الدريوش اصابة 4 أشخاص في حادثة سير خطيرة بمنعرج في إفرني    رسالة سليمان الريسوني .. انتصار للعدالة الخاصة ومرافعة بالعاطفة    بعد الإصابة بكورونا .. متلازمة MIS-C قد تهاجم الأطفال!    السلطات ترد على طلب حضور الجمهور لمباراة الوداد: مستحيل حاليا    طنجة: إعادة إيواء الشطر الأول من سكان الدور الآيلة للسقوط بمنطقة الحافة    إدريس الأندلسي: أفخر ببلادي رغم كل شيء    المغرب يستعد لعيد الأضحى بترقيم قرابة 6 ملايين رأس من الماشية    مندوبية التامك تسمح للجالية بزيارة ذويهم بعد خلو السجون من فيروس كورونا    أول رحلة جوية للخطوط الملكية بين باريس والصحراء المغربية تحط بالداخلة    المغرب يتجاوز 8 ملايين شخص ملقح بشكل كامل ضد فيروس كورونا كأول بلد في القارة السمراء    منظمة الصحة العالمية تعلن إنتشار متحور بإسم جديد لفيروس كورونا في العالم    فرانس برس : المغاربة الملقحين باللقاح الصيني ممنوعين من دخول فرنسا    عضو غرفة الصناعة التقليدية محمد بخات يوجه رسالة مصيرية الى الصناع بجهة طنجة تطوان الحسيمة    بودرا: جائحة كورونا عمقت من التحديات التي تواجهها المدن الإفريقية    طقس السبت..أجواء ممطرة في مناطق المملكة    تشيلسي يقترب من التعاقد مع حكيمي    المغربي قيس ناجح يوقع عقدا احترافيا مع "باري سان جيرمان"    أخنوش يترأس لقاء تواصليا بسطات بحضور 23 رئيس جماعة ترابية وأعيان الشاوية    رفاق دعيدعة يكتسحون غالبية مقاعد اللجان الثنائية داخل وزارة بنشعبون    دورية جديدة لوكلاء الملك لترشيد الاعتقال الاحتياطي    الدريوش.. سقوط سيارة في منحدر جبلي يخلف اربعة مصابين    رسميا.. أنطونيو كَوتيريس أمين عام للأمم المتحدة لولاية ثانية    لابورتا يحلم بتعيين مدرب عملاق لخلافة كومان في برشلونة    إنجلترا تسقط في فخ التعادل السلبي أمام إسكتلندا في اليورو -فيديو    مسؤول إسباني يصب الزيت على نار الأزمة مع المغرب    مندوبية السجون : سليمان الريسوني يتبع حمية غدائية وليس إضرابا عن الطعام    صيف 2021.. أزيد من 87 % من مياه شواطى المغرب صالحة للاستحمام    اختتام التدريبات المغربية الأمريكية "الأسد الافريقي 2021" بكاب درعة    الكوكب المراكشي يعزز آماله في البقاء    الجزائر.. قضايا الفساد تجر طاهر خاوة إلى الحبس المؤقت    البنك الدولي يوافق على قرض جديد للمغرب ب450 مليون دولار    مؤسس مهرجان "السينما والتربية" يغادر إلى دار البقاء    إحداث كرسي الايسيسكو للفنون والعلوم والحضارات بالجامعة الأورومتوسطية بفاس    افتتاحية الدار: استقبال هنية وتهنئة بينيت.. ضربة معلم    صفقة تبادل لقاحات ضد كورونا بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية    أمزازي يستقبل المتألقين في أولمبياد الرياضيات    لارام تعلن عن رحلات جديدة ابتداء من فاتح يوليوز    مكتبة ميرامار .. مولود جديد يعزز المشهد الثقافي بإقليم الحسيمة    الادعاء يطلب حبس الرئيس الفرنسي الأسبق ساركوزي ستة أشهر نافذة    مسيرة في "المسجد الأقصى" عقب صلاة الجمعة نصرة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ورداً على إساءة المستوطنين (صور)    الأبطال المغاربة يحرزون تسع ميداليات جديدة في ختام منافسات اليوم الثاني للبطولة العربية لألعاب القوى    مناسبة سعيدة بالقصر الملكي الأحد القادم    عامل الإقليم يفتتح الأبواب المفتوحة لفائدة حاملي المشاريع بالكلية المتعددة التخصصات بالعرائش    بمشاركة بايدن والبابا فرانسيس… المغرب يترأس قمة رفيعة حول عالم العمل بجنيف.    الخطوط الملكية المغربية تعلن عن إطلاق خط رحلات جديد بين الداخلة وباريس    التذكير بآخر أجل للاستفادة من الإعفاء الضريبي المحلي    هل تتربص كورونا بالملقحين ضدها ؟    بعد ازدياد وزنها.. بطمة: زوجي يصفني ب"الدبة"    انتخابات رئاسية في إيران وسط أفضلية صريحة لابراهيم رئيسي    إيمانويل ماكرون يدافع عن الشاعر جان دو لافونتين في مسقط رأسه    دار الشعر بمراكش الدورة الثالثة لمسابقة "أحسن قصيدة" خاصة بالشعراء الشباب    "مكتبة مصر الجديدة العامة" تستعيد سيرة أحمد خالد توفيق    "صالون زين العابدين فؤاد الثقافي" يحتفى بنجيب شهاب الدين    الإنجيل برواية القرآن: -37- ناسوت عيسى    الشيخ عمر القزابري يكتب: سَتظَّلُّ يَا وطَنِي عزِيزًا شَامِخًا ولَوْ كَرِهَ المُتآمِرُونْ….!!    الإنجيل برواية القرآن: الإنجيل برواية القرآن: الدعوة... الأعمال والأقوال 2/2    تناقضات بنيوية في مشروع جماعة "العدل والإحسان"    بعد أن سمحت السلطات السعودية بأداء مناسك الحج لمن هم داخل البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سامحنا جميعا أيها الوطن
نشر في مرايا برس يوم 05 - 01 - 2010

الهجرة ليست ظاهرة حديثة , بل جذورها ضاربة في التاريخ . ويكفي الإشارة إلى هجرة المسلمين الأولى إلى الحبشة , وهجرة النبي محمد إلى المدينة كمثال واضح على ذلك . ربما قد تكون الهجرة إلى إيطاليا وغيرها تعادل في الحسنات عند الله تلك الهجرتين لما لها من آلام وقساوة.
إن الهجرة ولدت بميلاد الإنسان . طبعا , ثمة هجرة أخرى للحيوان ظهرت قبل ظهور الإنسان نفسه , كسفر الطيور المعروف ... تختلف أسبابها وتتعدد الأبعاد , وكل مهاجر طوعا أو كراهية يحمل أسبابه الذاتية والموضوعية التي تختلف عن كل فرد فرد ... منها مثلا الإقتصادي , أو الإجتماعي , أو فقط البحث عن فضاءات جديدة وعوالم مختلفة للحياة .
البعض حمل حقائبه بملء إرادته , وآخرون سيقوا إلى ذلك رغم أنوفهم . من المهاجرين من خرج بما تبقى له من الكرامة في الطائرة أو غيرها , ومنهم من خرج مقامرا بحياته بين عجلات الشاحنات , أو في قوارب ربما قد تنقله إلى الموت بدل الوصول به إلى ضفاف أوطان أخرى .
لا أحد منا لا يريد العيش بين عائلته وأصحابه ورفاقه , لا أحد يفضل التشرد في دروب أوطان أخرى . إن الوطن ليس هو المكان فقط , بل إنه حمولة ثقيلة تسكن قلوبنا وعقولنا . الهجرة لا تقتصر فقط على المغرب أو دول العالم الثالث , بل تطال حتى الدول الغربية وأمريكا أيضا . دون أن ننسى أن الفرق بين الدوافع مختلف كثيرا بينها . ودون أن ننسى شكل المغرب الذي يشبه رمانة . طبعا , لنتذكر المثل المغربي القائل : يجب أن نفتح هذه الرمانة.
ثمة من المهاجرين من خرج يبحث عن تحسين واقعه الإجتماعي والإقتصادي باحثا عن لقمة عيش , منهم من خرج لاستبدال لقمة عيش بلقمة بالجبن , سنجد كذلك من رحل لاستبدال لقمةمدهونة بالجبن بسيارة مرسديس وامرأة شقراء ...
هؤلاء ليسوا كلهم في كفة واحدة . فيهم المثقف والمناضل والحرفي والفلاح والمجرمون والذين كانوا يشمون السليسيون أيضا . " مع احترامي لبعض من يشمون السليسيون "...
حياتهم تختلف في الخارج حسب مرجعياتهم ومشاربهم , كما أن علاقتهم بالوطن تتباعد حسب معطيات كثيرة . ليس مسعانا هنا هو الحديث عن المهاجرين وأوضاعهم في بلدان المهجر وآلامهم ونجاحاتهم وخساراتهم واندماجهم وأخطاءهم, لأننا سمعنا كثيرا عن ذلك , ولا أريد أن أصيبك عزيزي القارئ بالملل . ولكننا نريد هنا الحديث عن مسؤولية الوطن الأم في هذه الرحلة من أجل تأمين لقمة عيش . فلو كان الوطن وفر لهم الحد الأدنى من شروط العيش الكريم لما فكر أغلبهم في الإنتقال إلى هواء غريب ولغة غريبة . صراحة , الغربة في الوطن أقسى .
وما نفع أن تكون داخل الوطن دونما أن تملك ثمن الدواء إن سقطت مريضا , أو ثمن قطعة خبز ؟
فئة أخرى ليست ذات علاقة بالجانب الإقتصادي كسبب مباشر , لأنه يكون في معظم الأوقات تداخل كثيف لأسباب وفيرة تتشابك وتتعقد . فئة تبحث عن حرية لم تجدها في أوطانها , عن أحلام كسرتها مرارة الواقع المغربي . في أحيان غزيرة , تكون للدولة اليد الطولى فيها , أما في أحايين أخرى فالوعي المجتمعي الشعبي يؤثر بدوره , ويشكل ضغوطات لا حد لها ولا حل لها إلا الإبتعاد عن الوطن .
حالات هؤلاء كثيرة , يمكننا التدليل على من تداسهم وطأة الدولة وتدعوهم للجري بعيدا كحالات المناضلين السياسيين , والكتاب , والمثقفين , والمدافعين عن قضايا شخصية أو عامة ... أما من خرجوا تحت وطأة أقدام الوعي المجتمعي فنشير مثلا إلى هؤلاء الذين لفظهم المجتمع والوطن لأنهم يخالفون التقاليد أو العادات أو شوفينية الدين المتعارف عليه , بشكل أصح , شوفينية المتدينين .كحالات المثليين الجنسيين الذين ينظر إليهم المجتمع كأنهم كائنات غير إنسانية من فضاء آخر , أو حالات نساء يدافعن عن حرية أكبر لهن ضد باتريريكية المجتمع المغربي , ويسعون لتوسيع هامش حريتهن بدل أن يفضلن على الهامش , فيكون مآلهن لا يختلف كثيرا عن حالات المثليين الجنسيين ... ثمة أيضا الإستشكال الديني الذي يعرض كل خارج من جلبابهإلى نقمة البعض الذي تصل أحيانا إلى ما يشبه محاكم التفتيش , وهو ما يستدعي معه الأمر بالضرورة الرحيل ...
ثمة من ترك الوطن لأنه يخاف من الوطن ما دام أن الوطن يملكه بضعة أشخاص فقط .
ثمة الذين رحلوا حالفين بأغلظ الأيمان أن لن يروا وجهه ثانية , وآخرين دموعهم تملأ مناديلهم ووجناتهم وهم يترقبون تاريخ عودتهم
هنالك من يصلي خارج الوطن كي يصير الوطن وطنا حقا , وهنالك من خرج لأن الوطن يصلي داعيا بخروجه.
سامحني أيها الوطن الجميل والأليم , وسامح مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج , وسامح كل المسؤولين . آمين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.