64 دولة يمكن للمغاربة دخولها دون تأشيرة وهذه أسماؤها    انخفاض سعر صرف الدرهم ب 0,36 بالمائة مقابل الأورو خلال الفترة من 06 إلى 12 يناير    انتهاء عملية احتجاز رهائن داخل كنيس يهودي في أمريكا بعد مقتل منفذها    معهد: الجرعة المعززة تحد من مضاعفات "كوفيد-19" الوخيمة بنسبة 98%    أسعار البيع بالتقسيط لأهم المواد الغذائية بأسواق الجهة    نزاع الصحراء.. دي ميستورا يجري محادثات مع قيادة البوليساريو    منافسة بطعم نسائي.. وزيرة العدل السابقة تخوض غمار التحدي للفوز بكرسي الرئاسة بفرنسا    لاعبون مؤثرون في صفوف الفريق الوطني يغيبون عن مباراة الغابون    قرار قضائي يؤيد استبعاد دجوكوفيتش من أستراليا المفتوحة    المنتخب المغربي يرتقي في تصنيف للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"    درجات الحرارة تحت الصفر.. هذه توقعات أحوال الطقس لليوم الأحد    حجز حواسيب و كتب دينية بمنزل مقترف جريمة طعن سائحتين بتيزنيت وأكادير"    مقتل 3 رهائن مغاربة في ليبيا تحت التعذيب    نشرة الأخبار الرياضية على طريقة الثنائي حسن ومحسن في "رشيد شو"    بيت ميكري.. ومنهجية تمييز الحكومة بين الفنانين والعلماء    لبراهمة: الدولة أغلقت على المغاربة حتى حينما انخفضت حالات كوفيد 19 !    مركب طبي جديد متعدد التخصصات يرى النور بسلا    ثقافة الإعتراف و طغيان سلطة المال    قرار جديد.. سحب تسجيل مخالفات السير من رجال الأمن والدرك في هذه الحالات    عزوف كبير طبع زيارة دي ميستورا إلى مخيمات تندوف والمحتجزين لم يستجبوا لنداءات قيادة العصابة     رجال ونساء التعليم يستغربون للتأخر "غير المفهوم" في صرف مستحقاتهم الخاصة بالترقية.    ميراوي يعقد اجتماعا بشأن مساهمة الجهات في تطوير منظومة التعليم العالي والبحث العلمي    كورونا يتسبب في إغلاق ثانوية الزرقطوني بمراكش    كأس أمم إفريقيا…مصر تفوز على غينيا بيساو بهدف دون رد    سالى فيلم يوكوڤيتش. المحكمة ايدات قرار الحكومة ولغات تأشيرتو ودابا غادي يترحل    آيت إيدر: لا يمكن إلا أن نكون ضد التطبيع    طائرة مسيرة تخلف أربعة قتلى وجرحى في صفوف البوليساريو    مراهق عربي.. ضحية أول جريمة قتل هذا العام في كندا    "أوميكرون" وغير الملقحين.. دراسة تنسف المعتقد السائد    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    ضدا في الإجماع الوطني.. الصيدلاني لحبابي يستغل جائحة كورونا للضغط على وزير الصحة لتلبية مطالب أسياده    نفوق ما يقرب من 500 ألف طير من الدواجن ببوركينافاسو بسبب "انفلونزا الطيور"    حمضي يزف خبرا مبشرا ويطالب السلطات بفتح الحدود    الوكالة المغربية لتنمية الأنشطة اللوجيستيكية تستعرض حصيلة إنجازاتها برسم سنة 2021    مرض و"تعنيف" وإفلاس.. معاناة مغاربة عالقين تتواصل بموريتانيا    الحادثة التي هزت الكاميرون : "صامويل إيتو" ينجو من حادث مرور مميت    واشنطن توافق على اتفاقية لتوريد غاز إسرائيلي إلى لبنان    أفورار: شارك فيها 84 شخصا.. حملة للتبرع بالدم بتنسيق مع المركز الجهوي لتحاقن الدم    رياضة .. إلغاء بطولة العالم للرماية الرياضية المقررة شهر فبراير القادم بالرباط جراء فيروس كورونا ( جامعة)    الفيلم الأمريكي "الملك ريتشارد: عائلة فائزة ".. سياقات العزم وخيبات الأمل    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 15 يناير..    ما أعراض الزوائد اللحمية في الأنف؟ وهل يمكن أن تسبب أمراضا مزمنة؟    هولندا تخفف القيود المفروضة على مكافحة الكوفيد    أسطورة التنس كريس إيفرت تعلن إصابتها بالسرطان    فيروس "كورونا" يصيب بنكيران وهذا جديد وضعه الصحي    فرنسا: عشرات ال0لاف يحتجون ضد التصاريح الصحية والتطعيم الإجباري.    محمادي توحتوح يوجه سؤالا الى وزير العدل حول الاستيلاء على عقارات الغير باقليم الناظور    كورونا تتسبب في إلغاء مهرجان فني بالدار البيضاء    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    سكيتش فكاهي حول مسيرة الفنان زهير بهاوي...في "رشيد شو"    الرياح والأمطار تتسبب في إلغاء حفل صاخب لفرقة كورية بالعاصمة السعودية    جودة خدمات الصحة .. آراء الأسر تحسنت سنة 2021 (مندوبية التخطيط)    "ميناء الناظور غرب المتوسط" يعمق أزمة الموانئ الاسبانية    الوزير بنسعيد يستقبل الإخوان ميكري    أسعار بيع الخضر واللحوم والقطاني بالتقسيط بجهة البيضاء ليوم السبت    'أحرار' تتعرض للتهديد والابتزاز وتنصح الضحايا باللجوء إلى القضاء دون خوف    عبقرية الشيخ عبد العزيز الطريفي    الأمثال العامية بتطوان.. (26)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حمى الأسعار وحرارة الجو
نشر في بيان اليوم يوم 18 - 07 - 2012

ارتفاعات قوية في أسعار الطماطم والأسماك والدجاج والبيض على بعد أيام من شهر رمضان
تتواصل موجة الحر، التي تجتاح المغرب إلى غاية يوم الأحد القادم، الذي يصادف بداية شهر رمضان الأبرك، حيث من المتوقع أن تحافظ درجات الحرارة على مستوياتها الحالية قبل انخفاض تدريجي بداية من الإثنين المقبل.
وأوضح محمد البلعوشي، مسؤول قسم التواصل بمديرية الأرصاد الجوية في حديث لبيان اليوم، أن الحرارة الحالية المصحوبة برياح الشركي، على مستوى الجنوب والوسط وداخل المناطق الشمالية والشرقية، والتي اتجهت أول أمس الاثنين نحو الشمال، ستظل درجاتها متجاوزة القياسات الاعتيادية المسجلة في الفترة ذاتها من الصيف الماضي، قبل العودة إلى الاستقرار.
ورغم توقع مديرية الأرصاد الجوية انقضاء موجة الحر بداية من الأسبوع القادم، وذلك في انتظار جديد التوقعات، فإن حرارة من نوع آخر بدأت تشتد على بعد أيام قليلة من شهر الصيام. يتعلق الأمر بأسعار المواد الغذائية الأكثر استهلاكا خلال هذا الشهر.
فقد بلغت أسعار الدواجن في الأسواق المغربية أعلى مستوى لها منذ بداية السنة الجارية، إذ وصلت إلى ما بين 18 و20 درهما لدى باعة التقسيط. وواصلت أسعار الطماطم ميلها التصاعدي لتستقر في حدود 6 دراهم للكيلوغرام الواحد، فيما شهدت باقي أنواع الخضر زيادة تتراوح بين درهم ودرهمين.
من جانبها شهدت أسعار الأسماك الأكثر استهلاكا من طرف المواطنين ارتفاعات يمكن وصفها بالصاروخية. فقد بلغ سعر «الميرلان» 80 درهما للكيلوغرام الواحد، وتراوح ثمن الصول العادي بين 50 و60 و70 درهما للكيلوغرام، ووصل سعر «الصول الحر» 120 درهما للكيلوغرام، وبلغ سعر المحار الكبير (زويتر) 480 درهما للسلة (تضم 4 دزينات)، وثمن بلح البحر 20 درهما للكيلوغرام. أما السردين الذي كان إلى غاية متم شهر يونيو في المتناول، فقد قفز إلى 20 درهما للكيلوغرام الواحد.
ولعل الملفت للنظر أن هذه الزيادات غير المستساغة بالنسبة لعموم المستهلكين، تلاقي انتقادات شديدة من طرف المهنيين أنفسهم، الذين يتوقعون أن يستمر مسلسل الزيادات إلى آخر يوم من شهر رمضان، تحت مبررات عديدة ومكررة، من قبيل خصوصية موسم الصيف الذي يتميز بتعدد الحفلات والأعراس التي تنظمها الأسر المغربية، وتحت مبرر الخسائر التي تتكبدها بعض المنتجات والقطاعات نتيجة الارتفاعات القوية لدرجات الحرارة، قبل أن تبدأ الأسعار في الانخفاض مع حلول الدخول المدرسي.
فقد أكد يوسف العلوي رئيس الفيدرالية البيمهنية للدواجن، في تصريح لبيان اليوم، أن «الزيادات التي تشهدها أسعار الدجاج والبيض خلال هذا الأسبوع والتي من المتوقع أن يتواصل ميلها نحو الارتفاع طيلة شهر رمضان، لا مبرر لها إطلاقا، وذلك على اعتبار أن موجة الحر، التي ستتراجع نهاية الأسبوع الجاري، لم تؤثر إطلاقا على قطاع الدواجن الذي أعد العدة لتداعيات الحرارة المتميزة بهبوب رياح باردة خلال الليل، واستفاد، ليس فقط من النكبات السابقة، بل أيضا من مخطط المغرب الأخضر الذي حدد استراتيجية مكنت أغلب الضيعات من تجهيزات في المستوى المطلوب «.
وقال يوسف العلوي إن «سعر الكيلوغرام الواحد من الدجاج عند الخروج من الضيعة لا يتعدى، في أقصى حالات ارتفاع التكاليف 12 درهما، لنفاجئ به وقد أضيفت له هوامش ربح غير معقولة تثقل كاهل المستهلك»، معتبرا أن قصور المراقبة من طرف السلطات المختصة وعدم محاربتها للوسطاء والسماسرة هو «السبب الرئيسي في ارتفاع الأسعار».
من جانبه، اعتبر محمد السبكي مدير سوق الجملة بالدار البيضاء، العرض الوفير من الخضر والفواكه وما يسمح به من تزود طبيعي للأسواق من الطماطم وكل أنواع الخضر والفواكه، تزامنا مع بداية موسم الجني، «لا يستقيم وما تشهده أسواق التقسيط الشعبية من زيادات غير مقبولة».
ويرمي محمد السبكي، في توضيحاته لبيان اليوم، باللائمة على من يسميهم «شناقة وتجار المناسبات» الذين يعمدون إلى «شراء كميات هائلة من المنتجات وتخزينها للتحكم في أسواق الخضر والفواكه الأكثر استهلاكا» والتي تعرف خلال الفصل القائض، حسب المتحدث، «ارتفاعا قويا للعرض نتيجة تأثيرات الحرارة على التربة، ومرونة كبرى في الجني والتسويق بحكم غياب التقلبات الجوية».
وفي سياق الانتقادات الموجهة للوسطاء الذين يعمدون بسلوكاتهم إلى إحداث خلل مقصود بين العرض والطلب، قدم رشيد السوهيلي الكاتب العام للبحارة المغاربة انتقادات حادة للمكتب الوطني للصيد وللوزارة الوصية، معتبرا إياهما «المسؤولين الرئيسيين عن الارتفاع الصاروخي التي تشهده أسعار السمك ونحن على أبواب رمضان».
فالمنتوج السمكي، في ظل ارتفاع الحرارة، وما تعنيه من استقرار للبحر، وسهولة ممارسة نشاط الصيد البحري، يقول رشيد السوهيلي، «يوفر عرضا هائلا سواء من حيث النوع أو الكم، ما يفرض، بلغة السوق، انخفاضا هاما للأسعار يجعل السمك في متناول كل الأسر المغربية بدون استثناء».
بيد أن «لعنة الوسطاء، وعدم قيام المكتب الوطني للصيد بدوره كمراقب للتوازن الضروري بين الحاجيات والعرض، وغياب كل أنواع الحوار بين المهنيين والوزارة الوصية ونحن على مشارف شهر رمضان، يضيف المتحدث، يترك الحبل على الغارب، ويفسح المجال لمضاربات قوية، تستغل إقبال المواطنين على مادة السمك كوجبة غنية في مائدة الإفطار، وعلى غيرها من المواد الغذائية الأكثر استهلاكا، (يفسح المجال) للعبث في السوق، من أجل رفع الأسعار وتحقيق أرباح خيالية اعتادوا على مراكمتها في مثل هذه المناسبات».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.