طقس الجمعة..ضباب مع أمطار في مناطق المملكة    صدور قاموس اسباني-عربي متخصص في مجال كرة القدم    رصد الليغا : الدورة 31 المتأخرة    د ب أ.. إجلاء الآلاف بعد الكشف عن "قنبلة من الحرب العالمية" في "ألمانيا"    رويترز.. "بريطانيا" تعتذر عن "عنصرية مستشرية" منعت تكريم "قتلى الحرب العالمية من الآسيويين والأفارقة"    إسبانيا أكدت دخوله للعلاج في حالة حرجة.. هل توفي زعيم البوليساريو؟    مدريد تقدم مبررات "إنسانية" لاستقبال زعيم البوليساريو وأنباء عن وفاته    بسبب ال"سوبر ليغ".."اليويفا" يدرس إمكانية معاقبة ريال مدريد ويوفنتوس    بعد رفض برلين استقباله، و تعذر نقله إلى دولة أروبية أخرى : نقل إبراهيم غالي على وجه السرعة إلى مستشفى إسباني في حالة حرجة    أ ف ب.. شرطة "نورث كارولينا الأمريكية" تقتل "أبا لعشرة أطفال من أصول إفريقية"    ما الذي تستطيعه الفلسفة اليوم؟ التفكير في السؤال من خلال كتاب «التداوي بالفلسفة» للمفكر المغربي سعيد ناشيد    التجاور والتجاوز في رواية " الأنجري"    تحذير من سهر الأطفال.. يبطئ النمو ويفقد التركيز    رقم قياسي عالمي لإصابات كورونا في الهند والعالم يسارع لوقف الرحلات الجوية    مصدر من لجنة التلقيح بالمغرب يتحدث عن العودة للحياة الطبيعية    بعد مرض إبراهيم غالي..من يكون خطري أدوه الرئيس المؤقت لجبهة البوليساريو الإنفصالية    بعد عام على إغلاق معبر سبتة.. سلطات الشمال تعلن بدء سريان إجراءات الإقلاع الاقتصادي    المدفع و "الزواكة".. تقاليد رمضانية تقاوم من أجل البقاء    السلطات تواجه "خروج" أطفال فاس العتيقة في ليالي رمضان بإغلاق الساحات    استمرار توقيف الدراسة الحضورية بكلية العلوم والتقنيات بسطات بسبب كورونا    درك السوالم يسقط البارون الشهير " القرد " ويحجز سيارة رباعية الدفع وكمية من المخدرات    الممرضون المجازون ذوي السنتنين يراسلون بنشعبون لتعجيل التأشير على ملفهم    خصصت لوحات إلكترونية مهنية لمفتشي الشغل..وزارة أمكراز تطلق تطبيقا هاتفيا خاصا بها    "البيجيدي" أَمام الاختبارِ الصعب!    قضية الطفلة إكرام...ماذا بعد الاحتجاجات؟    معنى " زُغبي" في كلام المغاربة وعلاقته بآخر ملوك الأندلس    "من العجيب إلى الرائع"، معرض للفنانة التشكيلية ليلى ابن حليمة بتطوان    بعد ضجة "ابن تيمية".. الشيخة "طراكس" تصرح: "مكاينش شي واحد في العالم مكيغلطش"    تنافس مغربي جزائري في "برلمان شعب".. وإدبلا: التنافس الشريف له أخلاقيات    رئيس ال"كاف" يقوم بزيارة للمغرب ويعقد لقاءً مع فوزي لقجع    في بادرة إنسانية.. الوداد والكعبي يدعمان مُشجعا مريضا ب"السرطان"    هذه نصائح الخبراء لك كي لا تعطش في رمضان.    بالفيديو.. الصالحي النجم السابق للرجاء يحذر مستعملي الطريق السيار من "جواز" بعد تعرض زجاج سيارته للكسر    بلاغ هام من المديرية العامة للضرائب ..    الأردن: الملك الأردني يأمر بالإفراج عن 16 موقوفا في قضية "زعزعة استقرار" البلاد    قضية الأمير حمزة:: الأردن يفرج عن 16 من المتهمين بالتورط في "الفتنة"    إتلاف 18 طنا من المواد الغذائية الفاسدة وتسجيل 552 مخالفة خلال الثمانية أيام الأولى من رمضان    العنسر: إجراء التعديلات يجب ان يكون بعيدا عن ضغط الانتخابات    بلاغ جديد وهام بخصوص أسعار المواد الغذائية بالمغرب خلال رمضان    متعاقدة تتهم رجل أمن بالتحرش بها جنسيا وتعنيفها    قصبة تاوريرت .. الترميم لإحياء الإرث التاريخي    خلال 8 أيام من رمضان.. تسجيل أزيد من 500 مخالفة في الأسعار وجودة المواد الغذائية    الفيديو القنبلة..الراقصة "الطراكس" وشيخ الاسلام ابن تيمية سؤال يشعل الغضب!    متهم بخرق حقوق الإنسان..منظمة حقوقية تُعلم محكمة إسبانية بوجود ابراهيم غالي على التراب الإسباني    مليلية تعدل مواقيت حظر التجول لتسهيل أداء الصلاة في المساجد خلال رمضان    عمر الشرقاوي: هذه قصة 17 مليار درهم التي حققتها شركات المحروقات    البارصا تفوز بالخماسية وتشدد الخناق على أتلتيكو    "بروكسيل للطيران" تطلق خطوط جوية جديدة الى الحسيمة والناظور    هل هي بداية صداقة جديدة؟.. موتسيبي يزور المغرب في أول محطة بعد تنصيبه على عرش الCAF    عالم رياضيات تطاول على القرآن الكريم والنبيصلى الله عليه وسلم ثم أسلم.. ما قصته؟    مبيعات السيارات الجديدة تشهد انطلاقة موفقة مع بداية سنة 2021    سندات الخزينة الصادرة عبر المناقصة تبلغ أزيد من 600 مليار درهم عند متم مارس 2021    صحيفة صهيونية: ماذا لو أصاب الصاروخ السوري مفاعل ديمونا؟    جامع القصبة بتطوان..عميد مساجد المدينة ومنار تاريخي لتعليم الدين والشريعة    تراجع المداخيل السياحية ب 65 في المائة في متم فبراير    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    اعتبر الحج والأضحية طقوسا وثنية .. الحكم على باحث جزائري بالسجن بتهمة الإستهزاء بالإسلام    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (2/2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تتويج مزدوج للفنان التشكيلي عبد الإله الشاهدي
نشر في بيان اليوم يوم 08 - 01 - 2018

احتضنت مدينة ليتشي الإيطالية مؤخرا حفل تتويج الفنان التشكيلي المغربي عبد الإله الشاهدي بجائزة التكريس والاستحقاق من طرف الأكاديمية الإيطالية الدولية للفنون العالمية ، وذلك خلال حفل تتويجي حضرته شخصيات إيطالية وأجنبية من عالم الفنون الجميلة والثقافة عموما.
يعتبر هذا التتويج تشريفا لمجال الفنون التشكيلية المغربية والإفريقية في الوقت نفسه، وهو تتويج مستحق جدير بهذا الفنان المنخرط بقوة في الواقعية التشكيلية الجديدة التي تعلن التزامها بالنضال المبدئي خدمة لحقوق المرأة اعتمادا على فن تشكيلي حلمي، الذي خول للفنان عبد الإله الشاهدي الحصول على جائزة " غيرييريي دي رياس " ( محاربي دي رياس) اعتبارا للمسته الفنية غير المسبوقة، وأيضا على جائزة " فيكتور هيجو " لدفاعه المستميت فنيا عن حقوق المرأة، شرط وجودها في منأى عن النماذج المجتمعية المعيارية و النمطية.
في هذا الإطار، عرض التشكيلي المغربي عبد الإله الشاهدي العديد من أعماله الأصيلة والموحية ، نذكر منها بوجه الخصوص منجزه التشكيلي المعنون " انطباعات نسائية "، خلال الافتتاح المنظم من طرف الأكاديمية الإيطالية بشراكة مع جامعة " ديغلي ستودي"، بجمهورية سان مارينو: تراوح هذه اللوحة بين الواقعية الجديدة والسريالية، ما يعني أن المتلقي أمام فعل تشكيلي مدهش على غرار منجزه الأمثولي " المرأة الشمعة " الذي راج نبأ دخوله متحف اليونيسكو.
حظي عبد الإله الشاهدي بهذا التتويج المشترك اعترفا به كفنان إنساني يتحلى بموهبة متميزة، وينفرد بطاقته الإبداعية متعددة المشارب والانشغالات ( الفن التصويري الصباغي ، النحت، الديكور…) وبقدراته الفنية المشهود بها على الصعيد العالمي.
بهذه المناسبة الإحتفائية ، صرح لنا هذا الفنان الحداثي : " أنا فخور جدا بالحصول على هاتين الجائزتين العالميتين المرجعيتين على الصعيد الدولي "، معتبرا في الوقت ذاته هذا التتويج الرمزي بمثابة تعويض ومكافأة على المجهود الكبير الذي بذله كي تحظى أعماله الفنية بقيمة لها دلالتها القوية والعميقة، دون أن تفوته فرصة الإشارة إلى أن أعماله الإبداعية مهداة للمرأة عموما ولوالدته بوجه الخصوص: فالمرأة من منظوره الجمالي رمز مثالي للحياة وللوجود، ما جعلها ملهمة لجميع الفنانين الذين حققوا صيتا عالميا واسعا.
ترتكز إبداعات عبد الإله الشاهدي على خليط عضوي من المكونات اللونية (مساحيق لونية ) المنحدرة من أقاليم الصحراء المغربية، بعد إخضاعها لتقنيات مختلطة مستمدة من عالم الكيمياء، ما يتماشى و مبدئه المحرك والموجه: " صراع المواد ".
عرف عبد الإله الشاهدي أساسا بابتكاره ألوانا تتغير تبعا لأوقات النهار وللحظات الليل؛ ما جعل حسن لكدش ( الأستاذ الباحث المولع بالفن ) يقول بخصوص فنه التصويري: " بميله نحو التنسيب، يعتبر عمل الشاهدي بمثابة نظرة حساسة، فن ذاتي عمدا يطبعه ميول عميق للتوليف العضوي للمادة. لقد أصبحنا أمام مزج حقيقي لحركات تكشف عن ممارسات مخصبة تتقاطع في الغالب وتتعارض في حركية حلمية. فعلا، فبالنظر لمظهرها الواقعي الجديد، تتمركز أعمال الشاهدي حول الحركة، اللون والآثار التشكيلية، التي تدخل ضمن نظرة جديدة إلى المادة / المرأة. وبخلاف السريالية المفرطة، يسعى هذا الفنان إلى شد الانتباه إلى التفاوتات. إنها إعادة نظر ممنهجة في وضع المرأة. ويفترض هذا، في الغالب، انتهاك الممنوعات للاستفزاز، ترك حيز للمصادفة و لللاوعي، ضدا على الانشغال المعياري بالتشخيصية و بالإنجاز الغنائي لنزعة تعبيرية تجريدية. إننا نقف، في الوقت ذاته ، أمام تحويل لوجه الفنان نفسه، كفنان " مناهض للوثوقي " مشبع بخاصيات تجريدية وتشخيصية، إلا أنه ينفلت من الكليشيهات المتعصبة للرجال. بذلك، تدمر اللوحة، في الوقت ذاته ، المثال الحكائي والمذكر الأبدي من خلال تمثل الوجه النسائي. ينبغي أن نضيف بأن الشاهدي لا يحول تقنيات إنتاج العمل لوحدها، بل تلقيها أيضا. لأن مواد التركيب تستعمل لتشغيل حركات وتصبح هي نفسها موادا. المنير في الظلام عبر أعمال الشاهدي وكذلك ما تزخر به من مكونات طبيعية (مساحيق لونية ) يعيدان المادة الحية ويحولانها إلى مشروع تشكيلي مستقل. إن تحويل اللوحة إلى جزيئة منيرة وعضوية يضفي على الواقع منظورا جديدا. يقوم عمل عبد الإله الشاهدي على استخلاص تلاقيات عميقة من المناخ المحيط بين الوجه النسوي والتمثل التشكيلي. فنحن أمام واقعية سحرية تدعونا إلى التركيز على كينونتنا الداخلية ".
ينبغي التذكير بأن عبد الإله الشاهدي شارك في الدورة الرابعة لصالون الخريف في ساو باولو، بأمريكا اللاتينية، إلى جانب 19 فنان من جميع جهات العالم. مثل المغرب في موعد له أهميته البالغة في مجال الفن المعاصر عبر العالم ككل: " طوكيو أنترناسيونال آرت فاير " باليابان خلال شهر مارس سنة 2017. عرض أعماله الجديدة، قبل ذلك، في فلورانسا بإيطاليا. كما أصبح، منذ سنة، سفيرا معتمدا ل"مونديال آر أكادمي" بالمغرب ( ينبغي الاطلاع على الكتاب الجميل الذي نشرته هذه الهيئة الأكاديمية برسم الموسم 2017 – 2018)، اعترافا له بمساره الثري وبحثه التشكيلي المتواصل. حصل أيضا على جائزة " أفضل عمل حسب تقييم أصحاب الأروقة الفنية "؛ وكذا على جائزة لندن الدولية للفن صنف " التشكيل السريالي " في إطار المنافسة على " أحسن عمل تشكيلي عربي في العالم " ( النصب التذكاري العالمي للمبدعين العرب ) ضمن وقائع المنتدى الدولي للفنون التشكيلية الذي تنظمه مجموعة المنظمة العالمية للجوائز الإبداعية ويرعاه المركز الثقافي التابع لسفارة مصر بالعاصمة البريطانية. كما أن فناننا الموهوب مدعو، خلال شهر يناير 2018، من طرف لجنة تحكيم" جائزة ليوناردو دا فينشي العالمية " التي تعد بكل المقاييس إحدى الجوائز الأكثر حظوة في عالم الفنون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.