ضحايا كبير الجبهة يضعون شكاية عاجلة لدى القضاء الإسباني لاعتقاله !    لشكر يتهم العثماني بتعطيل اجتماعات الأغلبية.. و البيجيدي يرد : الإتحاد الإشتراكي انتهك ميثاق الأغلبية !    نقابات تتحدى الحكومة و تنزل إلى الشارع في فاتح ماي !    «إدارتي» واجهة معلوماتية موحدة ومتكاملة ومتعددة الفضاءات في خدمة المرتفق    العثماني : الفقر إنخفض بالمغرب إلى 0.5 في المائة !    الجزائر.. الحراك الشعبي يجدد رفضه إجراء الانتخابات التشريعية ويطالب بالتغيير الجذري للنظام السياسي    جامعة الكرة تضع حداً لسيطرة الرؤساء الأثرياء على الأندية المغربية !    الاتحاد الأوروبي يجدد تهديداته بإبعاد الأندية المستمرة في مسابقة السوبر ليغ    البوليس شدو المجرم اللي كَريسا ضحية ف مراكش و شفر ليها سكوتر    رباطيين قلبوها كومبات بالليل ومامسوقينش لحالة الطوارئ الصحية.. البوليس شدو 7 ومازال كيقلبو على لوخرين    كلمة حق لاتقطع رزقا ولا تقرب أجلا    وزارة الصحة تكشف عن عدد الملقحين بالجرعتين الأولى و الثانية إلى حدود يومه الجمعة.    الأطر الصحية تطلب وقف عملية التلقيح لأخذ قسط من الراحة !    تأجيل المزاد العلني المخصّص لبيع سينما "الأطلس" بمكناس    مقتل شرطية فرنسية بعملية طعن ضواحي العاصمة باريس    إنزكان.. حريق مهول يأتي على 10 محلات تجارية بسوق للمتلاشيات    مسجد غينيا .. صرح روحاني ومعماري في قلب الحسيمة    اليابان تُعلن حالة طوارئ جديدة بسبب كورونا المتحورة    بطولة إسبانيا لكرة القدم: برنامج الدورة 32    اتصالات المغرب.. أزيد من 73 مليون زبون خلال الفصل الاول من 2021    بالرغم من تضييقات الاحتلال.. 60 ألف مصلي أدوا صلاة الجمعة الثانية من رمضان بالأقصى    تسريبات جديدة تفشي أسرار مستخدمي الفايسبوك    المنح الدراسية.. الوزارة تعفي أولياء الأمور من التأشير على دخلهم السنوي    الأساتذة المتعاقدون يخلدون ذكرى رحيل حجيلي بوقفات احتجاجية جهوية    وزيرة الخارجية الإسبانية: علاقتنا مع المغرب ممتازة ولن يؤثر عليها وجود زعيم البوليساريو ببلادنا لتلقي العلاج    اتصالات المغرب.. النتيجة الصافية المعدلة حصة المجموعة بلغت 1,47 مليار درهم خلال الفصل الأول من 2021    أوكسفام: تعميم الحماية الاجتماعية "مدخل هام لمحاربة الفقر"    الملك يعود إلى الرباط بعد إقامة طويلة في فاس    علامتان في الفم تدلان على ارتفاع مستويات السكر في الدم    الطرق السيارة بالمغرب ترد على ياسين الصالحي    جوج قهاوي ف طنجة جابو الربحة... كانو كيفتحو للكليان من وقت لفطور حتى ل 11 ديال الليل    مسجد غينيا .. صرح روحاني ومعماري في قلب الحسيمة    اضطراب مواعيد النوم في رمضان.. سهر وسمر لا يمران دون تأثير على صحة ومزاج الصائمين    اعتقالات واسعة على خلفية "أكبر عملية احتيال في تاريخ تركيا"    سبتة تغير مواقيت حظر التجول لتمكين المسلمين من أداء صلاة الفجر في المساجد    بعد ترويج فيديو لمستخدمة في محطة للوقود تدعي طردها من العمل.. "شركة أفريقيا": لا علاقة لنا بالقرار ومالك المحطة طردها بعد ثبوت تورطها في عمليات اختلاس    خبير سياسي: خضوع زعيم الانفصاليين للعلاج في إسبانيا نهاية حقبة    هزة أرضية بقوة 4.4 درجات في سواحل الصويرة    جدل استعمال حزب أخنوش قفف جمعية تابعة له لاستمالة الناخبين مستمر وفيدرالية اليسار تطالب بالتحقيق    بلاغ هام من المديرية العامة للضرائب    فيروس كورونا.. الهند تسجل أعلى حصيلة إصابات يومية في العالم    ندوة حول الأمن الغذائي والفلاحة المبتكرة تجمع المغرب وإسرائيل بقلب الأمم المتحدة    "من العجيب إلى الرائع" .. أعمال تشكيلية للفنانة ليلى ابن حليمة بتطوان    صدور قاموس اسباني-عربي متخصص في مجال كرة القدم    حريق داخل مستشفى يودي بحياة 13 مصابا بفيروس كورونا في الهند    لجنة وزارية: لم يتم تسجيل أي نقص في الأسواق خلال الأسبوع الأول من رمضان.. والأسعار مستقرة    السكنفل لشيوخ السلفية: اتقوا الله فحكم الحاكم يرفع الخلاف    توقعات طقس السبت .. أمطار ورعد بهذه المناطق    بعد ضجة ابن تيمية.. "طراكس": الإنسان غير معصوم عن الخطأ    الإفتاء المصرية تحسم الجدل وتحدد يوم مولد النبي محمد (ص) ميلاديا    ليلة سوداء.. مدافع المنتخب المغربي يهدي برشلونة 3 أهداف (فيديو)    إسلاميات… خريطة الإسلاموية في فرنسا: الدعوة والتبليغ (1/5)    ما الذي تستطيعه الفلسفة اليوم؟ التفكير في السؤال من خلال كتاب «التداوي بالفلسفة» للمفكر المغربي سعيد ناشيد    التجاور والتجاوز في رواية " الأنجري"    قضية الطفلة إكرام...ماذا بعد الاحتجاجات؟    معنى " زُغبي" في كلام المغاربة وعلاقته بآخر ملوك الأندلس    في بادرة إنسانية.. الوداد والكعبي يدعمان مُشجعا مريضا ب"السرطان"    عمر الشرقاوي: هذه قصة 17 مليار درهم التي حققتها شركات المحروقات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يحمي حظر تطبيق "تيك توك" أمن الولايات المتحدة الأمريكية؟
نشر في هسبريس يوم 09 - 08 - 2020

ليس للحظر الأمريكي لمنصتي "تيك توك" و"ويتشات" الصينيتين أهمية كبرى بالنسبة إلى أمن الولايات المتحدة، وفق ما قال خبراء لوكالة فرانس برس؛ لكنه قد يزيد من الضغوط التجارية على بكين، ويساعد الرئيس دونالد ترامب في الظهور كشخص صارم في سياق سعيه إلى إعادة انتخابه.
وفي إعلانه الحظر الذي يدخل حيز التنفيذ خلال 45 يوما، قال ترامب، الخميس، إن هذين التطبيقين الصينيين "يهددان الأمن القومي والسياسة الخارجية واقتصاد الولايات المتحدة".
وأوضح أن جمع البيانات بواسطة التطبيقين "يهدد بالسماح للحزب الشيوعي الصيني بالوصول إلى المعلومات الشخصية عن المستخدمين الأمريكيين"، وأنه يمكن استخدامهما للتجسس على المواطنين الصينيين داخل الولايات المتحدة وابتزازهم وتتبعهم؛ لكن خبراء في الأمن الإلكتروني يقولون إن فوائد الحظر ضئيلة وليس حلا لأي تهديدات مباشرة، مضيفين أن حظر "ويتشات" خصوصا يضر في الواقع بعدد كبير من الأمريكيين-الصينيين والصينيين المقيمين في الولايات المتحدة والشركات التي تتعامل مع الصين، إذ يعتبر هذا التطبيق ضروريا للاتصالات بين كل هؤلاء الفرقاء.
"امتصاص البيانات"
يجمع التطبيقان كميات هائلة من البيانات عن مئات الملايين من المستخدمين؛ فتطبيق "ويتشات"، الذي يعتبر أداة شاملة، يوفر خدمات تبادل الرسائل والمعاملات المالية والمحادثات الجماعية والتواصل الاجتماعي، وكلها تخزن على خوادم صينية يمكن الاستخبارات الصينية الوصول إليها وفقا لقانون الأمن للعام 2017.
أما "تيك توك"، وهو تطبيق يسمح لمستخدميه بتصوير مقاطع فيديو قصيرة ومشاركتها، فيقوم في الوقت نفسه بالتنقيب في حسابات المستخدمين والهواتف للحصول على الكثير من المعلومات الشخصية.
وقال نيكولاس ويفر، المحاضر في أمن أجهزة الكمبيوتر في جامعة كاليفورنيا في بيركلي، إن "تطبيق "ويتشات" سيئ"، مضيفا "إنه يستخدم روابط مشفرة لخوادم المنصة في الصين... لكن الخوادم تسجل كل الرسائل، لذا يمكن للحكومة الصينية رؤية أي رسالة تريدها".
لكن، أوضح ويفر أن هناك بدائل قليلة إذا كان الشخص يرغب في التواصل على نطاق واسع مع أشخاص في الصين من داخل الدولة أو خارجها.
وتابع: "لذلك سيؤدي حظر هذا التطبيق إلى منع الأمريكيين من التواصل مع الأصدقاء والأقارب في الصين، وهي فكرة مروعة".
أما بالنسبة إلى "تيك توك"، فقال إنه لا يختلف كثيرا عن وسائل التواصل الاجتماعي الأمريكية الشعبية، إذ يقوم "بعملية لامتصاص كمية ضخمة من البيانات".
وتنفي "تيك توك" أنها قدمت بيانات مستخدميها إلى الحكومة الصينية، وتقول إنها لن تفعل هذا الأمر إلا إذا طُلب منها ذلك؛ لكن ويفر يشك في هذا الادعاء.
وشرح: "بالطبع، يمكن للحكومة الصينية الوصول إلى هذه المعلومات، تماما كما يمكن للحكومة الأمريكية الوصول إلى أي معلومات جمعها "فيسبوك"".
وأشار ويفر إلى أن أيا من ذلك لا يشكل خطرا أمنيا معينا إذا كان الناس يتمتعون بالوعي.
وقال إن أفضل نهج "ليس بالحظر الشامل؛ بل بوضح سياسة واتصالات أفضل: إبلاغ رجال الأعمال الأمريكيين بالأخطار وتكوين أنظمة حكومية لتجنبها".
وأكد ويفر أنه "من الواضح أن هذا مصدر قلق سياسي وليس أمنيا. التهديدات الأمنية الحقيقية، هي فعلية، يتم التعامل معها على أفضل وجه ويتم التعامل معها بهدوء أكبر بكثير".
قسوة على الصين
وفي حين قالت الاستخبارات الأمريكية، الجمعة، إن الصين تعارض إعادة انتخاب ترامب في نونبر، رأى محللون أن الحظر مدفوع على الأقل جزئيا برغبة الزعيم الأمريكي في إظهار أنه يتخذ موقفا متشددا تجاه بكين.
وقال آدم سيغال، مدير برنامج السياسة الرقمية والفضاء الإلكتروني في مجلس العلاقات الخارجية، إنه يجب عدم استخدام "ويتشات" أو "تيك توك" على هواتف المسؤولين الحكوميين بسبب الأخطار الأمنية، وهي الحجة التي أثارها مجلس الشيوخ بقيادة الجمهوريين في التصويت لصالح حظر "تيك توك" من هواتف موظفي الحكومة؛ لكنه أضاف أن الحظر الشامل "لا يبدو لي أنه إجراء أساسي لزيادة الأمن الإلكتروني في الولايات المتحدة".
يبدو أن هدف ترامب "مدفوع بالشعور بالمنافسة التكنولوجية مع الصينيين ورغبته في إظهار أنه صارم مع الصين في الفترة التي تسبق الانتخابات"، على حد قوله.
وأشار سيغال إلى أن إدارة ترامب لا تقول ما تتوقعه من بكين، مضيفا "لقد أوضحت أنها ستتنافس مع الصين، وأنها في حاجة إلى احتوائها؛ لكن ليس من الواضح ما الذي يفترض أن تفعله الصين أو السلوكيات التي عليها أن تتبعها".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.