الناطق الرسمي للأمم المتحدة يُعلق على زيارة دي ميستورا إلى تندوف وقضية تجنيد الأطفال من طرف "البوليساريو"    أشهر قاضية فمدينة فاس تصابت بفيروس كورونا    جبهة العمل الأمازيغي بالناظور تدعو إلى تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية ببني شيكر    المائة يوم التي انتظرناها    بعد خطاب الملك فيليبي الإيجابي تجاه المغرب.. الحكومة الإسبانية تعلق    وزير التشغيل : أخنوش طلب مني إخراج برنامج "أوراش" في أقرب وقت ويتصل بي في 11 ليلا يسألني "فين وصل؟؟"    تقرير يتوقع ارتفاع الأسعار وتفاقم الديون لدى الأسر المغربية خلال 2022    واش لوبي الفرمسيانات مخبينهم؟.. ايت الطالب: أزمة دوايات الرواح وكورونا مختلفة وعندنا مخزون كافي لتغطية الحاجيات من 3 شهور ل 32 شهر    لأول مرة في شمال إفريقيا.. بنك CIH يطلق خدمة الدفع عبر الهواتف الذكية    الإمارات تطلب عقد جلسة طارئة بمجلس الأمن لبحث هجمات الحوثي    أقوى الجيوش .. هذا هو ترتيب المغرب حسب "فاير باور"    وكالة ناسا تثير قضية نقص أعداد رواد الفضاء    إليكم تغييرات حاليلوزيتش على التشكيلة قبل بداية المباراة    إدارة ريال مدريد تفتح باب الرحيل أمام البلجيكي إيدين هازارد    كأس أمم إفريقيا.. السينغال وغينيا تحسمان بطاقتي المجموعة الثانية    تسجيل هزة أرضية بقوة 4,7 درجات بمدينة العيون    وزارة الثقافة وضعت تصورا جديدا لتعزيز البنيات التحية للعرض المسرحي والسينمائي بالمغرب    الناظور..ارتفاع كبير لاصابات أوميكرون الثلاثاء    بشرى للمغاربة.. هذه الشروط تفصل الحكومة عن إعادة فتح الحدود    ندوة دولية بطنجة تناقش "الأساس التشريعي لرقمنة الإجراءات القضائية"    تأجيل ملف "انهيار مصحة خاصة قيد البناء بحي كَليز" بمراكش    وزير الصناعة: المهندس المغربي يُضرب به المثل عالميا ومصانعنا تُدرب أوروبيين    مركز البيانات لوزارة الاقتصاد والمالية يحصل على شهادة الدرجة الثالثة "Tier III"    بقاء بانون في الكاميرون يغضب الأهلي    حكومة ‬مدريد ‬متخوفة ‬من ‬عمليات ‬اقتحام ‬محتملة    وزير النقل يؤكد أولوية إنجاز الخط السككي مراكش- أكادير    أحوال الطقس غدا الأربعاء.. جو بارد مع تكون صقيع فوق المرتفعات    نهار خايب فالحاجب.. واحد شبعان طاسة واجه البوليس هو وصاحبو وشرملو ضابط أمن بجنوية    المخطط الاستعجالي لدعم القطاع السياحي في خمس نقاط    تشكيلة المنتخب المغربي ضد نظيره الغابوني    خاص.. سفيان رحيمي يثير الجدل ساعات قليلة قبل لقاء الغابون وهذه تشكيلة "الأسود"    آخر تطورات انتشار كورونا في المغرب... 7756 إصابة جديدة و18 وفاة إضافية في 24 ساعة    إصابة 7 من لاعبي منتخب تونس بفيروس كورونا    لماذا حذرت شركات طيران أمريكية من شبكات الجيل الخامس؟    الاتحاد الجزائري لكرة القدم ينفي الاستعانة ب "راق" لرقية لاعبي المنتخب الوطني    وزارة الصحة.. متحور "أوميكرون" يمثل 95 بالمائة من الحالات والموجة الجديدة تقارب ذروتها    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    إصابات فيروس كورونا تقود لإغلاق أشهر ثانوية بتزنيت    في حال فوزه بالرئاسيات الفرنسية.. إيريك زمور يتوعد الجزائريين بهذا العمل؟!    تيزنيت :بسبب "أوميكرون".. الثانوية التأهيلية المسيرة الخضراء تُعلق الدراسة حضوريا و تغلق أبوابها لأسبوع    انتخاب المالطية المحافظة روبرتا ميتسولا رئيسةً للبرلمان الأوروبي    الاتحاد الأوروبي يرفع قيود السفر عن 14 بلدا    العلاقات المغربية- الإماراتية… دعم مشترك وحرص شديد على الأمن القومي للبلدين    وزير الصحة يكشف سعر عقار مولنوبيرافير الأمريكي المضاد لكوفيد19    شيخي: حركة "التوحيد والإصلاح" ترفض التطبيع وتنطلق في دعمها للشعب الفلسطيني من الواجب الديني والوطني    صدور كتاب "المختار من الريحانيات" لديب علي حسن    مصائب قوم عند قوم فوائد…ثروة أغنياء العالم تضاعفت خلال جائحة كورونا    بلمو يحط رحال توقيع طعناته بمكناس    "معرض الكتاب الافتراضي" في دورته الثانية" في طهران، يستقبل مشاركات من 2014 دار نشر من 15 دولة    فريدة أخذت ينيس لكي تراه جيدان... تعرفوا على أحداث حلقة اليوم من "الوعد"    أكادير.. إحتفالات " إيض إيناير ".. هكذا هي عادات و تقاليد دوار زاوية أفرني بجماعة التامري    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم الثلاثاء (100) من مسلسلكم "لحن الحياة"    "إيسيل" تؤطر عرض مسرحيات شبابية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



انتخابات 4 شتنبر ستكون حاسمة لمستقبل المغرب

أزيد من 14 مليون ناخبا يتوجهون اليوم إلى صناديق الاقتراع لترسيخ الديمقراطية المحلية وتفعيل الجهوية المتقدمة
130 ألف و925 مرشحا للانتخابات الجماعية على الصعيد الوطني منهم 70 في المائة جدد
نتائج الاقتراع الأولية سيتم الإعلان عنها خلال ليلة يومه الجمعة والنتائج النهائية لن تظهر إلا مساء بعد غد الأحد يتوجه المغاربة، يومه الجمعة، رابع شتنبر، إلى صناديق الاقتراع، وذلك في خطوة ستفتح بدون شك صفحة جديدة في مسلسل ترسيخ الديمقراطية المحلية وتفعيل الجهوية المتقدمة.
وحسب بلاغ لوزارة الداخلية، فإن عدد الناخبين المسجلين في اللوائح الانتخابية بلغ 14 مليون و561 ألف ناخبا بعد حصرها بصفة نهائية. ويتوزع هذا العدد ما بين 55 بالمائة من الرجال و45 بالمائة من النساء. أما بخصوص الفئات العمرية، فالناخبون الشباب يحتلون الصدارة بنسبة 55 بالمائة (مابين 18 و44 سنة)، أما الناخبون البالغ عمرهم أكثر من 60 سنة فتصل نسبتهم إلى 18 بالمائة، فيما لا تتعدى نسبة الفئة المتراوح عمرها بين 45 و59 سنة 27 بالمائة.
وقد بلغ عدد الترشيحات للانتخابات الجماعية 130 ألف و925 ترشيحا، بينما وصل عدد الترشيحات برسم الانتخابات الجهوية إلى 7588 ترشيحا، وهو مؤشر إيجابي عن انخراط شامل من أجل إنجاح هذه الانتخابات.
كما أن الترشيحات المودعة برسم الانتخابات الجماعية تتميز بتقدم عدد مهم من المترشحين لأول مرة لهذه الاستحقاقات، حيث بلغت نسبة المترشحين الجدد المسجلة على الصعيد الوطني 70 في المائة مما ينبئ بصعود مكثف خلال هذه الاستحقاقات لنخب محلية جديدة.
واعتمدت وزارة الداخلية تدابير قانونية محكمة لتأطير تحضير وتنظيم هذا الاستحقاق، سواء على مستوى الإجراءات التمهيدية للانتخابات، أو بالنسبة للعمليات المرتبطة بتحضير التصويت وإجرائه، وفرز وإحصاء الأصوات، وإعلان النتائج، وتحرير المحاضر الخاصة بالعمليات الانتخابية.
كما تخلت وزارة الداخلية عن منح اعتمادات للصحافيين الراغبين في ولوج مراكز الاقتراع، وتغطية أجواء التصويت، وقررت اعتماد بطائق الصحافة بحيث أن كل صحافي حامل لبطاقة الصحافة يمكنه الولوج إلى مركز الاقتراع لتتبع عمليات التصويت.
من جانبها، أعلنت اللجنة الحكومية لتتبع الانتخابات أنها اتخذت كافة التدابير والإجراءات المتعلقة بالإعلان عن نتائج الاقتراع خلال ليلة يومه الجمعة، مشيرة إلى أن هذه النتائج تعتبر أولية، مصدرها الأحزاب واللجن المركزية للانتخابات على مستوى الأقاليم، في حين أن الأرقام الرسمية المتعلقة بنسبة المشاركة، والنتائج النهائية لن تظهر إلا مساء الأحد القادم. وبالنظر إلى الطابع المحلي والجهوي لهذه الانتخابات، سيتم تنظيم أمسيات على مستوى كل جهة من جهات المملكة لتتبع نتائج هذه الانتخابات.
وأوضحت اللجنة الحكومية لتتبع الانتخابات أن السلطات المعنية اتخذت جملة من الإجراءات القانونية واللوجيستيكية ، حيث تم إلغاء العمل ببطاقة الناخب والإشعار الموجه للناخبين، والذي كان مطلبا أساسيا من طرف عدد من الأحزاب السياسية. وبالتالي سيتم التصويت يوم الاقتراع اعتمادا على البطاقة الوطنية للتعريف وحدها فقط.
هذا ويرى المراقبون أن كسب رهان هذه الانتخابات يعتبر تحديا يفرض على الناخبين والمنتخبين التحلي بروح المسؤولية والمواطنة الصادقة والإيمان بالعمل الجماعي وتغليب المصلحة العامة، من أجل تحقيق الأهداف التي سطرها المغرب في مجال اللامركزية وإشراك المواطنين في تدبير شؤونهم بأنفسهم.
فمشاركة المواطنين في الانتخابات الجماعية والجهوية تعد فرصة لقطع الطريق على الفساد والمفسدين، وتعبيرا منهم عن رفضهم رهن مصيرهم ومصير جماعاتهم بيد هذه الفئة، من خلال اختيارهم مرشحين أكفاء يتمتعون بالنزاهة والمصداقية والقرب من قضايا المواطنين ومعيشهم اليومي.
وكان جلالة الملك محمد السادس، في الخطاب الذي ألقاه يوم 20 غشت المنصرم بمناسبة الذكرى 62 لثورة الملك والشعب، واضحا بهذا الخصوص. فقد شدد جلالته على المسؤولية العظمى الملقاة على عاتق المواطنين، مؤكدا على أن دور المواطن في اختيار المرشح النزيه هو السبيل الوحيد لقطع الطريق أمام الفساد والمفسدين وأعداء الوطن.
وقال جلالته في هذا الصدد إن "التصويت ... أمانة ثقيلة عليكم أداؤها، فهو وسيلة بين أيديكم لتغيير طريقة التسيير اليومي لأموركم، أو لتكريس الوضع القائم، جيدا كان أو سيئا".
الخطاب الملكي كان صريحا بخصوص الفرصة الكبرى المتاحة للمواطنات والمواطنين يومه الجمعة للمضي قدما إلى أمام على درب نموذج مغربي متميز ويحظى بإشعاع دولي. نموذج من الضروري أن يتعزز من خلال إنجاح اقتراع يعتبر بوابة لتجديد المؤسسات اللاممركزة وترسيخ المقاربة التشاركية، وتعزيز مسلسل الديمقراطية.
وتجدر الإشارة إلى أنه، لتأمين إجراء هذه العملية الانتخابية في جو من الشفافية والنزاهة والتنافس الشريف، يضطلع القضاء بدور أساسي وفاعل في التصدي لكل المخالفات التي من شأنها المساس بشفافية الانتخابات وسلامة عملياتها.
وتهم هذه المخالفات، حسب الدليل الصادر عن وزارة العدل والحريات، الجرائم المرتكبة بمناسبة التصويت والاقتراع وإعلان النتائج، والتي تتعلق بالدعاية يوم الاقتراع والتصويت بعد فقدان حق التصويت، والتصويت بصف غير قانونية، وكذا المخالفات المتعلقة بتلقي وفرز وإحصاء أوراق التصويت، وحمل الأسلحة أثناء الدخول إلى قاعة التصويت، واقتحام قاعة التصويت بالعنف، واستعمال العنف والاعتداء على أعضاء مكتب التصويت وعرقلة التصويت.
وتتعلق الجرائم الانتخابية أيضا، يضيف الدليل، بالمخالفات المتعلقة بكسر والاستيلاء على صندوق الاقتراع وفتح أوراق التصويت، وتحويل أصوات الناخبين ودفعهم إلى الإمساك عن التصويت وتهديد الناخبين أو الإخلال بالنظام العام، والمس بسير عمليات التصويت واستعمال العنف وتهديد الناخبين وخرق سرية التصويت والمس بنزاهة التصويت والحيلولة دون إجراء الاقتراع والامتناع عن تسليم نسخة من محضر العمليات الانتخابية واستعمال المال والوعود للتأثير على الناخبين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.