اتفاق جديد بقرابة 3 ملايير دولار يجمع المغرب وصندوق النقد الدولي    الاتحاد العربي يعتذر للمغاربة عن "الاستفزاز"    الرجاء يواجه نجم الساحل يوم 26 يناير    إدارة السجن المحلي بوجدة: ما نشر ببعض المواقع الإلكترونية بخصوص اغتصاب سجين هي "ادعاءات كاذبة"    مدير أكاديمية التعليم لجهة الدارالبيضاء–سطات يتواصل في لقاء صحفي مع وسائل الإعلام + فيديو    “كود” كشفت أسرار جديدة على جريمة قتل سائحتين فضواحي مراكش اللي صدمات لمغاربة. ها كيفاش طاح اللي قتل.. وها شكون مشارك معاه.. وها شكون هوما الضحيتين (صور)    ”تراب الماس” يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان الدار البيضاء للفيلم العربي    راموس يهاجم كريستيانو رونالدو مجددا بهذا التصريح    فالديري يحذر لاعبي البارصا من خطورة ليون    الملك يهنئ أمير دولة قطر بمناسبة العيد الوطني لبلاده    بيان دورة دجنبر للجنة المركزية لحزب الاستقلال    أطباء القطاع العام يحتجون بارتداء وزرة سوداء    جوزيف مورينيو خارج اسوار النادي الشمالي    الفنانة التشكيلية نعيمة السبتي ضيفة شرف في ملتقى رؤى عربية للفنون التشكيلية بدولة مصر    أخنوش يلتقي رئيسة منظمة لتفعيل مبادرة لتطوير الفلاحة الإفريقية رئيسة "التحالف من أجل الثورة الخضراء في إفريقيا"    عندما حطم إخوان حامي الدين رأس أيت الجيد بحجرة كبيرة...!    النجم العالمي شاروخان يعود للمغرب    قصة نجاح “كريم” .. أحدث ثورة في التنقل ويسهم في الاندماج الاقتصادي ل “الكباتنة”    حكيمي ضمن قائمة أفضل 10 لاعبين شباب بأوروبا    بالصور: اسم و هوية السائحتين اللي تذبحو ف الحوز    أسعار الشقق والمنازل تشهد ارتفاعا كبيرا في طنجة خلال 2018    المغرب ملتزم بالتعامل مع ملف الهجرة بجدية ومسؤولية    اعتقال 43 شخصا في تفكيك شبكتين لتهريب الحشيش عبر سبتة    عاجل:البسيج يقبض على مشتبه فيه في جريمة قتل سائحتي شمهروش    برلين.. مداهمة مسجد أرسل إمامه أموالاً لمقاتل في سوريا    الحبس لأحد أقارب المغربي المتورط في الأحداث الدموية في ستراسبورغ    واشنطن: هدفنا ليس “التخلّص من الأسد”    المغرب يطمح لأن يكون سوقا واعدا في مجال صناعة سوائل التبريد    وأخيرا يحقق الواف الانتصار    محمد عبد الوهاب رفيقي « أبو حفص »: «الرقية أسلوب جاهلي يستعمل للنصب واستغلال عواطف الناس لتحقيق مصالح خاصة»    مصادر سعودية تؤكد أنه «حي وسيقدم للمحاكمة»: جبهة سامير تطالب بمتابعة الملياردير العمودي أينما وجد لاسترجاع الأموال المنهوبة    « زعفران تالوين الحر» يواجه منافسة الأنواع «المغشوشة»: عمليات التزييف تشمل خلط خصلات الزعفران الأصلية بخصلات مشتقة من نباتات أخرى مثل الذرة    قطاع “البيو” يحقق رقم معاملات بمليار درهم .. ومهنيون يطالبون بالتقنين مقاولون دعوا لاستهداف القطاع ودعمه    لمجرد يُزيح « ساري كول » ويتربع على عرش « الطوندوس »    البورتريه في منظور حسن بيريش مقدمة لكتاب «صناع التفرد»    بيروت .. توقيع كتاب «الرسائل المغربية»    الشاعرة مليكة العاصمي في ضيافة محمود درويش بالرباط    إيدر .. قصة نابغة صنع تفوقه على كرسي بلاستيكي وحاسوب مهترئ (فيديو) مازال خارج حسابات المسؤولين    طقس الثلاثاء .. استمرار برودة الجو بعدد من مناطق المملكة    ترامب يكذب أردوغان .. “لم نعدكم بتسليم غولن لتركيا”    في بلاغ للمكتب السياسي : تخليد ذكرى اغتيال القائد الاتحادي الفذ الشهيد عمر بن جلون    سولاري: نتمنى الفوز بكأس العالم للأندية مجددا    مشادات كلامية مغربية سعودية في البرلمان العربي    ما مصير المعلمة المتهمة بالفساد والنصب؟    "فقاعة مؤقتة" وتأثير محدود .. هذه دلالات انسحاب قطر من "أوبك"    البام” بفتح النار على “البيجيدي” بطنجة: أوفوا بوعودكم أو اعترفوا بفشلكم    فرنسا تقر ضرائب قد تصل إلى 500 مليار على الشركات الرقمية لتمويل وعود ماكرون للمحتجين    خلل فني في "فيسبوك" يتسبب بظهور إشعارات ورسائل قديمة        طنجة ضمن المدن المغربية الكبرى التي يتفشى فيها داء "السيدا"    دراسة: طول فترة الرضاعة تقلل خطر الإصابة بأمراض الكبد    مغاربة يستعملون أدوية من مضاعفاتها الإصابة بسرطان الجلد    تعرّف على العلاقة الخطيرة بين مشروبات الطاقة والأمراض القاتلة    الرقية الشرعية    59 عاما على فتح مسجد الملك بالحي المحمدي مقال    مولاي علي بوغالب … الضريح المهمل – 1 –    بين مرض القلب ومرض البدن    هل قُتِلَ آيت الجيد بأمر من الله يا عبد العالي حامي الدين ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سعيد واحيحي ينبش في مهدوية أحمد بن أبي محلي الفيلالي
نشر في بوابة قصر السوق يوم 29 - 05 - 2009

ينبش الباحث سعيد واحيحي في كتابه "مهدوية أحمد بن أبي محلي الفيلالي" ومخطوط "تقييد في التعريف بمدينة سجلماسة" في مرحلة شكلت مظهرا من مظاهر الانتقال من مرحلة حكم الأشراف السعديين إلى مرحلة حكم الأشراف السجلماسيين
فقد رصد الباحث وتتبع حركة الفقيه والعالم والمتصوف أحمد بن أبي محلي الفيلالي المتشبع بفكرة "المهدوية" فكرا من خلال ما خلفه من تراث فكري غني توزعتها مخطوطاته المعروفة (أجوبة الخروبي، الإصليت، المنجنيق، السيف البارق، القسطاس، سم ساعة، مهراس رؤوس الجهلة، السلسبيل) وأخرى في عداد المفقود وردت عناوينها في ثنايا مخطوطاته، وممارسة عند إعلانه "الثورة" وقيادة العمليات العسكرية ضدا على السلطة المركزية.
وشكل بذلك عمله التأليفي منهاجا نظريا لحركته إذ بدأ بالتنظير والنقد كخطوات لازمة في بناء كل مشروع ينشد التغيير، ونفذ بذكاء وحماس ذلك الخيال الثوري الذي بثه بين الحروف والكلمات المشتعلة بحرارة النقد الشنيع على الوضعية التي أصبح عليها المغرب الأقصى في أواخر القرن 10ه`"16م .
فقد عم الخراب والدمار بفعل الأوبئة والمجاعات، واشتد الصراع بين أبناء أحمد المنصور السعدي على الحكم، فظهر بذلك زعماء جدد في الحقل السياسي بدافع إيمانهم القوي ووطنيتهم الصادقة، ورغبتهم في تحرير المناطق المغتصبة، وكان على رأس هؤلاء أحمد بن أبي محلي السجلماسي-الفيلالي وهو يعلن "الجهاد" للتغيير نحو الأفضل والخروج من الأزمة وتحقيق العدل الاجتماعي.
وبالرغم من قصر المدة الزمنية لحركة أحمد بن أبي محلي والتي تمتد من 1619 إلى 1622 لكن وقعها على المدى البعيد للتاريخ المغربي كان كبيرا.
وخصص الباحث القسم الأول من الكتاب للحديث عن شخصية أحمد بن أبي محلي الفيلالي وأصوله وموقع أسرته في الوسط الفيلالي ومسيرته العلمية وما خلفه من تراث فكري غني لطبيعة القضايا التي شغلت باله.
وخصص القسم الثاني لحركته والتي كان يبغي من ورائها القضاء على الحكم السعدي وإنشاء خلافة بديلة والمراحل التي قطعتها مند خروجه من سجلماسة ثم العودة إليها لتحقيق إحدى علامات ظهور "المهدي المنتظر" في إطار جدلية "الإحياء" و "الإنشاء"، مرورا بدرعة ثم مراكش وآسفي وهو يتعقب خطوات السلطان السعدي زيدان إلى أن انتهى به المطاف في إحدى المعارك الفاصلة عام 1622.
أما المخطوط الذي قام الكاتب بإخراجه فيحمل عنوان "تقييد في التعريف بمدينة سجلماسة" هده الحاضرة الأسطورية التي اعتبر أحمد بن أبي محلي إعادة "إحيائها" بعد الخراب الذي أصابها عام 1393 إحدى علامات ظهور "المهدي المنتظر"، وقد ألفه قبل انطلاق حركته لسنوات على ما يبدو.
ويتحدث مؤلف الكتاب عن تاريخ الحاضرة وازدهارها الاقتصادي قبل أن تصاب "بالوهن" على حد تعبيره، وفيه يقدم معلومات عن الحاضرة-الأسطورة سجلماسة وهي النسخة الوحيدة التي توجد بالخزانة الحسنية بالرباط مع العلم أنها ليست هي النسخة الأصلية لمخطوط أحمد بن أبي محلي بل هي منقولة دون ذكر ناقلها وتاريخ كتابتها
و م ع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.