السيسي يوافق على زواج وزير مصري من مغربية    طقس الإثنين: الحرارة ستصل إلى 42 درجة بهذه المناطق    تيم حسن يواجه مافيات المال ويتصدى للتنظيمات المسلحة في "الهيبة - جبل" على MBC1    الدار افتتاحية: هل انتصر المغرب وحوّل الجائحة إلى منجم من الفرص؟    مقتل 3 أشخاص برصاص شرطي في الولايات المتحدة    قرار مجلس الأمن المقبل حول الصحراء    حسب تقرير جديد للمندوبية السامية للتخطيط : ارتفاع نسبة الطلاق بين النساء المغربيات البالغات ما بين 45 و49 سنة    الصحراء المغربية: تفاؤل عام بمجلس الأمن إزاء استئناف المسلسل السياسي إثر تعيين المبعوث الشخصي الجديد    بالفصيح : إعلام الحرب الإسباني    "طبيبة" تكشف عن الأسباب التي تجعل الإمساك يؤدي إلى الوفاة    رد على يتيم في علاقة التطبيع بسقوط العدالة والتنمية    فيديو.. حريق ببراريك صفيحية بحي درادب بطنجة    التوجهات العامة لمشروع قانون المالية برسم سنة 2022    انتشال مزيد من الجثث قبالة سواحل إسبانيا    عملية تنظيم الهجرة غير الشرعية والاتجار في البشر تقود لتفكيك عصابة خطيرة جنوب البلاد.    ينتقل عبر الرذاذ.. أعراض السعال الديكي لدى الأطفال    هل سيفرض المغرب جواز التلقيح لدخول الأماكن العمومية؟    خلاف بين أب و ابنه ينتهي بإزهاق الروح وسط صدمة الأهالي.    الشابي يبرمج حصة تدريبية ليلية يوم غد الإثنين بالوازيس قبل السفر صوب وجدة    كومان: "لم أكن أرغب في استبدال أنسو فاتي.. ركلة الجزاء مشكوك في صحتها لكن الحكم لم يشك"    عدد الملحقين بالجرعة الثالثة في المغرب يتجاوز 700 ألف شخص    وقفة احتجاجية للجبهة الاجتماعية بمراكش تندد بارتفاع الأسعار وغلاء تكلفة المعيشة    الملك يعين بنشعبون سفيرا جديدا للمملكة المغربية بباريس    البطولة الاحترافية "إنوي".. نتائج وبرنامج باقي مباريات الجولة 6    أجواء روحانية تحف المصلين بالمسجد الحرام بعد إلغاء التباعد الجسدي    الرئيس المصري يصدر قرارا جمهوريا للسماح لوزير بالزواج من مغربية- صورة    البطولة الاحترافية 2.. جمعية سلا يحصد الأخضر واليابس    أكادير : مهنيو الحلاقة و التجميل و تزيين العرائس يلتئمون في لقاء خاص بمقر غرفة الصناعة التقليدية.    المكتب الوطني للسكك الحديدية يعلن عن عروض تذاكر ب49 درهم    بطولة إسبانيا: اشبيلية يشدد الخناق على قطبي العاصمة    فيلمين مغربيين يحصدان الجائزة الكبرى لسينما المدينة    مجزرة الجزائريين في باريس: قصة المذبحة المغيّبة منذ عقود    قتيل في حريق جراء اصطدام شاحنة و"تريبورتور" بين تيكوين وآيت ملول    مندوبية التخطيط تسجل انخفاضاً في العنف الممارس ضد النساء في المغرب    بريطانيا تأمر بمراجعة تدابير حماية البرلمانيين بعد مقتل نائب طعنا    بنك المغرب: استقرار سعر صرف الدرهم مقابل الأورو    تسليط الضوء على" قصة نجاح" ميناء طنجة المتوسط خلال الاجتماعين السنويين للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي    خبراء أفارقة: "البوليساريو" لا تتوفر على مقومات دولة ويجب طردها من الاتحاد الإفريقي..    النقابة الوطنية للتعليم تكشف تفاصيل لقاء كاتبها العام بشكيب بنموسى.. الوزير عبّر عن استعداده للحوار    عملة بتكوين تتجاوز 60 ألف دولار لأول مرة في 6 أشهر    إبراهيمي: طب المستعجلات يعاني بالمغرب ولن نخرج من الأزمة بدون تعزيزه    فاندربروك: الجيش قادر على العودة بالتأهل من الجزائر    مباراة ودية للمنتخب الوطني لكرة القدم النسوية ضد نظيره الإسباني بمدينة كاسيريس    "نص قرائي" يمس المقدسات يحدث جدلا واسعا    المغرب يحتل المركز الثالث ب 10 ميداليات في بطولة إفريقيا للسباحة "أكرا 2021"    شركة إسرائيلية تحصل على تراخيص حصرية للتنقيب عن النفط والغاز بالداخلة    الممثلة نعمة تتحدث عن مشروعها "لالة ميمونة" وتكشف موضوع أطروحتها وعملها الجديد -فيديو    أزمة في صناعة السيارات في المغرب..نقص الشرائح الالكترونية يتسبب في فقدان الوظائف    أجواء روحانية تحف المصلين بالمسجد الحرام بعد إلغاء التباعد الجسدي    انطلاق منتدى الإيسيسكو العالمي لعلوم الفضاء    اختطاف 15 مبشرا أمريكيا على أيدي عصابة في هايتي    مهرجان " تاسكوين " في نسخته الأولى بتارودانت    لطيفة رأفت تهاجم القائمين على مهرجان الجونة السينمائي    هناوي: مناهج التعليم بالمغرب تجمع بين الصّهينة والزندقة    الجامعة السينمائية سنة 2021: برنامج غني ومتنوع    عرض فيلم " الرجل الأعمى الذي لايرغب مشاهدة تيتانيك" ضمن أفلام مسابقة الرسمية في مهرجان الجونة    د.بوعوام يعلق على الكتاب المدرسي الذي أورد "نظرية التطور" المخالفة لعقيدة المسلم في الخلق    من سنن الصلاة المهجورة : السترة - نجيب الزروالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بوصوف يقتفي أثر مقتل سائقين مغربيين بمالي.. "الجزائر وحاميها مُجرميها"
نشر في ناظور24 يوم 16 - 09 - 2021


الجزائر وحاميها مُجرميها
مقتل السائقين المدنيين المغربيين بمنطقة "ديديني" البعيدة عن مدينة باماكو، عاصمة دولة مالي، بحوالي 300 كيلومتر، داخل شاحنتين مُحملتين بالمواد الغذائية والأدوية، هو عمل إرهابي جبان، لا يمكننا السماح له بالمرور مرور الكرام أو تجاهل حدوثه أو تغييب نتائجه وآثاره...ليس فقط لأننا كُلِمْنا كمغاربة في مدنيين نحسبهما شهيدين عند الله؛ لكن لأن الحادث هو بمثابة الشجرة التي تخفي الغابة.
فليس خافيا على أحد اليوم ما تعرفه منطقة دول الساحل الإفريقي (مالي، النيجر، تشاد، بوركينافاسو، وموريتانيا) من أحداث عنف وقتل وخطف وتهريب وغيرها من الأحداث الدموية التي تقوم بها تنظيمات إرهابية، تعلن في كل مرة مسؤوليتها عن هذا الحادث الإرهابي أو ذاك...إما طلبا لفدية بمبالغ مالية بالعملة الصعبة، أو لتركيع الأنظمة المحلية التي تعرف بعض دولها عدم الاستقرار وانقلابات متعددة على أنظمتها (موت رئيس تشاد وانقلاب بوركينافاسو وانقلابيْن في مالي في 24 و30 ماي 2021...)، أو استعراض قوة هذا التنظيم الإرهابي أو ذاك، خاصة بين القاعدة و"داعش".
كما أنه ليس خافيا على أحد، وهذا بفضل زخم الإنتاجات الفكرية والتحقيقات الصحافية العديدة حول ظاهرة التنظيمات الإرهابية بدول الساحل..أن المنطقة أصبحت مرادفا لأسماء العديد من التنظيمات الإرهابية وفروعها... كالقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وبوكو حرام وأنصار الدين وحركة التوحيد والجهاد في دول غرب إفريقيا، وأنصار الشريعة والمرابطون والملثمون والموقعون بالدم، وغيرها من التنظيمات التي تهدد بشكل كبير السلم والأمن، سواء بإفريقيا أو بالعالم...
إن حالة اللاستقرار السياسي وانعدام الأمن والعنف وعرقلة الطرق التجارية كانت من بين الأسباب التي سهلت من أمر تنظيم عملية "بَرْخان" الفرنسية في غشت 2014، وكان الهدف منها هو الحد من تقدم التنظيمات الإرهابية ومنع الإمدادات عنها، كما أعلن عن تقليص عدد الجنود وإقفال بعض القواعد العسكرية الفرنسية بالمنطقة...
نشير فقط إلى أن عملية "برخان" حلت محل عملية "سرفال" التي انطلقت بطلب من الحكومة المالية في يناير من سنة 2013. وسيُعلن الرئيس الفرنسي ماكرون في يونيو من هذه السنة عن نهاية عملية "برخان" بعد خسائر بشرية، سواء داخل البعثة الفرنسية أو المدنيين بدول الساحل...إضافة إلى خسائر مالية فاقت مليار أورو فقط سنة 2020، ليتم تعويضها بعملية "تاكوبا"، التي انضم إليها عدد مهم من الدول الغربية، إلى جانب فرنسا؛ وتهدف إلى تدريب جيوش ما يُعرف ب"جي 5 الساحل"، والمرافقة وتقديم الدعم اللوجيستيكي وكذا الاستخباراتي.
وبعد أربعة أيام على مقتل السائقين المغربيين (12 شتنبر) وما رافق ذلك من استنكار واستهجان العديد من المؤسسات القارية والدولية، ومن بينها السلطات في دولة مالي، سيعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم 16 شتنبر مقتل الإرهابي "عدنان أبو وليد الصحراوي"، الذي هو من جهة زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى، ومن جهة أخرى عضو في البوليساريو...
ويقف تنظيم الإرهابي "أبوعدنان الصحراوي" وراء العديد من العمليات الدموية الإرهابية، كقتل عمال الإغاثة الفرنسيين مع سائقيهم النيجيريين سنة 2020، والهجوم على القوات الأمريكية في النيجر سنة 2017؛ ويُضاف إلى سِجله الدموي مقتل السائقين المغربيين في شتنبر 2021. كما يقدم هذا التنظيم الإرهابي خدمات كبيرة لتجار المخدرات والأسلحة، وتجار البشر والعصابات الإجرامية والتنظيمات الإرهابية العابرة للقارات...
وهي بالمناسبة الملفات نفسها التي سردها خطاب العرش لسنة 2021، الذي عرض على الجزائر العمل سويا من أجل القضاء عليها، واعتبرها العدو الحقيقي المشترك بين الدولتين الشقيقتين...
بمعنى أوضح أن المغرب قدم تشخيصا قويا وواقعيا للوضع في منطقة الساحل، لكن جنرالات الجزائر يعرفون أن العمل سويا مع المغرب يحمل في طياته إعلانا عن موت الجماعات الإرهابية في المنطقة وتفكيكها، ومن ضمنها جماعة "أبوعدنان الصحراوي"، وقبله الإرهابي الجزائري "المختار بلمختار"؛ وهو ما يعني أن مخيمات تندوف لا تستقبل فقط شرذمة البوليساريو، بل أيضا مجموعات وتنظيمات إرهابية، أصبحت مكشوفة للعالم بفضل تقدم التكنولوجيا ووسائل الرصد والبحث وتبادل المعلومات الاستخباراتية...ما يعني دق ناقوس الخطر القادم من مخيمات تأوي عصابات إجرامية وتجار البشر والسلاح والمخدرات ومجموعات إرهابية عابرة للقارات...
ويعتبرإعلان تبني العمليات الإرهابية من طرف التنظيمات أحد كْلاَسِيكيات عملها، لكن لوحظ في قضية مقتل السائقين المغربيين أن أي جماعة إرهابية لم تعلن تبنيها العملية الجبانة؛ كما أن الإرهابيين القتلة لم يلتفتوا إلى البضاعات المحملة في الشاحنات (الغنيمة)، أضف أنهم كانوا مجهزين بأسلحة متطورة وأجهزة اتصال لا سلكي.
فهل كان الإرهابي أبوعدنان الصحراوي يقدم أولى نتائج المقاطعة الدبلوماسية مثلا؟ أم كان رسالة ترهيبية لمنع السلع المغربية من الوصول إلى العمق الإفريقي بعد هزيمة معبر الكركرات المغربي في الصحراء المغربية؟.
الأكيد أن إعلان فرنسا عن مقتل الإرهابي أبوعدنان الصحراوي، عضو البوليساريو وزعيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى، هو ضربة قاسمة لكيان البوليساريو وجنرالات الجزائر، الذين يشهرون في العَلَن رغبتهم في التعاون مع مؤسسات المنتظم الدولي للقضاء على التنظيمات الإرهابية في منطقة الساحل الإفريقي؛ بينما يعملون سرا وتحت خيام تيندوف على إشباع بُطون الإرهابيين وتسليحهم وتزويدهم بمعلومات استخباراتية وأجهزة اتصال لاسلكية... من أجل زعزعة أنظمة دول الساحل الخمسة، بالإضافة إلى عرقلة التجارة الدولية وقتل المدنيين الأبرياء...والعسكريين، سواء في العملية الفرنسية "برخان" أو العملية الأوروبية "تاكوبا".. فأي مستنقع وقع فيه حُكام الجزائر؟ ورحم الله السائقين المغربيين شهيدي الواجب الوطني...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.