إنفانتينو يكشف حقيقة تصريحاته حول إقامة كأس العالم كل عامين    حكيمي ومحمد صلاح وجها لوجه …!    خبير في المناخ ل2m.ma: المبيدات والمواد الكيماوية أكبر خطر يواجه خلايا النحل بالمغرب    محمد من إيطاليا يتقاسم معكم تجربته في برنامج "أحسن Pâtissier"..    فيديو.. ساكنة منطقة تاغازوت نواحي أكادير تطالب بإعادة فتح الحدود وانقاذ العاملين بقطاع السياحة    كيبيك الكندية تخفف التدابير الاحترازية    هولندي ومغربية جابو الربحة. تحكمو بعامين ويخلصو خطية ب600 ألف يورو للضمان الاجتماعي فالصبليون    «البسيج» يوقف شخصين بالرحامنة لارتباطهما بخلية موالية لتنظيم «داعش»    غدا ينطلق المؤتمر الوطني ال 11    بتعليمات سامية لجلالة الملك، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة    ولاية أمن مراكش ترسل وحدات للقرب إلى مناطق جبلية نائية لإنجاز البطاقة الوطنية    مصرع ثلاثة أطفال مهاجرين في حريق نواحي الناظور    مؤتمر نزع السلاح.. المغرب يدعم حوارا بناء يتيح تجاوز الخلافات    تقرير للخارجية يؤكد على دور الأمن الروحي للمغاربة في التصدي للأطماع الإيرانية في القارة الإفريقية    شفيق: الولاية الثالثة للشكَر مطلب كلّ الاتحاديين لكنها رهينة مصادقة المؤتمر    المتاجر الكبرى تشترط التلقيح بكيبيك    كأس إفريقيا للأمم (ثمن النهائي).. إصابة خطيرة لحارس الرأس الأخضر فوزينيا ولاعب منتخب السنغال ساديو ماني    مصنع أسلاك السيارات بوجدة سيوفر 3500 منصب شغل بجهة الشرق (مجلس الجهة    ماكرون: "مجزرة 5 يوليوز 1962" في وهران بالجزائر يجب أن "يتم الاعتراف بها"    الغرينتا وروح الفريق.. ماذا تغير داخل المنتخب المغربي مع "الكوتش" حاليلوزيتش؟    كأس أمم إفريقيا: غينيا الاستوائية آخر المتأهلين الى ربع النهائي    بسبب تغيير ملعب المباراة..مواجهة المغرب ومصر في كأس إفريقيا تقدم بساعة واحدة    الغابون: اعتقال اثنين من مدربي كرة المضرب بتهمة الاعتداء الجنسي على الأطفال    مجلس التعاون الخليجي يجدد دعمه لوحدة المغرب الترابية    الدولي الفرنسي أنتوني مارسيال ينضم الى اشبيلية على سبيل الإعارة قادما من مانشستر يونايتد    اضطرابات مرتقبة في التزويد بالماء ببعض أحياء الدار البيضاء وسطات وبرشيد    شنقريحة وكرة القدم السياسية    مطالب للحكومة بفتح الحدود المغلقة أمام الرحلات واللجنة العلمية تقدم موقفها!    العرائش أنفو : المؤبد لقاتل طبيب طنجة    بكاء المشاركة مريم بعد فشلها في إحدى تحديات البرايم الأول    "أسير البرتغاليين".. رواية مغربية ضمن الجائزة العالمية للرواية العربية    فرنسا تسجل رقما قياسيا مرعبا في حالات الإصابة بكورونا    وكالة بيت مال القدس تصادق على حزمة من المشاريع في القدس بمبلغ مليون دولار    عاجل.. بلاغ مهم للمجلس الأعلى للسلطة القضائية    بورصة الدار البيضاء.. ارتفاع طفيف في التداولات عند الإغلاق    الكاتبة أحلام جبار تكرم الفاعلين في القطاع السياحي عبر كتابها الجديد "مغربي"    نقل المنياري إلى المستشفى أثناء تصوير فيلم "لاعب الشطرنج"    الشيخ حماد القباج يكتب: مقاصد الزواج في القرآن والسنة    وفاة ثلاثة أطفال مهاجرين حرقا داخل مأوى بلاستيكي بالناظور.. وحقوقيون: السلطات تمنعهم من كراء البيوت    كوفيد19.. 7002 إصابة جديدة و36 وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    تطورات "كورونا" تتسبب في تأجيل أحد أقدم المهرجانات السينمائية بالمغرب    هل تستجيب الحكومة لتوصيات اللجنة العلمية بفتح الحدود؟    مطار العيون.. ارتفاع حركة النقل الجوي بأزيد من 42 في المئة خلال 2021    المديرية العامة للضرائب تنشر مذكرة حول الأحكام الجبائية لقانون المالية لسنة 2022    ما الفرق بين "دلتا" و"أوميكرون"؟.. دراسة تجيب..    نشرة إنذارية جديدة من المديرية العامة للأرصاد الجوية    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    صحاب وكالات الكرا ديال الطوموبيلات قررو التصعيد.. وقفة واعتصام قدام وزارة المالية فالرباط    رافد "حلف الفضول"    الحكومة تشرع في تزويد المناطق الصناعية بالطاقة الكهربائية النظيفة و البداية من القنيطرة    لحلو: إصدار أنشودة لدعم الأسود إشاعة    منظمة الصحة العالمية: الخطر العام المرتبط بالمتحور أوميكرون ما يزال مرتفعا    توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بخلية إرهابية موالية لتنظيم "داعش"    في خطوة مفاجئة.. السيسي يطير إلى الإمارات..    طقس الأربعاء: طقس بارد بالناظور و الريف    نوعية التعليم المعاصر    الأمثال العامية بتطوان.. (39)    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



منصة المبادرات الاقتصادية المندمجة بالفنيدق تفتح آفاقا واعدة لإدماج للشباب
نشر في شمالي يوم 13 - 02 - 2021

الفنيدق – تشكل منصة المبادرات الاقتصادية المندمجة، التي تم افتتاحها مؤخرا بالفنيدق، فضاء يتيح فرصا جديدة ويفتح آفاقا واعدة لتحسين قابلية الإدماج المهني والاقتصادي للشباب وتقوية قابليتهم للتشغيل.
وتروم هذه المنصة، التي تم إحداثها ضمن برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب في إطار المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تقوية كفاءات الشباب الباحثين عن العمل ومساعدة حاملي المشاريع على تطوير أفكارهم وتحضير مخطط مشاريعهم والاستفادة من المواكبة التقنية والدعم المالي الضروريين.
كما تروم المنشأة، التي تعتبر جزءا من البرنامج المندمج للتنمية الاقتصادية والمجالية لعمالة المضيق الفنيدق وإقليم تطوان، إلى تشجيع المبادرة الخاصة وتوجيه وتأطير مبادرات الشباب حاملي المشاريع وتطوير روح المقاولة لدى شباب عمالة المضيق-الفنيدق من خلال وضع آليات لتقديم الدعم التقني والمالي خلال المراحل القبلية والبعدية من إحداث المقاولة، وذلك بهدف بث زخم في دينامية إحداث المقاولات وضمان استدامتها.
واعتبر رئيس مؤسسة المبادرة للشباب والمقاولة المكلفة بتسيير المنصة، منصف الكتاني، أن افتتاح هذه المنشأة توج مسلسلا طويلا من العمل المتواصل منذ سنة 2019، بإطلاق مجموعة من البرامج والمبادرات بتراب العمالة، والتي مكنت من تمويل أزيد من 90 مشروعا، لافتا إلى أن المنصة ستواكب هذه السنة 120 مشروعا خلال المراحل القبلية والبعدية لإحداث المقاولة.
وقال إن "الخبراء والمكونين الدائمين الذين تم توظيفهم بالمنصة شرعوا في تقديم دروس تكوينية تهم المراحل بعد تأسيس المقاولة لفائدة أصحاب المشاريع التي تم إطلاقها، وستستمر هذه الدروس بين 12 و 24 شهرا، كما شرع في استقبال حاملي المشاريع لتكوينهم ومواكبتهم خلال فترة تمتد من 3 إلى 6 أشهر في مراحل ما قبل إحداث المقاولة، بشكل يضمن مساعدتهم على إعداد مشاريعهم وتقديمها إلى اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بعمالة المضيق الفنيدق، منوها بأن المؤسسة سبق ووقعت اتفاقية مع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ترمي إلى إدماج العديد من برامج التنشيط الاقتصادي لفائدة الشباب.
بهذا الصدد، أشار السيد الكتاني إلى أن المنصة، بالإضافة إلى دور مواكبة حاملي المشاريع والشباب، تطمح لأن تدعم المقاولات الصغيرة جدا ومقاولات القطاع غير المهيكل ومساعدتها على الهيكلة بالنظر إلى أن عمالة المضيق-الفنيدق تضررت بشكل كبير بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، خاصة بعد إغلاق معبر باب سبتة.

كما ذكر المسؤول بأن عددا من الاجتماعات انعقدت هذا الأسبوع على مستوى عمالة المضيق-الفنيدق، برئاسة والي جهة طنجة-تطوان-الحسيمة محمد مهيدية، بهدف إيجاد حلول عاجلة لإخراج حزمة من المشاريع والمبادرات الاقتصادية التي من شأنها تعزيز الإدماج الاقتصادي للشباب والنساء الذين اشتغلوا لسنوات في نقل البضائع المهربة من سبتة.

وقال "اليوم، كل هذه المبادرات يمكن أن تستفيد من منصة المبادرات الاقتصادية المندمجة بالفنيدق"، معلنا عن أن منصتين مماثلتين ستريان النور قريبا بكل من المضيق ومرتيل.

وكشف السيد الكتاني عن أنه يشترط في الشباب أن تتراوح أعمارهم بين 18 و 45 سنة للاستفادة من الدعم المقدم، مضيفا أننا "نسهر أن يكون هؤلاء الشباب حاملين للفكر المقاولاتي ويبدون إبداعا وابتكارا، وأن يكونوا قادرين على إثبات أن مشاريعهم ستحدث ثروة وفرص شغل وان تكون متكاملة مع سلاسل القيمة ذات الأولية والمحددة من قبل السلطات العمومية على المستوى المحلي".

من جهته، سجل رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة المضيق-الفنيدق، محمد البرقوقي، انه تم وضع حوالي 300 مشروع لدى مختلف المنصات المحدثة على مستوى العمالة خلال الفترة بين 2019 و 2020، 90 مشروعا من بينها تم تمويلها و 70 مشروعا آخر يوجد في طور الحصول على التمويل.

وذكر بأن هذه المشاريع تطلبت استثمارا إجماليا بقيمة تصل إلى 10 ملايين درهم، من بينها 5 ملايين درهم مقدمة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ووفرت 303 منصب شغل، مضيفا أن منصة المبادرات الاقتصادية المندمجة تشكل فضاء يروم تقوية قابلية الشباب للتشغيل ومساعدة من يرغبون في إطلاق مقاولاتهم الخاصة، وكذا مواكبة مختلف المبادرات الاقتصادية التي يتم القيام بها من مختلف المؤسسات العمومية والفاعلين الاقتصاديين والمؤسسات المالية على مستوى العمالة.

وذكر المسؤول بأن العمالة احتضنت مؤخرا سلسلة من الاجتماعات، برئاسة والي الجهة وحضور عامل عمالة المضيق-الفنيدق ياسين جاري، والتي توجت بوضع حزمة من الإجراءات الفورية الرامية إلى تحقيق الإنعاش الاقتصادي على مستوى تراب العمالة، على ضوء الأزمة التي تسببت فيها جائحة فيروس كورونا.

وكشف أن الأمر يتعلق بشكل خاص بتمويل 70 مشروعا تم انتقاؤها خلال فبراير الجاري بميزانية تصل إلى 3,5 مليون درهم، والمصادقة على 60 مشروعا آخر تم انتقاؤها على مستوى المنصة الجديدة في أجل لا يتعدى أبريل المقبل والتي سيتم تمويلها من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية (2 مليون درهم) وبرنامج "انطلاقة" (1 مليون درهم)، بمساهمة من مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة ووكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال.

أما على المدى المتوسط، فقد شدد المتحدث على أن المخطط المسطر يطمح لبلوغ 300 مشروع في أجل 10 أشهر، باستثمار إجمالي يصل إلى 15 مليون درهم، والذي من شأنه توفير 900 منصب شغل، من بينها 300 منصبا موجها للنساء دون موارد مالية قارة.

بخصوص برنامج "انطلاقة"، أشار السيد البرقوي إلى استقبال 183 مشروعا، من بينها 153 مشروعا بغلاف مالي يصل إلى 15 مليون درهم، والتي يرتقب أن توفر 309 منصب شغل.

من بين المشاريع الواعدة التي تمت مواكبتها من طرف المنصة توجد الشركة الناشئة إليكترونيك بايزد أبليكايشن كومباني « EBAC »، التي يوجد مقرها بمرتيل والتي تطلبت غلافا ماليا يصل إلى 215 ألف درهم، 80 ألف درهم من بينها كمساهمة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وأوضح محمد الغازي وياسين نايت الحاج، مؤسسي الشركة الناشئة، أن "EBAC تقدم حلولا تكنولوجية للاستجابة إلى حاجات المقاولين الذاتيين والمقاولات الصغيرة والمتوسطة مع تطبيقات رقمية وسحابية تساعد على تدبير المشاريع وتسويقها رقميا"، مبرزين أنهما يعتزمان إحداث شركات ناشئة أخرى تلبية للحاجات المعبر عنها على مستوى الجهة وبالنظر إلى تنوع المشاريع المحتملة على مستوى عمالة المضيق-الفنيدق، وذلك انطلاقا من الفكرة إلى التنفيذ مع ضمان الاعتماد على الابتكار والتكنولوجيا.

واعتبرا أنه من خلال هذا الهدف، يمكن للشركة الناشئة أن تحقق رؤيتها لرقمنة المشاريع الصغيرة والمتوسطة لمساعدة حاملي المشاريع على الولوج إلى الأسواق في مختلف مناطق العالم من خلال استغلال شبكة الانترنت وبالتالي المساهمة في إحداث مزيد من منصب الشغل.

بحي حيضرة بمدينة الفنيدق، قررت حياة العشيري إحداث مستوصف للخدمات الصحية للقرب بفضل دعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بهدف تقديم خدمات صحية للسكان بالحي الذي تنحدر منه، وتجنيبهم عناء التنقل خلال زمن الجائحة بشكل خاص.
كما تستفيد حياة أيضا من المواكبة المتواصلة لمنصة المبادرات الاقتصادية المندمجة بالفنيدق، والتي لا تدخر أي جهد من أجل تقوية قابلية شباب المنطقة للتشغيل ومساعدة حاملي المشاريع على تحقيق أحلامهم في مستقبل أفضل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.