المجلس الأعلى للحسابات يدعو إلى "وضع المواطن في صلب اهتمامات المرفق العمومي"    نقابة الصحافيين تشرح فوضى الاعلام بتطوان وتواطؤ المسؤولين    جهة الرباط سلا القنيطرة.. حجز وإتلاف 5 أطنان من المواد الغذائية الفاسدة    مؤسس “هواوي”: الحظر الأمريكي لن يؤثر على منتجات الشركة واتصالات الجيل الخامس    مصر تعلن قائمتها الأولية لكأس أمم إفريقيا    القيمة المالية لنجم المنتخب تتجاوز 35 مليون يورو    إيمري: ريال مدريد كان حلم مبابي.. وباريس خطفه بالمال    نهائي عصبة الأبطال.. الترجي يؤكد جاهزية نجميه لموقعة الوداد وهذا موعد وصوله للمغرب    بني ملال: تأجيل أول جلسة علنية لمحاكمة 15 متهما بينهم قاصر في قضية "فتاة الوشم"    معراج الندوي: فكرة السلام في حضن الإسلام    توجيه 92 اتهاما بالقتل والإرهاب لمنفذ مذبحة نيوزيلندا    هل تمتلك هواوي؟.. هذا ما سيحدث لهاتفك بعد ضربة جوجل    بعد اتهامه السلطات المغربية بمسؤوليتها عن انهيار “سامير”..العامودي يُطالب المغرب بتعويض قدره 1.5 مليار دولار    بلغ إجمالي ثرواتهم 3013 تريليون دولار أمريكا تحتل المركز الأول عالميا في عدد المليارديرات    الركود يخيم على قطاع العقار والمبيعات تدهورت ب 12.7% خلال 2019 : رغم تراجع الأسعار بالعديد من المدن    غادية وتشعل فالبام.. أعضاء المكتب السياسي ديال البام ضربو بنشماش وقالو ليه أن داكشي اللّي درتي بشكل انفرادي كيهمك بوحدك    من أجل الضغط على بركان.. مرتضى منصور يعلن حضور 60 ألف مشجع لنهائي “الكاف”    بالفيديو..رونالدو عجز عن رفع كأس "الكالتشيو" وأصاب بها ابنه وخطيبته    الشاذلي…”الكوشي”    ورطة ترامب.. صعّد ضد إيران والآن يبحث عن مخرج!    جلالة الملك يدشن بمقاطعة سيدي مومن مركزا طبيا للقرب -مؤسسة محمد الخامس للتضامن مخصص لتعزيز عرض العلاجات لفائدة الساكنة الهشة    القايد صالح: مطالب رحيل كل رموز النظام “خبيثة وغير مقبولة” ومن يرفعها “متآمر”    أمير المؤمنين يترأس الدرس الثالث من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية    الماوردي… قاضي القضاة    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 13 : شيوخ الصوفية    وجبتان رئيسيتان وثالثة خفيفة في السحور    الاعتناء بالأواني الزجاجية    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 13 : الصيام يحول دون تفاقم العديد من أمراض العيون    بيبول: تكريم الجوهري والعراقي بالبيضاء    بعد "ضجة التمور الإسرائيلية".. ال ONSSA يدعو المستهلكين إلى التأكد من البلد المنتج    هيئة المحامين بتطوان تطالب بإجراء تحقيق في نتيجة مباراة الكوكب ويوسفية برشيد    الإحاطة تشعل جلسة البرلمان.. النواب يتهمون الحكومة ب"الاستهتار"    ردا على قرار سلطات الجزيرة الخضراء ضد الحافلات المغربية : وقفة احتجاجية بميناء طنجة المتوسط يوم الجمعة المقبل    طقس الثلاثاء .. تساقطات مطرية خفيفة بعدد من مناطق المملكة    شلل غادي يضرب مصحات الضمان الاجتماعي وها وقتاش    رسائل إنسانية لحساني في نهائي “أوروفيزيون”    حرب مخابرات في الكركرات    زلاغ: النية الصالحة تجلب الخير    إحباط محاولة تهريب طن من الحشيش    اتفاقية شراكة بين محاميي البيضاء و”سي دي جي”    عبيد العابر تتبع حمية قاسية    تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..من لم يحيه القرآن فهو إلى الأبد ميّت! -الحلقة11    “كليات رمضانية” .. كلية الصبر: رمضان والطاقة الصبرية (الحلقة 1) سفيان أبوزيد    ملعب يشهد احتجاجات عديدة… وفاة حكم أثناء مباراة كرة قدم (فيديو)    بنكيران: في السياسة يمكن أن يكون حتى القتل.. والمغاربة أكثر الشعوب إيمانا بالله قال إن البيجيدي ليس حزبا دينيا    دعوات لمقاطعة “كولينور” تضامنا مع العمال المضربين    حسب البنك الدولي..المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات المعادن    بعد إعلان السعودية لقمتي مكة.. قطر تنفي دعوتها لحضورهما وتؤكد: “لا زلنا معزولين من جيراننا”    نهاية مسلسل “صراع العروش” تتثير موجة انتقادات.. متتبعوه يرونها غير موفقة    منارات و أعلام “محمد الخباز.. شاعر بيت الأمة”    الغنوشي يرفض الاعتراض على عودة بن علي    "حماس" تنفى التوصل إلى هدنة مع إسرائيل بغزة    مرجعيات الفلسفة الغربية -16- مدرسة "الكانطية" ونقد العقل    تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    توقعات صادمة عن تصويت المسلمين في مدينة سبتة    ارتفاع عدد قتلى حادثة "أشقار" إلى ثلاثة    قاصرتين تحاولا الإنتحار بشكل مختلف بأصيلة    محكمة تلغي قرارات بتفويت محلات تجارية بمنطقة عين لحصن بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جزرةُ سنا كجك تخيفُ أرانبَ أفيخاي أدرعي
نشر في شورى بريس يوم 11 - 01 - 2019

تصر الصحافية اللبنانية الجنوبية سنا كجك على وصف جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي بالأرانب، وتمعن بعناد المقاومين ويقين الواثقين في تكريس الاسم وتعميق الصفة، فتصورهم في مقالاتها الدورية بالأرانب الهاربة الخائفة، الفزعة القلقة، الضعيفة الصغيرة، التي تهرب مذعورةً إذا سمعت صوتاً، وتلجأ جبناً إلى جحورها إذا رأت رجلاً، ولا تقوى على الخروج من ملاجئها إذا رأت خطراً، ولا تستطيع أن تدافع عن نفسها إذا واجهت خطباً، أو رد الهجوم عنها إذا صادفت خصماً، فهي ضعيفةٌ بنفسها، وأضعف في سربها، وأكثر جبناً في أوكارها، وكذا هم جنود جيش العدو الذين دأبت الصحافية اللبنانية على تصويرهم، إذ تراهم أضعف من رجال المقاومة، وأشد خوفاً من الأرانب عند المواجهة، وأسرع هرباً وفزعاً عند القتال وأثناء المعركة.
لا تكتفي الصحافية اللبنانية سنا كجك المختصة بشؤون العدو، والكاتبة اليومية بجريدة الشرق اللبنانية، والتي تلتزم بعمودها المقاوم وصفحتها المناوئة للعدو، بإطلاق صفة الأرانب عليهم في مقالاتها الصحفية أو في تغريداتها المتعددة على وسائل التواصل الاجتماعي، بل عمدت إلى إنتاج فيديوهاتٍ قصيرة، توجه فيها رسائل مباشرة إلى الناطق الرسمي باسم جيش العدو أفيخاي أدرعي، تفضحه فيها، وتصب جام غضبها عليه، وتتحداه أن تصمد أرانبه أمام رجال المقاومة، وتعده بأن يأتوه من الأنفاق، ويخرجوا له من جوف الأرض، ويباغتونه من حيث لا يحتسب، وتحرص كجك في مشاهدها المصورة، التي تتخللها كلماتٌ عبريةٌ مستفزة، أن تعرض دمى الأرانب الضعيفة الواهية، وهي تلقي إليهم بجزراتٍ تنبؤهم من خلالها أن الأرانب طعامها الجزر، وأن أسود المقاومة طعامها علوج العدو المعتدين الغاصبين.
تنبري الصحافية اللبنانية سنا كجك بكل قوةٍ وحماسةٍ، وباندفاعٍ دائم وعزمٍ كبيرٍ، وبإصرارٍ لا يضعف وعزيمةٍ لا تفتر وإرادةٍ لا تلين، على صفحات جريدة الشرق اللبنانية الغراء، وعبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي للدفاع عن المقاومة، والتصدي لافتراءات أفيخاي أدرعي، الذي بات يتبرم ويشكو منها، ويحاول بوهنٍ الرد عليها ومواجهة السهام التي تطلقها عليه، غزيرةً ودقيقةً صائبةً، وقد أعلنت هدفها بالعامية اللبنانية "سأضل أسملك بدنك"، ومضت تنفذ تهديدها وتزيد في وعيدها، الذي يبدو أن بعض سهامها قد أصابته ونالت منه، فاضطر صاغراً للرد عليها، والإجابة على أسئلتها، والاعتراف بتفوقها.
تفتخر الصحافية اللبنانية بأنها تناصر الجيش اللبناني، وتلبس بزته العسكرية وتضع قبعته، وتتيه بالنياشين التي تحمل والأوسمة التي تحوز، وهي ترفع رايته وتردد نشيده، وتقف إلى جانب المقاومة اللبنانية، وتصعد على ظهر الدبابات المقاتلة، وتواكب الدوريات الراجلة، وتنزل إلى الميادين والجبهات، تغطي الأحداث وتتابع التطورات، وتحمل معها دوماً العلم اللبناني، وتصفه بعلم المقاومة، وتقول لأفيخاي أدرعي أننا لكم بالمرصاد، نتحداكم ونتربص بكم، ونصدكم ونرد عليكم، ونواجهكم ولا نخاف منكم، ونسلب أسلحتكم ونرد كيدكم، ونجبركم على التراجع والانكفاء، والنكول والنكوص، ثم الهزيمة والاندحار.
نجحت الصحافية اللبنانية في إضعاف صفحة الناطق الرسمي باسم جيش الاحتلال، وتمكنت من تفكيك شبكته وإضعاف قدراته، إذ أقنعت الكثير ممن يدخلون على صفحته، ويبدون إعجابهم بها، بتركها والانسحاب منها، وما زالوا ينسحبون منها تباعاً، وينقلبون عليه وعلى صفحته، علماً أنها ليست على صفحته، ولا تقبل أن تكون صديقةً عنده، ولكنها تحرض الأعضاء العرب الذين انضموا دون وعيٍ إلى صفحته، وتابعوا تغريداته وتصريحاته، على وجوب الانسحاب منها وعدم متابعتها، فهو عدوٌ وناطقٌ باسمه، فضلاً عن أنه كذابٌ أشرٌ، وسمجٌ وقحٌ، وحاقدٌ غادرٌ، وهي لا تنكر دهاءه وذكاءه، واتقانه للغة العربية، ومعرفته بالعادات والتقاليد العربية، كونه يهودي من أصلٍ عراقي، يعرف التاريخ العربي ويطلع على التراث الإسلامي، ولديه في خبرة في الجماعات الدينية والفرق المذهبية.
إلا أن الصحافية اللبنانية التي باتت بالنسبة له كابوساً يلاحقه، وهماً يسكنه، وخطراً يتوقعه، قد كشفته وعرته، وجعلت من نفسها جبهةً لمقاومته وجيشه، رغم أنها تعمل وحدها من موقعها في جريدة الشرق، لا يعينها أحد ولا تقدم لها المساعدة جهة، فقد آثرت أن تساهم في المقاومة بما تستطيع، وبالقدر الذي تتمكن منه، ليقينها أن المقاومة فرض عينٍ على كل عربيٍ ومسلمٍ، أياً كانت قدراته وإمكانياته، وحيثما كان منفرداً أو منتمياً إلى حزبٍ أو تنظيمٍ، فالمقاومة في فهمها كما الصلاة، فرض عينٍ على كل قادرٍ، وكلنا قادر بالقدر الذي نستطيع، وهي ترى أن فرض المقاومة واجبٌ لا يسقط عن أحد إذا قام به البعض، بل يبقى فرضاً وواجباً ولازماً على الأمة كلها لا يسقط.
لِسَنَا كجك حقٌ علينا جميعاً وواجبٌ، أن ندافع عنها وأن نكون درءً لها وحصناً يحميها، وأن تشعر معنا بالقوة والسترة، والعفة والكرامة، والقوة والشجاعة، فقد استهدفها أفيخاي أدري وزبانيته من الإسرائيليين ومن بعض العرب المتصهينين، إذ تطاول عليها وأساء إليها في عرضها وشرفها، وشتمها وسبها، وأطلق عليها نعوتاً لا تليق، وصفاتٍ مؤذية لا نسكت عنها، وللأسف فقد سايره بعض المنحرفين العرب، وأيدوه في هجومه، وساندوه في عدوانه، وكرروا كلماته النابية وعباراته المهينة، دون أدنى إحساسٍ بالغيرة أو الوطنية، وقد كان حرياً بأصحاب الغيرة والنخوة، أن ينبروا للدفاع عنها والتصدي لمن يحاول التطاول عليها.
سنا كجك جبهةٌ وحدها، وفيلقٌ بنفسها، تقاتل وحدها وكأن وراءها جيشٌ لجبٌ، وتخوض المعارك وكأنها على موعدٍ مع النصر، وترفع لواء المقاومة وعلم الدولة وتغيظ بجرأتها الإسرائيليين، إذ خبرتهم وعرفتهم، ودرست عنهم وفهمتهم، وتعرفت على مكامن القوة عندهم ونقاط الضعف فيهم، لا تتردد في ملاحقتهم حتى جحورهم، وفي الدخول عليهم في حصونهم، ولا يضعفها أنهم آذوها بكلماتهم، وتعرضوا لها في عرضها، فهي تعرف شيم اليهود وعاداتهم، وتعرف خسة العدو ونذالته، فلا تستغرب من فحشه، ولا تصدم من بذاءته، فهذا عدونا اللئيم في طبعه، الفاسد في أصله، المنحرف في قيمه، الغريب في منبته، لا محالة غداً من عالمنا سيزول، وعن أرضنا سيرحل، ومن بلادنا سيطرد أو فيها سيقتل ويدفن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.