الحساني: تدنيس تذكار الراحل اليوسفي عمل جبان معزول في الزمان والمكان    منزل نجم المنتخب الجزائري رياض محرز يتعرض للسرقة !!!    وكيل حكيمي يحسم الجدل    الأولياء والمدارس يحتكمون إلى أمزازي    اغتصاب طفلة بمراكش    صراع الأقطاب يفجر الصحة    الأجرومي: الحريات الفردية … العلاقات الجنسية الرضائية نمودجا    مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تحقق رقم معاملات يصل إلى 12270 مليون درهم    بن شريفية يتحسّر على الخسارة مرتين أمام الزمالك: "في وجود الشعلالي.. فرجاني ساسي لم يكن سيلمس الكرة ولو مرة واحدة!"    ارتفاع حالات الشفاء من كورونا في المغرب.. وتسجيل وفاة جديدة    الحكومة الإسبانية تعتزم تمديد حالة الطوارئ للمرة السادسة حتى 21 يونيو    طالع سعود الأطلسي: جلالة الملك محمد السادس فتح آفاقا جديدة للمغرب    هزة أرضية بالخميسات    اطلاق عملية استثنائية لإنجاز البطائق الوطنية للتعريف الإلكترونية لفائدة المغاربة المقيمين بالخارج    دار الشعر بتطوان تنظم ندوة عن مستقبل الجوائز الثقافية في العالم العربي    العنف يقسم المتظاهرين بالولايات المتحدة الأمريكية    توزيع الحالات ال3 المسجلة خلال 16 ساعة الماضية حسب الجهات    ماذا قالت الأرصاد عن طقس الإثنين فاتح يونيو ؟    جمعية المطاعم السياحية بسوس ماسة    الصورة بين المجال الخاص والعام    كوفيد-19: فريق علمي بمراكش ينجح في تطوير تطبيق يراعي خصوصية المخالطين    لتجاوز تداعيات جائحة كورونا..العثماني يدعو النقابات لتقديم مقترحاتها    إقليم الحوز يخلو من فيروس كورونا    51 حالة فقط لا تزال تخضع للعلاج بجهة مراكش آسفي    المطالبة بكشف حقيقة ما جرى لتذكار صاحب أحاديث فيما جرى    الجزائر تجلي 229 مواطنا عالقا بالدار البيضاء منذ مارس الماضي    بعد انقضاء محكوميته.. الحمديوي « معتقل حراك الريف » يغادر أسوار سجن الحسيمة    حجز كمية من المخدرات لدى مبحوث عنه بإقليم تازة    1096 مليار دولار قيمة أصول الصناديق السيادية الإماراتية الكبرى    عبد الرحمن اليوسفي سيبقى حيا في نفوس الكثير من الشباب لأنه رجل اجتمع فيه ما تفرق في غيره من خصال و أخلاق عالية    كرست حياتها لخدمة الكتاب.. 7 محطات في حياة ماري لويز بلعربي    يهم المقاولات الناشئة.. " HSEVEN" تضع هذه التمويلات رهن إشارة المبتكرين    البرازيل تغرق … 33 ألف و274 حالة إصابة بكورونا في يوم واحد    تمديد توقيت اغلاق المحلات التجارية بعد اضافة ساعة على التوقيت الرسمي    الكاتبة الإقليمية للاتحاد الاشتراكي في اسبانيا: اليوسفي ترك بصمة اعتراف وتقدير بين مغاربة الداخل والخارج    خمسة تحديات تواجه عودة النشاط الاقتصادي في ظل جائحة كورونا    تباطؤ أنشطة المصانع بالصين في ماي وسط طلب ضعيف    صور.. هكذا أصبحت الصلاة في مساجد السعودية بعد فتح أبوابها أمام المصلين    سائق سيارة أجرة من أكادير ينهي صمود العيون ضد فيروس كورونا    ميناء طنجة المتوسط في قلب مبادرة عالمية    بوصوفة أفضل لاعب إفريقي احترف بالدوري البلجيكي الممتاز    اخنوش بمجلس النواب لاستعراض تداعيات الجفاف وكورونا على القطاع الفلاحي    بيت الشعر في المغرب ينعي عبد الرحمن اليوسفي    هكذا أثرت جائحة كورونا في فقه نوازل الأقليات وعلاقة الغرب بالإسلام    عبد الحميد يقترب من جائزة "أفضل لاعب إفريقي"    عمليات إعدام تستهدف فلسطينيين بالقدس المحتلة .. والتهمة جاهزة    كاميرا امحيمدات تحول "أزمة كورونا" إلى إبداع    إصابة رجل إطفاء خلال عملية إخماد حريق بوحدة صناعية بالمنطقة الحرة بطنجة    المغربي قدار يجلب اهتمام أندية إسبانية وإنجليزية    إسبانيا تستقبل السياح الأوروبيين منتصف يونيو    التبديلات الخمسة تضر برشلونة    علم النفس اللغوي والبرهان العقدي للتواصل عند ابن حزم الأندلسي    مَنْطِق بالتَّطْبِيق نَاطِق    المديرية الإقليمية للثقافة بورزازات.. حصيلة إيجابية لمحطات إبداعية عن بعد    مبادئ الديمقراطية وواجب التصدي للهجمة على الاسلام    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





افتتاح مركزين أمنيين مشتركين بين المغرب وإسبانيا ماي المقبل
نشر في بيان اليوم يوم 29 - 02 - 2012

إسبانيا تدعم جهود المغرب في محاربة الهجرة السرية والمغرب يلتزم بالتعاون لإنهاء محنة المتعاونين المختطفين بتندوف
أعلن وزيرا الداخلية المغربي والإسباني عن افتتاح مركزين أمنيين مشتركين شهر ماي المقبل بكل من طنجة والجزيرة الخضراء، وأكد وزير الداخلية الإسباني على أن بلاده ستواصل دعم المجهودات التي يقوم بها المغرب من أجل مكافحة الهجرة السرية والاتجار في المخدرات ومحاربة الإرهاب، في الوقت الذي جدد فيه وزير الداخلية المغربي على التزام المغرب بتقديم المساعدة الضرورية لإنهاء ملف المتعاونين الأوربيين المختطفين من تندوف.
وأكد كل من خورخي فرنانديز دياز، وزير الداخلية الإسباني، وامحند لعنصر، وزير الداخلية المغربي، خلال ندوة صحفية أقاماها أمس الثلاثاء بالرباط، عن قرب افتتاح مركزين أمنيين بكل من طنجة والجزيرة الخضراء، على غرار المراكز الأمنية المشتركة بين إسبانيا وفرنسا، سيعمل بهما أفراد من الأمن بالبدين.
وقال امحند العنصر إن القرار المؤسساتي لهذين المركزين قد تم اتخاذه، وستعمل المصالح الأمنية بكلا البلدين على تدقيق التفاصيل المتعلقة بهما، والعمل على إنجازهما في شهر ماي المقبل. وأكد خورخي فرنانديز دياز أن المصالح المختصة بالبلدين سوف تضع الإمكانيات البشرية والتقنية والمالية للمركزين.
واعتبر امحند العنصر أن العلاقات بين المغرب وإسبانيا «متميزة» على جميع المستويات، وما يترجم مستوى متانة هذه العلاقة أن أول زيارة خارج إسبانيا لرؤساء حكومتها تكون للمغرب، وأيضا أن أول زيارة لوزير الداخلية الإسباني خارج إسبانيا كانت للمغرب.
وأشار العنصر إلى أن مباحثاته مع نظيره الإسباني تناولت مختلف القضايا التي تهم علاقات البلدين، سواء على المستوى الأمني أو على مستوى محاربة الهجرة، أو أيضا على مستوى التكوين، مبرزا في نفس السياق أن هذه العلاقات تتجاوز الطابع التقليدي، وارتقت إلى مستوى أكبر وبوتيرة أسرع.
وأوضح خورخي فرنانديز دياز، الذي يقوم بأول زيارة رسمية له خارج إسبانيا، أن بلاده تعتبر المغرب نموذجا يحتدى به في مجال الإصلاحات، مضيفا «ليس من محض الصدفة أن تكون أول زيارة لي خارج إسبانيا إلى المغرب، فقد سرت على نفس نهج رئيس الحكومة، ماريانو راخوي، الذي قام بأول زيارة له خارج إسبانيا إلى المغرب في 18 يناير الماضي واستقبل من طرف جلالة الملك». وأشار وزير الداخلية الإسباني أن مباحثاته مع نظيره المغربي تناولت العديد من القضايا المشتركة بين البلدين، فأمن إسبانيا، يقول فرنانديز دياز، هو أمن المغرب، ولا يمكن لإسبانيا أن تشك أبدا في المجهودات التي تبذلها المملكة المغربية.
وشدد الوزير الإسباني على ضرورة التعاون الوثيق بيت البلدين، وبين المصالح الأمنية بهما حول كل القضايا التي تحظى باهتمامها المشترك.
وأوضح الوزير الإسباني أن المشاورات التي أجراها بالرباط تروم تحسين العلاقات بين البلدين الجارين، خصوصا في مجالات الأمن، ومواصلة العمل الذي تقوم به اللجن المختصة التي أنشأت بينهما.
وأكد فرنانديز دياز أن إسبانيا ستواصل دعم المجهودات التي يقوم بها المغرب في مجال محاربة الهجرة السرية والاتجار في المخدرات ومكافحة الإرهاب، حيث إن المغرب لم يعد بحسبه بلد عبور فقط، وإنما بات بلد استقبال لأفواج من المهاجرين السريين. وأضاف في هذا السياق أن إسبانيا تعترف بالمجهودات التي يقوم بها المغرب في قضية اختطاف المتعاونين الأوربيين الأربعة من مخيمات البوليساريو بتندوف جنوب غرب الجزائر، في إطار التعاون القائم بين سلطات البلدين في مجال تبادل المعلومات من أجل إيجاد مخرج لهذا الملف. وأعلن في هذا السياق أن اجتماعا رفيع المستوى سيعقد في أكتوبر من هذه السنة، إما بالمغرب أو بإسبانيا لبحث كل القضايا المرتبطة بمكافحة الإرهاب في المنطقة.
ونأى الوزير الإسباني بنفسه عن الخوض في القضايا الداخلية للمغرب، خصوصا ما يتعلق بحقوق الإنسان، واكتفى بالقول «على حد علمي فإن الحكومة المغربية تحترم القانون الدولي وتلتزم بالاحترام الكامل لحقوق الإنسان، وإذا كانت توجه لها بعض الانتقادات في هذا الشأن فهي نفس الانتقادات التي توجه لإسبانيا كذلك». واستطرد فرنانديز دياز «لنا القناعة التامة بأن المغرب منخرط في الإصلاحات تحت قيادة جلالة الملك، في ظل الظروف التي تعرفها المنطقة، ولازلنا نعترف أن المغرب شريك لنا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.