في خطوة غير مسبوقة .. موسكو تستقبل وفداً من مليشيات البوليساريو    باريس تدعو الجزائر لاحترام سيادتها بعد تصريحات للسفير الجزائري في باريس    الرجاء يهزم مولودية وجدة ويرتقي لصدارة البطولة    سابقة في كرة القدم الوطنية.. أندية الحسيمة تقرر تجميد أنشطتها!    الرجاء يعود من الشرق بفوز بثلاية على مضيفه الوجدي    من جديد.. ثلاثة قاصرين يتحرشون بفتاة في طنجة    طقس الخميس..أجواء حارة في مناطق المملكة    شاهد ما قاله مغاربة عن فرض جواز التلقيح    وزير الصحة يحذر من وقوع انتكاسة وبائية خلال فصل الشتاء    جلالة الملك : الراحل بلقزيز كرس حياته لخدمة الوطن    تخصيص 1600 مليار سنتيم لدعم أسعار غاز البوتان والمواد الغذائية.. واقتراح إحداث 26 ألف منصب مالي    البرلمان الإسباني يرفض تقنين الإستعمال الترفيهي للحشيش المغربي    إجبارية "جواز التلقيح" يخلق جدلاً بالمغرب.. سياسيون يدخلون على الخط    مجلة فرنسية تستهزئ بأشرف حكيمي، وتوجه اتهامات غريبة للكرة المغربية في سلوك مشين، ونشطاء يهاجمون. (+صورة)    البحث في التاريخ المحلي بتطوان يتعزز بصدور مؤلفين جديدين للدكتور الطيب أجزول    الوداد يسعى لاستعادة التوازن باختبار محلي أمام أ.آسفي قبل الإياب القاري "المصيري" ضد قلوب الصنوبر    متفوقًا على راموس.. بيكيه أكثر مدافع تسجيلا في تاريخ دوري الأبطال    عصبة الابطال.. لا مكان لزياش بتشيلسي    أمانة البيجيدي تعلق عضوية برلمانيين في هيئات الحزب    بيع منزل ابن خلدون في فاس يغضب المهتمين بالتراث    المملكة المتحدة تغرم "فيسبوك" ب69 مليون دولار    بدء محاكمة بنزيمة في قضية الابتزاز بشريط جنسي بغيابه عن الجسلة    ارتفاع في أسعار "البنزين" و"الغازوال" بالمغرب.. ومطالب لحماية المواطنين من "جشع شركات المحروقات"    اقليم الحسيمة يسجل حالة وفاة جديدة بسبب فيروس كورونا    في ظل موجة الغلاء.. 73 في المائة من الأسر المغربية تتوقع استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية    شركة "فيسبوك" العملاقة تُغير اسمها بدءا من الأسبوع المقبل    التزوير والاحتيال على مواطنين بالصويرة يجر شرطيا وزوجته للاعتقال    فيديو جديد يوثق لإعتداء على فتاة بالشارع العام يهز المغاربة    مشروع قانون المالية 2022 يقترح حذف تصاعدية أسعار الجدول الحالي للضريبة على الشركات    البيجدي يجمد عضوية المتمردين على قرارات الحزب    ولي عهد أبوظبي يتلقى اتصالا هاتفيا من بشار الأسد    وزير عن حزب "الجرار" يلزم موظفي وزارته ومرتفقيها ب"جواز التلقيح"    تعليق الرحلات مع ألمانيا وهولندا وبريطانيا.."لارام" تعلن عن إجراءات لفائدة المسافرين    الزاوية الكركرية بالعروي تحيي ذكرى المولد النبوي الشريف وفق ضوابط صارمة أهمها الإدلاء ب"جواز التلقيح"    الصويرة: شخصيات بارزة من مؤسسة 'برينثهورست-أوبنهايمر' المرموقة تقوم بزيارة إلى 'بيت الذاكرة'    عطلة رسمية مدفوعة الأجر لمدة أسبوع بسبب انتشار فيروس كورونا في روسيا    رفع مساحة زراعة أشجار الزيتون إلى 200 ألف هكتار بالشمال    الخطوط الملكية المغربية توضح مصير تذاكر الرحلات الجوية    بعد أن ناهزت السبعين من عمرها..سيدة تلد طفلا وسط ذهول الأطباء    سكاي نيوز عربية: المغرب يراهن على تحقيق السيادة الطاقية من خلال مستقبل أخضر    فتح باب الترشيح للجائزة الوطنية للقراءة في دورتها الثامنة    الخطاب النبوي الأخير    جوّ البنات" الأغنية الرسميّة لمهرجان الجونة تجمع رمضان وRed One ونعمان    الأمم المتحدة تعين هلال رئيسا مشتركا لمجموعة أصدقاء المراجعات الوطنية الطوعية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة    بأبي أنت وأمي يا رسول الله..    ذكرى المولد.. إقبال "محتشم" على اقتناء الحلويات التقليدية بالفنيدق    المغرب يعلق الرحلات الجوية اتجاه بريطانيا وألمانيا وهولندا    أساتذة جامعيون يحتجون ضد العميد بوخبزة ويتهمونه باستهداف العمل النقابي    السعودية تجدد التأكيد على دعمها للوحدة الترابية للمغرب    القضاء يدين "ملك المطاحن" في ملف الدقيق الفاسد والأعلاف المسرطنة    الاتحاد الأوروبي يدعو الرئيس التونسي إلى السماح باستئناف عمل البرلمان    هكذا يكون إنصاف مادة التربية الإسلامية وإنزالها المنزلة اللائقة بها في منظومتنا التربوية التعليمية    جواسم تكرم روح نور الدين الصايل بالدار البيضاء    الصحفي الذي ألقى بالحذاء على بوش: حزنت على وفاة "كولن" من دون أن يحاكم على جرائمه في العراق    من بين فعاليات اليوم السادس لمهرجان الجونة السينمائي عرض فيلم "كوستا برافا" و"البحر أمامكم""    مهرجان إبداعات سينما التلميذ يمدد تاريخ قبول الأفلام    الدعاء الذي رفع في ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش ليلة المولد    مهرجان سينما الذاكرة ينعقد في دورته العاشرة بالناظور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السدراوي يكتب.. "انتقام الرجل الأبيض الأنجلو-ساكسوني"
نشر في شمالي يوم 28 - 09 - 2021

في عوالم السياسة تفرض الأحداث على الدول تحالفات معينة لا يظهر مغزاها ولا يفهم معناها إلا بعد حين. وهذا تماماً كان الانطباع الأولي للخبر الذي فاجأ العالم منذ أيام مضت والمتعلق بالتحالف الاستراتيجي الجديد والمسمى (أوكوس) والمتكون من الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا، والذي تضمن توريد غواصات نووية من الولايات المتحدة لأستراليا بدلاً من فرنسا التي تم إلغاء صفقتها المتعلقة بتوريد غواصات تقليدية مما كان معنى ذلك الفعلي والعملي إخراج فرنسا (الشريك الأساسي في حلف الناتو) من التحالف الاستراتيجي الجديد. ورغم أن أستراليا لن تتملك أول غواصاتها المتعاقد عليها قبل مرور عقد من الزمن، فإن الهدف الأهم من هذا التحالف رغم عدم ذكر ذلك صراحة هو تحضير آلية دفاعية أكثر ديناميكية في آسيا لمواجهة طموح الصين العسكري المتزايد.
الجدير ذكره أن هذا ليس بأول تحالف من نوعه يثير علامات الاستغراب والتعجب؛ فهناك تحالف (الرباعي) الذي يجمع الولايات المتحدة وأستراليا والهند واليابان معاً في تحالف غير رسمي للديمقراطيات ذات المصالح الاقتصادية والأمنية المشتركة التي تمتد عبر المحيطين الهادي والهندي، علماً بأن هذا التحالف قد تم تشكيله لتنسيق الجهود الإغاثية التي كانت مطلوبة للتعامل مع كارثة تسونامي الشهيرة، وظل التحالف نائماً لسنوات حتى تم إحياؤه من قبل إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب لمواجهة التحدي الصيني المتزايد، ولكن لم يكتب له الاجتماع إلا في عهد الرئيس الحالي جو بايدن، وقد تعهدوا فيه بتسريع إنتاج وتوزيع لقاحات (كوفيد – 19)، ورغم أن الاجتماع لم يأتِ على ذكر الصين فإنه جاء وسط موجة عاتية من الدبلوماسية الأميركية المصممة على بناء نهج مشترك للتعامل مع بكين.
ولكن التحالف الأخطر والأهم والأكثر سرية يبقى تحالف (العيون الخمس) والمكون من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا، والذي أنشئ منذ عقود طويلة لغرض تبادل المعلومات الاستخباراتية وبقي في طي السرية حتى تم تسريب بعض الأخبار عنه بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر (أيلول) 2001، والتعاون الأمني الفوري والاستثنائي الذي حصل بين الأعضاء فيه.
واليوم وبعد مرور وقت كافٍ من الزمن بعد انتشار جائحة (كوفيد – 19) زادت لدى الأوساط الغربية القناعة التامة بأن الصين هي المسؤولة عن الكارثة التي أصابت العالم ولا بد «أن تتحمل المسؤولية وتدفع الثمن كاملاً»، وخصوصاً في ظل المقارنة بين الأضرار التي أصابت دول المعسكر الغربي وما أصاب الصين، التي بالكاد تأثرت من تلك المأساة. ولأجل ذلك ستقوم الولايات المتحدة باستحداث التحالفات الجادة واستخدام كافة الوسائل وشرعنة القوانين الدولية. وكل ذلك يتم تناقله وتداوله والحديث عنه تحت عنوان «انتقام الرجل الأبيض» الأنغلو – ساكسوني.
هناك إحساس عالٍ لدى المعسكر الغربي الذي تقوده الولايات المتحدة وحلفاؤها بوجود تهديد وجودي خطير لهم تمثله الصين، وهو اليوم بات المحفز الأول والأهم في صناعة السياسات والخطط للتعامل مع هذا التهديد الاستراتيجي، الذي تسخر له أميركا كافة مواردها للحد منه وتوسيع الفجوة الاقتصادية والعسكرية بين النسر الأميركي والتنين الصيني. وهذا التنافس الشرس يدخل في صميم الميزانية الباهظة التي يطلبها الرئيس الأميركي جو بايدن، والتي تتجاوز قيمتها 3.6 تريليون دولار، من الكونغرس والتي ستوجه لتطوير البنى التحتية في الولايات المتحدة وفي كافة المرافق فيها معتمدة على أحدث التقنيات (متخطية في أهميتها وحداثتها كل ما قدمته الصين في المجالات المعنية) لتكون بذلك معايير ومقاييس دولية جديدة لصالح المنتج الأميركي بطبيعة الحال.
تحالفات خاصة مركزة وفعالة حتى لو كانت على حساب حلفاء تقليديين مثل فرنسا، وهو ما تسعى إليه أميركا في مواجهة الصين… حلفاء يعتمد عليهم لا كما تفعل فرنسا ضد أميركا في الملفات اللبنانية والإيرانية والعراقية والليبية. إنها ازدواجية المعايير الفرنسية. وهي مسألة فطن لها عمدة طوكيو الأسبق شيناترو إيشيهارا الذي أصدر كتابه الشهير عام 1989 «اليابان التي تستطيع أن تقول لا »، ووصف فيه فرنسا بأنها دولة غريبة، فرئيس الجمهورية فيها يطوف العالم مروجاً للسلام ورئيس وزرائها يطوف العالم لبيع السلاح الفرنسي. إنها مرحلة انتقام الرجل الأبيض.
و المغرب لم يحد عن هذا المنطق، الآن اصبح "المغرب يستطيع ان يقول لا" و بالفعل قال لا، لفرنسا الغريبة، و لاوربا الغريبة، و دخل تحالف رباعي معلن بمعية اسرائيل و بريطانيا و الولايات المتحدة، بالاظافة الى حلفاءه التقليديين المملكات الخليجية.
المغرب خرج من كنف فرنسا الغريبة و دخل تحالف الجبابرة، سياسيا و اقتصاديا و عسكريا.
فهل هو بداية لاسترجاع صحراءنا الشرقية ام اكثر من ذلك الاطاحة بجار السوء و اندماج اقتصادي كبير لشمال افريقيا و الاطاحة باوربا الغريبة.
أوروبا بدون دول الساحل لا تساوي شيء.
اندماج دول شمال افريقيا في ظل تحالف امريكي بريطاني إسرائيلي يشكل سلسلة جبلية شاهقة لن تسمح لاوربا بالمرور، ثم الموت البطيء.
إنه انتقام الرجل الأبيض الأنجلو ساكسوني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.