إدارة السجن المحلي (تيفلت 2) تنفي صحة ادعاءات زوجة أحد السجناء بإضرابه عن الطعام    رئيس الحكومة: سندخل إلى المرحلة الثانية بعد عودتي من أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة    مصنع سيمنس غامسا بطنجة ينتج 100 شفرة من منتوجه الثاني للطاقة الريحية في وقت وجيز    الكتاني..70 في المائة من قروض المشاريع الصغيرة المضمونة تعود ل"التجاري وفابنك"    إيداع وزير النقل الجزائري الأسبق الحبس المؤقت    تونس.. مقتل رجل أمن طعنا قرب محكمة الاستئناف في بنزرت    أمرابط يخرج عن صمته ويكشف حقيقة خلافه مع فريق النصر السعودي    بولحروز يقطر الشمع على الجامعة بسبب تجاهل المحترفين بهولندا    توقعات أحوال الطقس اليوم الاثنين 23 شتنبر 2019 بالمغرب    نشطاء يطلقون هاشتاغ “كشف الحقيقة ليس جريمة” تضامنا مع الأستاذة التي تواجه عقوبة بسبب نشرها فيديو يكشف الوضعية المزرية لمؤسسة تعليمية    مصرع عامل بمقلع للحجارة بتمولاي    الجمهور يطالب بمعاقبة حمد الله.. بسبب هذا التصرف    حماقي يهدي ‘أسورة' لإحدى المتسابقات مع انطلاق الموسم الخامس لبرنامج الأصوات ‘The voice'    دراسة: الموسيقى الكلاسيكية تساعد النباتات على النمو    مدرب اتحاد طنجة: "ربحنا نقطة أمام الدفاع الحسني الجديدي"    كأس محمد السادس: الرجاء البيضاوي هلال القدس: النسور بشعار الفوز    بعد مناشدتها للمحسنين من أجل مساعدتها .. وزارة الصحة تتكفل بعلاج شابة من إقليم الحسيمة مصابة بسرطان العظام    بنشعبون يدعو إلى حل لتدبير ندرة الموارد المالية    روحاني يدعو دول الخليج لمشاركة بلاده “مبادرة سلام” في المنطقة    من أجل الحريات الفردية.. المئات ينضمون إلى حملة “نحن مواطنون خارجون عن القانون”    كأس العرش: برنامج ثمن النهائي    "صراع العروش" يقتنص المزيد من جوائز "إيمي"    أبرون: مسؤولية الأوقاف والمجالس العلمية في حماية الفقه المالكي من البتر والتشويه    أبرون: مسؤولية الأوقاف والمجالس العلمية في حماية الفقه المالكي من البتر والتشويه    جلالة الملك يشيد بعلاقات البلدين في العيد الوطني للسعودية    توخيل: نيمار ملتزم بنسبة 100 بالمئة مع باريس سان جيرمان    الفينة: “مجلس جطو” قدم عينات من الفساد وليس كل الفساد    تسريع تقنين استعمال المبيدات    لوحات راقصة لمليحة العرب    12 عرضا مسرحيا في المهرجان الوطني    مليونا مشاهدة لأغنية لمجرد الجديدة    أنباء عن استقالة بنشماش من رئاسة البام احتجاجا على لفتيت.. قيادي: يتجاهل اتصالاتنا    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يستكمل هياكله    تأخر تنفيذ اتفاق 25 أبريل يغضب المخارق    تتوزع على امتداد جهات مختلفة نسب إنجاز متباينة في أوراش 18 سدا كبيرا    فيلم “الأرض تحت قدمي” يفوز بالجائزة الكبرى لمهرجان المرأة بسلا    أطباء القطاع العام بجهة فاس مكناس يرفضون “الحراسة الإلزامية”    لمن ستحسم الانتخابات التونسية: قيس سعيد أم نبيل القروي؟    بمناسبة أيام التراث الأوروبي وتأكيده أنه جزء من معمار المدينة.. : المسجد الأعظم محمد السادس بمدينة سانت ايتيان يستقبل أزيد من 2000 من ساكنة المنطقة    بالفيديو.. مخرج Star Wars يظهر إمكانيات كاميرا أيفون 11    السِّيسِي المَاسِك المَمْسُوك الأسَاسِي    مسرحية «اليانصيب» تكرم روح الراحل أحمد الطيب العلج بعد عرضها من جديد بفاس    الخطوط الملكية المغربية الناقل الرسمي لبينالي لواندا    الزيادة في أسعار المحروقات والغذاء والسجائر طوال 2019 ترفع معدل التضخم إلى %1,5 الدار البيضاء أغلى المدن معيشة و أسفي أرخصها    إينفانتينو قلق إزاء إنتشار آفة العنصرية في الملاعب الإيطالية    تحالف الأحزاب العربية في إسرائيل يعلن دعمه لغانتس ضد نتنياهو    احباط تهريب مخدرات داخل عجلة مطاطية    تمارة.. ولي العهد يترأس حفل تسليم الجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس للقفز على الحواجز    توماس كوك.. أقدم شركة سياحية في العالم تعلن إفلاسها    بوجدور.. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في صناعة وترويج مسكر ماء الحياة وتهديد أمن وسلامة المواطنين ومواجهة عناصر القوة العمومية باستعمال العنف    دنيا بطمة تلهب منصة 'سهرات مازاغان'' و تحطم أرقام الحضور    سفر رحلة مع إبليس    مدير مركز الاستقبال النهاري لمرضى الزهايمر: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب 10 مرات    تجربة سريرية غير مرخصة لمرضى "باركنسون" و"ألزهايمر" في فرنسا    رئيس “مغرب الزهايمر”: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب عشرات المرات وعددهم بلغ الألف    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    تساؤلات تلميذ..؟!    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنور مالك.. مسكينة يا حرباء!!
نشر في مرايا برس يوم 09 - 08 - 2010

" ونحن نعرف كما يعرف الجميع أن الصحراء مغربية في تاريخها ولولا الإستعمار الإسباني لما حصل ما حصل"
أنور مالك
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=121316 http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=121316
في مقال زميلي أحمد الجلالي في معرض رده على ما جاء في الحلقتين الأوليين من"التحقيق" الذي أجراه أنور مالك في مدينة الداخلة والذي نشرته يومية الشروق، مشعلة الفتنة بين الجزائر ومصر والناطق الرسمي باسم مديرية الاستعلامات العسكرية الجزائرية، جريدة الشروق التي اعتقلت الشرطة البريطانية مديرها منذ شهور لعلاقته المريبة مع المخابرات الجزائرية...
أقول، في مقال أحمد الجلالي وصف زميلي، وأظنه كان متهكما، أنور مالك ب "الذكي"، ولا أدري أين وجه الذكاء في عمل غبي سيسجل على نوار عبد المالك، وهو الاسم الحقيقي لأنور مالك، وعجبا كيف يستحيي من ذكر اسمه؟؟، هذا الرجل الذي فاق براعة الحرباء في التلون وكفر بكل ما كان يزعق به سابقا، ناسيا أننا في زمن يوثق فيه كل شيء، وبما أن أنورنا مصاب بنرجسية متأخرة فإنه لا تمر "حزقة يحزقها" إلا وثقها ونشرها في موقعه أو حائطه في الفيسبوك أو وزعها على كل المنابر أبيضها وأصفرها، منتشيا بالتوقيع أسفلها: أنور مالك الصحفي والكاتب والباحث!!
ولا ندري من أي الجامعات تخرج وأين مارس الصحافة وأين هي كتاباته قبل أن يفر من بلده"سارجانا" مطرودا من الجيش بعد سجنه بتهمة النصب والاحتيال وتهم أخرى؟؟
"ثلاثة أيام في الداخلة مع شعب لا يؤمن إلا بتقرير المصير"
كتب فيها أنور مالك ما كتب ودبج الأكاذيب بأسلوب بليد ومستبلد لمن يتحمل عناء قراءة "تخربيقه"، في محاولة "مأجورة" لتبيض صورته لدى نظام بلده عله يمنحه جواز سفر له ولأهله، بلده التي أمعن فيها تنكيلا وتشهيرا في كل المحافل وفي كل الأبواق وبكل الأسلحة...
لعل أكثر ما يجيده أنور مالك هو التجسس والوشاية والطعن في الظهر، وكتاباته أشبه ما تكون بالتقارير المخابراتية ككتاباته على الشيعة في قريته الشريعة ولاية تبسة وذكرهم بالأسماء وكلهم أساتذةمحترمون وفيهم الكثير من الذين درسوه ونوروا له عقله، وأيضا ما كتبه عن أصدقائه في السجن الذين أكرموا وفادته حيث شهر بهم واتهمهم بالشذوذ الجنسي، بل وشى حتى بالمكان الذي كانوا يخبئون فيه الهاتف النقال في الزنزانة، وما فعله بصديقه الحميم مولود شقيق الوزير أبو جرة سلطاني الذي لفق له تهمة حيازة المخدرات ولما انكشف أمره فر هاربا لأوربا متمسحا بأذيالها.
بالعودة إلى تحقيق صحفينا الفذ وخصوصا الحلقة الثالثة منه والتي عنونها ب "المغاربة عقدوا ملتقى لدعم الحكم الذاتي فتحول إلى تأييد تقريرالمصير!"
في بداية المقال و في تفصيله لا يفتأ أنور مالك يذكر أنه اشترط على المنظمين عدم المساس بالجزائر حكومة وشعبا "ولقد اشترطت على المنظمين وأنا في فرنسا، أن لا يتم الإساءة للجزائر شعبا وحكومة، وأنه في حال أي تجاوز من قبل المشاركين في حق بلدي سأنسحب من الجلسات" ونسي أنور مالك أنه لم يترك وسيلة إعلامية مرئية ولا مسموعة ولا مكتوبة إلا ونشر فيها غسيل بلده وفتح فخدا بلد المليون ونصف المليون شهيد مشرعا للناظرين، وأنه لم يكن يجد يوما حرجا في التشهير ببني جلدته بالإسم والوظيفة والعنوان...
كما أن عين أنور مالك السحرية قادرة على الغوص في عقول الناس وتحديد انتمائهم وولائهم حيث قسم الحاضرين، ولا ندري إلا ماذا استند في ذلك، إلى خمس أقسام "كما ذكرت، فقد كان الحاضرون منقسمين إلى خمسة أقسام، مجموعة من أطفال الكشافة، والمجموعة الثانية من أعضاء الجمعيات التي ساهمت في الملتقى، المجموعة الثالثة وهي من أنصار جبهة البوليساريو، والمجموعة الرابعة من رجال الأمن والمخابرات، والمجموعة الخامسة هي من المغاربة المقيمين في الداخلة ويناصرون الأطروحة المغربية، وهم من أعضاء الجمعيات وليسوا حتى من عامة الناس"!!! استغباء رهيب للقارئ..
وبقدرة قادر كان أيضا قادرا على رؤية "الامتعاض على وجوه أنصار جبهة البوليساريو" باعتراف أنور مالك لم تذكر الجزائر بسوء ولم تحمل المسؤولية "كما جرت العادة"، لكن ذلك، حسب رأيه، جاء فقط رضوخا لمطلبه، وكأن ديدن المغاربة شتم الجزائر وسبها وها هو البطل أنور مالك يقف في وجه شاتمي الجزائر!!
لكنه نسي أن من "جرت عادته" حقا على تحميل المسؤولية للجزائر في قضية الصحراء هو أنور مالك نفسه الذي ما فتئ يتهم بلده الجزائر في إشعال فتيل النزاع وجعل قضية الصحراء "غصة في حلق المغرب، وشوكة غرزتها الجزائر في عنق النظام المغرب" حسب ما جاء في إحدى مقالاته.
ثم يتطرق أنور مالك لمداخلته والتي بدأها بحديثه "الطنان الرنان" عن الحكومات الفاسدة والأنظمة الديكتاتورية وبيادق قوى الهيمنة الامبريالية... إلخ. ليعرج لتعداد مزايا بلده وكأن المتحدث بلخادم وليس "الضابط" الشريد: "أقول بكل موضوعية ومهنية، إن الجزائر أدّت ما عليها لأجل مكافحة الإرهاب، ولصالح المنطقة المتوسطية، سواء على المستوى الأمني عن طريق يقظة الأجهزة الأمنية في محاربة الجماعات المتشددة، وبتجفيف منابع التموين والتجنيد والدعم والإسناد. أو على المستوى السياسي، وذلك بقوانين المصالحة التي بدأت بقانون الرحمة في عهد الرئيس السابق اليمين زروال، أو بقوانين الوئام المدني وميثاق السلم والمصالحة الوطنية في عهد الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة، والتي لا تزال قوانينه سارية المفعول إلى حد هذه اللحظة، وشكل تقاص ما لظهرالجماعات السلفية المتشددة..."
وهنا يبلغ أنور أوج نفاقه وتملقه ويضرب ب "أمجاده" في معارضة النظام الجزائري عرض الحائط، حيث بحديثه هذا تناقض مع نفسه، حيث لا تزال مقالاته في لعن المصالحة ومبدعها.
ففي كتابه "طوفان الفساد وزحف بن لادن في الجزائر" أكد أنور مالك أن المصالحة الوطنية التي يسوق لها بوتفليقة ورهطه يشوبها تلاعب كبير في ملفات المساجين والأرقام والحصيلة معطيا الأسماء والقضايا والتواريخ التي تفند مزاعم السلطة وأطروحاتها.
وفي مقال بعنوان "عجائب المصالحة الجزائرية" اعتبر أنور مالك المصالحة لعبة استخباراتية واتهمها بالفشل والإخفاق.. وهذا رابط المقال: http://misralhura.wordpress.com/2008/01/12/%D8%B9%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D9%8A%D8%A9%D8%A3%D9%86%D9%88%D8%B1-%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%83/ http://misralhura.wordpress.com/2008/01/12/%D8%B9%D8%AC%D8%A7%D8%A6%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D9%8A%D8%A9%D8%A3%D9%86%D9%88%D8%B1-%D9%85%D8%A7%D9%84%D9%83/
كما سبق له أن اتهم النظام الجزائري بصناعة الإرهاب وأنه وراء نشوء بؤرة للقاعدة في الجزائر وذلك، حسب رأيه، من أجل طمس العيون على ما ينهب من خيرات. ذكر هذا في خاتمة مقال مطول أشبه بتقرير استخباراتي: "عبر الحلقات التي فتحنا فيها ملف "القاعدة في الجزائر" وجدنا أنفسنا أمام لغز كبير طرفاه أمريكا وما تسمى بالقاعدة، والمستفيد الكبير العملاء من جنرالات ومسئولين سامين في الدولة الجزائرية، ممن أوكلت لهم مسئولية الوصاية على المال العام وخيرات البلد، وهم ينهبونها صباح مساء، وليس غريبا عنهم أبدا فقد أشعلوا فتيل الحرب الأهلية لأجل مصالحهم وقتلوا أكثر من نصف مليون جزائري لأجل مصالحهم، حتى أن وزير الدفاع حينها خالد نزار صرح بأنه مستعد لإبادة نصف الشعب الجزائري حتى يعيش الآخرون بسلام، وطبعا القصد من الآخرين هم الجنرالات والمسئولين وأبنائهم... الحرب قد فتحت الخيرات لهم من صفقات لا يحاسبون عليها وأموال تهرب إلى الخارج بلا رقيب، فنهاية هذه الحرب تعني نهاية النزيف واللصوصية، مما يجعلهم يعملون المستحيل لأجل استمرارها، ولا أظن يوجد أفضل من القاعدة هذه في بلادنا الجزائر..."
وهذا رابط المقال:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=108606 http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=108606
وأيضا في نفس كتابه السابق "طوفان الفساد" ربط الإرهاب أيضا بقضية الصحراء حيث أكد أنه من خلال هذا الإرهاب يتم احتواء قضية الصحراء وفق ما يخدم مصالح مؤسسة الحكم في الجزائر (ص – 329)
ثم يقول أنور مالك أنه "في إطار فعاليات الملتقى وجه أحد الحاضرين اتهامات صريحة لجبهة البوليساريو، من أنها تهرب السلاح للشمال الجزائري، وأنها متورطة مع ما يسمى "تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي"، وهذا الذي بعث الاستياء في نفسي ولدى كل الحاضرين الصحراويين، دفع أحدهم للصراخ بصوت عالٍ: "كذب... كذب«، مما أجبرني على التدخل والرد على هذه المزاعم التافهة، وطالبت هؤلاء الذين أطلقوا الاتهامات بتقديم أدلة عليها.."
والدليل الذي يبحث عنه أنور مالك مذكور في كتابه "طوفان الفساد" حيث أن مالك روى قصة أحد الصحراويين من مخيمات تندوف وكنيته (حمادي أبو مصطفى) الذي اختفى اسمه من قضية آخر أمراء تنظيم الجيا المثير للجدل بالرغم من القبض عليه كمسلح معهم (ص 281)، وكذلك خلية بومرداس بها خمسة صحراويين ينحدرون من المخيمات قبض عليهم في أبريل/نيسان 2005 وطمست القضية إعلاميا لتجنب الإثارة السياسية وتداعياتها على الطرف الجزائري في النزاع على الصحراء، بل أكد الكاتب على أن القضية حولت من إرهابية إلى حق عام (ص 331).
أما عن الرسالة التي يقول أنور مالك أنه تسلمها من شاب منع من الوصول على المنصة والتي يعترف مالك أنه لم يطلع عليها لكنه مع ذلك يقول أن الشاب "ندد فيها بكثير من الخروقات الجسيمة ودافع عن تقرير مصير الشعب الصحراوي" وهذا كله من المواهب الخارقة التي يملكها أنور مالك والتي بفضلها عرف أن الذي يتحدث مع الشاب هو مخبر مندس!!
أما باقي قصصه المضحكة عن المتسول وعن "عمه علي" وغيره، فهي من السخافة بحيث لن أبدد وقتي في تفنيدها.
فقط شدتني عبارة في معرض حديثه عن "عمه علي" مفادها "لما كان يتحدث إلي بصوت منخفض، لاحظت التفاته يمينا وشمالا وكأنه يخشى شيئا، ولما سألته عن سبب ذلك، أعلمني أن المخابرات المغربية في كل مكان، وأنهم يحاصرون أنفاس الناس، وقد يعرض أبناءه لمكروه لو تلاحقه شبهات ما"، ألا يناقض هذا مع حديثه السابق عن أنصار البوليساريو الذين كانت تعج بهم قاعة الندوات، بل أنهم رددوا الشعارات، كيف يجرؤ هؤلاء في ظل التضييق و "حصار الأنفاس" أن يعبروا عن انفصاليتهم بلا خوف في ملتقى يؤطره النظام المغربي؟؟؟؟
ختاما كنت سأنضم لزميلي أحمد الجلالي في بث احتجاجي على وجود أنور مالك بمرايا بريس، لكن بما أن هذا الأخير سيغادر بلا رجعة، فأنا أوجه له كلمة أخيرة..
أنور مالك...! "الما والشطابة"!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.