فضيحة تبرر فضيحة .. أمانة البيجيدي تكشف عن موقفها من قضية الرميد و أمكراز    بعد تقرير عن قرب رحيله: زيدان يريد من ميسي البقاء مع برشلونة !    شرطيان يستعملان السلاح اضطراريا بطنجة وفاس    إصابة 51 شخصا من المغاربة العائدين من الخارج الذين يخضعون للحجر الصحي بأحد فنادق بأكادير بتسمم غذائي    عمر الشرقاوي يكتب: في قضية امنستي    الامارات تكشف حقيقة طلب استضافة مباريات دوري أبطال إفريقيا    "متلازمة ستوكهولم" كانت وراء اقتناع كونتي بضم أشرف حكيمي    النجم العالمي حبيب نورمحمدوف يفقد والده بسبب كورونا    بروكسيل تشيد بتدبير المغرب "النموذجي" للأزمة الصحية المترتبة عن "كوفيد-19"    النقاط الرئيسية في تصريح رئيسة مصلحة الأمراض الوبائية    في زمن كورونا.. هكذا مرت امتحانات الباكالوريا داخل قاعة مغطاة في بني ملال – فيديو    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    التوزيع الجغرافي للحالات المصابة بفيروس "كورونا" حسب الجهات والأقاليم المغربية    ابتداء من الغد إلى غاية الثلاثاء…موجة حرارة تصل إلى 48 درجة بعدة مناطق من المملكة ضمنها اشتوكة ايت باها    تركيا.. ارتفاع حصيلة ضحايا انفجار مصنع الألعاب النارية إلى 4 قتلى و97 مصابا    انتخاب نور الدين مفتاح رئيسا لفيدرالية الناشرين    "ايجاكو" يدخل لمجرد في صراعات    بسبب كورونا .. لارام تعتزم الاستغناء عن أكثر من 800 موظف وتخفيض عدد طائراتها    هافيرتس الموهبة القادمة بقوة في كرة القدم الألمانية    بسبب كورونا .. الحجر على أسرة بشفشاون !    إصابة المندوب الإقليمي لوزارة الصحة ببنسليمان بفيروس كورونا    عاجل: فاجعة أخرى بأكادير : مياه البحر تبتلع قاصرين، وحالة استنفار تعقب الحادث    نجم مغاربي يتسبب في طرد مشجع من عمله    بعدما رجعات حركة سير القطارات: أزيد من 350 ألف واحد سافرو فالترانات وغير فهاد الفترة    تعبيرات مجتمعية غاضبة ورافضة لقرار رئيس الحكومة بشأن تأجيل مباريات التوظيف سنة 2021    استقالة حكومة رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب    توقيف النقيب محمد زيان عن ممارسة مهنة المحاماة لمدة سنة    « ريمديسيفير » يحصل على الضوء الأخضر كأول علاج لكورونا معتمد أوروبيا    ياسين أحجام: الاجراءات المعلنة من طرف وزير الثقافة خلفت ارتياحا    مقابل 10 آلاف درهم ..المجالس العلمية تنظم مسابقة حول "مقاربة شرعية" لوباء كورونا    الروائي السعودي عبد العزيز آل زايد يتوج المملكة بتاج الإبداع    دع كورونا وابدأ السفر    بيوتات ووثائق أساوية.. "سلسلة أرشيفات تاريخية في بعدها الصحراوي" ترى النور في جزئها الأول بأسا    الخضر يكتسحون البلديات الفرنسية.. هل على المغرب أن يقلق؟    جائحة كورونا تكبد قطاع إنتاج بيض الاستهلاك بالمغرب خسائر تقدر ب 350 مليون درهم    منصف بلخياط يدخل مجال الاستثمار في ماء جافيل ومجلس المنافسة يرخص له    "المعاملة بالمثل".. إسبانيا تُبقي الحدود مغلقة مع المغرب!    مترشحو البكالوريا بلاميمونة: كان هناك تخوف لكن الاختبار الأول مر في ظروف جيدة    بني ملال: أول معرض تشكيلي على المستوى الوطني بعد فترة الحجر الصحي    دار الشعر بتطوان تنظم ندوة عن الشعر والإبداع في زمن كورونا    موسيقيون بريطانيون يستغيثون بسبب كورونا ويحذرون الحكومة من أزمة    رسميا.. شنقريحة رئيسا لأركان الجيش الجزائري    البنك الشعبي وهواوي يسرعان شراكتهما الاستراتيجية في إفريقيا    رئيس الوزراء الفرنسي يعلن استقالته بشكل مفاجئ، و التعليل بين فيروس كورونا وهزيمة الانتخابات.    إستقالة الحكومة الفرنسية بعد الهزيمة القاسية لحزب ماكرون في الإنتخابات البلدية    أنباء عن زيارة ملك إسبانيا إلى سبتة ومليلية.. وأزمة تلوح في الأفق    المغرب يسجل 246 حالة في آخر 16 ساعة من أصل 9674 تحليلا مخبريا بنسبة إصابة بلغت 2.54 بالمئة    خطة لإعادة إطلاق دورة الاقتصاد    صدمة في برشلونة.. هل يرحل ميسي عن النادي؟    خلال آخر 16 ساعة.. 68 حالة شفاء جديدة من فيروس كورونا.. الحصيلة: 9158    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس اليوم الجمعة    تركيا: محاكمة غيابية ل20 سعودياً بينهم مقربون من بن سلمان في قضية قتل خاشقجي    فعاليات المجتمع المدني بأورير تستنكر تبخيس المكتب الجهوي للإستثمار الفلاحي بأكادير لمطالبها المشروعة    الاسلوب هو الرجل    وزيرة السياحة تواصل اللقاءات التواصلية مع مهنيي السياحة لإستئناف النشاط السياحي في أحسن الظروف    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنور مالك.. مسكينة يا حرباء!!
نشر في مرايا برس يوم 09 - 08 - 2010

" ونحن نعرف كما يعرف الجميع أن الصحراء مغربية في تاريخها ولولا الإستعمار الإسباني لما حصل ما حصل"
أنور مالك
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=121316 http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=121316
في مقال زميلي أحمد الجلالي في معرض رده على ما جاء في الحلقتين الأوليين من"التحقيق" الذي أجراه أنور مالك في مدينة الداخلة والذي نشرته يومية الشروق، مشعلة الفتنة بين الجزائر ومصر والناطق الرسمي باسم مديرية الاستعلامات العسكرية الجزائرية، جريدة الشروق التي اعتقلت الشرطة البريطانية مديرها منذ شهور لعلاقته المريبة مع المخابرات الجزائرية...
أقول، في مقال أحمد الجلالي وصف زميلي، وأظنه كان متهكما، أنور مالك ب "الذكي"، ولا أدري أين وجه الذكاء في عمل غبي سيسجل على نوار عبد المالك، وهو الاسم الحقيقي لأنور مالك، وعجبا كيف يستحيي من ذكر اسمه؟؟، هذا الرجل الذي فاق براعة الحرباء في التلون وكفر بكل ما كان يزعق به سابقا، ناسيا أننا في زمن يوثق فيه كل شيء، وبما أن أنورنا مصاب بنرجسية متأخرة فإنه لا تمر "حزقة يحزقها" إلا وثقها ونشرها في موقعه أو حائطه في الفيسبوك أو وزعها على كل المنابر أبيضها وأصفرها، منتشيا بالتوقيع أسفلها: أنور مالك الصحفي والكاتب والباحث!!
ولا ندري من أي الجامعات تخرج وأين مارس الصحافة وأين هي كتاباته قبل أن يفر من بلده"سارجانا" مطرودا من الجيش بعد سجنه بتهمة النصب والاحتيال وتهم أخرى؟؟
"ثلاثة أيام في الداخلة مع شعب لا يؤمن إلا بتقرير المصير"
كتب فيها أنور مالك ما كتب ودبج الأكاذيب بأسلوب بليد ومستبلد لمن يتحمل عناء قراءة "تخربيقه"، في محاولة "مأجورة" لتبيض صورته لدى نظام بلده عله يمنحه جواز سفر له ولأهله، بلده التي أمعن فيها تنكيلا وتشهيرا في كل المحافل وفي كل الأبواق وبكل الأسلحة...
لعل أكثر ما يجيده أنور مالك هو التجسس والوشاية والطعن في الظهر، وكتاباته أشبه ما تكون بالتقارير المخابراتية ككتاباته على الشيعة في قريته الشريعة ولاية تبسة وذكرهم بالأسماء وكلهم أساتذةمحترمون وفيهم الكثير من الذين درسوه ونوروا له عقله، وأيضا ما كتبه عن أصدقائه في السجن الذين أكرموا وفادته حيث شهر بهم واتهمهم بالشذوذ الجنسي، بل وشى حتى بالمكان الذي كانوا يخبئون فيه الهاتف النقال في الزنزانة، وما فعله بصديقه الحميم مولود شقيق الوزير أبو جرة سلطاني الذي لفق له تهمة حيازة المخدرات ولما انكشف أمره فر هاربا لأوربا متمسحا بأذيالها.
بالعودة إلى تحقيق صحفينا الفذ وخصوصا الحلقة الثالثة منه والتي عنونها ب "المغاربة عقدوا ملتقى لدعم الحكم الذاتي فتحول إلى تأييد تقريرالمصير!"
في بداية المقال و في تفصيله لا يفتأ أنور مالك يذكر أنه اشترط على المنظمين عدم المساس بالجزائر حكومة وشعبا "ولقد اشترطت على المنظمين وأنا في فرنسا، أن لا يتم الإساءة للجزائر شعبا وحكومة، وأنه في حال أي تجاوز من قبل المشاركين في حق بلدي سأنسحب من الجلسات" ونسي أنور مالك أنه لم يترك وسيلة إعلامية مرئية ولا مسموعة ولا مكتوبة إلا ونشر فيها غسيل بلده وفتح فخدا بلد المليون ونصف المليون شهيد مشرعا للناظرين، وأنه لم يكن يجد يوما حرجا في التشهير ببني جلدته بالإسم والوظيفة والعنوان...
كما أن عين أنور مالك السحرية قادرة على الغوص في عقول الناس وتحديد انتمائهم وولائهم حيث قسم الحاضرين، ولا ندري إلا ماذا استند في ذلك، إلى خمس أقسام "كما ذكرت، فقد كان الحاضرون منقسمين إلى خمسة أقسام، مجموعة من أطفال الكشافة، والمجموعة الثانية من أعضاء الجمعيات التي ساهمت في الملتقى، المجموعة الثالثة وهي من أنصار جبهة البوليساريو، والمجموعة الرابعة من رجال الأمن والمخابرات، والمجموعة الخامسة هي من المغاربة المقيمين في الداخلة ويناصرون الأطروحة المغربية، وهم من أعضاء الجمعيات وليسوا حتى من عامة الناس"!!! استغباء رهيب للقارئ..
وبقدرة قادر كان أيضا قادرا على رؤية "الامتعاض على وجوه أنصار جبهة البوليساريو" باعتراف أنور مالك لم تذكر الجزائر بسوء ولم تحمل المسؤولية "كما جرت العادة"، لكن ذلك، حسب رأيه، جاء فقط رضوخا لمطلبه، وكأن ديدن المغاربة شتم الجزائر وسبها وها هو البطل أنور مالك يقف في وجه شاتمي الجزائر!!
لكنه نسي أن من "جرت عادته" حقا على تحميل المسؤولية للجزائر في قضية الصحراء هو أنور مالك نفسه الذي ما فتئ يتهم بلده الجزائر في إشعال فتيل النزاع وجعل قضية الصحراء "غصة في حلق المغرب، وشوكة غرزتها الجزائر في عنق النظام المغرب" حسب ما جاء في إحدى مقالاته.
ثم يتطرق أنور مالك لمداخلته والتي بدأها بحديثه "الطنان الرنان" عن الحكومات الفاسدة والأنظمة الديكتاتورية وبيادق قوى الهيمنة الامبريالية... إلخ. ليعرج لتعداد مزايا بلده وكأن المتحدث بلخادم وليس "الضابط" الشريد: "أقول بكل موضوعية ومهنية، إن الجزائر أدّت ما عليها لأجل مكافحة الإرهاب، ولصالح المنطقة المتوسطية، سواء على المستوى الأمني عن طريق يقظة الأجهزة الأمنية في محاربة الجماعات المتشددة، وبتجفيف منابع التموين والتجنيد والدعم والإسناد. أو على المستوى السياسي، وذلك بقوانين المصالحة التي بدأت بقانون الرحمة في عهد الرئيس السابق اليمين زروال، أو بقوانين الوئام المدني وميثاق السلم والمصالحة الوطنية في عهد الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة، والتي لا تزال قوانينه سارية المفعول إلى حد هذه اللحظة، وشكل تقاص ما لظهرالجماعات السلفية المتشددة..."
وهنا يبلغ أنور أوج نفاقه وتملقه ويضرب ب "أمجاده" في معارضة النظام الجزائري عرض الحائط، حيث بحديثه هذا تناقض مع نفسه، حيث لا تزال مقالاته في لعن المصالحة ومبدعها.
ففي كتابه "طوفان الفساد وزحف بن لادن في الجزائر" أكد أنور مالك أن المصالحة الوطنية التي يسوق لها بوتفليقة ورهطه يشوبها تلاعب كبير في ملفات المساجين والأرقام والحصيلة معطيا الأسماء والقضايا والتواريخ التي تفند مزاعم السلطة وأطروحاتها.
وفي مقال بعنوان "عجائب المصالحة الجزائرية" اعتبر أنور مالك المصالحة لعبة استخباراتية واتهمها بالفشل والإخفاق.. وهذا رابط المقال: http://misralhura.wordpress.com/2008/01/12/%D8%B9%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D9%8A%D8%A9%D8%A3%D9%86%D9%88%D8%B1-%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%83/ http://misralhura.wordpress.com/2008/01/12/%D8%B9%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D9%8A%D8%A9%D8%A3%D9%86%D9%88%D8%B1-%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%83/
كما سبق له أن اتهم النظام الجزائري بصناعة الإرهاب وأنه وراء نشوء بؤرة للقاعدة في الجزائر وذلك، حسب رأيه، من أجل طمس العيون على ما ينهب من خيرات. ذكر هذا في خاتمة مقال مطول أشبه بتقرير استخباراتي: "عبر الحلقات التي فتحنا فيها ملف "القاعدة في الجزائر" وجدنا أنفسنا أمام لغز كبير طرفاه أمريكا وما تسمى بالقاعدة، والمستفيد الكبير العملاء من جنرالات ومسئولين سامين في الدولة الجزائرية، ممن أوكلت لهم مسئولية الوصاية على المال العام وخيرات البلد، وهم ينهبونها صباح مساء، وليس غريبا عنهم أبدا فقد أشعلوا فتيل الحرب الأهلية لأجل مصالحهم وقتلوا أكثر من نصف مليون جزائري لأجل مصالحهم، حتى أن وزير الدفاع حينها خالد نزار صرح بأنه مستعد لإبادة نصف الشعب الجزائري حتى يعيش الآخرون بسلام، وطبعا القصد من الآخرين هم الجنرالات والمسئولين وأبنائهم... الحرب قد فتحت الخيرات لهم من صفقات لا يحاسبون عليها وأموال تهرب إلى الخارج بلا رقيب، فنهاية هذه الحرب تعني نهاية النزيف واللصوصية، مما يجعلهم يعملون المستحيل لأجل استمرارها، ولا أظن يوجد أفضل من القاعدة هذه في بلادنا الجزائر..."
وهذا رابط المقال:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=108606 http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=108606
وأيضا في نفس كتابه السابق "طوفان الفساد" ربط الإرهاب أيضا بقضية الصحراء حيث أكد أنه من خلال هذا الإرهاب يتم احتواء قضية الصحراء وفق ما يخدم مصالح مؤسسة الحكم في الجزائر (ص – 329)
ثم يقول أنور مالك أنه "في إطار فعاليات الملتقى وجه أحد الحاضرين اتهامات صريحة لجبهة البوليساريو، من أنها تهرب السلاح للشمال الجزائري، وأنها متورطة مع ما يسمى "تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي"، وهذا الذي بعث الاستياء في نفسي ولدى كل الحاضرين الصحراويين، دفع أحدهم للصراخ بصوت عالٍ: "كذب... كذب«، مما أجبرني على التدخل والرد على هذه المزاعم التافهة، وطالبت هؤلاء الذين أطلقوا الاتهامات بتقديم أدلة عليها.."
والدليل الذي يبحث عنه أنور مالك مذكور في كتابه "طوفان الفساد" حيث أن مالك روى قصة أحد الصحراويين من مخيمات تندوف وكنيته (حمادي أبو مصطفى) الذي اختفى اسمه من قضية آخر أمراء تنظيم الجيا المثير للجدل بالرغم من القبض عليه كمسلح معهم (ص 281)، وكذلك خلية بومرداس بها خمسة صحراويين ينحدرون من المخيمات قبض عليهم في أبريل/نيسان 2005 وطمست القضية إعلاميا لتجنب الإثارة السياسية وتداعياتها على الطرف الجزائري في النزاع على الصحراء، بل أكد الكاتب على أن القضية حولت من إرهابية إلى حق عام (ص 331).
أما عن الرسالة التي يقول أنور مالك أنه تسلمها من شاب منع من الوصول على المنصة والتي يعترف مالك أنه لم يطلع عليها لكنه مع ذلك يقول أن الشاب "ندد فيها بكثير من الخروقات الجسيمة ودافع عن تقرير مصير الشعب الصحراوي" وهذا كله من المواهب الخارقة التي يملكها أنور مالك والتي بفضلها عرف أن الذي يتحدث مع الشاب هو مخبر مندس!!
أما باقي قصصه المضحكة عن المتسول وعن "عمه علي" وغيره، فهي من السخافة بحيث لن أبدد وقتي في تفنيدها.
فقط شدتني عبارة في معرض حديثه عن "عمه علي" مفادها "لما كان يتحدث إلي بصوت منخفض، لاحظت التفاته يمينا وشمالا وكأنه يخشى شيئا، ولما سألته عن سبب ذلك، أعلمني أن المخابرات المغربية في كل مكان، وأنهم يحاصرون أنفاس الناس، وقد يعرض أبناءه لمكروه لو تلاحقه شبهات ما"، ألا يناقض هذا مع حديثه السابق عن أنصار البوليساريو الذين كانت تعج بهم قاعة الندوات، بل أنهم رددوا الشعارات، كيف يجرؤ هؤلاء في ظل التضييق و "حصار الأنفاس" أن يعبروا عن انفصاليتهم بلا خوف في ملتقى يؤطره النظام المغربي؟؟؟؟
ختاما كنت سأنضم لزميلي أحمد الجلالي في بث احتجاجي على وجود أنور مالك بمرايا بريس، لكن بما أن هذا الأخير سيغادر بلا رجعة، فأنا أوجه له كلمة أخيرة..
أنور مالك...! "الما والشطابة"!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.