جلالة الملك يدعو إلى صيانة مقومات الطبقة الوسطى والتطبيق الجيد للجهوية المتقدمة    بمناسبة عيد الشباب: جلالة الملك يصدر عفوه السامي عن 443 شخصا    الملك يستقبل بالحسيمة مفتش القوات المسلحة    مدرب الرفاع البحريني لا يثق بالترشيحات    الألعاب الإفريقية بالرباط .. المنتخب المغربي ينهزم أمام بوركينا فاسو لأقل من 20 عاما    كيف يمكن أن يتسبب انتقال كوتينيو في تخفيف العبء على برشلونة؟    الورفلي مودعا مكونات الرجاء: “كانت فترة لاتصدق.. سأفتقد الجميع وأتمنى لكم التوفيق مستقبلا”_ صورة    أمن مكناس يعتقل متورطا في قرصنة المواقع الإلكترونية والحسابات البنكية    مستشار العثماني يتفاعل مع تغريدة ترامب عن المساواة في الارث    تألق مارسيال يواجهه "قلة إبداع" خط وسط يونايتد    الملك محمد السادس يستقبل بالحسيمة المفتش العام للجيش    المستشارة الخاصة للرئيس الأمريكي تشيد باعتماد إطار تشريعي جديد حول الأراضي السلالية    الطلاب الجزائريون في الشارع للأسبوع ال26 على التوالي    وزارة الصحة: التقرير الذي صنف المنظومة الصحية بالمغرب بمراتب متأخرة دوليا يفتقد للدقة والمصداقية    إسبانيا.. فتح بحث حول محاولة اعتداء مغربي على منقذة سباحة    عامل إقليم جرادة يشرف على تسليم معدات و تجهيزات مقتناة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية،    قتيلة وجرحى ضمنهم 8 كوريين في حادثة سير    اليوفي يخطط للتعاقد مع لويس سواريز    بفضل دعم صاحب الجلالة.. المغرب يضع العمل المناخي في صلب سياسته الوطنية    مالكة وكالة أسفار بتطوان تنصب على 30 محاميا وعدتهم بتنظيم رحلة إلى بلدان أوروبية وقاضي التحقيق يحيلها على السجن    فوائد صحية مذهلة .. 5 أسباب تدعوك لتناول المزيد من الطماطم    أقوى الخصومات دليلك الكوبونات وعروض الخصم الأول في العالم العربي    ارتفاع عدد ليالي المبيت بمؤسسات الإيواء السياحية المصنفة بمراكش ب8 في المائة    باحثون: الأرق يمكن أن يعرض الأفراد لخطر الإصابة بأمراض قاتلة    صحيفة “ديلي ميل” البريطانية :علماء يطورون جهازا قد يعيد البصر لملايين المكفوفين    وزراء الرياضة الأفارقة والاتحاد الإفريقي يعربون عن امتنانهم لصاحب الجلالة الملك محمد السادس    مسؤول بالبحرية الملكية: القاعدة الأولى ستستقبل 1829 مرشحا للتجنيد الإجباري- صور وفيديو    رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يعلن استقالته    نشرة خاصة.. موجة حر بالعديد من مناطق المملكة    هيومن رايس ووتش: بن شمسي تعرض للاحتجاز التعسفي وسوء المعاملة في الجزائر ولم توجه له أي تهم    الباروميتر الإفريقي: معظم المغاربة لم يسمعوا عن التغير المناخي ولا يدركون عواقبه السلبية    ارتفاع كبير لدرجات الحرارة ابتداء من اليوم ومناطق ستسجل 46 درجة    رئيس" الباد".. هذه التحديات الخطيرة المطروحة على إفريقيا    ماء الصنبور يهدد الأطفال الرضّع لهذا السبب    لتزامنه مع بداية الموسم.. القلق يسيطر على مدربي الأندية بسبب معسكر المنتخب المحلي    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت 3 : الزّهراء …    مبدعون في حضرة آبائهم 41 : نادية القاسمي شاعرة وفنانة تشكيلية : خربشات ومكتبة أولى    سفن الصيد الإسبانية تعود للصيد في المياه الإقليمية المغربية    ارتفاع أسعار النفط بفضل آمال التحفيز والتجارة    ثورة الملك والشعب ذكرى 20 غشت 1953.. ماذا حدث في هذا اليوم؟    قصيدة أهل الكهف للشاعر عصمت شاهين دوسكي    تزايد حالات الغش الخطيرة في المواد الغذائية    حفل افتتاح الألعاب الإفريقية الرباط 2019.. مغرب السلام والتسامح    قطة « يتيمة » تحقق أرباحا كبيرة لزوجين عبر « إنستغرام »    إيفانكا ترامب تشيد بعزم المغرب إدخل تعديلات على نظام الميراث.. ورواد “فيسبوك” يطلبون توضيحًا من الحكومة    محامي البشير يثير جدلاً: الرئيس لا يملك إلا منزلًا واحدًا ومزرعة صغيرة    «مناجم» تخسر 370 مليون درهم جراء انخفاض أسعار النحاس والكوبالت : الدرع المعدني لهولدينغ «المدى» يتأثر بالحرب التجارية بين أمريكا والصين    حصيلة حوادث السير بالمدن خلال الأسبوع الماضي    اللمة 16 بوادي لاو… : موعد متجدد لإبراز الحق في الثقافة والفنون والبيئة    » حبوبي قرطاسة » كليب جديد للفنان أيوب الحومي    بسبب الطيار.. سارة نتانياهو تحاول اقتحام قمرة القيادة    زوجة نتنياهو تشيد بجودة حشيش المغرب وتكشف حب زوجها للطبخ المغربي    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    هدى بركات: العالم العربي خاضع للدكتاتورية! (حوار)    لا شأن للزمان بالنسيان    المجتهيييد    حجاج كطالونيا والذئاب الملتحية    الجديدة: تهنئة الى السيد خميس عطوش بمناسبة أدائه لمناسك الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأديبة المغربية زهرة زيراوي عوالم إبداعية متعددة
نشر في بيان اليوم يوم 08 - 11 - 2012

بتعدد الأجناس الإبداعية شعرا وقصة ورواية وتشكيلا، تتعدد عوالم الإبداع لدى المبدعة المغربية زهرة زيراوي، حيث تسكن تلك العوالم ذاتها، لتنطلق في رحلة البحث عن الذات، عن الآخر الذي يسكنها و تسكنه، الآخر الذي يؤثر فيها ويشدها إليه، البحث عن الإنساني الذي في طريقه إلى الزوال. إذا أردنا أن نلج عوالم زهرة زيراوي التي تزخر بتجاربها الإبداعية المتعددة التي راكمت لحد الآن العديد من الإصدارات المختلفة ، حيث أصدرت شعريا ديوانها «ليس إلا» عن دار ميريت بالقاهرة ، أما قصصيا فقد صدر لها «الذي كان» و»حنين» و»مجرد حكاية» و»نصف يوم يكفي»، إضافة إلى عملها الروائي المخطوط، ثم كتابها «التشكيل في الوطن العربي مقامات أولى» وهو عبارة عن مجموعة من الحوارات التي أجرتها مع فنانين تشكيليين عرب ومغاربة ومغتربين حول تجاربهم الفنية، وهو العمل الذي مزجت فيه بين مختلف التجارب الشابة منها والمحترفة ، حيث تقول في مقدمة العمل : «تعمدت أن يكونوا – هكذا عرضا- جنبا إلى جنب، لتجمعهم الروح الحميمية للفن، لا تجردن بين أسماء وأسماء، بين جيل و جيل. هم فنانون و كفى...»(1) ، نذكر كذلك أنها شاركت بأعمالها الفنية في كثير من المعارض الجماعية في المغرب وبلجيكا.
وقد جعلت من بيتها صالونا أدبيا منذ سنة 1990 مفتوحا في وجه المبدعين ، حيث شهد عدة تكريمات لوجوه الثقافة والإبداع المغربي، ولأنها تعشق العمل الجمعوي الذي يخدم الثقافة والإبداع خصوصا، فقد عملت من خلال جمعية ملتقى الفن التي يرأسها البروفيسور الدكتور رضائي محمد على إقامة العديد من الأنشطة الثقافية، حيث تعمل مؤخرا على مد جسور التواصل الثقافي و الفني بين المغرب و بلجيكا .
وبخصوص هذه العوالم التي تتلبسها بتعددها نراها تقول: «تعلمت أن أدع الحالات تلبسني وألبسها بإخلاص، أرفض الوقوف على باب مغلق، أرفض أن أقف في الصف الواحد، ما الذي يمنعني؟» (2)
من هنا تتبلور لدينا رؤيتها من الإبداع الذي يكتفي بالجنس الأدبي الواحد، فالإبداع لدى زهرة زيراوي لا حدود له، قد تجد نفسها اليوم في نص شعري، وبعد برهة في نص قصصي، وبعده في لوحة تشكيلية، وهي هنا تتقاطع مع تجارب لمبدعين عالميين، حيث نرى الأديب شاعرا وقاصا وناقدا وتشكيليا وروائيا، الإبداع هنا لا يخضع للتسطير ونظام الصفوف، الإبداع هنا يصير كونيا.
- عالم الكتابة :
الكتابة عند زهرة زيراوي هي انكتاب للذات تقول : «لا يلذ لي أن أقول إني أكتب، أشعر أني أنكتب من خلال اليومي سواء كان محليا أو كونيا. هكذا أشعر أنني أتنفس وأن هناك ما يستحق أن يعاش من أجله، والكتابة ليست إلا حقلا من حقول المشائين»(3) .
فالكتابة سواء كانت شعرا أو قصة أو رواية، هي في الأخير بالنسبة لها انفعال و تفاعل للذات مع محيطها، أن تتوحد الكتابة مع الجسد ليصيرا ذاتا واحدة ، تقول: «أن تصبح الكتابة هي جسدنا الحقيقي، الجسد الخالص، تعنيني اللغة التي لا تصبح رمادا، اللغة التي معناها الصوت، وصوتها هو المعنى، يعنيني الإبداع الذي هو اغتسال اللغة»(4).
هكذا تنغمس مبدعتنا في عالم الكتابة لكي تبحث عن العشق و الحضور و الغياب و لملمة الصور.
- عالم التشكيل :
تراهن زهرة زيراوي في اشتغالها الفني على البعد النفسي، حيث تقول : «أنا لست سوى حالتي، الأنا التي تتبطنني» أي أن الفنان محكوم ببيئته ونفسيته، تضيف قائلة: «مساحات القلق لا تملأها عندي اللغة وحدها...هناك أشياء في الذاكرة ...في الماضي...في الراهن...لا تستطيع كل لغتي استرجاعها وبنفس القوة «(5)، هنا نستحضر بول كلي حيث يقول : «أنا واللون شيء واحد فإني أرى أنه لا يوجد عندي تقاطع ، فأنا و اللغة و اللون شيء واحد «(6).
هنا تتوحد المبدعة المغربية زهرة زيراوي مع لونها وفرشاتها و قلمها حتى يصيرا كيانا واحدا ينتج في الأخير عملا فنيا متناسقا ينبثق من تلك العوالم الإبداعية المتعددة.
* كاتب مغربي
- هوامش :
(1)- من مقدمة كتاب التشكيل في الوطن العربي – مقامات أولى- طبعة سنة 2006 – إيديسوفت.
(2)- مقتطف من الحوار الذي أجراه نجيب خداري عن جريدة العلم ، ص 95 ، كتاب التشكيل في الوطن العربي – مقامات أولى- طبعة سنة 2006 – إيديسوفت.
(3)- نفس المصدر .
(4)- نفس المصدر .
(5)- نفس المصدر .
(6)- بول كلي: رسام ألماني ولد في سويسرا، تتراوح أفكاره بين السوريالية والتعبيرية والتجريدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.