تراجع حركة النقل الجوي بمطار طنجة ابن بطوطة ب 64 في المائة خلال عام 2020    صحافة عبرية: توقيع أول اتفاق بين المغرب وإسرائيل لتسيير رحلات جوية مباشرة    الفرقاء الليبيون يستأنفون بمدينة بوزنيقة المغربية حوار المصالحة الشامل    المنتخب المحلي: الانتصار ثمين ولو اختلفنا!    من الحمام إلى ''الصطافيط'' .. توقيف 15 شخصا داخل حمام بالجديدة خرقوا حالة الطوارئ الصحية    البروفسور عز الدين الإبراهيمي: المغرب زاد من ترسانة اليقظة والتشخيص المتوفر لدينا يمكّن من تشخيص السلالة الجديدة    ساعة حسم إسبانيا لموقفها من الصحراء تقترب    تقرير.. طنجة والحسيمة تُسجلان إرتفاعا في الأسعار خلال سنة 2020    المغرب يوقع أول اتفاقية لتسيير رحلات جوية مباشرة مع إسرائيل.. اتفاق بلا قيود وعشر رحلات شحن أسبوعية بين الطرفين    أول شحنة من لقاح أسترازينيكا في طريقها إلى الدار البيضاء -صور    قنطرة المصباحيات بالمحمدية.. حلم يتحقق    "ستاند آب" يكسب مشاهدين جدد مع اقتراب الإعلان عن الفائز بنسخته الخامسة    صور: طائرة "لارام" تُحمل أول شحنة من لقاح كورونا من مطار "بومباي" في اتجاه الدار البيضاء    بالصور.. شحن أول دفعة من لقاح أسترازينيكا التي سيتفيد منها المغرب    فرنسا ستلزم المسافرين الاوروبيين باختبار سلبي لكورونا قبل دخولهم أراضيها    الجمالي والاجتماعي    الدار البيضاء: إطلاق الرصاص لتحييد خطر جانحين عرضا 3 شرطيين لاعتداء جسدي    هذه هي السجون التي رُحل إليها معتقلو الريف وعائلاتهم تؤكد تشبثهم بالإضراب المفتوح عن الطعام    في انتظار اللقاح .. تغيرات جذرية في الاستراتيجية الوطنية للتلقيح    الإعلان عن موعد وصول الشحنة الأولى من لقاح كورونا إلى المغرب    وزارة الفلاحة: إطلاق 6982 مشروعا في مجال التنمية القروية بين 2017 و2020    فيدرالية النقل السياحي تتهم الأبناك ب"التلاعب" بقرارات لجنة اليقظة وتهدد بالتصعيد    أمل عنوان الدورة الرابعة للصالون الدولي للفن المعاصر بطنجة    الديموقراطية الأمريكية تحت خوذة العسكر    دار المناخ المتوسطية تستكمل هياكلها التنظيمية في جمع استثنائي عن بعد    شاهد.. حارس إنجليزي يدخل موسوعة غينيس بهدف عالمي    وزارة التربية الوطنية تنفي البلاغ المفبرك بشأن صرف مستحقات أطر الأكاديميات ومنح متدربي مراكز التكوين    أخبار الساحة    محمد عنيبة الحمري: تضميد الأشياء والأسماء    الحاج بوشنتوفْ، والصراع مع الأحجار والأشجار    المهرجان الدولي للسينما المستقلة ينظم أولى دوراته الأولى بالدارلبيضاء    المغرب التطواني يضع مدافعا نشَأ في ريال مدريد قيد الاختبار    حجم الاكتتاب في سندات الخزينة فاق 152 مليار درهم    طلب إبداء اهتمام موجه للمقاولات بسوس ماسة    عبدالرحيم طاليب المشرف العام لفريق الاتحاد البيضاوي للاتحاد الاشتراكي: أتعهد بمنح الطاس كل ما أملكه من تجربة في الميدان    رومينيغه يؤكد اهتمام بايرن بالتعاقد مع أوباميكانو    كرة القدم.. الدولي الأرجنتيني سيرجيو أغويرو يؤكد إصابته بفيروس كورونا    فيديو حول قصر "القيصر" بوتين وثروته وفساده يحقق نسبة مشاهدة قياسية ويحشد الآلاف للتظاهر ضده    بوكرن يكتب: "قادة البيجيدي أيام زمان: جلسنا معه للحوار"-2    "أوبل" تطلق نسخة كهربائية من Combo Cargo    برشلونة يعبر لثمن نهائي الكأس بسيناريو عجيب    "الݣارة" ضواحي برشيد عاصمة الإجرام وقلعة المنحرفين + صور    تيفلت تودع بطلة القفز بالمظلات مليكة لحمر في موكب جنائزي مهيب (فيديو)    تساؤلات حول مقترح حذف لائحة الشباب    تشكيك رسمي في رقم رونالدو كأفضل هداف في تاريخ كرة القدم    خنيفرة: حسن بركة يقطع 1600 متر سباحة في المياه الجليدية ويحطم رقمه القياسي    فنانة مصرية تروي تفاصيل مثيرة عن وفاتها وعودتها للحياة مرة أخرى (فيديو)    "سامسونغ" تطلق القرص SSD 870 EVO الجديد    الطريقة الصحيحة لبدء تشغيل السيارة بمساعدة خارجية    سياح بدون كمامة يعاقبون بتمارين الضغط    رئيس النيابة العامة يصدر تعليماته لتخفيف الضغط على الدوائر الأمنية    رمضان يرد على ‘الفتنة' مع لمجرد: أخويا الكبير والغالي وابن أحب البلاد لقلبي    إحباط محاولة تصدير غير مشروع ل 200 كيلوغرام من القطع الجيولوجية المحظور تصديرها    النظام الجزائري "الصّادق"    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    فلسعة    سيكولوجية المدح في الاستقطاب الاجتماعي والسياسي    إسبانيا.. اكتشاف أثري أندلسي قرب مالقة يعد بمعلومات عن ثورة عمر بن حفصون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شيكات الضمان.. مطالب بتوقيف هذه المعاملات التجارية التي تفاقمت مع أزمة كوفيد-19
نشر في شمالي يوم 04 - 12 - 2020

بعد إصدار واستلام شيك على سبيل الضمان أو الوديعة ممارسة "غير قانونية" في المغرب ولكنها، للأسف، لا تزال قائمة حتى اليوم في المعاملات التجارية بين مختلف الأطراف. وفي الآونة الأخيرة قام العديد من المواطنين بالتنديد بما تقوم به بعض المصحات الخاصة، المصرح لها برعاية مرضى كوفيد-19، بسبب اللجوء المتواصل لهذه الممارسة.
وحتى قبل تقديم أي شكل من أشكال الرعاية للمرضى أو توفر المعلومات المتعلقة بانخراط "زبناء" المستقبليين في التأمين الصحي، فإن هذه المصحات تطالب بشيكات ضمان على بياض أو مقابل مبالغ ضخمة، أمام حسرة كبيرة للمرضى، خصوصا في وقت يفترض أن يفسح فيه الجشع والتسابق إلى جني الربح المجال أمام القيم الإنسانية وواجب إنقاذ الأرواح البشرية.
وكان وزير الصحة خالد آيت الطالب قد أشار إلى أن "طلب شيكات على سبيل الضمان من طرف المصحات الخاصة، يعد نتيجة لغياب نظام إلكتروني يتيح التعرف على البيانات المتوفرة لدى شركات التأمين من أجل التعرف على ما إذا كان المريض يستفيد من التأمين أم لا، لكن، مضيفا أن الأمر يتعلق ب"هفوة يتم استغلالها".
وذكر الوزير بأنه "من الناحية القانونية، يمنع على المصحة، في حالة الثالث المؤدي، أن تطلب من الأشخاص المؤمنين أو ذوي حقوقهم ضمانة نقدية أو بواسطة شيك أو بأي وسيلة أخرى من وسائل الأداء، ما عدا المبلغ المتبقي على عاتقهم، وذلك بموجب المادة 75 من القانون رقم 131.13 المتعلق بمزاولة مهنة الطب".
ويقول الخبير المحاسباتي ومدقق حسابات، عزيز عرجي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إنه "من الناحية القانونية، الشيك مستحق الدفع فور إصداره. ولا يوجد استخدام آخر للشيك غير القدرة على صرفه على الفور كما هو منصوص عليه في المواد 239 إلى 328 من القانون التجاري".
ولفت السيد عرجي إلى أن الشيك أداة للدفع وليس وثيقة ائتمان مؤكدا أن "القانون صارم تجاه المستفيد ومانح الشيك على سبيل الضمان".
وفي هذا الصدد، ذكر بالفقرة 6 من المادة 316 من القانون التجاري التي تنص على أنه "يعاقب بالسجن من سنة إلى خمس سنوات وبغرامة من 2000 إلى 10000 درهم، دون قد تكون هذه الغرامة أقل من 25 في المئة من مبلغ الشيك، كل شخص يقوم عن علم بقبول أو تظهير شيك بشرط ألا يستخلص فورا وأن يتم الاحتفاظ به على سبيل الضمان".
وفيما يتعلق بمصدر الشيك، نصت المادة 544 على ما يلي: "يعاقب بالحبس من سنة إلى خمس سنوات وبغرامة من 500 إلى 5000 درهم كل من أصدر شيكا أو قبله بشرط ألا يتم استخلاصه فورا ولكن يحتفظ به على سبيل الضمان".
وبالإضافة إلى اللجوء إلى الشيكات على سبيل الضمان، استنكر المحاسب القانوني ومؤسس مكتب Eurodefi-Audit كذلك بعض الممارسات الاحتيالية الشائعة، لا سيما عندما "يختار الساحب عدم التوقيع على الشيك بتوقيعه الرسمي بحيث يتم رفض هذا الأخير دون التعرض لعقوبات، أو حتى تسليم شيك مع العلم أن الأموال غير كافية لتغطيته".
من جهة أخرى، وتلافيا للعقوبة الجنائية، أشار إلى أن "بعض العيادات تصرف الشيك على الفور، مضيفا أن بعض الشيكات يتم توقيعها لفائدة وسطاء حتى لا يتم التصريح بها لدى المصالح الضريبية".
"ومع ذلك، فإن هذه الحيل ليست سوى هروب للأمام، تجاه حق المواطنين في تلقي رعاية لائقة بأسعار معقولة، مع السماح للعيادات بتغطية تكاليفها وتحقيق أرباح مثل أي مؤسسة تجارية،" وفق السيد عرجي، الذي يشغل أيضا رئيس لجنة دعم المقاولات في غرفة التجارة والصناعة الفرنسية بالمغرب.
وعلاوة على ذلك، يقترح السيد عرجي أنه "ينبغي العمل على تجنيب المصحات التعامل مع الأموال من خلال اشتراط الدفع عبر طرف ثالث موثوق به (مثل صندوق الإيداع والتدبير)"، مضيفا أن هذا البديل من شأنه أن يضمن حقوق المصحة والمريض وكذلك إدارة الضرائب".
وفي انتظار إيجاد حل عملي للممارسات غير القانونية لبعض المصحات الخاصة قامت وزارة الصحة على وجه الخصوص بإتاحة بوابة للشكاوى تسمى "ألو شكايتي" أمام المواطنين. والهدف هو متابعة تظلمات المواطنين، وتوقيع العقوبات على المخالفين عن طريق نقابة الأطباء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.