نجل نتانياهو للعرب والمسلمين : حرروا سبتة ومليلية اولا    الجامعة تراسل الكاف وتحتج بقوة على تحكيم المصري جريشة    نهائي كأس الكونفدرالية: مفاتيح بركانية لحسم معركة برج العرب    هجوم عنيف من الصحف العالمية على ميسي    إجهاض محاولتين للتهجير نحو إسبانيا    النادي الرياضي للكهربائيين بسوس ينظم مسابقة في حفظ و تجويد القرآن    نجوم مغاربة يشاركون ب “الكان” لأول مرة    منظمة فرنسية تحذر من اقتناء سيارات رونو وداسيا بسبب عيوب في محركاتها    أهم ما قاله نزار البركة في لقاء طنجة    التحرش بفتاتين يفضي إلى جريمة قتل بسعة    نفاذ سمك ابو سيف في سواحل طنجة يثير احتجاجات بحارة الصيد التقليدي    قوة أمنية تجبر “المعتكفين” على إخلاء 4 مساجد بوجدة    مدرب مصر يرشح “أسود الأطلس” للتتويج بكأس أمم إفريقيا    7 حقائق عن النهضة البركانية    الجزائر.. لا مرشح للانتخابات التي تشبث بها الجيش    مصطفى سلمة: فترة إدارة كولر لملف الصحراء كانت كارثية للبوليساريو إثر إستقالة هورست كولر    الأعرج: المغرب يعمل من أجل الحفاظ على الخصوصية الإفريقية من خلال حماية تنوع تعبيراته الثقافية    المعلم يستعد للعودة إلى أرض الوطن    الانتخابات الأوروبية في فرنسا: ماكرون/ لوبن..الجولة الثانية !    الترجي التونسي يتهم في بيان رسمي تعنيف فريقه من طرف جمهور الوداد    هذا ما تمخض عنه أول اجتماع للجنة النجاعة الطاقية    الفيلم الوثائقي" طِرسْ، رحلة الصعود إلى المرئيّ " يفتح النقاش حول موضوع الاختفاء القسري - العلم    أدباء مغاربة وعرب وضعوا حدا لحياتهم..    خالد يوسف وياسمين الخطيب يطردان صاحبة "شيخ الحار" من "القاهرة والناس"    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    قصة قصيرة : قوس المحلة    كوريا الجنوبية لأول مرة في تاريخها تتوج بالسعفة الذهبية بمهرجان "كان " - العلم    زياد الرحباني يلغي حفله بمهرجان موازين - العلم    اوريد يتحدث عن حكماء الدولة الذين سيطلقون سراح معتقلي الريف    وكلاء التأمين..موجة جديدة من الاحتجاجات    هجوم بطائرة مسيرة يستهدف طائرات حربية في السعودية    رسالة تهنئة من الملك لعاهل الأردن    طقس الأحد.. جو حار بالجنوب ومعتدل بباقي المناطق    يونيسف توصي المغرب بوقف تشغيل الأطفال في المنازل    سعره حوالي ملياري سنتيم.. بدء استخدام الدواء الأغلى في التاريخ    استقالة كولر.. الوزير الداودي: قضية الصحراء غير مرتبطة بالأفراد وملف المغرب صلب وغادي يتفاوض غير على الجهوية الموسعة    شبح حرب الخليج.. ما قد يشهده المغرب والعالم إذا خرجت الأمور عن السيطرة    بعد نشر جنود إضافيين في الشرق الأوسط.. إيران: تعزيز الوجود الأمريكي في منطقتنا خطير جدا وينبغي مواجهته    السكار منوض الصدع بين الأطباء وخبراء التغذية: واش نعمة ولا نقمة؟    توقيف ثلاثة قضاة في طنجة    متظاهرون يطالبون بإطلاق سراح معتقلي الريف في وقفة أمام البرلمان    مثير.. ملك الأردن يشارك أفراد أسرته في إعداد مائدة الإفطار في غياب مساعدين! -فيديو-    حراك الجزائر في الجمعة الرابعة عشرة    رئيس جنوب إفريقيا السابق جاكوب زوما كيبيع حوايجو باش يخلص المحامين    رسميا.. الوداد يطعن في منح بطاقة صفراء ل”داري” ويطالب بتغيير حكم “الفار”    ها شحال كيخسرو كيم كارداشيان وكانيي ويست على ولادهم    فاجعة الحافلتين.. طنجة تُشيع أحد السائقين في جنازة مهيبة ودعوات للحد من حرب الطرق -فيديو    ارتداء النظارات الشمسية يحسن نوعية النوم!    حجز وإتلاف أزيد من 44 طن من المواد الغذائية الفاسدة خلال النصف الأول من رمضان بجهة الشرق    رفع الحظر عن جمع وتسويق الصدفيات بالناظور    أعدْ لهُ الميزان!    دراسة: العمل مع الأغبياء يزيد من احتمال التعرض لجلطات القلب    نقابيون للحكومة: تشغيل "سامير" هو الحل للتحكم في أسعار المحروقات وليس خيار "التسقيف"    أسسه طارق بن زياد .. حكاية أول مسجد بني بالمغرب    مؤسسة التربية من أجل التشغيل ومؤسسة سيتي توحدان جهودهما لتعزيز قابلية توظيف الشباب والنساء    حسن أوريد..حين يحج المثقف تحت ثقل طاحونة الأفكار المسبقة    فيديو يكشف عن “سر” مخفي في علب المشروبات الغازية    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة15    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لاماب تقرأ علامات استفهام الصحف الجزائرية بعد نقل بوتفليقة للعلاج بباريس: هل سيكون لهذا الطارئ الصحي تأثير على ترشحه لولاية رابعة؟
نشر في فبراير يوم 16 - 01 - 2014

أعاد تنقل رئيس الدولة الجزائرية عبد العزيز بوتفليقة من أجل فحص طبي، طرح الصحافة المحلية ل"علامات الاستفهام" حول الانتخابات الرئاسية المقبلة، متسائلة، بالخصوص، إن كان هذا الطارئ الصحي سيكون له تأثير على ترشحه لعهدة رابعة.
ومع إعلان الاستشفاء الجديد لبوتفليقة بمركز (فال دو فراس)، "عادت عقارب الساعة إلى الوراء حين تفجرت التساؤلات قبل سنة حول قدرته على استكمال عهدته الثالثة (الحالية) فبالأحرى التطلع إلى الرابعة"، وفق صحيفة (لوكوتديان دوران).
وذكرت الجريدة بأن سنة قبل الاقتراع الرئاسي أي في أبريل 2013)، كان الرئيس بوتفليقة قد نقل إلى المستشفى ذاته بعد إصابته ب"نوبة إقفارية عابرة"، مؤكدة أن "الحالة الصحية لهذا الأخير مقلقة سواء بالنسبة لوضعه الصحي أو للأجندة السياسية، بل بلغة أوضح مقلقة لقيادة شؤون البلاد".
وكتبت صحيفة (الوطن) أنه "ثلاثة أيام بعد الإعلان الرسمي عن دخول رئيس الدولة المستشفى (الاثنين الماضي)، صار هناك خلط لدى الرأي العام بذيوع الشائعات" في غياب معلومة موثوقة ومدققة، ملاحظة أن "هذه الحلقة الجديدة تأتي ساعات قبل استدعاء الهيئة الناخبة الممهدة لإجراء الانتخابات الرئاسية في أبريل المقبل".
وتحت عنوان "أي تأثير على الأجندة الانتخابية؟"، اعتبرت أنه "في وقت يتم العمل في اتجاه تركيز الإعلام حول الاستحقاق الرئاسي في أبريل المقبل والمسلسل المحيط به، يطفو على السطح الخلط بين الوضع الصحي للرئيس والحدث السياسي".
وأشارت إلى أن "الرئيس سيكمل بباريس فحصه الطبي وسيعود إلى الجزائر غدا الجمعة"، لكن "ماذا سيحث إذا لم يتم ذلك"، تتساءل الصحيفة.
والأمر نفسه بالنسبة ل(لوسوار دالجيري) التي تساءلت إن كان عبد العزيز بوتفليقة سيعود إلى عاصمة البلاد "في الآجال التي يحددها القانون للتوقيع على أول محطة في الانتخابات الرئاسية"، مسجلة أن "الشك يظل قائما على الرغم من البيان "المطمئن" لرئاسة الجمهورية".
وتحت عنوان "بوتفليقة يبحث عن شهادة تأهيل من باريس"، كتبت (الخبر) "ألم يكن بإمكان الرئيس تسبيق موعد الفحص أو تأخيره بأسبوع حتى يمضي مرسوم استدعاء الهيئة الناخبة تفاديا للتأويل الذي يعطى لا محالة لعودته إلى فال دوغرا¿".
وأوردت أن "أخبارا غير مؤكدة تتحدث عن رغبة الرئيس في البحث عن "شهادة سياسية" من فرنسا للدلالة على أنه قادر على الاستمرار في الحكم"، مضيفة أن ذلك "يحتمل أن يتم بواسطة شهادة من أطباء المستشفى العسكري الباريسي الذي أضحى جزءا في التداول السياسي في الجزائر".
وكانت رئاسة الجمهورية قد أفادت، أمس الأول في بيان لها، بأن الرئيس بوتفليقة يوجد، منذ الاثنين، في مستشفى (فال دو غراس) بفرنسا من أجل "فحص طبي روتيني"، مؤكدة أن حالته الصحية تتحسن "بالتأكيد" و"بصفة تدريجية".
وحسب البيان، فإن "هذا التنقل الذي لم يمله أي إجراء استعجالي، كان مقررا وقد حدد تاريخه منذ فترة إقامته بمؤسسة (لي زانفاليد الوطنية) بباريس".
ويعاني الرئيس بوتفليقة، الذي يرأس الجزائر منذ 1999، من آثار "نوبة إقفارية عابرة" تطلبت نقله إلى باريس للعلاج أواخر أبريل الماضي، حيث مكث هناك ثلاثة أشهر.د/م ج/زس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.