استعدادا لعيد الأضحى... "أونسا" تعلن ترقيم 5.8 ملايين رأس من الأغنام والماعز    قيمته 450 مليون دولار.. قرض جديد من البنك الدولي لدعم "إصلاح" أعطاب كشفتها أزمة كوفيد في المغرب    رسالة سليمان الريسوني .. انتصار للعدالة الخاصة ومرافعة بالعاطفة    الدريوش اصابة 4 أشخاص في حادثة سير خطيرة بمنعرج في إفرني    بعد الإصابة بكورونا .. متلازمة MIS-C قد تهاجم الأطفال!    الكاف توافق على حضور 5000 مشجع في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال بين الوداد وكايزر تشيفز الجنوب إفريقي بالدار البيضاء    طنجة: إعادة إيواء الشطر الأول من سكان الدور الآيلة للسقوط بمنطقة الحافة    إدريس الأندلسي: أفخر ببلادي رغم كل شيء    مندوبية التامك تسمح للجالية بزيارة ذويهم بعد خلو السجون من فيروس كورونا    أول رحلة جوية للخطوط الملكية بين باريس والصحراء المغربية تحط بالداخلة    المغرب يتجاوز 8 ملايين شخص ملقح بشكل كامل ضد فيروس كورونا كأول بلد في القارة السمراء    منظمة الصحة العالمية تعلن إنتشار متحور بإسم جديد لفيروس كورونا في العالم    فرانس برس : المغاربة الملقحين باللقاح الصيني ممنوعين من دخول فرنسا    عضو غرفة الصناعة التقليدية محمد بخات يوجه رسالة مصيرية الى الصناع بجهة طنجة تطوان الحسيمة    أخنوش يترأس لقاء تواصليا بسطات بحضور 23 رئيس جماعة ترابية وأعيان الشاوية    طقس السبت..أجواء ممطرة في مناطق المملكة    تشيلسي يقترب من التعاقد مع حكيمي    المغربي قيس ناجح يوقع عقدا احترافيا مع "باري سان جيرمان"    رفاق دعيدعة يكتسحون غالبية مقاعد اللجان الثنائية داخل وزارة بنشعبون    بودرا: جائحة كورونا عمقت من التحديات التي تواجهها المدن الإفريقية    دورية جديدة لوكلاء الملك لترشيد الاعتقال الاحتياطي    الدريوش.. سقوط سيارة في منحدر جبلي يخلف اربعة مصابين    رسميا.. أنطونيو كَوتيريس أمين عام للأمم المتحدة لولاية ثانية    لابورتا يحلم بتعيين مدرب عملاق لخلافة كومان في برشلونة    إنجلترا تسقط في فخ التعادل السلبي أمام إسكتلندا في اليورو -فيديو    مسؤول إسباني يصب الزيت على نار الأزمة مع المغرب    صيف 2021.. أزيد من 87 % من مياه شواطى المغرب صالحة للاستحمام    الجزائر.. قضايا الفساد تجر طاهر خاوة إلى الحبس المؤقت    اختتام التدريبات المغربية الأمريكية "الأسد الافريقي 2021" بكاب درعة    الكوكب المراكشي يعزز آماله في البقاء    مندوبية السجون : سليمان الريسوني يتبع حمية غدائية وليس إضرابا عن الطعام    مؤسس مهرجان "السينما والتربية" يغادر إلى دار البقاء    إحداث كرسي الايسيسكو للفنون والعلوم والحضارات بالجامعة الأورومتوسطية بفاس    افتتاحية الدار: استقبال هنية وتهنئة بينيت.. ضربة معلم    صفقة تبادل لقاحات ضد كورونا بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية    أمزازي يستقبل المتألقين في أولمبياد الرياضيات    لارام تعلن عن رحلات جديدة ابتداء من فاتح يوليوز    مكتبة ميرامار .. مولود جديد يعزز المشهد الثقافي بإقليم الحسيمة    الادعاء يطلب حبس الرئيس الفرنسي الأسبق ساركوزي ستة أشهر نافذة    مسيرة في "المسجد الأقصى" عقب صلاة الجمعة نصرة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ورداً على إساءة المستوطنين (صور)    الأبطال المغاربة يحرزون تسع ميداليات جديدة في ختام منافسات اليوم الثاني للبطولة العربية لألعاب القوى    مناسبة سعيدة بالقصر الملكي الأحد القادم    عامل الإقليم يفتتح الأبواب المفتوحة لفائدة حاملي المشاريع بالكلية المتعددة التخصصات بالعرائش    بمشاركة بايدن والبابا فرانسيس… المغرب يترأس قمة رفيعة حول عالم العمل بجنيف.    الخطوط الملكية المغربية تعلن عن إطلاق خط رحلات جديد بين الداخلة وباريس    التذكير بآخر أجل للاستفادة من الإعفاء الضريبي المحلي    هل تتربص كورونا بالملقحين ضدها ؟    بعد ازدياد وزنها.. بطمة: زوجي يصفني ب"الدبة"    انتخابات رئاسية في إيران وسط أفضلية صريحة لابراهيم رئيسي    إيمانويل ماكرون يدافع عن الشاعر جان دو لافونتين في مسقط رأسه    دار الشعر بمراكش الدورة الثالثة لمسابقة "أحسن قصيدة" خاصة بالشعراء الشباب    "مكتبة مصر الجديدة العامة" تستعيد سيرة أحمد خالد توفيق    "صالون زين العابدين فؤاد الثقافي" يحتفى بنجيب شهاب الدين    الإنجيل برواية القرآن: -37- ناسوت عيسى    الشيخ عمر القزابري يكتب: سَتظَّلُّ يَا وطَنِي عزِيزًا شَامِخًا ولَوْ كَرِهَ المُتآمِرُونْ….!!    الإنجيل برواية القرآن: الإنجيل برواية القرآن: الدعوة... الأعمال والأقوال 2/2    تناقضات بنيوية في مشروع جماعة "العدل والإحسان"    بعد أن سمحت السلطات السعودية بأداء مناسك الحج لمن هم داخل البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أيها المغاربة أفطروا علانية في رمضان
نشر في كود يوم 10 - 08 - 2011

يبدو أن الحجارة الجميلة التي تسقط في بركة الله هذه الأيام أخرجت بعض القنافذ من جحورها.
الآن , عندما نقول بصوت عال أيها المغاربة، إفطروا علانية في رمضان . أيها الإنسان , فلتخرج من كهوف القرون الوسطى , لأن الشمس مدهشة وفاتنة.... وليس في نيتنا أن نجرح مشاعر الإسلاميين بتلك السيجارة التي سنشعلها في العاشرة صباحا من كل يوم رمضاني . كل ما نصبو إليه بكل بساطة هو بناء ثقافة جديدة على أنقاض فكر ساد لأكثر من أربعة عشر قرنا من الآلام.


كنت أفضل أن أفتح باب النقاش الديني حول رمضان الذي أصبح من أكبر ركائز الإسلام بواسطة معاوية بن أبي سفيان، أوالدردشة قليلا عن ديانات وثقافات شبه الجزيرة العربية التي انتقلت إلى الإيديولوجية الإسلامية راسمة بذلك ملامح الدين المحمدي . الأمر ذاته , كنت أرغب في مناقشة بعض الأفكار المتعلقة برمضان صحيا واجتماعيا ونفسيا .. حيث تعشعش الخرافات والأوهام القادمة من مجتمعات الرعي البدائية . لكن المقام هنا , لا يسمح بذلك . إذ , سأقتصر على المسألة السياسية للدعوة لإفطار رمضان.

إن الحديث عن الإفطار العلني في رمضان داخل المغرب ليس نزوة عابرة، بل هو مشروع مجتمعي يطرح نفسه كضرورة ملحة وعاجلة من أجل إنقاذ البلاد من براثين الرجعية والظلام. ولا تقتصر المسألة على رمضان وحسب , بل تتعداها إلى مجموعة من النقاط السوداء التي تجثم على أنفاسنا وتمنعنا من استنشاق عطر الحرية، منها على سبيل المثال : تحرير المرأة وكسر أصنام الطابوهات والمؤسسات الرجعية... وعلمانية المغرب وحقوق الإنسان كما هو متعارف عليها دوليا بدون أكذوبة الخصوصية الثقافية المحلية ...وغيرها من المواضيع.

عندما ندعو إلى إفطار علني في رمضان، نحن نسعى إلى تأسيس ثقافة جديدة تحترم الآخر كيفما كان دينه أو معتقداته. إذا كان المسلمون يخافون على إيمانهم برؤيتهم لشخص لا يصوم , فهذا أمر يستدعي منهم إعادة النقد والتفكيك لدينهم الإسلامي جملة وتفصيلا. نحن لا نفرض على المغاربة المسلمين إفطار رمضان، بل نطلب من الصائمين أن يقبلوا الآخرين فقط . ففي الجوهر، نحن نوجد في نقطة دفاع عن النفس بدعوتنا للإفطار العلني وليس في موقع هجوم.

الديموقراطية ثقافة شمولية، لا يمكن للإسلاميين والمطبلين والمزمرين لهم بأن ينتقوا منها ما يستهويهم ويتركوا ما لا يتماشى ومصالحهم.
إن بعض الأطياف المحسوبة على الخط الحداثي سهوا، التي غيرت من قناعاتها الفكرية بخصوص علمانية المغرب والحرية الدينية في إطار تحالف ضيق للنهج الديموقراطي الماركسي مع جماعة عبد السلام ياسين تحت عنوان عشرين فبراير مثالا لا تخلو من إحتمالين

الاحتمال الأول
سعيها إلى ربح قاعدة شعبية استنادا على الشعبوية واللاوضوح النظري وإيجاد موقع قدم في الساحة السياسية ولو تطلب الأمر التحالف مع العدو الأبدي الإسلام السياسي ودولة الخلافة في مواجهة النظام السياسي الديكتاتوري المخزني القائم . وهنا، تبدو سذاجة هذه الطروحات السياسية وطوبويتها . لأنه استنادا على كل التجارب السياسية السابقة , مثل هذه التحالفات السوريالية المحلية والدولية لا تنتج إلا الكوارث . هذا، إن علمنا أن ديكتاتورية النظام الملكي المغربي لا يمكن أن تكون أكثر سوءا من ديكتاتورية الجماعات الدينية وإرهابها . بالإضافة، إلى عامل موازين القوى الذي ليس في صف هذه التيارات المحسوبة على الحداثة. إذ أن أي تحالف غير مبني على ورقة ثقافية واضحة تحترم الحريات وحقوق الإنسان سيقود في نهاية المطاف إلى هيمنة الخط الشعبوي الإسلاموي على ميكانيزمات الصراع، وهو ما تبدو ملامحه بشكل ميكروسكوبي في حركة عشرين فبراير.

الاحتمال الثاني
البحث عن مصالح شخصية ضيقة ومكاسب آنية بدون أي تصور أو تمثل لشكل وطبيعة الفعل السياسي، ولا يندرج في أي خانة من خانات البراغماتية السياسية أو التكتيك، وهو ما يعرف بالإنتهازية والوصولية طمعا في ربح شخصي آني كمنصب سياسي عبر المقايضة السياسية بشكلها البسيط والمباشر , أو طمعا في المال أو الشهرة ... وهو ما يظهر في بعض الأفراد والجماعات الموجودة داخل عشرين فبراير . عموما , تبقى غالبية الإنتقادات والتهجمات الموجهة إلى حركة ماصايمينش قادمة من أشخاص ضعيفي التكوين النظري والممارساتي , بل يمكن القول أن هؤلاء الوصوليين لا يفقهون في السياسة والفكر سوى الكاميرات والأرقام الهاتفية للصحفيين والشخصيات العامة , إنهم باختصار مثقفو مجلات تسريحات الشعر والبلاي بوي داخل حركة عشرين فبراير.

عود على بدأ
إننا ماضون في حملتنا من أجل إفطار علني في رمضان داخل المغرب، وهو ما ينسجم مع مبادئنا وقناعاتنا، إذ لا بديل عن علمانية المغرب كشرط أساسي من أجل ضمان كافة حريات وحقوق الإنسان.
إن دمقرطة المغرب والنضال من أجل بلد الكرامة والمساواة والعدالة يبدأ من الإيمان بالحريات الفردي، إن الذي يشوش على حركة عشرين فبراير ضد الديكتاتورية المغربية ليست حركة ماصايمينش، بل هم هؤلاء المنافقون الذين ليست لهم الجرأة على إعلان مواقفهم ومبادئهم علانية، سواء من طرف أتباع دولة الخلافة المحمدية أو نقيضهم.

نحن ندافع عن مبادئنا وقناعاتنا، ولا يهمنا أن تلتف حولنا غالبية الأصوات داخل المغرب في الإنتخابات المقبلة، كل ما يهمنا , هو أن نشارك بفعالية ومسؤولية في بناء مغرب حداثي ديموقراطي علماني ولو تطلب منا ذلك عقودا. نعرف أنه سباق المسافات الطويلة، ونحن مستعدون لذلك.

أيها المغاربة، إفطروا علانية في رمضان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.