متقيش “ولادي”    هذا هو مغرب محمد السادس    محمد السادس: ملك القرب    من ملياردير لفقير.. والد “فرانش مونتانا”: ابني تخلى عني وحكموا عليَّ بالإفراغ في لقاء ب"العمق"    قلة النوم تؤدي إلى مشكلة صحية خطيرة!    مؤلم..”بالة” تقتل عامل بناء نواحي أكادير    الشيخي: الصراحة تقتضي الاعتراف بأوجه القصور في أداء غرف التجارة والصناعة    ‪بوعبيد ينتقد غياب التنسيق بين القصر والحكومة في الملفات الكبرى‬    الملك محمد السادس يترأس مراسيم “حفل الولاء” في مدينة تطوان    لقطات من فيلم تتحول لجريمة بتطوان    مليون شريحة اتصال وإنترنت مجانا لضيوف الرحمن    الجحيم الناعم    فيتا كلوب الكونغولي يعلن هروب أربعة لاعبيه إلى المغرب ويقرر اللجوء إلى "الفيفا"    انتشار أمني مكثف في فرنسا يوم نهائي كأس إفريقيا    تطوانية تفوز بلقب ملكة جمال العرب لعام 2019    الوداد يتعاقد مع مدرب صربي خلفا لفوزي البنزرتي    الحسيمة.. شاطئ “باديس” يلفظ جثة خمسيني غاب عن عائلته منذ أسابيع    التماس بوعشرين العفو الملكي.. مصادر تكشف ل”الأول” تفاصيل المبادرة    لعبة إسقاط الأقنعة.. مدخل إلى مشروع الرواية السياسية -الحلقة13    حريق مهول يندلع في مستودع للخشب بسطات    موخارق يتهم العثماني ب”خرق” الدستور والاتفاق الاجتماعي بخصوص مشروع قانون الاضراب    «هيومن رايتس» تنقل شكوى معارضي البوليساريو من انتزاع اعترافاتهم تحت التهديد بالتعذيب    رسميا.. الكاميروني أليوم حكما لنهائي كأس إفريقيا    لمجرد ورمضان يصدران كليب “إنساي”.. قصة خيانة تنتهي بحياة الرفاهية -فيديو    « الهواواي » تعتزم عقد شراكات استراتيجية مع المغرب    على مدى جلستين.. القرض الفلاحي للمغرب ينجح في امتحان لجنة مراقبة المالية العامة    إيغالو يقود نيجيريا لاقتناص المركز الثالث في أمم إفريقيا    ساديو ماني يفتح النار على الجزائر قبل نهائي إفريقيا    تطوان… الحمامة البيضاء تفرد جناحيها للهايكو المغربي    نهائي دوري أبطال إفريقيا وكأس الكونفدرالية في مباراة واحدة    بعد منع مخيمها .. “جمعية رسالة” تهاجم وزير الشباب والرياضة وتهدد باللجوء للقضاء    السجن مدى الحياة لإمبراطور المخدرات المكسيكي “إل تشابو”    أردوغان يدين الهجوم على الدبلوماسيين في أربيل وأنقرة تتوعد بالرد    اليورو يهبط لأدنى مستوى في أسبوع    إعلان من أجل الترشح لنيل جائزة الثقافة الأمازيغية برسم سنة 2018 صنف المسرح    كيف تحمي هاتفك من قراصنة "واتساب"؟    خليفة رونار في "أسود الأطلس" فرنسي.. إما لوران بلان أو برونو جينيزيو!    السياسة الملكية في مجال صناعة السيارات تفتح أبواب نادي الكبار أمام المغرب    بفضل الرؤية الملكية: المغرب يدخل نادي الأمم البحرية العظمى    فلاش: «الحر»يطلق”الغريب”    صراع سعودي-قطري على خدمات هداف المغرب بعد صفقة حدراف    الائتلاف المغربي للتعليم : القطاع الخاص يتنامى على حساب المدرسة العمومية ويمس بمبادئ المساواة وتكافؤ الفرص    هل تنشأ حركة سياسية جديدة لفلسطينيي 48؟    “الكونغرس الأمريكي” يدين تعليقات ترامب “العنصرية”.. وهذه تفاصيل القرار    افتتاح متحف نجيب محفوظ بمصر أمام الزوار    مديرية الأمن تكشف تفاصيل وفاة فتاة بالرباط بعض تعرضها للاغتصاب بواسطة العنف    الأسر تفقد ثقتها في المستقبل    صندوق النقد الدولي متفائل بأداء الاقتصاد المغربي    المجلس العسكري السوداني و حركة “الحرية والتغيير” يوقعان اتفاق المرحلة الانتقالية    بنكيران: نعيشُ في "غفلة جماعية" .. لا ينفع فيها مال أو سلطان    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    جدل في الأردن.. تعيين أول مفتية    استشهاد فلسطيني يثير التوتر في سجون إسرائيل    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    دراسة : اتباع نمط حياة صحي يُبعد شبح الإصابة بالخرف    أخصائي في أمراض الجهاز الهضمي: الماء يُطفئ حرقة المعدة    الأسماك والبيض والجزر .. هذه أفضل أطعمة لصحة العين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالصور هذه هي هيكلة "داعش" وبدايات نشأتها وفق وثائق تنشر لأول مرة
نشر في نيوز24 يوم 20 - 04 - 2015

كشفت مجلة "دير شبيغل" الألمانية، وثائق جديدة تتضمن الخطط الاستراتيجية والهيكل التنظيمي لتنظيم "داعش" الإرهابي، تكشف للمرة الأولى عن كيفية نشأة التنظيم وتمكنه من الاستيلاء على أجزاء من سوريا.
وكشفت المجلة عن وثائق مكتوبة بخط اليد، تعود إلى قائد سابق في مخابرات الجيش العراقي في عهد صدام حسين وهو سمير عبد محمد الخليفاوي، الذي انضم عام 2004 إلى "داعش"، وساهم في وضع إبراهيم عواد الذي لقب نفسه فيما بعد ب"أبو بكر البغدادي" على رأس تنظيم "داعش".
وأوضحت المجلة أن الوثائق التي حصلت عليها تظهر "أساليب دولة مخابراتية شديدة التعقيد تعتمد بنطاق واسع على عمليات التجسس والمراقبة والقتل" ، مشيرة إلى أن "الخطط تضمنت أساليب التخفي من خلال العمل تحت مظلة مكتب ما، يتم من خلاله إرسال جواسيس متنكرين بهيئة دعاة إسلاميين إلى البلدات والقرى الشمالية السورية، من أجل جمع معلومات عن تلك المناطق".
وأضافت المجلة وفقا للوثائق أن "على هؤلاء الجواسيس أولا معرفة ميزان القوى ونقاط الضعف في الأماكن المعنية، ثم تأتي بعد ذلك عمليات اغتيال للقيادات من خلال وحدات متخصصة بالقتل والاختطاف من أجل القضاء على المعارضة المحتملة مبكرا، وفي الخطوة التالية تأتي عملية الهجمات العسكرية بالمحاربين والسلاح مدعومة من قبل "خلايا نائمة".
الأبحاث التي أجرتها مجلة "دير شبيغل" الألمانية في مناطق سورية عديدة، والوثائق التي عثر عليها بداية العام 2014 في مقر "داعش" في حلب بعد انسحابه منه، بالإضافة إلى مئات الصفحات التي تحتوي تفاصيل التجسس والمراقبة للمناطق التي سيطرت عليها، تثبت أن هذه الخطط نفذت حرفيا من قبل التنظيم في عملياته الإجرامية.
وفي ما يتعلق بالضابط العراقي السابق المعروف باسم "الحاج بكر"، قالت المجلة إنه كان "شخصية استراتيجية هامة" في تنظيم "داعش"، فقد كان عضوا سابقا في المجلس العسكري للتنظيم، قبل أن يقتل على يد مسلحين سوريين في تل رفعت بشمال سوريا في يناير 2014.
كما أفادت المجلة أيضا أن الخليفاوي أصبح عاطلا عن العمل بعد قرار حل الجيش العراقي من قبل بول بريمر الحاكم الإداري للعراق عام 2003 بعد سقوط نظام صدام حسين في الغزو الأميركي.
وقد التقى الخليفاوي بالقائد السابق في تنظيم "القاعدة" أبي مصعب الزرقاوي، ثم سجن لمدة عامين بين 2006 و2008 في السجون الأمريكية كسجن أبو غريب مثلا.
بعد ذلك تقاطعت طريق الخليفاوي مع طريق الإرهابيين، ففي العام 2010 خطط مع مجموعة من الضباط العراقيين السابقين لتعيين "أبو بكر البغدادي" على رأس "داعش" من أجل إعطاء بُعد ديني للتنظيم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.