إسبانيا: توشيح عبد اللطيف الحموشي بوسام الصليب الأكبر للاستحقاق للحرس المدني    “العثماني” يحدد تاريخ الإعلان عن التعديل الحكومي    الكتاني..70 في المائة من قروض المشاريع الصغيرة المضمونة تعود ل"التجاري وفابنك"    الجمهور يطالب بمعاقبة حمد الله.. بسبب هذا التصرف    دراسة: الموسيقى الكلاسيكية تساعد النباتات على النمو    روحاني يدعو دول الخليج لمشاركة بلاده “مبادرة سلام” في المنطقة    مدرب اتحاد طنجة: "ربحنا نقطة أمام الدفاع الحسني الجديدي"    أمرابط يتحدث عن مطالبته لناديه النصر بالزيادة في راتبه    كأس محمد السادس: الرجاء البيضاوي هلال القدس: النسور بشعار الفوز    بنشعبون يدعو إلى حل لتدبير ندرة الموارد المالية    حرب الصور تندلع بين وزارة التعليم و الأساتذة ، و توقعات بإعفاء أمزازي    بعد مناشدتها للمحسنين من أجل مساعدتها .. وزارة الصحة تتكفل بعلاج شابة من إقليم الحسيمة مصابة بسرطان العظام    القضاء يبدأ محاكمة "بوتفليقة ومن معه" في الجزائر    جلالة الملك يشيد بعلاقات البلدين في العيد الوطني للسعودية    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    من أجل الحريات الفردية.. المئات ينضمون إلى حملة “نحن مواطنون خارجون عن القانون”    "صراع العروش" يقتنص المزيد من جوائز "إيمي"    أبرون: مسؤولية الأوقاف والمجالس العلمية في حماية الفقه المالكي من البتر والتشويه    أبرون: مسؤولية الأوقاف والمجالس العلمية في حماية الفقه المالكي من البتر والتشويه    كأس العرش: برنامج ثمن النهائي    تأخر تنفيذ اتفاق 25 أبريل يغضب المخارق    تسريع تقنين استعمال المبيدات    الفينة: “مجلس جطو” قدم عينات من الفساد وليس كل الفساد    الدار البيضاء : تقديم مستجدات الدخول المدرسي بالجهة    توخيل: نيمار ملتزم بنسبة 100 بالمئة مع باريس سان جيرمان    لوحات راقصة لمليحة العرب    12 عرضا مسرحيا في المهرجان الوطني    مليونا مشاهدة لأغنية لمجرد الجديدة    “أسود البطولة” يضيعون الفوز بالجزائر    أنباء عن استقالة بنشماش من رئاسة البام احتجاجا على لفتيت.. قيادي: يتجاهل اتصالاتنا    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يستكمل هياكله    بمناسبة أيام التراث الأوروبي وتأكيده أنه جزء من معمار المدينة.. : المسجد الأعظم محمد السادس بمدينة سانت ايتيان يستقبل أزيد من 2000 من ساكنة المنطقة    حاملو الأمتعة بمطار البيضاء يطالبون بتفعيل الميثاق الجماعي    فيلم “الأرض تحت قدمي” يفوز بالجائزة الكبرى لمهرجان المرأة بسلا    أطباء القطاع العام بجهة فاس مكناس يرفضون “الحراسة الإلزامية”    تتوزع على امتداد جهات مختلفة نسب إنجاز متباينة في أوراش 18 سدا كبيرا    لمن ستحسم الانتخابات التونسية: قيس سعيد أم نبيل القروي؟    السِّيسِي المَاسِك المَمْسُوك الأسَاسِي    إسبانيا تقدم منحا دراسية ل100 طالب مغربي وهاجسها هو عودتهم إلى بلدهم    الزيادة في أسعار المحروقات والغذاء والسجائر طوال 2019 ترفع معدل التضخم إلى %1,5 الدار البيضاء أغلى المدن معيشة و أسفي أرخصها    مسرحية «اليانصيب» تكرم روح الراحل أحمد الطيب العلج بعد عرضها من جديد بفاس    إسدال الستار على فعاليات الملتقى الأول للغناء النسائي    إينفانتينو قلق إزاء إنتشار آفة العنصرية في الملاعب الإيطالية    الخطوط الملكية المغربية الناقل الرسمي لبينالي لواندا    بالفيديو.. مخرج Star Wars يظهر إمكانيات كاميرا أيفون 11    تحالف الأحزاب العربية في إسرائيل يعلن دعمه لغانتس ضد نتنياهو    احباط تهريب مخدرات داخل عجلة مطاطية    تمارة.. ولي العهد يترأس حفل تسليم الجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس للقفز على الحواجز    توماس كوك.. أقدم شركة سياحية في العالم تعلن إفلاسها    بوجدور.. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في صناعة وترويج مسكر ماء الحياة وتهديد أمن وسلامة المواطنين ومواجهة عناصر القوة العمومية باستعمال العنف    دنيا بطمة تلهب منصة 'سهرات مازاغان'' و تحطم أرقام الحضور    سفر رحلة مع إبليس    مدير مركز الاستقبال النهاري لمرضى الزهايمر: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب 10 مرات    تجربة سريرية غير مرخصة لمرضى "باركنسون" و"ألزهايمر" في فرنسا    رئيس “مغرب الزهايمر”: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب عشرات المرات وعددهم بلغ الألف    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    تساؤلات تلميذ..؟!    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جولة في الصحف المغاربية الصادرة اليوم
نشر في هسبريس يوم 14 - 05 - 2014

تناولت الصحف المغاربية، الصادرة اليوم الأربعاء، مواضيع متنوعةº ضمنها النقاش السياسي بالجزائر بخصوص مشروع تعديل الدستور، واللقاء الإعلامي الذي سيجريه رئيس الحكومة التونسية مهدي جمعة بمناسبة مرور 100 يوم على تسلمه لمهامه، وإعلان المجلس الدستوري بموريتانيا عن اللائحة النهائية للمرشحين للانتخابات الرئاسية المقبلة في البلاد.
ففي الجزائر، واصلت الصحف رصد السجال السياسي الجاري بخصوص مشروع تعديل الدستور الذي يريده الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أن يكون توافقيا، بينما يتأرجح المشروع بين التأييد والتحفظ والمقاطعة من طرف القوى السياسية للبلاد.
فتحت عنوان "الدستور 'التوافقي' يفتقد للتوافق"، كتبت (الخبر) أن "السلطة خرجت من الطابع 'التقني' للتعديل الدستوري إلى البحث عن توافق سياسي مع مكونات الطبقة السياسية، خصوصا المعارضة منها، وهو ما يفرض حوارا واسعا واستبعاد أي شروط مسبقة من بينها عدم الاعتماد على الوثيقة التقنية "التي أعدتها اللجنة المكلفة بالمشروع".
ورأت أن "مخاوف السلطة مرده كون 'التوافق' حول الدستور له مدلول سياسي وليس تقنيا، وتحقيقه يقتضي بالضرورة مشاركة المعارضة بكافة أطيافها فيه، وهو الأمر الغائب إلى حد الآن، بعدما أعلنت أحزاب لها ثقلها في الساحة الحزبية عدم اهتمامها بمشروع التعديل الدستوري بالصيغة المطروحة من قبل السلطة، لأنها ترى فيه 'محاولة الالتفاف على مطالب التغيير' المطروحة من قبل المعارضة".
ونقلت صحيفة (الفجر)، عن مصادر من محيط الرئيس بوتفليقة، أن هذا الأخير كلف مدير ديوانه ورئيس لجنة الحوار حول التعديل الدستوري القادم مع الأحزاب والشخصيات الوطنية، أحمد أويحيى، بإدراج مقترح حل البرلمان ضمن جلسات الحوار التي يباشرها باسم رئيس الجمهورية في يونيو المقبل، مضيفة أنه يتضح أن "الرئيس بوتفليقة تفادى المبادرة الشخصية بإجراء حل البرلمان والدعوة إلى انتخابات تشريعية مسبقة".
وذكرت الصحيفة بأن مقترح حل البرلمان الحالي المنتخب يوم 12 ماي 2012، والمشكل من أغلبية تحوز عليها جبهة التحرير الوطني، يليها حليفه التجمع الوطني الديمقراطي، نادت به العديد من التشكيلات السياسية المعارضة والأحزاب والشخصيات الوطنية، مشيرة إلى أن مقترح حل البرلمان، الذي يعارضه بقوة نواب الأغلبية، برز ك"ضرورة ملحة" أمام مشاريع سياسية هامةº في مقدمتها تعديل الدستور بطريقة توافقية تشارك فيها جميع الأحزاب السياسية والجمعيات والشخصيات الوطنية، وكذا مشروع التقسيم الإداري الجديد الذي سيكون جاهزا قبل يناير 2015 .
من جهة أخرى، أوردت صحيفة (البلاد)، نقلا عن مصادر مطلعة من القطاع التجاري، أن الوزير الجديد للتجارة عمارة بن يونس "قد يلجأ إلى اقتراح تخفيف قاعدة 49/51 المنظمة للاستثمارات الأجنبية على بعض القطاعات غير الاستراتيجية لتشمل القطاعات السيادية فقط، لتسهيل مهمته خلال مفاوضات انضمام الجزائر للمنظمة العالمية للتجارة، التي قال بن يونس إنها ستكون على رأس أولوياته بعد استلامه لمهامه الجديدة".
وفي تونس، تمحورت اهتمامات الصحف حول اللقاء الإعلامي الذي سيجريه رئيس الحكومة، مهدي جمعة، بمناسبة مرور 100 يوم على تسلمه لمهامه، ومستجدات المسار الانتخابي، والإضراب الذي يعرفه قطاع التعليم الابتدائي.
فتحت عنوان "اللقاء الإعلامي لرئيس الحكومة اليوم.. هل من حلول بعد التوصيف ¿"، كتبت صحيفة (المغرب) أنه "من المتوقع أن يحتل الملف الاقتصادي الجانب الأكبر من كلمة رئيس الحكومة، خاصة وأنه لم يكف عن التذكير في كل مناسبة ب+الأزمة الاقتصادية+ التي تعاني منها تونس"، مضيفة أنه "من المنتظر أن يتطرق أيضا لما أنجز من بنود خارطة الطريق (التي تؤطر الحوار السياسي في البلاد)، والمتمثلة أساسا في الإعداد لانتخابات شفافة ونزيهة، وحل ما يسمى بروابط حماية الثورة، والقضاء على الإرهاب ومراجعة التعيينات الحزبية".
وعلى مستوى المسار الانتخابي، وتحت عنوان "أيدها البعض ورفضها آخرون... ماذا وراء تجدد الدعوات لحل المجلس الوطني التأسيسي¿"، كتبت صحيفة (الصباح) .."تعالت في الأيام الأخيرة الأصوات المنادية بحل المجلس وتفويض صلاحياته إلى الحكومة.. على أساس أن المجلس أكمل أدواره بعد المصادقة على الدستور ثم القانون الانتخابي، في حين حذر منها آخرون لما قد تخفيه من مساع لضرب سلامة المسارين الانتقالي والانتخابي، ومحاولة لإدخال الارتباك والفوضى في المشهد السياسي، وبالتالي تهديد الوضع الأمني وتأجيل الانتخابات".
ومن جانب آخر، توقفت كل من صحيفتي (الشروق) و(الصباح) عند الإضراب الذي تخوضه النقابة العامة للتعليم الأساسي يومي 14 و15 ماي الجاري، والذي من المنتظر أن يشل الدراسة في 4530 مدرسة ابتدائية، وذلك على خلفية فشل جلسة التفاوض التي دعت إليها وزارة التربية.
وفي موريتانيا، استأثر إعلان المجلس الدستوري عن اللائحة النهائية للمرشحين للانتخابات الرئاسية، وانعقاد الاجتماع الأول لمسؤولي مراقبة وأمن الحدود في بلدان الساحل والمغرب العربى، باهتمام الصحف.
وفي هذا الصدد، ركزت الصحف على إعلان المجلس الدستوري عن اللائحة النهائية للمرشحين للانتخابات الرئاسية، المقرر تنظيم شطرها الأول في 21 يونيو المقبل، والتي انحصرت في خمسة مرشحين هم، الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز، ورئيس حزب الوئام الديمقراطي الاجتماعي، بيجل ولد هميد، ولالة مريم بنت مولاي إدريس، المديرة المساعدة بديوان الرئيس الأسبق، معاوية ولد سيد أحمد الطايع، الرئيسة الحالية لمجلس إدارة الوكالة الموريتانية للأنباء، ورئيس مبادرة الحركة الانعتاقية (إيرا) المناهضة للرق، بيرام ولد الداه ولد اعبيدي، وإبراهيما مختار صار، رئيس حزب التحالف من أجل العدالة والديمقراطية (حركة التجديد).
وتحدثت بعض الصحف عن احتمال تقلص هذه اللائحة بعد أن كانت تشمل في البداية سبعة مرشحين إثر انسحاب نقيب المحامين، أحمد سالم ولد بوحبيني، من السباق الرئاسي ورفض المجلس الدستوري ملف ترشيح رجل الأعمال، علوه ولد بوعماتو، بحجة عدم استيفائه للشروط المطلوبة.
وذكرت صحيفة (الفجر) أن العديد من الشخصيات الزنجية المعارضة تمارس ضغوطا قوية على القيادي والقومي الزنجي، إبراهيما مختار صار، لإقناعه بسحب ترشيحه في ظل مقاطعة المعارضة الراديكالية للانتخابات الرئاسية المقبلة.
وفي سياق متصل، نقلت صحيفة (الأمل الجديد) عن زعيم حركة (إيرا) بيرام ولد الداه اعبيدي، قوله إن لديه معلومات تفيد بأن السلطة فتحت "حوارا سريا" مع المعارضة المقاطعة للانتخابات، مضيفة أنه "شكل لجنة كلفها بالبحث في صحة ما وصله من معلومات. وفي حالة ما إذا تأكدت فإنه سيسحب ترشيحه للرئاسيات القادمة".
وعلى صعيد آخر، تطرقت مجموعة من الصحف إلى احتضان نواكشوط أشغال الاجتماع الأول لمسؤولي مراقبة وأمن الحدود في 11 بلدا من الساحل والمغرب العربي، المنظم بتعاون مع هيئة الأمم المتحدة، ممثلة في اللجنة التنفيذية لمكافحة الإرهاب.
وأشارت إلى أن الهدف المتوخى من اجتماع نواكشوط يتمثل في خلق شبكة مهنية للمسؤولين عن مراقبة الحدود ( أمن، جمارك، استعلامات ) في 11 بلدا من منطقة الساحل والمغرب العربي، وحث البلدان المعنية على مزيد من التنسيق وتبادل المعلومات والخبرات والتجارب حتى تكون المراقبة على الحدود أكثر فعالية ونجاعة.
وفي تونس، تمحورت اهتمامات الصحف حول اللقاء الإعلامي الذي سيجريه رئيس الحكومة، مهدي جمعة، بمناسبة مرور 100 يوم على تسلمه لمهامه، ومستجدات المسار الانتخابي، والإضراب الذي يعرفه قطاع التعليم الابتدائي.
فتحت عنوان "اللقاء الإعلامي لرئيس الحكومة اليوم.. هل من حلول بعد التوصيف ¿"، كتبت صحيفة (المغرب) أنه "من المتوقع أن يحتل الملف الاقتصادي الجانب الأكبر من كلمة رئيس الحكومة، خاصة وأنه لم يكف عن التذكير في كل مناسبة ب+الأزمة الاقتصادية+ التي تعاني منها تونس"، مضيفة أنه "من المنتظر أن يتطرق أيضا لما أنجز من بنود خارطة الطريق (التي تؤطر الحوار السياسي في البلاد)، والمتمثلة أساسا في الإعداد لانتخابات شفافة ونزيهة، وحل ما يسمى بروابط حماية الثورة، والقضاء على الإرهاب ومراجعة التعيينات الحزبية".
وعلى مستوى المسار الانتخابي، وتحت عنوان "أيدها البعض ورفضها آخرون... ماذا وراء تجدد الدعوات لحل المجلس الوطني التأسيسي¿"، كتبت صحيفة (الصباح) .."تعالت في الأيام الأخيرة الأصوات المنادية بحل المجلس وتفويض صلاحياته إلى الحكومة.. على أساس أن المجلس أكمل أدواره بعد المصادقة على الدستور ثم القانون الانتخابي، في حين حذر منها آخرون لما قد تخفيه من مساع لضرب سلامة المسارين الانتقالي والانتخابي، ومحاولة لإدخال الارتباك والفوضى في المشهد السياسي، وبالتالي تهديد الوضع الأمني وتأجيل الانتخابات".
ومن جانب آخر، توقفت كل من صحيفتي (الشروق) و(الصباح) عند الإضراب الذي تخوضه النقابة العامة للتعليم الأساسي يومي 14 و15 ماي الجاري، والذي من المنتظر أن يشل الدراسة في 4530 مدرسة ابتدائية، وذلك على خلفية فشل جلسة التفاوض التي دعت إليها وزارة التربية.
وفي موريتانيا، استأثر إعلان المجلس الدستوري عن اللائحة النهائية للمرشحين للانتخابات الرئاسية، وانعقاد الاجتماع الأول لمسؤولي مراقبة وأمن الحدود في بلدان الساحل والمغرب العربى، باهتمام الصحف.
وفي هذا الصدد، ركزت الصحف على إعلان المجلس الدستوري عن اللائحة النهائية للمرشحين للانتخابات الرئاسية، المقرر تنظيم شطرها الأول في 21 يونيو المقبل، والتي انحصرت في خمسة مرشحين هم، الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز، ورئيس حزب الوئام الديمقراطي الاجتماعي، بيجل ولد هميد، ولالة مريم بنت مولاي إدريس، المديرة المساعدة بديوان الرئيس الأسبق، معاوية ولد سيد أحمد الطايع، الرئيسة الحالية لمجلس إدارة الوكالة الموريتانية للأنباء، ورئيس مبادرة الحركة الانعتاقية (إيرا) المناهضة للرق، بيرام ولد الداه ولد اعبيدي، وإبراهيما مختار صار، رئيس حزب التحالف من أجل العدالة والديمقراطية (حركة التجديد).
وتحدثت بعض الصحف عن احتمال تقلص هذه اللائحة بعد أن كانت تشمل في البداية سبعة مرشحين إثر انسحاب نقيب المحامين، أحمد سالم ولد بوحبيني، من السباق الرئاسي ورفض المجلس الدستوري ملف ترشيح رجل الأعمال، علوه ولد بوعماتو، بحجة عدم استيفائه للشروط المطلوبة.
وذكرت صحيفة (الفجر) أن العديد من الشخصيات الزنجية المعارضة تمارس ضغوطا قوية على القيادي والقومي الزنجي، إبراهيما مختار صار، لإقناعه بسحب ترشيحه في ظل مقاطعة المعارضة الراديكالية للانتخابات الرئاسية المقبلة.
وفي سياق متصل، نقلت صحيفة (الأمل الجديد) عن زعيم حركة (إيرا) بيرام ولد الداه اعبيدي، قوله إن لديه معلومات تفيد بأن السلطة فتحت "حوارا سريا" مع المعارضة المقاطعة للانتخابات، مضيفة أنه "شكل لجنة كلفها بالبحث في صحة ما وصله من معلومات. وفي حالة ما إذا تأكدت فإنه سيسحب ترشيحه للرئاسيات القادمة".
وعلى صعيد آخر، تطرقت مجموعة من الصحف إلى احتضان نواكشوط أشغال الاجتماع الأول لمسؤولي مراقبة وأمن الحدود في 11 بلدا من الساحل والمغرب العربي، المنظم بتعاون مع هيئة الأمم المتحدة، ممثلة في اللجنة التنفيذية لمكافحة الإرهاب.
وأشارت إلى أن الهدف المتوخى من اجتماع نواكشوط يتمثل في خلق شبكة مهنية للمسؤولين عن مراقبة الحدود ( أمن، جمارك، استعلامات ) في 11 بلدا من منطقة الساحل والمغرب العربي، وحث البلدان المعنية على مزيد من التنسيق وتبادل المعلومات والخبرات والتجارب حتى تكون المراقبة على الحدود أكثر فعالية ونجاعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.