نحو إرساء شراكة متعددة القطاعات بين المدينتين الساحليتين مومباسا الكينية وطنجة    مطالبة مؤسسات تعليمية الأسر بالمساهمة ماليا في اقتناء المعقمات.    "نفوق جماعي".. غموض يحيط بمأساة الحيتان في أستراليا    توقيف منتحلي صفة شرطة ظهرو في فيديو لعملية سرقة    منظمة الصحة العالمية تكشف معطيات مقلقة جديدة عن فيروس كورونا، و هذه تفاصيلها بالأرقام.    الجواهري يدعو للإسراع بتفعيل الدفع عبر الهاتف لمحاربة تداول الكاش بالمليارات    السعودية تعلن عودة تنظيم مناسك العمرة تدريجياً بداية أكتوبر    حصيلة كورونا تواصل الإرتفاع بجهات الصحراء !    مفاوضات بين برشلونة وسواريز لرحيله لأتلتيكو    إدريس الفينة يكتب: المنهجية والأهداف    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    تهم ثقيلة تزج بخمسة معتقلين في خلية تمارة في السجن !    ممثل ضحايا إقامة أوزود بمنتجع سيدي بوزيد : هدفنا إنقاذ المشروع    صلاح حيسو: العدو الريفي أصل كل تتويج -حوار    إصابة لاعب وسط ريال مدريد الإسباني بفيروس كورونا!    تزامنا مع موسم جني التفاح، قافلة لتحسيس العمال الفلاحيين حول محاربة كوفيد-19 بميدلت    إلغاء حفل تسليم جوائز نوبل في ستوكهولم للمرة الأولى منذ سنة 1944    السقوط أمام سريع واد زم يؤجِّج غضب جماهير الحسنية.. والانتقادات تشتد على أوشريف وتمتد لللاعبين    مطاردة هوليودية للشرطة بحد السوالم وحجز طنين من المخدرات    مدير المنظمة الصحة العالمية يكشف عن أسرع طريق للقضاء على فيروس كورونا    اكتواء جيوب المغاربة من ارتفاع أسعار الدجاج يخرج جمعية منتجي لحوم الدواجن عن صمتها    ارتفاع مبيعات الإسمنت بالمغرب ب 18.6 بالمائة شهر غشت الماضي    تعيين المغربية اسمهان الوافي في منصب كبير العلماء في الفاو    وهبي: تنازلنا عن بعض النقاط في مذكرة الانتخابات.. والبرلمان بحاجة للكفاءات (فيديو)    عاجل..السلطات تامر بإغلاق مركزية المستقبل دوار توسوس ببلفاع    خلية "الحوات" هبطات للحبس.. ها التهم الثقيلة اللّي تابعو بها الارهابيين    المغرب يستفيد من «أوكسجين» الدعم الأوروبي لمواجهة تداعيات كورونا    إصابة 4 تلاميذ وأستاذ بكورونا في تمارة و إخضاع عشرات المخالطين للتحاليل !    ميزانية الجماعات.. الداخلية للولاة والعمال: الأولوية للمشاريع الموقعة أمام الملك    حوار مغربي مع الشاعر عصمت شاهين دوسكي    "شهادة ميلاد" يعود إلى "إم بي سي5"    الجامعة ترفع درجة الحذر وسط اللاعبين في معسكر المنتخب    النادي القنيطري يُسقط مضيفه "الطاس" بثنائية وش. الريف الحسيمي يُنعش آمال البقاء بفوز "ثمين" على ش.بنجرير    المغرب يترأس الدورة 64 للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية !    الإنشقاق كظاهرة "يسارية "    سلطات خنيفرة تغلق أحياء سكنية و تمنع التنقل بين جماعات الإقليم !    شاهد الفيديو الذي تسبب في حبس الفنانة المغربية مريم حسين من جديد    المغرب التطواني يقدم مدربه الجديد زوران    التَطْبيع ومخطط إعادة تشكيل العقل العربي    لقطات    مهرجان "افتراضي" لفن العيطة    عاجل.. الوقاية المدنية تُسيطر على حريق داخل مدرسة بالفنيدق    أسوشييتد برس: رجال الدين في السعودية يعبّدون الطريق للتطبيع مع إسرائيل    الابقاء على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير في 1.5%    تصريحات سعيد شيبا تتسبب في مغادرته لنهضة الزمامرة    عودة الحرارة للإرتفاع غداً الأربعاء لتتجاوز 43 درجة بهذه المناطق    كورونا تؤجل محاكمة حمي الدين وسط إنزال بيجيدي في محكمة فاس !    توظيف التطرف والإرهاب    كورونا دگدگات السياحة.. الخسائر وصلات ل18,3 مليار درهم    ابنة عبد العزيز الستاتي تستعد لإصدار أغنية اعتذارا من والدها    الأسير المرابط ماهر يونس.. أيقونة المعتقلات    حكاية الوزير لخوانجي و"المجحوم"ولازمة "التحريم" والضغط لحرمان فتاة من كلبها    "Realme" تكشف عن منافس لهواتف "هواوي" (فيديو)    الشيخ الكتاني يبرر اغتصاب فقيه لفتيات طنجة "الزنى لا يتبث إلا ب 4 شهود"    وفاة الممثل الفرنسي البريطاني مايكل لونسدايل عن 89 عاما    الجزائر تطرد القناة الفرنسية M6 بعد بث وثائقي حول الحراك (فيديو) !    السلفي الكتاني يبرر "غزوة" فقيه طنجة : "الزنى لا يثبت إلا بأربعة شهود" !    وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية أحمد التوفيق: يتعذر حاليا فتح المساجد لصلاة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رصيف الصحافة: إسبانيا تفكك أكبر شبكة لتهريب الحشيش المغربي
نشر في هسبريس يوم 29 - 10 - 2019

قراءة مواد بعض الجرائد الورقية الخاصة بيوم الأربعاء نستهلها من "المساء"، التي ورد بها أن السلطات الإسبانية أعلنت تفكيك أكبر شبكة لتهريب "الحشيش" المغربي تنشط بين المغرب وإسبانيا، إذ تم حجز 7.700 كلغ من "الحشيش" وتوقيف 45 شخصا.
كما تم توقيف رئيس المافيا الدولية لتهريب "الحشيش" والاتجار به، وحجز 100 ألف أورو، وسلاح ناري و3000 لتر من البنزين المستخدم للقوارب و12 سيارة ودراجتين ناريتين ووسائل أخرى تستخدم في تهييء وتوزيع "الحشيش".
وأوردت الصحيفة ذاتها أن حزب الاستقلال اتهم الحكومة بنشر الرعب الضريبي في صفوف الملزمين، سعيا وراء هاجسها الأوحد المتمثل في تعبئة الموارد المالية لفائدة "الأبناك والخزينة".
ووفق المنبر ذاته فإن نزار بركة، الأمين العم لحزب الاستقلال، اتهم خلال لقاء دراسي عقده الفريق الاستقلالي بالبرلمان الحكومة بخرق الدستور، معتبرا أن عدم المراجعة بعد التصريح وأداء 5 في المائة هو تخل عما يجب أداؤه من مستحقات للدولة، وخرق للدستور، كما أنه تخل على مستوى التكافؤ والمساواة أمام الضريبة والعدالة الجبائية.
وتطرقت الصحيفة ذاتها لكواليس المفاوضات بين حزبي الأصالة والمعاصرة والعدالة والتنمية حول جهة طنجة، فكتبت أن تحالف "البيجيدي" و"البام" على مستوى جهة طنجة لم يكن مطروحا إلا بعد اتفاق مركزي طرفاه قيادة المستقبل في "البام" وسعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية. ورغم أن الطريق كانت سالكة أمام تحالف "المصباح" و"الجرار" فإن "الأحرار" أشهروا "الفيتو" ولوحوا بالخروج من المكتب قبل أن يقبلوا بمنصب النائب الثالث، المتمثل في محمد بوهريز.
وأضافت "المساء" أن التفاوض الجديد خلف دود فعل عنيفة في صفوف "البيجيدي"، إذ لم يتوان عبد العزيز أفتاتي، عضو الأمانة العامة للحزب، عن وصف التحالف ب"البؤس"، قائلا في هذا الصدد: "لا أعرف تفاصيل ما جرى لكن "البام"حزب يجب أن يذهب إلى مزبلة التاريخ، لأنه يشكل بنية موازية تسعى إلى استدامة الاستبداد"، مضيفا في السياق نفسه أن الذين اتخذوا هذا القرار يتحملون مسؤولياتهم.
وفي خبر آخر نشرت "المساء" أن مجهولين هاجموا قطارا سريعا بحجر ضخم من فوق قنطرة للراجلين توجد فوق السكة الحديدية؛ ففوجئ الركاب بتوقف القطار مباشرة بعد انطلاقه من محطة الدار البيضاء الميناء ب20 دقيقة؛ إذ تعذر على السائق إكمال الرحلة بسبب الخسائر التي لحقت بالزجاج الأمامي، وهو ما حجب عنه الرؤية الواضحة لمسار القطار.
وأضاف الخبر أن مراقبي القطار أسرعوا إلى التواصل مع الركاب وإشعارهم بأسباب هذا التوقف، بعدما سادت حالة من الاستياء والتذمر في صفوفهم، لاسيما أن القطار نفسه خرج من محطة البيضاء الميناء متأخرا عن موعده ب10 دقائق، قبل أن يتوقف لمدة ربع ساعة غير بعيد عن محطة الدار البيضاء عين السبع.
"أخبار اليوم" أشارت من جهتها إلى وصول وفد أمريكي إلى تندوف يوم 30 أكتوبر الجاري، يضم شخصيات أكاديمية من جامعة "برينستون" بقيادة المبعوث الشخصي السابق للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، كريستوف روس، الذي اتسمت فترة إدارته الملف بتوتر كبير في علاقاته مع المغرب، إذ كان يكشف بوضوح انحيازه إلى الطرح الانفصالي، وهو الذي اضطر السلطات المغربية إلى منعه رسميا من دخول الصحراء رغم توليه مهمة أممية، ودخل في حرب دبلوماسية خفية ضد المملكة. وإلى جانب قادة جبهة البوليساريو، سيزور روس والوفد المرافق له مقر بعثة المينورسو، يضيف الخبر.
وتورد الجريدة ذاتها أن النيابة العامة طالبت بمعاقبة زين العابدين حواص، رئيس بلدية السوالم المعزول، والمعروف ب"مول 17 مليار"، ب20 سنة سجنا نافذا، ومصادرة جميع ممتلكاته وأمواله التي عجز عن تبرير مصدرها، ضمنها ممتلكات عقارية ومنقولات، ومبالغ مالية جرى العثور عليها بمجموعة من الحسابات البنكية، ومصادرة ممتلكات جميع المتهمين المحصلة عن طريق الرشوة.
أما "الأحداث المغربية" فنشرت أن حكومة العثماني تتجه نحو سحب المادة التاسعة من مشروع قانون المالية لسنة 2020، التي نصت على عدم إمكانية الحجز على ممتلكات وأموال الدولة، بعد حيازة الأحكام القضائية قوتها النهائية. ونسبة إلى مصدر حكومي رفيع المستوى فإن الجدل حسم داخل الحكومة بسحب هذه المادة التي أثارت الكثير من الجدل.
وورد في المصدر ذاته أن الماء يستنفر وزارة التجهيز النقل واللوجيستيك والماء، إذ تبحث عن مهندسين ومتصرفين وتقنيين من مختلف التخصصات لتنزيل إستراتيجيتها الخاصة بإنجاز السدود والسدود التلية والأحواض المائية وقنوات نقل وتحويل المياه.
وكتبت "الأحداث المغربية" أن الوزارة خصصت 44 منصبا ماليا جديدا من أجل هذه التوظيفات التي يتطلبها تنزيل برنامجها المتعلق بالهندسة المدنية وهندسة المياه والجيولوجيا والقانون والمعلوميات، وهو البرنامج الذي يرمي إلى تحقيق العدالة والأمن المائي لبلادنا على المدى القريب والمتوسط، عبر تسريع الاستثمارات في قطاع الماء وتقديم حلول مبتكرة وهيكلة تمكن من تعزيز إمدادات مياه الشرب والسقي، انسجاما مع العناية الخاصة التي يوليها الملك محمد السادس لقضايا الماء.
وعلى صعيد آخر أفادت "الأحداث المغربية" بأن مدينة أكادير تحتضن فعاليات النسخة السادسة من تظاهرة ملكة جمال الأمازيغ لعام 2969، أواخر شهر دجنبر القادم. وتروم التظاهرة التعريف بالثقافة الأمازيغية، ودور المرأة الأمازيغية في مقاربة مختلف الأبعاد التنموية والثقافية والاجتماعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.