الحكومة تصادق على قانون تجاوز سقف التمويلات الخارجية    مراكش: فتح بحث قضائي في محتوى شريط الفيديو يظهر أجنبيا يدعي تعرضه للعنف من طرف أشخاص يتهمونه بنقل وباء كورونا    ابتداء من غد الثلاثاء.. الكمامة الواقية إجبارية للأشخاص المسموح لهم بالتنقل خارج مقرات السكن    القرض الفلاحي يتعبأ لإنجاح عملية المساعدات للساكنة في وضعية هشة    “أزمة كورونا”.. الحكومة ترفع سقف الاقتراض لتلبية حاجياتها من العملة الصعبة    إجراءات تروم تعويض الفلاحين بجهة بني ملال    بين درهمين ودرهمين ونصف.. وزارة الاقتصاد تحدد السعر الأقصى لبيع الكمامات    بعد إصابته ب”كورونا”.. تدهور صحة رئيس الوزراء البريطاني وإدخاله الإنعاش    برشلونة وريال وأتلتيكو تنعى مدربها السابق الصربي رادومير أنتيتش    اليوبي: "تزايد عدد الحالات يرجع إلى اكتشاف بؤر وبائية داخل العديد من العائلات ونوصي بارتداء الكمامة لكل من يغادر الحجر الصحي اضطراريا"    بعد مُماطلة اللاعبين .. مدربو البريميرليج يوافقون على تقليص رواتبهم    "مخزني مزيف" يقع في قبضة عناصر الدرك الملكي    نقابة ترفض رواية وزارة الصحة حول وفاة طبيبين    رسميا.. السلطات تقرر العمل بإجبارية وضع الكمامات بالمغرب    24 إصابة في وسط عائلي..كورونا يفرض طوقا أمنيا على “الريش”    أمريكا تحصي أزيد من 10 آلاف وفاة بسبب كورونا    أمن مراكش يدخل على خط فيديو الاعتداء على سائح أمريكي بسبب كورونا    كورونا ينهي حياة 23 مغربيا بإيطاليا و113 عالقا ينتظر العودة    تقرير دولي: 10 ملايين مغربي معرضين للفقر وركود اقتصادي غير مسبوق بسبب أزمة كورونا    أصحاب "راميد" يستفيدون من الدعم وسط الازدحام وشكاوى "الإقصاء"    وفاة والدة مدرب مانشستر سيتي بيب غوارديولا بعد إصابتها ب”كورونا”    وضعية تموين أسواق المواد الغذائية عادية وانخفاض في جل أسعار الخضر    اليوبي يحذر من ظهور بؤر لفيروس كورونا داخل العائلات    التحدي في زمن البلاء والوباء    مواطنون في كوت ديفوار يقومون بتدمير مركز لعلاج مصابي كورونا    كورونا يهدد قرابة 20 مليون وظيفة في إفريقيا    في التفاتة إنسانية : بعد العفو الملكي ..قائد رسموكة يرافق مُفرج عنه إلى مقر سكناه ويفاجئ والدته ( فيديو )    ألمانيا تعلن عن رابع تراجع على التوالي في معدل الإصابة بكورونا    تطوان.. تسجيل حالة وفاة جديدة ب”كوفيد19″ لامرأة في عقدها السادس    التعلم عند بعد يثير الجدل في التعامل بين الأساتذة وأباء التلاميذ    تفاصيل.. رامز جلال يعود ببرنامج مقالب جديدة لرمضان2020    العثماني : الأيام القادمة حاسمة في تطور كورونا    ماذا قال ميسي وسواريز عن تخفيض أجور لاعبي برشلونة؟    المحكمة الرياضية الدولية تحدد موعدا لحسم استئناف الوداد بشأن أحداث رادس 2019    بوشارب تعتمد 19 إجراء من أجل التصدى لفيروس “كورونا”    مدرب "شالكه" يكشف عن الوجه الآخر لأمين حارث    موراتي: "الإنتر يمتلك فرصة التوقيع مع ميسي"    حسابات فلكية: هذا موعد حلول شهر رمضان بالمغرب    موت الأطباء في زمن الوباء    رجاء… كفاكم استهتارا !    هولندا.. 101 وفاة و952 إصابة جديدة بفيروس كورونا    رابطة التعليم الخاص تقرر دعم ومساندة الأسر المتضررة    عبيدات الرمى يغنون للمغاربة وينوهون بمجهودات الأمن “بغيتك تبقا في الدار كورونا راها خطر” -فيديو    تساقطات مطرية جديدة منتظرة غدا الثلاثاء بعدد من مناطق المملكة    مؤسسة لفقيه التطواني تستضيف الكاتب الأول الأستاذ ادريس لشكر    تسجيل هزة أرضية بقوة 3,2 درجات بهذه المدينة بالجهة الشرقية    طهور يساهم في الصندوق    مغاربة العالم في نشرات الأخبار    معهد الصحافة ببني ملال يساهم في الدراسة عن بعد    فرنسا ستشهد في 2020 أسوأ ركود اقتصادي منذ الحرب العالمية الثانية    مِن أجْل كِسْرَة خُبْز حَاف    تسجيل 15 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” في فلسطين يرفع الحصيلة إلى 252    احتياطي النقد الأجنبي يقترب من 249 مليار درهم    ألمانيا.. إصابات “كورونا” تتخطى ال 95 ألفا بينها 1434 وفاة    "كورونا" فيلم سينمائي يُصور "عنصرية الفيروس"    دروس الجائحة    "سيناريو كارثي" .. طبيب إنعاش يروي يوميات "الحرب ضد كورونا"    كورونا…كورونا العلم والإيمان !!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جلالة الملك يدشن ميناء طنجة المتوسط للركاب الذي تم إنجازه بكلفة إجمالية تبلغ 2,2 مليار درهم
نشر في بيان اليوم يوم 01 - 07 - 2010

أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أول أمس الثلاثاء على تدشين ميناء طنجة المتوسط الجديد للركاب الذي بلغت كلفة تهيئته وتجهيزه 2ر2 مليار درهم. ويتوفر الميناء الجديد، الذي بإمكانه استقبال حوالي 7 ملايين مسافر ومليوني سيارة و700 ألف شاحنة للنقل الدولي الطرقي سنويا، على ثمانية أرصفة.
------------------------------------------------------------------------
وسيمكن على المدى الطويل، من مواكبة تطور حركة المسافرين والشاحنات مع السعي إلى ضمان أفضل شروط سيولة الحركة والراحة والسلامة. أما على مستوى التجهيزات، فيتوفر الميناء على 35 هكتارا من الأرض المسطحة، كما يقوم على العديد من فضاءات الارتكاز الواقعة قرب الميناء مباشرة.
وتشمل هذه الفضاءات منطقة الولوج والتفتيش الحدودي للشاحنات (بوابة 1) تمتد على مساحة 8 هكتارات، ومنطقة الولوج والتفتيش الحدودي للركاب (بوابة 2) على 6 هكتارات، ومنطقة لولوج وضبط السيارات الخفيفة (بوابة 3) على 8 هكتارات ، تسمح بضبط حركة المرور، خلال فترات الذروة (تحتوي على شبابيك لشركات الملاحة، مؤسسة محمد الخامس للتضامن إلخ)، ومنطقة لضبط حركة وسائل النقل البري الدولي تمتد على مساحة ثلاثة هكتارات، وتقع في المنطقة الحرة اللوجيستيكية، ومنطقة للضبط بالقصر الصغير.
وتعد منطقة الولوج والتفتيش الحدودي (بوابة 1)، الخاصة بشاحنات النقل الدولي، نقطة ارتكاز المركب التي تعبر من خلالها كل السلع الواردة على الميناء أو المغادرة، وتتكون من سبع مقصورات للتصدير وسبع أخرى للاستيراد وجهازين ثابتين للمسح (سكانير) عاليي الدقة وجهازين لاستشعار نبض القلب (يساعدان على كشف وجود أشخاص غير مصرح بهم على متن العربات)، وفضاء يمتد على مساحة 3000 متر مربع مخصص لمكاتب مصالح الجمارك والشرطة والمراقبة الصحية، إلى جانب فضاء يمتد على مساحة 4000 متر مربع ويشمل مباني تفتيش السلع.
كما تتوفر هذه المنطقة ،التي تتيح معالجة 140 شاحنة في الساعة، على مركز يمتد على مساحة 1200 متر مربع، يضم مكاتب مختلف الفاعلين المينائيين (وكالات بحرية، معشرون) ووكالات بنكية، ومطاعم ومركزا طبيا.
أما منطقة الولوج والتفتيش الحدودي للمسافرين (بوابة 2) فتتضمن ستة مراكز لتسجيل المسافرين أصحاب السيارات، و32 نقطة مراقبة الشرطة لسيارات المسافرين، التي تسمح بمعالجة 1000 سيارة في الساعة، وست مقصورات مخصصة للمراقبة الجمركية للمسافرين، وبنايتين لتفتيش السيارات، وست بنايات لمراقبة حافلات النقل الدولي، ومحطة بحرية للراجلين بمساحة 4400 متر مربع.
وتتوفر هذه المحطة البحرية على 8 أكشاك للشركات الملاحية، ومكتبين للصرف ووكالتين لتأجير السيارات ووحدة طبية ومقهيين وسوق ممتازة صغيرة وكشك للصحف، إلى جانب فضاء يمتد على مساحة 760 مترا مربعا خاص بالمكاتب (الأمن الوطني، والجمارك، ومؤسسة محمد الخامس للتضامن، والسلطة المينائية (الوكالة الخاصة طنجة المتوسط) وفضاء آخر على مساحة 1750 مترا مربعا خاص بالمحلات التجارية بمختلف الخدمات لفائدة المسافرين. ويؤمن ميناء طنجة المتوسط للركاب، وهو ثاني ميناء في مركب طنجة المتوسط، ولوجا بحريا مخصصا لبواخر المسافرين السريعة والنقل الطرقي، دون أي ارتباط مع حركات السفن التجارية الأخرى (طنجة المتوسط 1 وطنجة المتوسط 2).
وقد تطلب إنجاز الميناء، الذي انطلقت الأشغال به في ماي 2007، بناء حاجزين للحماية يبلغ طولهما الإجمالي حوالي 5ر2 كيلومتر. وجرى تصميم حوض المياه، الذي تبلغ مساحته 35 هكتارا، وقناة الولوج البحري، التي يبلغ عرضها 226 مترا طوليا، بشكل يضمن للسفن السهولة في الملاحة، وبالتالي، تقليص الوقت المخصص لعمليات الرسو، داخل الميناء ومغادرته. أما بخصوص تدبير الراحة والسلامة في ميناء طنجة المتوسط للمسافرين فإنه يتم في إطار نظام مركب طنجة المتوسط الذي يشكل جزءاً من فضاء الأنشطة المتوفرة على شهادة -إيزو 9001- وشهادة القانون الدولي لسلامة البواخر والتجهيزات المينائية «إس.بي.س».
ويتميز ميناء طنجة المتوسط للركاب ، الذي سيمكن من مضاعفة بنيات وطاقات الاستقبال في منطقة مضيق جبل طارق، بكونه سيشكل جسرا بحريا حقيقيا بالمضيق، باعتباره حلقة حاسمة في دينامية المبادلات بين المغرب وأوروبا.
وبهذه المناسبة، قدم سعيد الهادي رئيس مجلس الإدارة الجماعية لوكالة طنجة المتوسط ، لجلالة الملك مؤلفا حول المركب المينائي طنجة المتوسط، بعنوان «بروز فاعل بحري عالمي جديد « أصدرته الوكالة بالمناسبة ذاتها وساهم في إعداده عدد من المثقفين المغاربة.
وعلى هامش هذه المراسيم انتقل جلالة الملك إلى ورش ميناء (طنجة المتوسط 2) حيث اطلع جلالته على تقدم أشغال هذه المنشأة الهامة التي سترفع من قدرة معالجة حاويات المركب المينائي طنجة المتوسط من 3 إلى 8 ملايين وحدة.
وقد انطلقت الأشغال بعرض البحر في شهر ماي 2010 طبقا لمقتضيات عقود البناء الموقعة في 17 يونيو 2009 خلال الحفل الرسمي لانطلاق أشغال ميناء طنجة المتوسط 2.
ويهم العقد، الذي فازت به مجموعة المقاولات المكونة من (ليزيكس) و(بويغ للأشغال العمومية) و(بيمارو) و(سايبيم وسوماجيك)، الشطر الأول من مشروع يتضمن مجموع التجهيزات الأساسية للميناء وبناء إحدى محطتي الحاويات بالميناء داخل أجل لا يتعدى 50 شهرا كما أن تمويل الشطر الأول من المشروع الذي يبلغ 5ر7 مليار درهم قد تم استكماله. وسيبدأ العمل بمحطة الحاويات لميناء طنجة المتوسط 2 الذي أنيط بشركة (مارسا ماروك) في شهر يوليوز 2014.
... ويضع الحجر الأساس لتشييد باحة الاستراحة «طنجة المتوسط» بغلاف مالي يقدر ب97 مليون درهم
أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في اليوم نفسه بالجماعة القروية حجار النحل (طنجة)، على وضع حجر الأساس لتشييد باحة الاستراحة «طنجة المتوسط» التي ستنجزها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، بغلاف مالي يقدر ب 97 مليون درهم.
وتمتد باحة الاستراحة، التي سيتم تشييدها على مستوى النقطة الكيلومترية 212 للطريق السيار الرابط بين القنيطرة وميناء طنجة المتوسط، بالقرب من المحول المؤدي إلى الميناء ومحطة الأداء الخاصة بطنجة -كزناية، على مساحة إجمالية تصل إلى 16 هكتارا، سبعة منها مخصصة للفضاءات الخضراء و5ر6 هكتارا مخصصة لموقف العربات بسعة 1070 سيارة وهكتاران للبنايات.
كما ستتوفر الباحة على ممرات منفتحة على الطريق السيار القنيطرة - طنجة وعلى الطريق الوطنية رقم 1، تنجزها الشركة الوطنية للطرق السيارة. وسيتم إنجاز بنايات الاستقبال بالباحة من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن بميزانية متوقعة في حدود 17 مليون درهم، وتتضمن جناحا للاستقبال وفضاء للمطاعم والمحلات التجارية وجناحا إداريا وجناحا صحيا ومراكز للشرطة والدرك الملكي وجناحا للجمارك، وشبابيك مخصصة لشركات النقل البحري، فضلا عن مقرات لتوفير خدمات خاصة بالصرف والبنك وفضاء للإيواء الموسمي لفائدة الأطر الإدارية للمؤسسة.
وتهدف هذه الباحة الجديدة إلى تقديم خدمات الاستقبال لفائدة أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج بمناسبة «عملية مرحبا» المنظمة تحت الرئاسة الفعلية لجلالة الملك، بمشاركة مؤسسة محمد الخامس للتضامن. وستعمل هذه الباحة على مواكبة البنيات التحتية الجديدة الخاصة بولوج المسافرين المتوجهين إلى طنجة، وذلك على إثر
تحويل حركة إبحار البواخر إلى ميناء طنجة المتوسط.
كما ستعمل الباحة، عند الشروع في تشغيلها، في الوقت ذاته، على تقديم خدماتها للمسافرين المتوجهين إلى ميناء طنجة المتوسط وميناء طنجة المدينة وباب سبتة. وقد رصد لإنجاز باحة الاستراحة «طنجة المتوسط» غلاف مالي متوقع يبلغ 97 مليون درهم يغطي نفقات إنشاء ممرات الولوج وتلك المتعلقة بالمنشآت المبرمجة.
يشار إلى أن «عملية مرحبا 2010» سجلت بمختلف مراكز العبور إلى غاية 27 يونيو الجاري، دخول 621 ألف و939 شخصا، أي بارتفاع نسبته 26ر19 في المائة مقارنة مع الفترة نفسها من سنة 2009.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.