بوريطة: جلالة الملك جعل من التضامن النشط للمغرب لفائدة البلدان الأقل نموا محورا رئيسيا في سياسته الإفريقية    وجدة والانتخابات    في القراءة التّأويلية للخطاب الجهادي (دردشة فكرو- سياسية؟)    استعدادا لعيد الأضحى الشهر المقبل ترقيم مايقارب 6 ملايين رأس من الأغنام والماعز والحالة الصحية للقطيع جيدة    زارو: لدينا الخبرة لنقل تجربة "مارتشيكا" إلى دول إفريقية    جبهة القوى الاشتراكية: الجزائريون وجهوا «ضربة قاسية للسلطة» بمقاطعتهم للانتخابات    عرضها ماكرون على بايدن : خطة فرنسية لإخراج المقاتلين الأجانب من ليبيا مسؤولون ليبيون: الجنرال حفتر يطلق عملية جديدة لإرباك المشهد    "اليمين المتطرف" يسجل أسوأ مما كان متوقعا في الانتخابات الفرنسية    جوج لوحات أصلية كيرجعو للقرن 17 لقاوهم فطارو ديال الزبل    الدورة 22 من البطولة الوطنية الاحترافية : فاخر يعيد شباب المحمدية إلى سكة الانتصارات والمولودية يسقط من جديد    رقم قياسي جديد.. أب عندو 45 عام دار 1.5 مليون "طراكسيون"    ممرضو التخدير والإنعاش بمستشفى الحسن الثاني بأكَادير يشتكون ظروف العمل الصعبة    مندوبية التامك توضح حول تعفن رِجْل أحد المعتقلين بسجن سطات    تعرف على أعلى 10 معدلات في امتحانات الباكالوريا هذه السنة    عروسة وراجلها قرعو شعرهم فعرسهم تضامنا مع والدتها لي فيها الكونصير – فيديو    البحر الأحمر السينمائى يطلق صندوقا ب10 ملايين دولار لدعم المخرجين الأفارقة    لطفى بوشناق وسعاد ماسى وأوم المغربية يحيون حفلات مهرجان قرطاج الدولى    يتم تصويره بين طنجة وبوردو : ليلى التريكي تشرع في تصوير فيلمها السينمائي الجديد «وشم الريح»    مؤشر الديمقراطية يضع المغرب في المركز ال79 والجزائر ضمن خانة الدول ذات نظام ديكتاتوري    ضحايا النظام الجزائري يحتجون أمام البرلمان الأوروبي    يورو 2020 .. منتخب إيطاليا يتصدر بالعلامة الكاملة    النجاح في "الباك" يتجاوز 69% بجهة درعة تافيلالت    ذهاب نصف نهائي كأس "الكاف" .. الرجاء يتعادل أمام بيراميدز في القاهرة    بنك المغرب يضخ تسبيقات بأزيد من 30 مليار درهم    "حق الحصول على المعلومات" يصطدم ب"سيادة الدولة" و"ضعف التكوين"    فنانون مغاربة يخلدون اليوم العالمي للموسيقى في ظل تداعيات كورونا    تكوين ينادي بالتنسيق بين طبيبي السكري والعيون    مناطق تعود إلى الحجر الصحي الشامل في تونس    الناظور…من اجل مساهمة فعالة في التنمية المحلية موضوع لقاء تواصلي مع مؤسسة اركمان للتنمية    كوبا أمريكا.. تعادل منتخبي فنزويلا والإكوادور (2-2)    أرمينيا.. رئيس الوزراء باشينيان يعلن فوزه بالانتخابات التشريعية    صحيفة هولندية تختار الملك محمد السادس شخصية الأسبوع بعد تخفيضه أسعار تذاكر زيارة المغرب    مفجع: مصرع 5 أفراد من أسرة واحدة في حادث مروري مروع.    العتيبة يتغنى بعمق العلاقات الأخوية بين الملك محمد السادس والشيخ محمد بن زايد    '' ليلة الاعتراف''.. نحو الاحتفاء بأبطال الصفوف الأمامية في مواجهة كورونا بإقليم الجديدة    على إثر انتخابه عضوا للجان الثنائية المتساوية الأعضاء عن فئة التعليم الابتدائي جمعية تاوريرت بوستة للبيئة والتنمية تهنئ الأستاذ حسن فلكو    البطولة الوطنية .. التعادل يحسم مواجهة حسنية أكادير والمغرب الفاسي    فيروس كورونا: هل هناك سقف لخطورة السلالات الجديدة ؟    خليفة حفتر يعلن إغلاق حدود ليبيا مع الجزائر وينشر قواته على نطاق واسع معلنا حضر التحرك في المنطقة    العرجون يغيب عن الإياب أمام بيراميدز    المغرب يتوصل بشحنة جديدة من اللقاح، وأصحاب المواعيد بإمكانهم التلقيح الآن    تقدُّم اليمين المتطرف في الانتخابات المحلية الفرنسية وسط نسبة امتناع عن التصويت عالية جدا    المنتدى المغربي لريادة الأعمال يحط الرحال بمراكش    روبورتاج: الطالب أسامة أقوضاض يناقش رسالته لنيل دبلوم الماستر بكلية الناظور    مسؤول يوضح بشأن المغاربة الذين تعذر عليهم أخذ الجرعة الأولى من لقاح كورونا    وفاة الحاج ابراهيم بيشا أحد كبار الفاعلين الاقتصاديين بسوس    البطولة العربية للشباب... أشبال الأطلس يكرمون وفادة طاجيكستان بسداسية    عدد جرعات اللقاحات المضادة لكورونا المعطاة في الصين تجاوز عتبة المليار    غيلان الدمشقِي    الصويرة ..وصول أول رحلة جوية من بروكسيل على متنها مغاربة العالم وسياح أجانب    مجموعة "أكور" للفنادق تخصم 30% من لائحة أسعارها لفائدة مغاربة العالم    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    تحسن سعر صرف الدرهم مقابل الأورو واستقراره أمام الدولار    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    السعودية تستبعد العم والخال من محارم المرأة في الحج    بعد 35 سنة من الاعتزال..ألبوم إماراتي يعيد عزيزة جلال إلى الساحة الفنية    ما خالَ أنَّهُ هالِكٌ بِمَحَبَّةٍ    الطفل أشرف ينتقل إلى بيته الجديد ويندمج تدريجيا في المجتمع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإبراهيمي يبشر المغاربة: الحكومة ستعلن عن حزمة من الإجراءات لتخفيف الحجر الصحي
نشر في فبراير يوم 16 - 05 - 2021

كشف البروفيسور عز الدين إبراهيمي، مدير مختبر البيوتكنولوجيا بالرباط أن الحكومة ستعلن خلال الأسبوع المقبل، عن حزمة من الإجراءات الرامية لتخفيف تدابير الحجر" الصحي.
و قال الإبراهيمي، في تدوينة فيسبوكية "اليوم و بعد انتهاء أيام العيد و العودة إلى التوقيت الرسمي و ما ستحمله القرارات التدبيرية من تخفيف لبعض الإجراءات الأسبوع المقبل إن شاء الله… تبقى بعض الأسئلة المحورية هاجسا كبيرا للمواطنين… "واش غادي نبقاو سادين ديما"؟ كيف ننتقل من جهة و مدينة إلى أخريات؟ ماذا عن العالقين المغاربة بالخارج؟ ماذا عن مغاربة العالم؟ كيف نفتح بلادنا للسياح دون المساس بأمننا الصحي؟ كل هذه الأسئلة أخذا بعين الإعتبار تقدمنا في عملية التلقيح الجماعي و الحالة الوبائية الشبه مستقرة".
وأضاف قائلا "في الحقيقة كيف نفسر هذا الإستقرار في غياب أي التزام للإجراءات الاحترازية الشخصية؟ فهذا الاستقرار يمكن مرده لعدة عوامل بجانب الاستمرار في الإجراءات الليلية الرمضانية… و هنا أود أن أذكر أن الهدف من جميع المقاربات في مواجهة الكوفيد هو عدم تطوير الأشخاص للحالات الحرجة و جعل الكوفيد مرضا غير حرج… وهنا وجب التوضيح لبعض واهمي المعرفة أن الكوفيد يعني المرض و ليس السبب الممرض الذي هو كورونا… فعندما نتحدث عن كوفيد لايت نعني تحويل المرض إلى حالة متحكم فيها من الناحية الكلينكية ….و هنا يتبين أن الهرم السكاني في المغرب عامل مهم في الوضعية الحالية…. فبالتلقيح الجماعي نحن في طريقنا إلى حماية 20 في المئة من الساكنة (الفئات العمرية أكثر من 45 سنة) و هي التي كانت تطور الحالات الحرجة سنكون قد "حيدناها" من هذه الخانة".
ومضى يقول "و بما أن الفئات الأخرى من الساكنة لا تطور هذه الحالات يمكن أن نفسر مانراه من الأرقام، وأقف هنا لأذكر بأهمية التلقيح، فاليوم أغلب الأشخاص في قاعات الإنعاش و الوفيات في مستشفياتنا هم أشخاص لم يلقحوا… حرام و الله حتى حرام أن يضع شخص نفسه في هذه الوضعية لأسباب غير منطقية وعلمية تماما… و أحمل كذلك المسؤولية لبعض واهمي المعرفة الذين يوجهون أبواقهم للمغاربة دون الإنسانية و يدعونهم للانتحار… و أنا أزن ما أقول…لا حول و لا قوة إلا بالله… و هنا وجب أن نؤكد بأن التلقيح يبقى قرارا شخصيا و يتحمل المرء فيه كل المسؤولية و لكن الدولة عليها و من واجبها أن تراعي مصلحة البلد".
وزاد قائلا " فكل الدول تعتمد باعتماد ثلاثة أنواع من الشواهد للتنقل، شهادة التلقيح كوثيقة للحركية بالنسبة للأشخاص الذي تم استهداف فئتهم العمرية من التلقيح، من حق أي شخص أن لا يلقح و لكن ليس من حقه أن يفرض على الدولة عدم استعمال شهادة التلقيح كوثيقة تسمح بالتنقل بجانب الترخيصات الباشوية لأقل من 45 سنة، ووثيقة التحليلة السلبية لأقل من 48 ساعة و يجب أن ننبه أن تزوير أي شهادة صحية تترتب عنه أثار جزرية قاسية على المستوى المحلي و الدولي، ووثيقة طبية تثبت الإصابة و تطوير الكوفيد و العلاج منه فبالنسبة للسفر داخل المغرب، فأظن أن هناك مرونة كبيرة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.