مسؤول أممي يعبر عن امتنانه لدعم جلالة الملك    دبلوماسية المملكة تقابل "هجمات" الرئيس الجزائري بصمت وروية    مصدر: « تيار المستقبل » سيطر على المكتب السياسي .. وهذه أهم معالمه    البنك الإفريقي يقرض المغرب 204 ملايين دولار    "أونسا" تلزم آلاف المؤسسات بالترخيص الصحي    تظاهرات حاشدة في الجزائر في الذكرى الأولى لانطلاق الحراك    الإرهابي الألماني منفذ هجوم فرانكفورت ترك وصية يدعو فيها إلى إبادة العرب والمغاربة وهذا هو السبب    عدد "وفيات كورونا" يصل إلى 4 حالات بإيران    أردوغان: لا نحاور حفتر فهو مرتزق وغير شرعي    المغرب يساعد قطر أمنيا لتأمين كأس العالم    استقبال جماهيري "غفير" للزمالك بعد الفوز بالسوبر المصري    الرجاء يتوصل إلى اتفاق مع الحافيظي لتمديد عقده    الكشف عن حقائق مثيرة حول الشرطي الذي حاول الانتحار    بوعياش تدعو إلى بلورة مبادرات لمواجهة العنف في العالم الافتراضي    الموت يغيب “بوتفوناست”..أحد أبرز رواد الساحة الفنية الأمازيغية بالمغرب    ترامب يهاجم الفيلم الفائز بالأوسكار.. والشركة تجيبه: أنت لا تقرأ    إيطاليا تضع مهاجرين مغاربة في الحجر الصحي للإشتباه في إصابتهم بكورونا !    فيروس كورونا.. إصابة 234 شخصا في سجنين بالصين وإقالة مسؤولين    رسمياً.. بدر هاري يعود للحلبة من جديد في ال20 من يونيو المقبل    تداعيات تكاثر الدلفين الأسوداء على نشاط الصيد بالحسيمة    تعزيز إجراءات أمنية أمام المساجد للحد من إرهاب "اليمين المتطرف" بألمانيا    حجز أزيد من مليون سيجارة وطن "معسل" بأكادير    الإستقلال يحرج البيجيدي بمقترح عقوبات بحبس المفسدين ومصادرة الأموال غير المشروعة    العثماني يرأس وفدا من الوزراء والمسؤولين إلى جهة كلميم    الفنان الإماراتي سيل مطر يطرح "سفينة بحر طنجة"    بالصور.. رد بليغ على المارقين: فرنسي يسافر إلى المغرب مشيا على الأقدام لإشهار إسلامه    البطالة تتفشى وسط النساء والشباب وحاملي الشهادات في المغرب    تشكيلة الرجاء الرياضي الرسمية لمباراة رجاء بني ملال    التشكيلة الرسمية للرجاء أمام ر.بني ملال    المغرب يستهدف تحرير سعر صرف الدرهم    نشرة خاصة.. رياح قوية بالجنوب وزخات مطرية بالسواحل    مسيرة حاشدة للأساتدة المتعاقدين بالتزامن مع ذكرى 20 فبراير    أمن الجديدة يفكك عصابة متخصصة في السرقة بالعنف    « كازينو السعيدي ».. القضاء يؤجل أقدم ملف لتبديد الأموال بالمغرب    أساليب التعامل مع الزوج سيء الأخلاق    جكام الجولة 17 للبطولة الاحترافية الأولى لكرة القدم    «وانا» تقرر سحب شكايتها القانونية ضد «اتصالات المغرب»    الحكومة لبوليف: فتواك ضد تشغيل الشباب وليست في محلها    صقر: مسلم 'انطوائي' لا يعبر عن مشاعره دائماً. وأنا أهتم بكل تفاصيل حياته    “الجبهة الاجتماعية” بخنيفرة تحتج في ذكرى “20 فبراير” بشعار “تقهرنا” (صور) ردووا: "باركا من الحكرة"    تأخر الأمطار.. الآمال معلقة على ما تبقى من فبراير وبداية مارس    متعة السرد واحتفالية اللغة في رواية “ذاكرة جدار الإعدام” للكاتب المغربي خالد أخازي    فيروس الكورونا يصل الى اسرائيل    الفنانة لبابة لعلج تكشف بتطوان عن "مادة بأصوات متعددة"    النائبة البرلمانية عائشة لبلق: مقايضة حق ضحية البيدوفيل الكويتي بالمال ضرب من ضروب الاتجار في البشر    ارتفاع عدد وفيات “كورونا” والإصابات تتجاوز ال75 ألفا    روسيا تحذر أردوغان من شن عمليات عسكرية ضد القوات السورية    إصابة مؤذن بجراح إثر حادث طعن في أحد مساجد لندن    تبون غادي "يطرطق" قرر سحب سفير الجزائر بالكوت ديفوار احتجاجا على افتتاح قنصلية لها بالعيون    عموتة: علينا التعامل مع كل المباريات بجدية    استنفار في ميناء الداخلة بسبب فيروس « كورونا »    التّحدّي الثّقافي    شراك: الفتور أمر حتمي    “كيبيك” تنقب عن كفاءات مغربية    فيلم بريطاني يصور في المغرب بمشاركة ممثل مغربي    " التأويل العقدي بين ثوابت العقلانية وسمو الروحانية في المنهجية الغزالية"    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا أدار مجلس الأمن القومي الأمريكي أزمة مقتل الجنرال سليماني
نشر في هسبريس يوم 20 - 01 - 2020

توترت العلاقات الأمريكية الإيرانية بدءا من الأسبوع الأول من يناير الجاري، على خلفية قرار الرئيس الأمريكي ترامب تنفيذ عملية عسكرية محدودة لاغتيال قاسم سليماني، قائد "فيلق القدس" الإيراني، حيث مثلت الأزمة اختبارا فعليا لدور المؤسسات الأمريكية في ظل إدارة الرئيس الحالي.
علاقة بذلك، يُعد الدور الذي لعبه مجلس الأمن القومي الأمريكي في إدارة هذه الأزمة أحد المحددات الرئيسية في ضبط سياسة إدارة ترامب تجاه الأزمة. إذ لعب المجلس دورا مهمّا في تقديم البدائل للرئيس الأمريكي، وتنسيق الاتصالات بين مؤسسات الإدارة المختلفة.
وحسب ورقة بحثية نشرت بمركز المستقبل للأبحاث والدراسات المتقدمة، واتخذت من السؤال الآتي عنوانا لها: كيف أدار مجلس الأمن القومي الأمريكي أزمة سليماني؟، من المحتمل أن يتزايد دور مجلس الأمن القومي الأمريكي خلال الفترة القادمة في إدارة عملية السياسة الخارجية.
إلى ذلك، قال حسام إبراهيم، كاتب المقالة التحليلية، إن "مجلس الأمن القومي يعد الذراع اليمنى للرئيس في إدارة السياسة الخارجية، فالمجلس هو جزء من المكتب التنفيذي للرئيس، ويعتبر الجهاز الذي يساعد الرئيس في إدارة شؤون الأمن القومي والسياسة الخارجية".
وأضاف الكاتب "تجري حاليّا عملية إعادة هيكلة للمجلس، بدأها مستشار الأمن القومي الحالي روبرت أوبراين، وتهدف إلى تقليص عدد موظفي المجلس، وزيادة فاعليات اللجان الرئيسية والفرعية ولجان التنسيق، وأن يضطلع المجلس بدور أكثر فاعلية في السياسة الخارجية الأمريكية".
وعن كيفية إدارة الأزمة، أشارت المقالة التحليلية إلى لعب مجلس الأمن القومي الأمريكي بمستوياته الأربعة (مستشار الأمن القومي، فريق الأمن القومي، لجان الأمن القومي، الفريق المعاون) "دورا محوريّا في إدارة أزمة اغتيال سليماني، خاصة التصعيد بين الطرفين خلال الأسبوع الأول من يناير".
هكذا، عمل المجلس على التنسيق بين مؤسسات الإدارة المختلفة، أو من خلال اجتماعات ترامب مع فريق الأمن القومي، تضيف المقالة التحليلية، التي أبرزت أن المجلس، خلال هذه الفترة، عقد ثلاثة اجتماعات رئيسية، تم خلالها إدارة الأزمة وتحديد الوسائل المناسبة للتعامل مع الموقف.
وتمثل ذلك، وفق المقالة التحليلية دائما، في اجتماع منتجع "مارالاجو"، الذي انعقد في 2 يناير الحالي بولاية فلوريدا، لبحث تداعيات الموقف بعد اقتحام المتظاهرين العراقيين من ميليشيات "حزب الله" العراقي مقرّ السفارة الأمريكية ببغداد، حيث تم التأكيد على أهمية القيام برد فعل على الاستفزازات الإيرانية، فاتخذ ترامب بعد ذلك قراره بالقيام بعملية الاغتيال.
الاجتماع الثاني انعقد بالجناح الغربي بالبيت الأبيض، قبل ساعات من القصف الصاروخي الإيراني لقاعدتين عسكريتين بالعراق، واستمر عدة ساعات بعد القصف. وقد عُقد في البداية بمشاركة مسؤولين في فريق الأمن القومي، ولاحقا انضمّ إليهم ترامب، وفق المصدر عينه.
وتركّز الاجتماع على متابعة الموقف، يضيف كاتب المقالة التحليلية، ثم لاحقا بعد توارد أنباء القصف الإيراني، لتقييم الخسائر وتحديد أفضل البدائل للرد على الاستفزاز الإيراني، خاصة مع توالي التقارير من المؤسسات الأمريكية - خاصة وزارة الدفاع- حول تقييم الخسائر في القاعدتين العسكريتين اللتين استهدفهما القصف الإيراني.
لكن بعد انتهاء الهجمات، بدأ ترامب ونائبه في إجراء مشاورات مع قادة الكونغرس لبحث البدائل، وتم الاتفاق على التهدئة، خاصة بعد تقييم الموقف بأن الرد الإيراني جاء محدودا بهدف حفظ ماء الوجه، ودون أن يتسبب في خسائر في أرواح الجنود الأمريكيين، باعتبار أن ذلك هو الخط الأحمر للرئيس الأمريكي، يضيف كاتب المقالة.
أما الاجتماع الثالث فكان بالبيت الأبيض، حيث عقد هذا الاجتماع صباح الأربعاء 8 يناير، قبل إدلاء ترامب بخطابه، الذي تضمن الملامح العامة للموقف الأمريكي من التصعيد الإيراني، وتحديدا العقوبات الاقتصادية، وانفتاح الجانب الأمريكي على مفاوضات حول اتفاق جديد، وضرورة اضطلاع حلف "الناتو" بدور أكبر في الشرق الأوسط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.