أسعار تذاكر قطار "البراق" مابين 149 درهما و 364 درهما    تصفيات كأس إفريقيا 2019.. المغرب - الكامرون 2-0 (بطاقة تقنية)    مديرية الأرصاد تعلن أسبوعا من الاضطرابات الجوية.. أمطار ورعد وأمواج عالية    عصابة للهجرة السرية تقع في قبضة شرطة بركان    المحكمة الابتدائية توزع ثلاثون سنة سجنا لمعتقلي جرادة    رفع أول دعوى قضائية ضد رئيس الحكومة "العثماني" بسبب الساعة الإضافية    جطو يطالب الحكومة بإجراءات قانونية في حق غير المصرحين بتمويلاتهم في الانتخابات    جمال خاشقجي يتلقى العزاء في والده بجدة    قهوة الفطور تقيك من الإصابة بالسكري!    بعد 129 عامًا.. علماء يعيدون تحديد مفهوم وحدات القياس العالمية    أوروبا تدعو لتحقيق العدالة بشأن جريمة خاشقجي    نواب الأمة يصوتون على مشروع قانون المالية 2019    وزارة الصحة تطلق عملية "رعاية" لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بفعل موجات البرد    ذكرى المولد النبوي ” رؤية مقاصدية “    تصفيات “كان 2019”..التعادل السلبي ينهي الشوط الأول من “مواجهة” الأسود والكاميرون    صلاح يقود مصر لتحقيق فوز قاتل على تونس    المغرب - الكامرون.. لماذا عجزنا عن ترويضهم؟ (المواجهة 11)    العثور على قارب صيد تقليدي مهشم على الصخور استعمل للهجرة السرية بأكادير    التهدئة في غزة من منظور المصلحة الإسرائيلية    مشاهدة مباراة المغرب والكاميرون بث مباشر اليوم 16-11-2018 افريقيا    المسؤولية الأخلاقية تصنع التغيير    القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب    فاجعة ” طوبيس فاس”.. هذه أسباب انقلاب الحافلة    خبراء دوليون يعالجون بتطوان موضوع الاختلاف والتنوع    المغرب يسعى لتقاسم قواعد بياناته مع 4 دول أوربية لمكافحة الإرهاب    تركيا: لم نعرض أبدا تحجيم التحقيق بمقتل خاشقجي مقابل ترحيل غولن    بأقذر الألفاظ.. لوفرين يشن هجوما لاذعا على راموس    الارتقاء بالهيكلة التنظيمية لمصالح الأمن الوطني بسلا من منطقة إقليمية إلى أمن إقليمي    هذا هو المدرب الذي سيقود الوداد أمام يوسفية برشيد    بن شماش يحذر من تنامي خطابات الشعبوية والتبخيس    الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان في الرباط‎    المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2019    العثماني : الاحتجاجات العفوية للتلاميذ على موضوع الساعة القانونية متفهمة، والأمور عادت إلى نصابها    الإعلام الجزائري: المغرب أول بلد في إفريقيا يحظى بشرف إطلاق قطار فائق السرعة    العثماني يمثل الملك في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    فلاش: «الأرماوي» في مهرجان العود بأمستردام    عجبا لأمر العرب !    شاكير يعود لصفوف الرجاء بعد تعافيه من الإصابة    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    واشنطن بوست: الرواية السعودية الجديدة بشأن مقتل خاشقجي "وقاحة"    قطع غيار السيارات: تسليم علامات الثقة المُميَّزة الأولى “سَلَامَتُنَا”    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    الفنانة لطيفة رأفت تقاضي سعد الدين العثماني    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    الداخلية تصحح “أخطاء” المبادرة    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسلسل صيف بلعمان على كف عفريت
نشر في هسبريس يوم 22 - 11 - 2007


في الصورة هدي صدقي التي شاركت في "صيف بلعمان" ""
على نفس وتيرة مسلسل "وجع التراب" تجري رياح مسلسل (صيف بلعمان)، المقتبس عن عمل للكاتب الروسي (فيودور دوستوفسكي) لمخرجه وبطله، شفيق السحيمي الذي فتح النار مؤخرا في وجه القائمين على قسم الإنتاج بالقناة الثانية، محملا إياهم مسؤولية عرقلة عملية تصوير بقية حلقات (صيف بلعمان)، الذي بتت حلقاته الأولى، شهر رمضان المنصرم، موجها أصابع الاتهام إلى المسؤول بالنيابة عن تنفيذ إنتاج المسلسل، واصفا إياه فيما يشبه الإهانة ب (حارس الدراجات)، وإلى نعت المخرج (حسن غنجة) الموظف بالقناة الثانية، بالمتربص والمهرول، في اتجاه الظفر بمنصب مدير قسم الإنتاج ب 2M، بالإضافة إلى عبارات أخرى تفوح منها رائحة البارود، مست شخصيات من العيار الثقيل بالقناة الثانية؛ "المشعل" ربطت اتصالاتها بمصادر مختلفة، للوقوف معها على حقيقة ما يجري في كواليس هذا الصراع، ولتسليط الضوء على مناطق الظل التي اجتاحت جوانب متعددة من مساحته.
لازالت دائرة الخلافات حول استئناف تصوير مسلسل (صيف بلعمان) في اتساع متواصل، بين قسم الإنتاج بالقناة الثانية، ومقتبس ومخرج وبطل المسلسل (شفيق السحيمي)، هذا الأخير فتح النار في وجه القائمين على إدارة تنفيذ الإنتاج بالقناة، معتبرا إياهم، المسؤولين في المقام الأول عن العرقلة، التي طالت عملية التصوير منذ انطلاقها، موجها جامَّ غضبه إلى المسؤول، الذي تقلد مهام تنفيذ الإنتاج بعد عبد الحق مبشور، واصفا إياه بالمتطفل على الإنتاج، والأبعد ما يكون عن مهمة تدبير إنتاج مسلسل يتدرج في 30 حلقة، معتبرا العراقيل التي واجهها المسلسل أثناء تصويره، ترجع بالأساس، لعدم خبرة القائمين على إدارة الإنتاج، مشيرا في الوقت ذاته إلى تدخل المخرج حسن غنجة واصفا إياه بغير المبرر، والذي تم على ضوئه توقيف تصوير المسلسل، ليخلص في النهاية إلى القول بأن صراع المواقع داخل مصالح القناة الثانية، أثر سلبا على استمرار التصوير، وتسبب في خلق القلاقل على المجريات الطبيعية للمسلسل.
وارتباطا بالموضوع، أفادت مصادر جد مطلعة، أن شفيق السحيمي، يفتعل الزوابع للضغط على إدارة القناة لتمكينه من مهمة تدبير إنتاج مسلسل "صيف بلعمان"، ليكرر نفس السيناريوهات التي واكبت عملية تنفيذه لإنتاج مسلسل " وجع التراب" الذي فاحت روائح مشاكله خارج حدود الوطن، ولولا تدخل القناة الثانية لتفاقمت مستويات تبعاتها في اتجاهات خطيرة جدا، وكذلك يفعل حاليا رغم إبعاده من طرف القناة عن عملية تنفيذ إنتاج مسلسل " صيف بلعمان"، فلو أنه سخر مواهبه تضيف نفس المصادر التي ينهجها في فبركة السيناريوهات المفتعلة للاستحواذ على تنفيذ الإنتاج، واستغلها في كتابة السيناريو المرتبط بالمسلسل، لاستطاع أن يكمله على الأقل؛ عوض افتعاله للمشاكل، التي تعطل العمل.
إضافة إلى انه يتدخل في عملية تنفيذ الإنتاج، بدل الاكتفاء بأدواره )مخرج، مقتبس وبطل المسلسل)، فإن أغلب تدخلاته تكون غير بريئة، مما يعني أنه يحاول تكرار نفس الأعطاب التي لازمت عملية تصوير مسلسل "وجع التراب".
وفي اتصال ل "المشعل" بالمسؤول الأول عن تدبير إنتاج مسلسل (صيف بلعمان) من طرف القناة الثانية (عبد الحق مبشور)، أكد أن القناة تقوم بواجبها على الوجه المطلوب، وأن ما راج على صفحات بعض اليوميات مؤخرا، لا أساس له من الصحة، إنما يراد به الصيد في المياه العكرة. وأن عملية التصوير ستستمر انطلاقا من 20 من الشهر الجاري، مشيرا إلى أن السحيمي قد قدم سيناريو من 20 حلقة، سيتم الاشتغال عليها ابتداء من ذات التاريخ.
وأكدت مصادر جد مطلعة، أنه لولا تدخل مسؤولين نافذين في القناة الثانية، لقبع شفيق السحيمي بمركز الشرطة بمدينة مكناس، طيلة ليلة رمضانية، نتيجة اعتدائه على صاحب إحدى العربات، بالسب والشتم متطاولا على المقدسات، بما يؤكد سوء تقدير الرجل في تعاطيه مع الآخر، وافتعاله للمشاكل الجانبية عن قصد.
على المستوى التقني. أفاد مصدرنا من عين المكان، أن المخرج الحقيقي للعمل هو مدير التصوير وليس السحيمي، لأن هذا الأخير حسب تقديره لا يفقه شيئا في الجوانب الأكاديمية المرتبطة بالإخراج، والدليل أنه لا يملك أية خارطة للعمل، يتم على هديها تنفيذ الإخراج من قبل الطاقم التقني، كما أن عملية (الروبيراج) غير مضبوطة بما يخدم مصالح تصوير المسلسل.
وارتباطا بالموضوع تفيد مصادرنا أن قناة دوزيم اضطرت لإعادة مشاهد في مدينتي مكناس وإفران، لأن السيدة (نادية الظهر) التي يدعى (المخرج) أن لها تجربة 30 سنة في تخصص الملابس، أخطأت في تحديد الملابس المناسبة للمشاهد المذكورة، مما كلف القناة مصاريف إضافية، مما يعني من جهة أخرى أن السحيمي يمشي في الاتجاه المعاكس للعمل، ويجتهد لافتعال الزوابع ليس إلا، إضافة إلى أن إدارة الإنتاج تضيف مصادرنا تقوم بواجبها في توفير الأجواء المناسبة والظروف المواتية للتصوير، بدليل أنها تلبي جميع طلبات
المخرج، بل وتطاوعه في أمور كثيرة خارجة عن نطاق المعقول، كأن يشتري المخرج (42 حذاء) دفعة واحدة من محلات (أرميل) بالبيضاء، وهو ما يؤكد حرص القناة على السير الطبيعي للعمل رغم التجاوزات المكشوفة والخارجة عن إطار المنطق. كما أن إدارة الإنتاج تدفع ما قيمته 15ألف درهم شهريا، ثمنا لكراء (فيلا) بإفران مع مصروف يومي (300 درهم) وتخصيصها سيارة بسائق خاص، رهن إشارة (شفيق)، يستخدمها في الغالب لقضاء مصالحه الشخصية، الغريب تضيف مصادرنا أن المخرج خول لنفسه صلاحية التدخل في موظفي القناة، بأن يبقى على هذا ويطرد ذاك، وكأنه المدير العام لدوزيم، بل تجاوز حدود اللياقة واللباقة في هذا الباب، وأصبح يفرض على إدارة الإنتاج تخصيص رواتب شهرية لفتيات لا علاقة لهن بالمسلسل، فقط لأن شفيق أشفق عليهن وخفق قلبه حنانا تجاههن.
لما يئس المخرج وبطل (صيف بلعمان) من محاولاته في كسر شوكة المسؤولين عن تدبير إنتاج المسلسل، عمد إلى تحريض الممثلين، ضد إدارة الإنتاج وهدد بتنظيم وقفة احتجاجية، أمام مقر القناة الثانية بعين السبع يوم عيد الفطر، لكن وبما أن جميع الممثلين قد أخذوا مستحقاتهم عن آخرها، انقلب السحر على الساحر ولم يأت أحد، فالتجأ إلى الصحافة في محاولة منه قلب الحقائق والتأثير على الإدارة العامة للقناة من خلالها.
إلا أن الحلقة المفقودة في سلسلة هذا الصراع (القديم الجديد)، بين القناة الثانية وشفيق السحيمي، ترفع سؤالا عريضا حول الموضوع، وهو (لماذا تعاملت القناة مع نفس المخرج، مع العلم أنه خلق مشاكل لا حصر لها في مسلسل "وجع التراب"؟! ولماذا تثار هذه المشاكل تحديدا مع المخرج شفيق السحيمي؟! مع أن القناة تعاملت مع مئات المخرجين ولم يحصل أي خلاف معهم...) أم أن هناك أياد خفية تحرك هذا الصراع وتؤججه لأغراض في نفسها؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.