العثماني: غالبية مجالس الجهات صادقت على برامجها التنموية الجهوية    متولي يبدأ عملية الركض ويستعد للانضمام إلى المجموعة    "كأس العرب"| المنتخب الوطني للشبان يهزم مدغشقر ويحقق العلامة الكاملة    معلومات أمنية دقيقة تقود لحجز أكثر من نصف طن من الحشيش بأكادير    أب يدهس ابنه عن طريق الخطأ ويرديه قتيلا نواحي اشتوكة أيت باها    وزارة الصحة تنفي شائعة تسجيل إصابة أحد الطلبة الأفارقة بالناضور بفيروس كورونا    وفاة عمرو فهمي بعد صراع مرير مع السرطان    عقوبات بالجملة على لاعبي الزمالك والأهلي    الأحرار ينتخب منسقا جديدا في أكادير .. طرده ال “PPS” قبل أسبوعين فقط!    آلاف المحتجين في الدار البيضاء للمطالبة بتحسين الأوضاع الاجتماعية والحقوقية    في مسيرة حاشدة.. مغاربة يحتجون في الدارالبيضاء ويرفعون شعار “تقهرنا”- فيديو    شخص يقتل زوجته بالقنيطرة وينتحر بضواحي سطات    الشعيبية تضع مولودها الأول في البرتغال !    إدين هازار سيغيب عن الملاعب بسبب الإصابة    بسبب “كورونا” مغاربة محاصرون في بلدة”كودونيا” تحت الحجر الصحي جنوب ايطاليا -صور-    "كورونا" تؤجّل مباريات في دوري إيطاليا لكرة القدم    خطير.. بعد عجز الدرك عن الوصول إليها.. عصابة الكنوز تمزق جسد قاصر "زوهرية" نواحي سطات    هل سيرتفع ثمن السمك بتطوان بعد السماح لدخوله نحو سبتة مجددا؟    أكادير.. المخدرات تطيح بسائق شاحنة للنقل الطرقي    بنك المغرب يعلن عن إرتفاع الدرهم ب 0,53 في المائة مقابل الأورو    وكالة الاستخبارات الأمريكية تكشف السبب الحقيقي لتنازل إسبانيا عن الصحراء لفائدة المغرب    بركة: الأغلبية الحكومية تعيش إشكالات متعددة    آيت الطالب يطالب البلدان الإفريقية بتضافر الجهود ضد "فيروس كورونا"    العثماني: البطالة في تناقص والشباب يتوجهون لإقامة مشاريعهم الخاصة    أياكس يبرم إحدى أكبر الصفقات في تاريخه    الملك يهنئ إمبراطور اليابان بمناسبة عيد ميلاد ناروهيتو    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الاثنين    الصين تعلن عن حصيلة جديدة لوفيات “كورونا” والمخاوف تتزايد في العالم    أمرابط يتعرض لإصابة منعته من إتمام مقابلة فريقه بنادي الحزم    أمير قطر يستجيب لدعوة تبون لزيارة الجزائر ويستثني المغرب من جولته العربية    الاستقلال اللغوي شرط لكل نهضة..    كاهنة بهلول تؤم مصلين مسلمين لأول مرة في مسجد مختلط بباريس    نعمان لم يصف سينا بالعاهة، وهذا ماقاله بالتحديد    الماروري: نأمل عفوا ملكيا على بوعشرين يجعل نهاية لقضيته مثل قضية هاجر الريسوني -حوار    وفاة الشاعرة اليونانية "كيكي ديمولا"    تطور سوق التوثيق بالمغرب ينعش خزينة الدولة ب10 مليارات درهم    فيروس « كورونا » سيقلص نمو الاقتصادي الصيني إلى 5،6 في المئة    الهند.. تحطم طائرة عسكرية أثناء رحلة تدريبية    خامنئي يتهم الإعلام الأجنبي باستخدام "كورونا" لمنع الإيرانيين من التصويت!!    الزلزال يضرب تركيا .. مصرع 5 أشخاص والبحث عن عالقين تحت الأنقاض على الحدود التركية الإيرانية    عمال لاسامير يطالبون الحكومة لإنقاذ مصفاة المحمدية    تسببت في غبار كثيف.. رياح وعواصف رملية تثير الرعب بجزر الكناري تم إغلاق مطار "غران كناريا"    هذه هي المشاريع المتوقع تدشينها من قبل جلالة الملك بجهة فاس    بالفيديو.. تبون يقر 22 فبراير يوما وطنيا ويمنع شعبه من الاحتفال به!!    فيروس كورونا.. تسجيل 648 حالة إصابة مؤكدة جديدة و97 حالة وفاة جديدة بالصين    هذه قصة الطفلة الي ولدت « عاتبة »على الطبيب الذي أخرجها إلى العالم    روبرتاج..المغاربة العائدون من ووهان فرحة عارمة الأسر بملاقاة الأبناء وامتنان كبيرللملك    حضور متميز للمنتوجات المغربية في المعرض الدولي للفلاحة بباريس    إسدال الستار على ملتقى الإبداع والفنون بخريبكة    "بيت الشعر في المغرب" يستضيف محمد الأشعري    شكري يبحث في "تعدّد مقاربات الإسلام والتاريخ"    بين المقايضة والابتزاز    فيروس "كورونا" يسجل 96 وفاة جديدة بالصين    إيطاليا تعزل بلدات عرفت تفشي "فيروس كورونا"    أيلال يتهم الرسول محمد بالكذب ويسخر منه، والجمعية المغربية للسلام والبلاغ تصرح ل"كواليس": لنا كامل الثقة في النيابة العامة    جريدة مغربية: من حق المتزوجة أن تزني بكل حرية ومغاربة يردون: هل ترضون هذا لأخواتكم وأمهاتكم؟!!!    إقامة صلاة مختلطة بإمامة إمرأة في باريس تثير ضجة واسعة في صفوف مسلمي فرنسا    رؤساء المجالس العلمية يتخوفون من الإفتاء في برنامج “انطلاقة” للقروض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صورة مهاجر سلفادوري وطفلته لقيا مصرعهما غرقا تهز العالم
نشر في فبراير يوم 26 - 06 - 2019

أثارت صور صادمة لمهاجر سلفادوري وابنته البالغة عامين لقيا مصرعهما غرقا اثناء محاولتها عبور نهر ريو غراندي من المكسيك إلى الولايات المتحدة، الغضب بسبب الخطر الذي يواجهه المهاجرون الساعون إلى اللجوء.
وكان اوسكار مارتينز راميريز فر من السلفادور مع زوجته البالغة 21 عاما وابنتهما، وقرر القيام بالرحلة الخطرة للعبور من المكسيك إلى الولايات المتحدة بعد ظهر الأحد بحسب تقرير محكمة مكسيكية اطلعت وكالة فرانس برس على نسخة منه.
وكان راميريز يحمل طفلته على ظهره ويغطيها بالقميص الذي كان يرتديه لحمايتها، إلا أن التيارات العنيفة سحبت الاثنين واغرقتهما أمام أعين والدة الطفلة التي نجت ووصلت إلى الشاطئ.
وعثر على الجثتين الاثنين في ماتاموروس في ولاية تاماوليباس.
وأثارت الصور الصادمة للأب وابنته وهما ممدان على وجهيهما في الماء الغضب في السلفادور والمكسيك حيث واجهت الحكومة انتقادات بسبب معاملتها للمهاجرين.
وسبق أن تعرض الرئيس اندرس مانويل لوبيز اوبرادور اليساري الذي تولى منصبه في كانون الأول/ديسمبر بوعد حماية حقوق المهاجرين، للانتقادات بسبب الصور التي التقطها مصور وكالة فرانس برس الأسبوع الماضي لعناصر من الحرس الوطني المسلحين وهم يعتقلون بالقوة امرأتين وفتاة في ريو غراندي.
والثلاثاء قال رئيس المكسيك أن ال15 ألف جندي الذين نشرتهم حكومته على الحدود مع الولايات المتحدة ليس لديهم أوامر لوقف المهاجرين من العبور، وتعهد بالتحقيق في الحادثة.
ويحمي القانون الدولي حقوق المهاجرين غير الموثقين بعبور الحدود للسعي للجوء، ولا توقف المكسيك عادة المهاجرين من العبور عند حدودها الشمالية.
إلا أن لوبيز اوبرادور يواجه ضغوطا من الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن هذه القضية، وتسعى حكومته إلى تحقيق النتائج وتجنب فرض ترامب رسوم جمركية على السلع المكسيكية كما هدد الشهر الماضي.
وفي السابع من حزيران/يونيو توصل البلدان إلى اتفاق وافقت المكسيك بموجبه على تعزيز حدودها الجنوبية بنشر 6 آلاف من الحرس الوطني. وأمهلت واشنطن المكسيك 45 يوما للتحرك.
وانضم بابا الفاتيكان فرنسيس الأول إلى حالة الغضب العالمية إزاء غرق المهاجر السفادوري وطفلته.
وجاء في بيان للفاتيكان اليوم الأربعاء: "بحزن شديد، شاهد قداسة البابا صور الأب وابنته اللذين غرقا في نهر ريو جراندي".
وأضاف البيان: "يشعر البابا بالحزن العميق لوفاتهما، ويصلي من أجلهما وجميع المهاجرين الذين فقدوا حياتهم بينما كانوا يحاولون الفرار من الحرب والبؤس".
وأصدر رئيس السلفادور نجيب أبو كيلة بيانا أمس الثلاثاء وعد فيه بإعادة جثتي الرجل وابنته "في أسرع وقت ممكن" إلى وطنهما، وعرض المساعدة الاقتصادية لأسرتهما .
وقال: "في يوم من الأيام سوف ننجح في بناء بلد تكون فيه الهجرة خيارا وليس إجبارا. وفي الوقت نفسه، سوف نفعل ما هو ممكن. فيساعدنا الله".
ونشرت مجلة "جورنادا" المكسيكية صورة للضحيتين، كما انتشرت الصورة على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، ما أثار مقارنتها بصورة الطفل السوري آلان كردي (3أعوام) الذي جرفت المياه جثته على الشاطئ التركي عام 2015 وتسببت صورته في إحداث صدمة على مستوى العالم وأصبحت رمزا لأزمة المهاجرين العالمية.
وقال فيليبو غراندي، رئيس المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، في بيان اليوم الأربعاء: "بعد أقل من أربع سنوات من وفاة كردي، نواجه مرة أخرى أدلة مرئية قوية على موت أشخاص خلال رحلاتهم الخطرة عبر الحدود".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.