طقس الجمعة..ضباب مع أمطار في مناطق المملكة    الأفلام الثمانية المتنافسة على أوسكار أفضل فيلم روائي    صدور قاموس اسباني-عربي متخصص في مجال كرة القدم    رصد الليغا : الدورة 31 المتأخرة    رويترز.. "بريطانيا" تعتذر عن "عنصرية مستشرية" منعت تكريم "قتلى الحرب العالمية من الآسيويين والأفارقة"    إسبانيا أكدت دخوله للعلاج في حالة حرجة.. هل توفي زعيم البوليساريو؟    مدريد تقدم مبررات "إنسانية" لاستقبال زعيم البوليساريو وأنباء عن وفاته    بسبب ال"سوبر ليغ".."اليويفا" يدرس إمكانية معاقبة ريال مدريد ويوفنتوس    بعد رفض برلين استقباله، و تعذر نقله إلى دولة أروبية أخرى : نقل إبراهيم غالي على وجه السرعة إلى مستشفى إسباني في حالة حرجة    أ ف ب.. شرطة "نورث كارولينا الأمريكية" تقتل "أبا لعشرة أطفال من أصول إفريقية"    د ب أ.. إجلاء الآلاف بعد الكشف عن "قنبلة من الحرب العالمية" في "ألمانيا"    ما الذي تستطيعه الفلسفة اليوم؟ التفكير في السؤال من خلال كتاب «التداوي بالفلسفة» للمفكر المغربي سعيد ناشيد    التجاور والتجاوز في رواية " الأنجري"    تحذير من سهر الأطفال.. يبطئ النمو ويفقد التركيز    رقم قياسي عالمي لإصابات كورونا في الهند والعالم يسارع لوقف الرحلات الجوية    مصدر من لجنة التلقيح بالمغرب يتحدث عن العودة للحياة الطبيعية    بعد عام على إغلاق معبر سبتة.. سلطات الشمال تعلن بدء سريان إجراءات الإقلاع الاقتصادي    المدفع و "الزواكة".. تقاليد رمضانية تقاوم من أجل البقاء    السلطات تواجه "خروج" أطفال فاس العتيقة في ليالي رمضان بإغلاق الساحات    استمرار توقيف الدراسة الحضورية بكلية العلوم والتقنيات بسطات بسبب كورونا    درك السوالم يسقط البارون الشهير " القرد " ويحجز سيارة رباعية الدفع وكمية من المخدرات    الممرضون المجازون ذوي السنتنين يراسلون بنشعبون لتعجيل التأشير على ملفهم    خصصت لوحات إلكترونية مهنية لمفتشي الشغل..وزارة أمكراز تطلق تطبيقا هاتفيا خاصا بها    "البيجيدي" أَمام الاختبارِ الصعب!    تنافس مغربي جزائري في "برلمان شعب".. وإدبلا: التنافس الشريف له أخلاقيات    قضية الطفلة إكرام...ماذا بعد الاحتجاجات؟    معنى " زُغبي" في كلام المغاربة وعلاقته بآخر ملوك الأندلس    "من العجيب إلى الرائع"، معرض للفنانة التشكيلية ليلى ابن حليمة بتطوان    بعد ضجة "ابن تيمية".. الشيخة "طراكس" تصرح: "مكاينش شي واحد في العالم مكيغلطش"    رئيس ال"كاف" يقوم بزيارة للمغرب ويعقد لقاءً مع فوزي لقجع    في بادرة إنسانية.. الوداد والكعبي يدعمان مُشجعا مريضا ب"السرطان"    بعد مرض إبراهيم غالي..من يكون خطري أدوه الرئيس المؤقت لجبهة البوليساريو الإنفصالية    هذه نصائح الخبراء لك كي لا تعطش في رمضان.    بلاغ هام من المديرية العامة للضرائب ..    الأردن: الملك الأردني يأمر بالإفراج عن 16 موقوفا في قضية "زعزعة استقرار" البلاد    قضية الأمير حمزة:: الأردن يفرج عن 16 من المتهمين بالتورط في "الفتنة"    إتلاف 18 طنا من المواد الغذائية الفاسدة وتسجيل 552 مخالفة خلال الثمانية أيام الأولى من رمضان    العنسر: إجراء التعديلات يجب ان يكون بعيدا عن ضغط الانتخابات    بلاغ جديد وهام بخصوص أسعار المواد الغذائية بالمغرب خلال رمضان    متعاقدة تتهم رجل أمن بالتحرش بها جنسيا وتعنيفها    قصبة تاوريرت .. الترميم لإحياء الإرث التاريخي    خلال 8 أيام من رمضان.. تسجيل أزيد من 500 مخالفة في الأسعار وجودة المواد الغذائية    بالفيديو.. الصالحي النجم السابق للرجاء يحذر مستعملي الطريق السيار من "جواز" بعد تعرض زجاج سيارته للكسر    مليلية تعدل مواقيت حظر التجول لتسهيل أداء الصلاة في المساجد خلال رمضان    عمر الشرقاوي: هذه قصة 17 مليار درهم التي حققتها شركات المحروقات    البارصا تفوز بالخماسية وتشدد الخناق على أتلتيكو    متهم بخرق حقوق الإنسان..منظمة حقوقية تُعلم محكمة إسبانية بوجود ابراهيم غالي على التراب الإسباني    "بروكسيل للطيران" تطلق خطوط جوية جديدة الى الحسيمة والناظور    هل هي بداية صداقة جديدة؟.. موتسيبي يزور المغرب في أول محطة بعد تنصيبه على عرش الCAF    عالم رياضيات تطاول على القرآن الكريم والنبيصلى الله عليه وسلم ثم أسلم.. ما قصته؟    مبيعات السيارات الجديدة تشهد انطلاقة موفقة مع بداية سنة 2021    سندات الخزينة الصادرة عبر المناقصة تبلغ أزيد من 600 مليار درهم عند متم مارس 2021    صحيفة صهيونية: ماذا لو أصاب الصاروخ السوري مفاعل ديمونا؟    جامع القصبة بتطوان..عميد مساجد المدينة ومنار تاريخي لتعليم الدين والشريعة    تراجع المداخيل السياحية ب 65 في المائة في متم فبراير    على هامش مرارة الإغلاق الليلي في رمضان بسبب كورونا..لماذا تعتبر التراويح بدعة!؟    اعتبر الحج والأضحية طقوسا وثنية .. الحكم على باحث جزائري بالسجن بتهمة الإستهزاء بالإسلام    إسلاميات… المسلمون والإسلاموية في فرنسا عند النخبة الفكرية (2/2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سهام كرواض .. خطاطة تحلم بنقل الخط المغربي إلى العالمية
نشر في هسبريس يوم 16 - 07 - 2017

سهام كرواض خطاطة مغربية شابة، خريجة أكاديمية الفنون التقليدية بالدار البيضاء شعبة فن الخط العربي والزخرفة، وحاصلة على شهادة الإجازة في القانون، مولعة بالكلمة الراقية والفن الأصيل بمقدار حبها للحياة..
استطاعت هذه الفنانة الشابة أن تجمع بين ذلك كله ضمن لوحات فنية تحتفي بخطوط مغربية وعربية، باختلاف رموزها وتلاوينها.
من القانون إلى الفنون
خلف كل لوحة حكاية ووراء كل حكاية قصة عشق، لم يدر بخلد سهام أن عملها بالمكتبة الوسائطية التابعة لمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء سيقلب حياتها رأسا على عقب، وسيشكل فرصة لاكتشاف فن أصيل والغوص في علومه وتفاصيله، مستفيدة من لقاء جمعها بالخطاطة ابتسام الحيمر على هامش معرض "أقلام"، قبل أن تجمعهما المحبرة والقلم؛ فقد نهلت من علوم الأدب والفن كفراشة تحوم فوق حقول الورد.
وترى سهام كرواض أن الخط العربي يعدّ أحد أهم مكونات الفن الإسلامي وأرقى الفنون، وليس مجرد فن عابر أو تقليدي يمكن التعامل معه بشكل روتيني؛ بل هو أحد علامات الهوية العربية الأصيلة المتغلغلة في تفاصيل وثنايا الحياة اليومية القديمة، وأحد أكثر الفنون العالمية تنوعا وثراءً، وفق تعبيرها.
وتعمل هذه الخطاطة على نقل انفعال محسوس في علاقة الخط بكل من الهوية والذاكرة وسط أعمال توثق للموروث الثقافي المغربي الإسلامي الأصيل، ضمن لوحاتها المستلهمة من آيات قرآنية مزجت فيها بين رونق الخط العربي وبين جمالية الصور الربانية.
وشددت سهام، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، على أن الخط العربي يكتب بأشكال وأحجام مختلفة؛ فنجد المبسوط المغربي والثلث المغربي والمجوهر، بالإضافة إلى الكوفي بأنواعه الفاطمي والمريني والموحدي.
أما بخصوص الخطوط المشرقية، تضيف سهام، فأنواعه عديدة ذكرت منها الثلث المشرقي والنسخ والرقعة، والديواني والإجازة والكوفي المشرقي وغيرها من الأنواع والأشكال.
وتبدع سهام في الخطوط المغربية، المبسوط والمجوهر والثلث المغربي، وتعمل جاهدة على نقل أصول وعلوم هذا الفن الشريف إلى الأجيال المقبلة، من خلال تأطير ورشات خطية بالمكتبة الوسائطية سالفة الذكر والمدرسة القرآنية لمؤسسة مسجد الحسن الثاني، إيمانا منها بضرورة الحفاظ على دوره الثقافي وحضوره الفني وقيمه الجمالية بالمملكة المغربية.
أما بالنسبة إلى الخطوط المشرقية، فتميل الفنانة الشابة إلى الخطين الديواني والنستعليق، بحيث تكمن جماليات هذين النوعين من الخطوط في انسيابية الحروف ومرونتها التي يطبعها سحر خاص وجمال منفرد.
كما تعشق هذه الخطاطة المغربية العمل مع الأطفال، محاولة جاهدة تمكين شريحة كبيرة من الشباب والأطفال من تعلم قواعد الخط العربي والخط المغربي على وجه الخصوص، مبدية حلمها ورغبتها في خط الانكباب على كتابة نسخة من المصحف الشريف.
لقاء الملك
"كان شرفا عظيما وتشجيعا كبيرا بالنسبة إلي، أن يشرف الملك على تسليم شواهد التخرج وزيارة معرض "إشراقات الحرف"، تقول سهام، التي اعتبرت الزيارة الملكية تشريفا للخطاطين المتخرجين من أكاديمية الفنون التقليدية بالدار البيضاء وحرصا على النهوض بالتكوين في فن الخط باعتباره فنا متجذرا في التاريخ الغني بالمغرب.
وأكدت سهام، في تصريح لهسبريس، أن الزيارة تعد تجسيدا للعناية الملكية بنساء ورجال الفن ولمحة شاملة ودقيقة ومتقنة حول وضعية فن الخط العربي بالمغرب باعتباره تعبيرا فنيا، مستحضرة في هذا الباب الاهتمام الكبير والعناية الراسخة للملك محمد السادس بهذا الفن؛ وذلك بإحداث شعبة فن الخط بأكاديمية الفنون التقليدية ولجائزة محمد السادس لفن الخط المغربي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.