البقالي بعد بلوغه نهائي 3000 متر موانع: "دْعِيوْ مْعانا"    فيديو: هذه هي الأوراش والمشاريع التنموية الكبرى التي تعرفها الأقاليم الجنوبية.. في برنامج خاص (القافلة تسير)    "أولمبياد طوكيو 2020".. المغربية رباب العرافي تتأهل لنصف نهائي 800 متر    طنجة.. الشهب الاصطناعية "تفضح" حفل زفاف سري كان ينظم أمام أعين السلطة    مجلس جهة طنجة-تطوان-الحسيمة يقدم حصيلة ولايته الانتدابية 2015-2021    طنجة : ملعب ابن بطوطة يحتضن أكبر عملية تلقيح على الصعيد الوطني (فيديو و صور)    المكتب الوطني للسكك الحديدية يعقد مجلسه الاداري ويرسم ملامح استثماراته المستقبلية    بنك المغرب: عدد الشبابيك الآلية البنكية ارتفع بنسبة 1,6 في المائة سنة 2020    مطار تطوان : نمو حركة النقل الجوي خلال النصف الأول من 2021 بأزيد من 95 في المائة    معلومات "الديستي" تقود شرطة الدار البيضاء لتوقيف مرتكب جريمتيْ قتل    أب يقتل ابنه الرضيع بعدما كان ينوي توجيه ضربة لأمه    اسبانيا.. 18 سنة سجنا لشخصين بعد مصرع 13 مهاجرا سريا في رحلة انطلقت من الريف    طقس الجمعة..أجواء حارة مع زخات مطرية في مناطق المملكة    تهنئة السيد عبد السلام الشراط الكاتب الجهوي لحزب النهضة بإقليم طنجة-أصيلة لجلالة الملك بمناسبة عيد العرش المجيد    ازيد من 10 ملايين مغربي تلقوا الجرعة الثانية من لقاح كورونا    السيسي في برقية للملك محمد السادس: أتطلع لتقوية العلاقة بين بلدينا وتقوية الروابط التي بيننا    الدار البيضاء .. توقيف شخص للاشتباه في تورطه في ارتكاب جريمتي قتل عمد باستعمال السلاح الأبيض    المستشفى الميداني المغربي بمنوبة بات جاهزا.. إشارة قوية على الصداقة المغربية-التونسية    وزير: تنفيذ مشروع مالية 2022 يتطلب تعبئة 21 مليار درهم إضافية    بيع أول نسخة من كتاب قوانين كرة القدم بأكثر من 65 ألف أورو    أولمبياد طوكيو -( اليوم الثامن ) .. مشاركة 7 رياضيين مغاربة في أربعة أصناف أولمبية    تونس: لماذا جاء الإعلان عن التحقيق مع أحزاب معارضة لسعيّد في هذا التوقيت؟    بوريطة: افتتاح قنصليات لبلدان إفريقية في الصحراء ثمرة للرؤية المتبصرة لجلالة الملك    فرق طبية عسكرية تدعم جهود وزارة الصحة لإنجاح عملية التلقيح ضد كورونا    "بعد فشله في استغلالها سياسيا".. أخنوش يتراجع عن عقد بقيمة 400 مليون سنتيم لاتحاد طنجة    سيضم محطة للمحروقات.. ميناء الناظور يسير بخطى عالمية لتعزيز الطموح البحري للمغرب    لاعبو "الماط" الأربعة المصابين ب"كورونا" يخضعون لمسحة طبية صباح السبت والتحاقهم ببعثة الفريق في مراكش "وارد" شريطة "سلبية النتائج"    سلطات مدينة مغربية تغلق عددا من المطاعم وتشدد التدابير لكبح الارتفاع في إصابات "كورونا"    فلورن إيبينغي منح نهضة بركان رصيد الأمان    المودن يوقع لنهضة بركان لثلاث مواسم قادما من الوداد    تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج تتجاوز 44 مليار درهم حتى متم يونيو 2021    جلالة الملك يصدر عفوه السامي على 1243 شخصا بمناسبة عيد العرش    جلالة الملك يوجه السبت خطابا ساميا إلى شعبه الوفي بمناسبة عيد العرش    "ميديا بارث" تصر على اتهام المغرب بالتجسس عبر "بيغاسوس" دون تقديم أي دليل ملموس    بعد نهاية الموسم.. الشابي يتخذ قرارا جديدا قبل نهائي كأس محمد السادس    بوريطة: افتتاح قنصليات لبلدان إفريقية في الصحراء ثمرة للرؤية المتبصرة للملك    ابن الناظور الطالب أحمد مجاهد ينال شهادة الماجستير المهنية بطنجة و يصنف الأول ضمن فوجه    تونس.. الكشف عن تعرض "المشيشي" لاعتداء جسدي في القصر الرئاسي بحضور أمنيين مصريين!    مكتب السكك الحديدية يحقق نتائجا إيجابية رغم تداعيات أزمة كورونا    تعيين سامية تغزاز مديرة عامة منتدبة للاتحاد العام لمقاولات المغرب    ريال مدريد يحصن نجمه بعقد جديد حتى 2025    القوات الملكية الجوية تنتظر محركات مقاتلات شبح بقيمة 212 مليون دولار    قطر.. إجراء أول انتخابات تشريعية في أكتوبر المقبل    التشكيليتان آمال الفلاح ونادية غسال تلتقيان في رواق أمالغام بالبيضاء    الشيخ القزابري يكتب: حَمَاكَ اللهُ وَصَانَكَ يا بلَدِي الحَبِيبْ..!!    الفنان خالد بناني يصاب بكورونا    القضاء البلجيكي يفتح تحقيقا في"جرائم قتل غير متعمد" على خلفية الفيضانات    الرئيس التونسي يطالب أكثر من 450 رجل أعمال باسترجاع أموال منهوبة للدولة    مهرجان مسرح مراكش يكرم الفنان عشيق ويحتفي بكتاب بوبكر فهمي    إعفاء الرئيس المدير العام لمؤسسة التلفزة التونسية من مهامه    الموت يفجع الطبيب الطيب حمضي    تعاقد بين وزارة التعليم والأكاديميات لتفعيل ربط المسؤولية بالمحاسبة    الفيلم السوداني الست يحصد الجوائز والإشادات من المهرجانات الدولية    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    فيلم «أولد» يتصدر شباك التذاكر الأمريكي    المغاربة في مصر خلال القرن الثامن عشر 73 : الطلاب المغاربة يقودون الثورات الشعبية ضد استبداد الأمراء المماليك    المفكر والفيلسوف محمد سبيلا.. فارس الحداثة وحارس الأنوار 02 : في حوار مع المفكر الراحل محمد سبيلا المغاربة اليوم في طور اكتشاف الوجه الآخر للعقد الاجتماعي    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مبادرة مغربية تراسل نبيلة منيب لإرساء "خط سياسي ثالث بديل"
نشر في هسبريس يوم 20 - 09 - 2016

وجّهت نخب مغربية تنشط في مجالات الفكر والثقافة والفنون والإعلام وحقوق الإنسان رسالة مفتوحة إلى نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، تنتقد فيها المشهد السياسي الراهن، والمتأرجح بين خط "الإصلاح الذي يجامل المفسدين"، وبين الحداثة التي تبرر السلطوية بحجة مواجهة خطر الإسلاميين.
ودعت النخب المذكورة، ضمن رسالة حصلت عليها هسبريس ويتقدم توقيعاتها الدكتور عبد الله حمودي، عالم الأنثروبولوجيا والأستاذ بجامعة برينستون الأمريكية، إلى النأي عن خط "الإصلاح" بمنظور حزب العدالة والتنمية وعن خط "الحداثة السلطوية" بمفهوم "الأصالة والمعاصرة"، واللجوء إلى "خط ثالث بديل".
وسجّل الموقعون على الرسالة ما وصفوه بالطبيعة المتميزة لحضور منيب في الساحة السياسية المغربية، والذي يعد بالجديد ويحفز الكثير من النساء والشباب على التحرك والمشاركة"، معلنين أنهم يتابعون مجمل التحضيرات الانتخابية الجارية داخل فيدرالية اليسار الديمقراطي.
وأبدت النخب ذاتها الأمل في أن تمثل الفيدرالية لبنة في مشروع سياسي أشمل، ونقطة انطلاق مسلسل للبناء وإعادة البناء يفضي إلى بروز قوة سياسية جديدة وازنة تجعل المواطنين الذين هجروا صناديق الاقتراع في المدن والبوادي يسترجعون الثقة في جدوى العمل السياسي بأدواته الحزبية والانتخابية".
وانتقد المصدر ما سماه "الخلط القائم بين النفوذ السياسي والفعل الاقتصادي، الذي يسجن المبادرة والإنتاج، كما الأرباح والثمار، في دائرة ضيقة من الأيدي المحتكرة للإمكانات والحائزة على امتيازات ضخمة"، موردا أنه "رغم هزة 20 فبراير، وما تلاها من ترتيبات سياسية، ظل القرار حبيس الدوائر الضيقة والمغلقة".
وشدّدت المبادرة على أنه من حق أيّ مغربي رفض فكرة وضعه بين المطرقة والسندان، أي بين الخط الذي يعتبر أن "الإصلاح" ممكن بدون رافعة تنويرية وبمجاملة الفاسدين وبين خط "الحداثة" المبتورة والسطحية التي تبرر السلطوية بذريعة مواجهة خطر الأصولية"، مؤكدة أن "الخطين معاً يقبلان التضحية بالديمقراطية مقابل مغانم ذاتية".
ودعت النخب إلى مساهمة ما وصفته بالقوى الحية والنيرة والمخلصة في "ترقية وتجويد النقاش الوطني العام بمناسبة اقتراع 7 أكتوبر، وبلورة البرامج التي تمنح المغاربة الحق في تدبير بلادهم وفق اختيارات اقتصادية واجتماعية بديلة تضع الإنسان في مركز الصدارة وتجعل الشخصية المغربية متفاعلة إيجابيا مع محيطها الإنساني".
مصدر مقرب من المبادرة قال لجريدة هسبريس الإلكترونيّة إن "الرسالة هي نداء لمجموعة من الشخصيات التي تحتل مكانة بارزة، كل في مجالها داخل المجتمع المغربي، من أجل فتح نافذة أمل أمام الشعب المغربي، مفادها أنه هناك إمكانية لبناء خط ثالث يعيد الاعتبار للسياسة وقيمها النبيلة".
وأردف المتحدث بأن الخط الثالث "يوجد بعيدا عن ما يراد رسمه أمام المغاربة من وجود تنافس بين خطين اثنين مرتبطين بالدولة وخياراتها، مهما كان الاختلاف في التفاصيل بين كل من حزب الدولة المفضل وهو الأصالة والمعاصرة، والعدالة والتنمية الذي مثّل عجلة احتياط للدولة في مرحلة الربيع العربي".
ويرى أصحاب المبادرة أن الرسالة تبعث رسالة طمأنة إلى الرأي العام المغربي، مفادها أن هناك إمكانية للتغيير عبر استثمار اللحظة الانتخابية لبناء خط ثالث مختلف عن الخطين السابقين، "خط ينتصر لقيم الديمقراطية الحقيقية، ممثلة في بناء نظام ملكية برلمانية يرتبط فيه ممارسة الحكم بصناديق الاقتراع، ويتم فيه الربط بين المسؤولية والمحاسبة".
وحسب المصدر ذاته، فإن المبادرة الجديدة تبرز معالم برنامج هذا الخط الثالث الذي يتطلع إليه الشعب المغربي، بعد سنوات عجاف من التدبير السَيِّئ للأوضاع في المغرب، تتحمل مسؤوليته النخب المتعاقبة على الدولة منذ مرحلة الملك الراحل الحسن الثاني حتى اليوم"، وفق تعبيره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.