المخالفات الانتخابية.. الداكي يدعو الوكلاء والوكلاء العامين للحزم    عودة مغاربة العالم إلى أرض الوطن ستساهم في انتعاش الاقتصاد الوطني    صدمة غير منتظرة …وماء العينين: علينا أن نقر بالهزيمة في الانتخابات    محكمة سلا تؤجل محاكمة نجل زعيم جماعة العدل والإحسان    الخطوط الملكية تعلن عن خبر جديد بخصوص الحجز الجوي    أسماء وازنة تسقط في ملف ملياردير المطاحن    الملك محمد السادس شخصية الأسبوع في صحيفة هولندية    إطلاق جائزة لتتويج البحث الأكاديمي في "سوق الرساميل"    بنسعيد أيت يدير وقيادات الأحزاب تلتقي هنية ببوزنيقة    بعد ضغط المقاومة.. الاحتلال يسمح لقطاع غزة بتصدير منتجاته للخارج    أغلق الحدود الجزائرية.. ماذا وراء تمرد حفتر في ليبيا؟    حسنية أكادير لكرة القدم يضيع فرصة الفوز بميدانه أمام المغرب الفاسي    الإصابة تبعد الفرنسي ديمبيلي عن "يورو 2020"    البطولة العربية ال22 لألعاب القوى .. المغرب يتوج باللقب ب31 ميدالية    مدرب بيراميدز: "مباراتنا أمام الرجاء متعادلة في كل شيء والإياب سيحسم بطاقة المتأهل للنهائي"    جهة الرباط سلا القنيطرة.. نسبة النجاح ف الباك وصلات لأكثر من 74 فالمية وأعلى معدل هو 19.32    قطرات مطرية وكتل ضبابية الإثنين بعدد من المدن المغربية    تفاصيل ما حدث قبل مداهمة أمن طنجة لمعرض شاركت فيه باطمة    نيوزيلندا توافق على استخدام لقاح"فايزر" لتطعيم الأطفال    بعد الموقف المغربي القوي إسبانيا تغير موقفها المتعنت    لوائح رفاق دعيدعة تكتسح انتخابات اللجان الإدارية المتساوية لوزارة الاقتصاد والمالية    أولمبياد طوكيو: فحص إيجابي بكورونا لعضو في وفد المنتخب الأوغندي لدى وصوله إلى اليابان    مدرب بيراميدز يُثَمِّن التعادل مع الرجاء ويؤكد قدرة الفريق على التأهل من البيضاء    مشادة كلامية قوية بين متولي وشاكير تخطف الأنظار (فيديو)    فضيحة في السويد.. إصدار 100 ألف شهادة مزيفة حول الخلو من فيروس كورونا    إستقبال جماهيري واسع للشيخ الخطيب بعد إطلاق سراحه (صورة)    انخفاض الأسهم الأوروبية مع تضرر قطاعي التعدين والبنوك    ليلى الشافعي ل »فبراير »: العلام حوّل اتحاد كتاب المغرب لضيعة خاصة !    عرض فيلم أبو ليلا في مهرجان قابس سينما فن بتونس    فنانة عربية تصدم جمهورها بعد ظهورها بساق واحدة    موقع جزائري: إعتقال عسكريين بعد فرار ضباط بوثائق حساسة    المغرب يتبوأ الصدارة الإفريقية في عدد الملقحين    الهند تسجل اصابات بسلالة جديدة لكورونا لم يعرفها العالم من قبل    مندوبية السجون تنفي دخول سجين في إضراب عن الطعام    68 في المائة .. قلق فرنسي بسبب ارتفاع نسبة المقاطعة للانتخابات    جبهة القوى الاشتراكية: الجزائريون وجهوا «ضربة قاسية للسلطة» بمقاطعتهم للانتخابات    رقم قياسي جديد.. أب عندو 45 عام دار 1.5 مليون "طراكسيون"    جوج لوحات أصلية كيرجعو للقرن 17 لقاوهم فطارو ديال الزبل    استعدادا لعيد الأضحى الشهر المقبل ترقيم مايقارب 6 ملايين رأس من الأغنام والماعز والحالة الصحية للقطيع جيدة    البحر الأحمر السينمائى يطلق صندوقا ب10 ملايين دولار لدعم المخرجين الأفارقة    لطفى بوشناق وسعاد ماسى وأوم المغربية يحيون حفلات مهرجان قرطاج الدولى    يتم تصويره بين طنجة وبوردو : ليلى التريكي تشرع في تصوير فيلمها السينمائي الجديد «وشم الريح»    زارو: لدينا الخبرة لنقل تجربة "مارتشيكا" إلى دول إفريقية    ممرضو التخدير والإنعاش بمستشفى الحسن الثاني بأكَادير يشتكون ظروف العمل الصعبة    عروسة وراجلها قرعو شعرهم فعرسهم تضامنا مع والدتها لي فيها الكونصير – فيديو    مؤشر الديمقراطية يضع المغرب في المركز ال79 والجزائر ضمن خانة الدول ذات نظام ديكتاتوري    النجاح في "الباك" يتجاوز 69% بجهة درعة تافيلالت    بنك المغرب يضخ تسبيقات بأزيد من 30 مليار درهم    فنانون مغاربة يخلدون اليوم العالمي للموسيقى في ظل تداعيات كورونا    تكوين ينادي بالتنسيق بين طبيبي السكري والعيون    مفجع: مصرع 5 أفراد من أسرة واحدة في حادث مروري مروع.    '' ليلة الاعتراف''.. نحو الاحتفاء بأبطال الصفوف الأمامية في مواجهة كورونا بإقليم الجديدة    فيروس كورونا: هل هناك سقف لخطورة السلالات الجديدة ؟    غيلان الدمشقِي    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    السعودية تستبعد العم والخال من محارم المرأة في الحج    الطفل أشرف ينتقل إلى بيته الجديد ويندمج تدريجيا في المجتمع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وحدها المستوطنات تسقط أوهام التطبيع (العدوان في حي الشيخ جراح نموذجا)
نشر في أزيلال أون لاين يوم 14 - 05 - 2021

في الحقيقة، لا أدري على ما يفرح المطبعون أفرادا وهيئات، أنظمة وحكومات، ولا أدري على ما يطبلون ولما يهللون ولأي رقصة فلكلورية نارية وذبحة عصفورية انتحارية يشحذون جوقاتهم، وكل هذا الذي يهرولون إليه من أشكال التطبيع والتضييع بأسماء ومسميات، مجرد وهم وأحلام يقظة سرعان ما سيستيقظ على سرابها ومرارة واقعها المستيقظون، ويسقط في مرارة وعلقم هوتها السحيقة على وجوههم الساقطون، بدء من كل معضلات القضية وتعقيداتها وعلى رأس ذلك معضلة المستوطنات، فما بالك بمعضلة المهجرين المطرودين، ومعضلة السجناء واللاجئين وجلهم بلا عمل ولا تملك ولا استقرار ولا عودة..، وكأنهم في سجن مفتوح في مثل وضعهم أو يكادون، وحل الدولة والدولتين وكلاهما في هذه الأوضاع التطبيعية المزرية من سابع المستحيلات؟؟.
مستوطنات الكيان الصهيوني على الأراضي الفلسطينية، هي تلك "الجيتوهات" السكنية اليهودية التي ما فتىء العدو الصهيوني يبنيها بالقوة على الأراضي الفلسطينية منذ زمان، وذلك بمقتضى سياسة استعمارية عدوانية صهيونية توسعية إحلالية لشعب يهودي غريب عملوا على استقدامه من بلدانه في المنشئ ليحل محل شعب فلسطيني أصيل ما فتؤوا يطردونه من بلاده بكل الوسائل، سياسة صهيونية قمعية اعتمدت طوال تاريخ القضية وصراعاتها ومنعطفاتها من طرف كل الأحزاب والحكومات الصهيونية للعمل والليكود، وكل رؤساء وزراء الكيان الغاصب من "كولدا مايير" و"إسحاق رابين" و"مناحيم بيغين" إلى "إسحاق شامير" و "شمعون بيريز" و"أرييل شارون" و"إيهود باراك" و"إيهود أولمرت" و"النتن ياهو"..، وكلهم يقول لسابقه في موضوع الاستيطان لن تغلبني، وهاك المزيد؟؟.
سياسة بدأت من أيام الانتداب البريطاني إلى أيام النكبة 1948 وأيام النكسة 1967 وما قبلها مع العثمانيين والأردنيين، لتستمر اليوم في كل أحواض المدن الكبرى لفلسطين من الضفة الغربية إلى القدس إلى قطاع غزة، وقد بلغ اليوم عدد مستوطنات العدو الصهيوني في فلسطين حوالي 150 مستوطنة، منها 125 في الضفة، و 15 في القدس، و17 في قطاع غزة، و 7 في الخليل، بحمولة استيطانية إجمالية تبلغ حسب مختلف مصادر المراكز والمؤسسات المهتمة بالاستيطان(بتسيلم) حوالي 53 ألف وحدة سكنية لحوالي 800 ألف مستوطن، التهموا حتى الآن إلى جانب رهطهم في الكيان الغاصب حوالي 70% من فلسطين التاريخية؟؟، هذا بالإضافة إلى بعض المستوطنات على أراضي غور الأردن وهلاله الخصيب والجولان وسيناء والتي اضطر الكيان لإخلائها بدعوى اتفاقيات السلام الثنائي مع الأطراف، وما الأمر كذلك ولكن لتكلفتها غير المتوقعة أمنيا واقتصاديا ؟؟.
وتظل المستوطنات كلها إشكالات، وأخطر إشكالاتها ما تفرضه من تغييرات تعسفية على أرض الواقع لصالح العدو، فهي بمثابة جدارات عازلة عنصرية بين التجمعات الفلسطينية حتى لا تتواصل ولا تهيء أي حركة نضالية مقاومة؟، وأحزمة ناسفة لساكنة القرب منها من الجانب الفلسطيني بما تطلقه عليهم من أعيرة نارية عشوائية بدعوى المخالفات وما تلفقه لهم من أحكام استثنائية عسكرية قاسية؟، وعلى امتداد كل الطرق الكبرى الالتفافية التي تخترق البلد، للتحكم في حركة الدخول والخروج من وإلى هذه المدن التي أصبحت تخنقها بحوالي 600 معبر ونقطة تفتيش ثابتة وحوالي 1500 نقطة متنقلة؟، وهي كذلك عازلة للفلسطينيين للوصول إلى البقية الباقية من أراضيهم ومصدر عيشهم بضواحي هذه المستوطنات الفخاخ؟، مستوطنات محمية بقوة السلاح لجيش العدو؟، تسيطر على موارد البلد من المياه و الأراضي الفلاحة والمعامل الاقتصادية (كسارات حجرية)؟، ولا تستحيي أن تستثمر بشروطها المجحفة في اليد العاملة الزهيدة لأهل البلد وهي مكرهة تجد نفسها بين المطرقة والسندان؟؟.
هذه الجرثومات الاستيطانية الإحلالية لم تأتي من فراع، بل ربما كان أكبر دافع إليها ومحرض عليها بعد ديني تلموذي متطرف، إذ يعتقد المتطرفون الصهاينة أن الأرض أرضهم وأن الرب من أمرهم باستيطانها وهو يبارك جرمهم لتحقيق الوعد الإسرائيلي في أرض الميعاد، يقول الحاخام "تسفي كوك" في "جيروزاليم بوست" وهو من منظمة "غوش إيمونيم" بمعنى (المؤمنين) : "هذه الأرض كلها لنا، بأكملها، تنتمي إلى كل واحد منا، ولا يمكن إعطاؤها للآخرين، ولا حتى جزئيا، الآن وإلى الأبد، فهذه المسائل واضحة، ومطلقة، فلا يوجد عرب ولا فلسطينيين ولا أراض عربية أو فلسطينية، بل بالأحرى جميع الأراضي اليهودية ميراث أجدادنا الخالد"؟؟، فهل يعي المطبعون مثل هذه الحقائق وهم يبذلون قصارى جهدهم في وهم التطبيع مع كيانات غير طبيعية ولا تؤمن بذلك مهما غلفته بالأسماء والمسميات البراقة، لا تؤمن به قولا وفعلا، تحديا وعنترية و صلافة، ولا أدل على ذلك من جانب خفي وهو ارتفاع معدة الخصوبة داخل المستوطنات إلى أكبرها في العالم(7,59)،أكبر من السوق الأوروبية (1,5) و عموم الكيان (3,1) وحتى داخل الضفة الغربية (3,2) ؟؟.
أكبر محفز على الاستيطان الصهيوني في فلسطين المحتلة هو السياسة الأمريكية الموالية والداعمة لغطرسة العدو الصهيوني في المنطقة ورعايتها، رغم رفض المنتظم الدولي لسياسة الاستيطان والقضاء بعدم شرعيتها في محكمة العدل الدولية وفي الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ 1979؟؟، ورغم ذلك فقد ظلت هذه المستوطنات المشؤومة مستمرة ليس فقط للصمت العربي المخزي وموقفه المخجل اتجاهها؟، ولا لفشل كل مفاوضات الاستسلام في توقيفها أوحلها؟، ولكن بالأساس لأن الكيان الصهيوني يعتمد سياسة المساعدات والامتيازات السخية لتشجيع المستوطنين على تعمير هذه المستوطنات والعيش فيها عقيدة ونضالا ومواطنة، مساعدات قد تبلغ 11 ألف دولار بما يعادل 40 ألف شيكل سنويا لكل مستوطن، ناهيك عن قروض جد تفضيلية في الأبناك، ناهيك عن الحراسة العسكرية الدائمة لهم والضامنة لأمنهم، هذا فوق السياسة الصهيونية الخبيثة في انتزاع أراضيها بقوة المصادرة والطرد والتهجير، بدعوى المصلحة العامة والطرقات والمحميات، بفرية غياب الملاك الأصليين في الخارج، أو حتى عدم تسجيلها في مكاتب العدو، يعني الإقرار بتسليم الملك الخاص للعدو وإلا سطا عليه (فهم تسطى)؟؟.
ولعل خير مثال على كل هذه الانتهاكات العدوانية، ما يحدث هذه الأيام (رمضان 1442/2021) في حي الشيخ جراح وباب العمود بالقدس الشرقية، من انتفاضة ساكنة الحي وما يحظون به من التضامن الواسع من طرف المقدسيين وأهل الضفة والقطاع وكل الضمائر الحية في العالم، التي لم تكن لتقبل بإقدام مستوطنين مخبلولين على الاستيلاء على منازل أربعة فلسطينيين مرشحون أن يصبحوا 28 أو 38 أو ربما الحي كله، وقد كانوا يقيمون فيها منذ 1956 بوثائق ملكية من العثمانيين والأردنيين و"الأونوروا" قبل استيلاء وضم الكيان الصهيوني للقدس الشرقية 1967 ضدا على كل الشرعيات؟؟، هذا وقد استصدر المستوطنون في حق الفلسطينيين حكما قضائيا بالإخلاء بدعوى أن المنازل أقيمت على أراضي كانت لجمعيتين استيطانيتين مهاجرتين ولليهود حق استرجاعها، عكس أراضي المهجرين من عرب 1948؟؟. هكذا وبكل صلافة، الأدعياء صهاينة، والمحكمة صهيونية، والقانون صهيوني وحتى المحامي صهيوني (توسيا كوهين) تلاعب في القضية ضد وكلائه الفلسطينيين؟؟، لكن للقدس رب يحميه، وسيظل الغزاة يأتون ويرحلون والمقدسيون فيه يرابطون وعنه يذودون، ومن حقهم الصلاة في الحرم المقدسي، ومن حقهم استقبال الزوار وتنظيم الإفطار، ومن حقهم رفع الحواجز وتخطي البوابات،تحدي الصافرات والإنذارات..،وكل هذا الذي يحاول القمع الصهيوني والتطبيع العربي فرضه بالحديد والنار؟؟.
أيها المطبعون الحالمون بما حلمت وما لم تحلم به متاهات و أوهام "كامب ديفد" و"أوسلو" و"مدريد" و"خريطة الطريق" و"صفقة القرن"..؟، هذه بعض معضلات المستوطنات وهي غير طبيعية، فماذا أنتم فاعلون لحلها حتى تعود طبيعية؟، الإبقاء عليها والزيادة في أعدادها ومناطق امتدادها يعني التهويد المطلق والسماح في الحقوق الشرعية والتاريخية للشعب الفلسطيني وليس من حقكم؟؟، جرفها وإجلاء أهلها منها انتصارا لقوة الحق بدل حق القوة، وعملا بالمبدأ الكوني باطل ما يبني على باطل..فهل يسعفكم موقفكم الإنبطاحي وخوركم التطبيعي لا في الحق ولا في الباطل؟؟، التقايض السكاني بترحيل عرب 48 إليها وترحيل المستوطنين مكانهم كما حدث ذات يوم بين تركيا واليونان، ولا أحد يقبل بهذا المسخ من الاتجار في البشر، ولا أحد من أولائك العرب رحل عن أرضه فرحا وطيبة خاطر رغم كل الدواهي والأعادي، ثم أي تفويض حصلتم عليه حتى تتصرفوا نيابة عن هؤلاء أو هؤلاء ولا أحد يقر لكم بذلك؟؟، إذن، هل رأيتم كيف بنقطة بسيطة هي نقطة المستوطنات لا تلبث أن تصبح كل القضية، قضية وطن وحكاية شعب، تأبى إلا المقاومة والصمود حتى النصر أوالشهادة.. حتى النصر أو الشهادة .. ولنا في أهالينا في القدس والشيخ جراح خير مثال في المقاومة وبلسم الأفراح ؟؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.