذه الليلة من العتقاء، وكان دعاؤهم يحيط القلوب خشوعا ويرسل العيون دموعا.وبعد الفراغ من صلاة الصبح، احتشدت الأعداد الكبيرة للمصلين في مجموعات يهنئون بعضهم ويتعانقون، داعين لبعضهم بأن يكون كل منهم قد فاز ونال ما رجاه من ربه في ليلة تعبده، مع اقتراب ليالي رمضان من ساعة الرحيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.