توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة 12 غشت 2022    بالفيديو.. الشرطة الفرنسية تطلق النار على شخص هددها بسكين في مطار رواسي شارل ديغول    وزير العدل الأمريكي: تفتيش منزل ترامب نفذ بقرار قضائي    استمرار فتح باب التسجيل في الإجازة في التربية بمؤسسات الاستقطاب المحدود    بنزيمة.. ثاني أكبر هداف فتاريخ ريال مدريد    ماذا لو دخلت الصين وأمريكا في نزاع بسبب تايوان ؟    في مدار مغلق: أكادير تستضيف كأس العرش للدراجات الجبلية.    عمال النظافة يطالبون ب"الكرامة" في الناظور    بني ملال : ح.ريق مُه.ول يأتي على حافلة للنقل الحضري و يحولها إلى هيكل حديدي متفحم    طيارة طاحت وسط لوطوروت فميريكان – فيديوهات    الجرائم المالية لعصابة البوليساريو محور تحقيق للشرطة الإسبانية.    أرباح شركات التأمين خلال 2021 تلامس 400 مليار    تخمة تدفق الدوفيز على الأبناك تخفض من قيمة الدرهم أمام اليورو والدولار    الفيفا تعلن تقديم موعد إنطلاق مونديال قطر وتغيير توقيت بعض المباريات    ذهبية جديدة للتايكوندو المغربي خلال اليوم الثالث بالألعاب الإسلامية    مونديال 2022: الإتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" يؤكد تقديم موعد الافتتاح يوما واحدا    شركة "ريان إير" تعلن إنتهاء حقبة التذاكر المنخفضة التكلفة    "ريان إير" تعلن إنتهاء حقبة التذاكر المنخفضة التكلفة    "ريان إير" تعلن إنتهاء حقبة التذاكر المنخفضة التكلفة    عامل النظافة تم طرده بعدما أسس مكتب نقابي لتنظيم العمال والترافع والدفاع عن حقوقهم المشروعة.    محمد بوتخريط يكتب : "يوم المهاجر"... تعب الناس وتنهّدات الأمهات وعذابات الانتظارات المستحيلة!    تأخر طائرة للخطوط الجوية المغربية يثير غضب الركاب بمطار بروكسيل    الشرطة القضائية بمراكش تطيح بهاربين من العدالة    بعد استئصال ورم خبيث في الدماغ.. الحضري: سأبقى قوياً وسعيد بقضاء الله وقدره    تخصيص 11.5 مليون درهم لدعم رقمنة وتحديث وإنشاء خمس قاعات سينمائية    مسؤول أممي: السماح ل12 سفينة محملة بالحبوب بمغادرة الموانئ الأوكرانية    جماعة محمد البوكيلي تحصل على 686مليون سنتيم منحة التحفيز والتميز    تقارير تتحدث عن موعد مهمة الركراكي مع المنتخب المغربي    سالم المحمودي عن رحيل خليلوزيتش: "القرار كان متأخرا.. ومساهمته في التأهل للمونديال كانت ضعيفة"    50 طفلا وطفلة من القدس يشاركون في مخيم صيفي بالمغرب على نفقة "لجنة القدس" التي يرأسها الملك محمد السادس    سفير المغرب بالصين يجدد التأكيد على انخراط المملكة في سياسة الصين الواحدة    احذروا وانتبهوا بمناسبة العطلة الصيفية..توجيهات هامة من "الطرق السيارة"    نيوزويك: المغرب حليف مؤثر وموثوق للولايات المتحدة في المنطقة    بكين تعقب على موقف المغرب من أزمة الصين وتايوان    حسن السرات يكتب: الأئمة و"المثلية" بالغرب    الأمثال العامية بتطوان.. (207)    توزيع إصابات "كورونا" حسب الجهات والبيضاء-سطات تسجل أعلى رقم بزيادة 34 حالة    علامات في طريق ضبط النفس وتزكيتها    محنة "رهائن في مصرف" تصل إلى النهاية ببيروت    جهة الداخلة-وادي الذهب تعزز جاذبيتها للمستثمرين كوجهة للصناعات البحرية    شرط يؤخر انتقال حكيم زياش إلى ميلان    طيران العال الإسرائيلية: تلقينا موافقة رسمية للتحليق في الأجواء السعودية    لهذه الأسباب طالب وزير العدل بإحصاء موظفي قضاء الأسرة..؟    أسعار النفط تتحول للارتفاع..    تطوان .. توقيف عنصر موالي لداعش كان يخطط لتنفيذ عمل إرهابي    تفشي كورونا يفرض عزلا كليا أو جزئيا في عدة مدن صينية    هكذا أفهم الزواج    المغرب يشارك في الألعاب العسكرية الدولية بروسيا..    لطفي العبدلّي يُعلن مغادرة تونس إحتجاجاً على ممارسات الأمن    "الحديقة الشرقية" في برلين… تحفة فنية على الطراز المعماري المغربي الأصيل    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الخميس    الصحة الأمريكية تسمح بطريقة حقن جديدة للقاح جدري القردة    أكادير : تنظيم الدورة الأولى لفن الشارع "Tagh' Art".    بالفيديو.. حادث مروع.. ممرضة تقود سيارتها بشكل جنوني وتقتل 6 أشخاص    عادات غذائية تسهم في إبطاء التمثيل الغذائي وتهددك بالكرش    الإعلام والتعليم والقوانين الجزائية الزاجرة.. بيد من؟!    الناظور...سلسلة الحوارات مع المبدعين : ضيفُ حلقة هذا الأسبُوع الأديبُ الليبيُّ : خالد خميس السَّحاتي    الأمثال العامية بتطوان.. (204)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزيرة تكشف عن إمكانات جهة طنجة تطوان الحسيمة في مجال طاقة الرياح
نشر في شمالي يوم 27 - 06 - 2022

قالت وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، السيدة ليلى بنعلي، اليوم الاثنين، أن الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة حددت أهدافا واضحة لضمان انتقال المغرب إلى اقتصاد منخفض الكربون بحلول عام 2050.
وفي كلمة لها بثت عبر تقنية التناظر عن بعد خلال افتتاح المنتدى الدولي حول "الآفاق الترابية لتعزيز ترابط الماء والطاقة والأمن الغذائي" بطنجة، أوضحت الوزيرة أن هذا الترابط يتماشى تماما مع التوجهات الإستراتيجية للنموذج التنموي الجديد والإستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، التي تحدد الآن أهدافا واضحة لتسهيل انتقال المغرب إلى اقتصاد منخفض الكربون بحلول عام 2050.
وتابعت أن هذه الأهداف تتعلق بشكل خاص بدعم الرفاهية والتنمية البشرية والحد من التفاوتات الاجتماعية والمجالية والتخفيف من تغير المناخ والتكيف معه وحماية البيئة.
وفي هذا الصدد، أشارت بنعلي إلى أنه تم بالفعل بلورة العديد من المبادرات لتعزيز ترابط الماء والطاقة والأمن الغذائي، في هذه الحالة المخططات الجهوية للسواحل، والتي تهدف إلى وضع أسس تدبير متكاملة، وخطط المناخ الجهوية والبرنامج الوطني لضخ الطاقة الشمسية الذي سيجعل ذلك ممكنا من خلال آلية تنظيمية لترشيد استخدام الموارد.
كما أشارت إلى أن جهة طنجةتطوانالحسيمة لديها إمكانات كبيرة في مجال طاقة الرياح ولها موقع استراتيجي في قلب مفترق طرق للكهرباء والغاز، خاصة مع أوروبا، مشيرة إلى أن المنطقة لديها قدرة تشغيلية إجمالية تبلغ 400 ميغاواط من مصدر الرياح، أو حوالي 30 في المائة من السعة المركبة اليوم في طاقة الرياح، مع قدرة إضافية تبلغ 320 ميغاواط قيد التطوير.
وأضافت الوزيرة "تتمتع الجهة أيضا بتراث مائي ، يتكون من 20 سدا كبيرا بطاقة إجمالية تبلغ 6 مليارات متر مكعب"، معتبرة أن التحدي اليوم هو الحفاظ على الترابط والتناغم بين التنمية في المنطقة والموارد المائية في سياق عام يتميز بندرة المياه وتغير المناخ.
وأشارت بنعلي إلى أن الوزارة ساهمت في هذا السياق بميزانية قدرها 800 مليون درهم في إطار البرنامج الوطني للتطهير السائل، لدعم 15 مشروعا لإنشاء وتأهيل وتقوية وتوسعة شبكة معالجة السوائل في مختلف مدن الجهة، وكذلك تأهيل وتوسعة 14 محطة معالجة بعمالات وأقاليم الجهة، وتوسعة ثلاث محطات معالجة بإقليم الحسيمة.
وأوضحت الوزيرة أنه "بالنسبة لمحطتي المضيقالفنيدق و تاموداباي، تم تنفيذ أشغال المعالجة الثلاثية للتصفية والتطهير من قبل الوزارة بتعبئة غلاف مالي قدره 32 مليون درهم"، مشيرة إلى أنه للمحافظة على الثروة المائية وضمان الجودة على المستوى الجهوي، وتوفير الدعم اللازم لإعادة تأهيل مطارح النفايات القديمة وإنشاء مدافن نفايات جديدة خاضعة للمراقبة ومراكز طمر النفايات والاستعادة (CEV).
وبعد أن قالت إن "ذلك لم يكن كافيا"، شددت بنعلي على الحاجة إلى مواصلة الجهود والمعالجة المعمقة للتفاعلات بين الاستخدام الرشيد للمياه وإنتاج واستهلاك المياه، والطاقة، والصرف الصحي والأمن الغذائي من أجل تحقيق تنمية جهوية مستدامة.
وأشارت الوزيرة إلى أن عام 2022، بالإضافة إلى كونه سنة القطيعة الكبرى، فهو عام تطوير الإستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، والتي تتماشى مع توصيات النموذج التنموي الجديد والالتزامات الدولية للمملكة، مؤكدة على ما تقدمه وزارة القطاع بتنسيق وعمل متواصل مع جميع المتدخلين المحليين والوطنيين، لضمان أن تكون الإستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة الإطار الموحد للانتقال إلى النمو المستدام، من خلال التوفيق بين التنمية والرفاهية والحفاظ على البيئة، و من خلال اعتماد مقاربة مخصصة لكل جهة، من أجل تنمية مستدامة شاملة ومتوازنة.
ورأت الوزيرة أن "العلاقة بين المياه والطاقة والأمن الغذائي هي من صميم هذه المقاربة، وسيتم اعتماد تدابير ملموسة في العام المقبل، مثل تعزيز الإطار القانوني والضرائب والحوافز من أجل التنمية المستدامة، فضلا عن تعزيز قدرات المتدخلين على المستويين الوطني والجهوي"، معربة عن الرغبة في أن تتمخض عن هذا المنتدى توصيات ملموسة لإدماجها في كل من المخطط الجهوي للتنمية والمخطط الجهوي لإعداد التراب ، و دعم مضامين الإستراتيجية الوطنية للتنمية.
ويروم هذا المنتدى، المنظم على مدى يومين بتعاون بين مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة ومؤسسة دار المناخ المتوسطية ومشاركة مسؤولين مغاربة وخبراء دوليين البيئة، استشراف سبل تجويد التناسق والالتقائية بين المخططات الوطنية والمحلية والجهوية لتعزيز استثمار القطاع الخاص في المجال.
كما يسعى إلى بلورة سياسات عمومية جهوية مندمجة من شأنها جعل جهة طنجة تطوان الحسيمة رائدة ومبادرة في البحث عن طرق جديدة لتدبير الموارد الطبيعية الكفيلة بتوفير الاحتياجات الأساسية للساكنة المحلية من ماء وطاقة وغذاء، بشكل مستدام بيئيا، ومجد اقتصاديا، ومدمج اجتماعيا، وقادر على التصدي للكوارث الطبيعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.