بلجيكا تفرض 250 أورو على العائدين من سفر غير ضروري    بطولة القسم الثاني: وداد تمارة يفرض التعادل على أولمبيك خريبكة    بالرغم من نفيّها "الترويج الوهمي" لتوظيف 300 خياط.. المحرشي يُهاجم مدير "أنابيك" بوزان: "مسؤوليتك تحتم عليك قبل إعلان كهذا التأكد من مصداقيته كي لا نبيع الوهم لشباب"    طرفا الحوار الليبي يتجهان إلى تلقي طلبات الترشح لشغل المناصب السيادية    بلاغ رسمي من البيت الأبيض بخصوص المغرب وإسرائيل    أول دولة عربية في العالم تفتح سفارة لها بإسرائيل    المغرب.. عجز الميزانية بلغ 82,4 مليار درهم في متم 2020    النصر يجهز حمد الله للمشاركة في مباراة "السوبر" السعودي أمام الهلال    مانشستر يونايتد يعمق جراح ليفربول ويطيح به من كأس إنجلترا    حادثة سير "خطيرة" بإقليم شفشاون    توقيع كتاب "تواصل الأزمة وأزمة التواصل .. من الجائحة الصحية إلى الوباء الإعلامي"    "ترجمان الملك".. باكورة أعمال الكاتب والمترجم المغربي مراد زروق    الشرطي المتهم في ملف "حمزة مون بيبي" أمام القضاء الاستئنافي بمراكش    عام على إغلاق ووهان وقيود جديدة حول العالم لاحتواء الوباء    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الشيلي تهزم المغرب في بطولة العالم لكرة اليد    مجلس الوزراء الإسرائيلي يوافق على استئناف العلاقات مع المغرب    الدار البيضاء تستعد لإدخال الحافلات الجديدة للخدمة بحلول نهاية فبراير المقبل    أمن الحدود يوقف أمريكيا حاول تهريب 20 ألف دولار داخل حقيبة    القنصل الأمريكي الجديد: أتطلع أن أصبح "بيضاوي حقيقي"    التجاري وفابنك يغطي قرابة نصف التمويلات البنكية لبرنامج انطلاقة    القرض الفلاحي يلتقي بمهنيي سلسلة الحبوب    "رخاص" جديد الفنان أسامة أوزين و المهدي MK    تفاصيل الحالة الوبائية بالمغرب خلال ال24 ساعة الماضية وتوزيعها الجغرافي    النصيري يضحك في سانشيز بيثخوان عقب 4 أشهر من بكائه في بودابست    أقل حصيلة منذ شهور.. تسجيل 520 إصابة والحصيلة ترتفع إلى 466289 إصابة بكوفيد 19    التوزيع الجغرافي للإصابات ال520 بكورونا.. 45% في جهتي البيضاء والشمال    التعليم الأولي.. دعامة أساسية لتقليص نسب الفشل الدراسي    شرطة الموانئ تلاحق ربابنة السفن والصيادين المخالفين بعقوبات ثقيلة    تحذيرات حول الخبز بالمغرب    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    مراكش تجمع نورا فتحي و"ميتر جيمس" في عمل فني جديد    سفينة شحن تفقد 750 حاوية في المحيط في طريقها من الصين للولايات المتحدة    ما موقف إدارة بايدن من اتفاق المغرب وإسرائيل؟..مستشار الأمن القومي الأمريكي يجيب!    تنسيقية الأحزاب المغربية بالخارج تواصل الترافع حول حقها في التصويت    أكادير : التحقيق في قضية مقتل الفتاة الجميلة يسفر عن مستجدات جديدة.    برلمان البيجيدي يصوت بالأغلبية ضد مقترح عقد المؤتمر الاستثنائي    لمواجهة انتشار كورونا..فرنسا تستعد لفرض "إغلاق ثالث"    منتخب عموتة يواصل التحضيرات قبل ملاقاة أوغندا    توقيف مؤقت لبث الدروس المصورة الموجهة إلى جميع المستويات الدراسية    المغرب و بريطانيا يحتفلان بالذكرى 300 لتوقيع أول معاهدة بينهما    بينهم أطفال ولدوا في السجن.. مغاربة بمعتقلات العراق يعانقون الإذلال وينتظرون الإعدام    برلمانيو التقدم والاشتراكية يطالبون الحكومة بإنقاذ النقل السياحي من الإفلاس    أشرف غربي يحقق لقب "ستاند آب" ويحصد جائزة 20 مليون سنتيم    الدار البيضاء.. الحافلات الجديدة تدخل الخدمة بحلول نهاية فبراير المقبل    حارث يخشى اليوم "السيناريو المرعب"    مشروع فني جديد.. منصة الاستماع "ديزر" تدعم مغنيي الراب في المغرب    الجمعية المغربية لرؤساء مجالس الجماعات تدعو إلى تفعيل المناصفة في القوانين الانتخابية    فرنسا تدخل على الخط لانقاذ المكتبات الفرنكوفونية بمراكش من تداعيات الجائحة    جماعة الرباط تصادق بالإجماع على مقترح محمد اليعقوبي    النصيري يؤكد: لن أترك إشبيلية    استقالة رئيس أركان الجيش الإسباني وإقالة ضباط كبار لتقيهم لقاح كورونا بدون وجه حق    ‘قصف الكركرات'!!.. مصادر من عين المكان: المعبر آمن تماماً، و'سقوط صواريخ' إشاعة جزائرية مغرضة    استنفار دبلوماسي تركي لإنقاذ طاقم سفينتها المختطفة قبالة نيجيريا    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    جانب من القيم الإنسانية المفقودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المغرب يخترق أمريكا اللاتينية .. آخر معاقل البوليساريو تتهاوى
نشر في هسبريس يوم 26 - 11 - 2020

قررت جمهورية هايتي فتح قنصلية عامة لها بمدينة الداخلة، لتكون أول بلد غير عربي وغير إفريقي يفتتح قنصلية بالصحراء المغربية، وهي خطوة غير مسبوقة تفتح الباب أمام تمثيليات دبلوماسية لدول من أمريكا اللاتينية بعدما كانت هذه المنطقة تحسب على معاقل جبهة البوليساريو.
وكان لافتاً خلال التضامن العربي والإفريقي والدولي الواسع مع عملية تحرير المغرب لمعبر الكركرات وإعادة الوضع إلى طبيعته، إعلان مجموعة من دول أمريكا اللاتينية تضامنها مع المملكة المغربية ضد استفزازات جبهة البوليساريو، وهو التحول الذي كان مرتقبا في السياسة الخارجية لهذه الدول بفضل دبلوماسية الملك محمد السادس التي غيرت السياسة الخارجية تجاه هذه الدول في إطار استراتيجية المغرب التي انفتحت في السنوات الأخيرة على خصوم المملكة.
وامتد التضامن مع المملكة المغربية في حماية أراضيها إلى دول عدة تقع جغرافيًا في قارتي أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية، بما في ذلك منطقة البحر الكاريبي وأمريكا الوسطى؛ إذ أعربت وزارات خارجية كل من البرازيل وكولومبيا وغواتيمالا وهايتي والدومينيكان عن تضامنها مع المملكة المغربية.
ونجحت الدبلوماسية البرلمانية كذلك في انتزاع مواقف داعمة من أمريكا اللاتينية؛ إذ أكد رئيس مجلس النواب الشيلي وعدد من الرؤساء السابقين والنواب بالبرلمان الشيلي، في رسالة إلى رئيس مجلس النواب المغربي، عن تضامنهم ودعمهم لعملية فتح وتأمين معبر "الكركرات" .
وفي الصدد ذاته، أعرب البرلمان البيروفي عن تقديره وتهنئته للمملكة المغربية على مبادرتها لاستعادة الأمن في منطقة الكركرات الحدودية. ودعت لجنة الصداقة البرلمانية بين المغرب والبيرو جبهة البوليساريو إلى إيقاف استفزازاتها بالمنطقة.
وفي فنزويلا، إحدى أكبر القلاع اللاتينية المعروفة بمساندتها سابقا لأطروحات جبهة البوليساريو، أعربت اللجنة الدائمة للسياسة الخارجية والسيادة والاندماج بالجمعية الوطنية (البرلمان) عن دعمها لتدخل المغرب لاستعادة حركة العبور المدنية والتجارية بمعبر الكركرات الحدودي، الذي كانت قد أغلقته ميليشيات "البوليساريو" على مدى ثلاثة أسابيع.
وأشادت لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب بالباراغواي بالإجراءات والتدابير "السيادية" التي اتخذها المغرب لإعادة حرية الحركة المدنية والتجارية بالمعبر الحدودي بالكركرات، وجددت التأكيد على دعمها لمخطط الحكم الذاتي الذي قدمته المملكة لتسوية النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.
بدورها، أعربت وزارة خارجية بنما عن قلقها إزاء التوترات الأخيرة في الكركرات التي تشكل تهديدا للسلام والأمن في المنطقة، وأكدت دعم جمهورية بنما للجهود المبذولة من طرف الأمين العام للأمم المتحدة لوضع حد للأعمال العدوانية، كما دعت إلى استئناف العملية السياسية وتعيين مبعوث شخصي جديد في أقرب وقت.
وفي حالة نجاح المغرب في إقناع المزيد من دول أمريكا اللاتينية، على غرار هايتي، بفتح قنصليات بالأقاليم الجنوبية، ستكون الدبلوماسية المغربية دقت آخر مسمار في نعش جبهة البوليساريو، خصوصا في ظل التوجه العالمي الجديد الرافض لدعم تيارات الانفصال.
وكان الملك محمد السادس أكد في خطاب المسيرة الخضراء أن الأغلبية الساحقة من المجتمع الدولي ترفض الانسياق وراء نزوع الأطراف الأخرى، مشيرا إلى أن عدد الدول التي لا تعترف بالكيان الوهمي بلغ 163 دولة، أي 85% من الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.