"الصرف" يرصد تضرر قطاعات صناعية بكورونا    الراحل ديستان .. رئيس فرنسي كرِه الجزائر وشجع "نوويّ المغرب"    بعد هزيمة ترامب في الانتخابات.. مديرة الاتصالات بالبيت الأبيض تقدم استقالتها    "متضررون" من مباراة توظيف المتعاقدين يلوحون باللجوء للقضاء    إتلاف 600 كيلوغرام من المخدرات حجزتها المصالح الأمنية بميدلت    هذه توقعات الأرصاد لحالة الطقس بطنجة والنواحي اليوم الجمعة    أموال طائرة بالشوارع.. فيديو "خطة جهنمية" للهرب من الشرطة    العثماني يشيد بصد الإعلام لمزاعم "البوليساريو" بعد عملية الكركرات    قيادة "حركات الأزواد" ترفض استهداف المغرب والتهكم على "الشلوح"    الرجاء يستأنف كأس محمد السادس يوم 11 يناير    أرسنال يستعرض قوته على رابيد فيينا برباعية في الدوري الأوروبي    ترشيح حمد الله وبنعطية لنيل جائزة كروية مميزة    ومن الضرائب ما قتل..    "كوفيد19" يؤثر سلبا على النتائج المالية لشركات التأمين المغربية    الضمان الاجتماعي يتكفل بمصاريف معالجة الوباء    وزارة الداخلية ترفض ترويج مغالطات للإساءة إلى صورة المؤسسات    ساكنة تشكو مخاطر عبور واد بين آيت باها وتنالت‬    تحذير من تخزين زيت الزيتون في "أوعية دياليز"    تفاصيل الحالة الوبائية في جهة بني ملال خنيفرة    فحوص سليبة ل"لوصيكا" قبل لقاء الدشيرة    انتفاضة الجالية المغربية لدعم الوحدة الترابية..    الجزائر والمغرب: حين يغيب الملح يصبح الكسكس بلا طعم    هل هي سنة سعيدة؟    احرقوا كل أوراق الحب    المثقف العربي يُنتج الثقافة أم تُنتِجُه الثقافة السائدة في وطنه؟    الداه أبو السلام الحجة    هل المهاجرين المسلمين عالة على الغرب؟    اللقاح المنتظر: هل يسقط إمبراطورية "كوفيد" و"كورونا"؟    العربية ومجتمع المعرفة.. حقيقة مع وقف التنفيذ    مروحيات الدرك تنقذ الطاقم التقني للقناة الثانية من الموت بمنطقة غابوية    الأردن في فَمِ الفُرْن    الصحراء : الرباط وموسكو تجددان التأكيد على ضرورة احترام جميع الأطراف لوقف إطلاق النار    بعمر 99 عاما.. هزمت كورونا وعادت لحياتها    استخدام رافعة لإخراج الرجل الأكثر بدانة في فرنسا من شقته(فيديو)    قناة دولية تفضح زيف الأخبار الكاذبة ل :"البوليساريو" و أبواقها في زمن سلاح الحرب بالكذب و البهتان.    باريس تعلن عن زيارة مرتقبة للسيسي    أحدث منافس لهواتف سامسونغ من ZTE    الحوامل ولقاح كورونا.. خبراء يحسمون "جدل التطعيم"    تطوان تودع لاعبها أبرهون في جنازة مهيبة.. والجماهير: ستبقى حيا في قلوبنا (صور)    نيمار: أريد الاستمتاع مجدداً بالوجود مع ميسي على أرضية الملعب    تمزق في عضلات الفخذ يبعد ارلينغ هالاند عن الميادين    الحكومة تصادق على اتفاق التعاون في مجال الصيد البحري مع روسيا    الشروع في تلقي المشاركات ضمن "جائزة طنجة الكبرى للشعراء الشباب"    فنانون مغاربة يدقون جدران الخزان    افتتاح مهرجان القاهرة الدولي السينمائي    المهرجان الدولي للسينما والهجرة في نسخة رقمية    القرض الفلاحي للمغرب يؤكّد دعمه التام للفدراليات البيمهنية الفلاحية    تسجيل حالتي وفاة و32 اصابة جديدة بكورونا باقليم الحسيمة    أشرف قاسم يؤكد عدم رحيل بنشرقي    الحبوب ترفع الفاتورة الغذائية للمغرب إلى 47 مليار درهم    البريني : طنجة المتوسط يطمح لأن يشكل قاطرة للتنمية القارية بإفريقيا    واش غايقبلها بنشعبون.. تعديلات جديدة فقانون المالية منها إعفاء المتقاعدين من الضرائب وتمديد الإعفاء من رسوم التسجيل على شراء السكن    الحكومة تمدد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 يناير المقبل    محنة عباقرة العالم مع المسلمين    أسرار تهجير اليهود المغاربة وفساد الجوائز الأدبية في رواية أحجية إدمون عَمران المالح    محنة عباقرة العالم مع المسلمين    الصراع المغربي العثماني حول مجالات النفوذ والبحث عن الشرعية    بقامة قصيرة وبلا يدين.. أمين يتحدى الإعاقة ويشتكي من التنمر (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لزرق: موقف المغرب من تصريحات ماكرون جاء تجسيدا لما تشعر به الجالية المغربية بفرنسا
نشر في نون بريس يوم 26 - 10 - 2020

أثارت التصريحات الأخيرة للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون التي أعلن فيها أن بلاده لن تتخلى عن الرسومات المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم وللرموز الإسلامية، ردود الفعل الغاضبة من قبل المسلمين الذين عبرو عن إدانتهم لمثل هذه التصريحات من خلال إطلاق حملة لمقاطعة "المنتجات الفرنسية"التي استجاب لها الملايين من المسلمين بمختلف دول العالم.
وفي الوقت الذي ظل فيه الصمت يطغى على الموقف العربي الرسمي إزاء تطاول الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، على النبي محمد عليه الصلاة والسلام، خرجت وزارة الخارجية المغربية، مساء أمس الأحد، ببلاغ ناري شديد اللهجة، أدانت فيه الإمعان في نشر رسوم الكاريكاتير المسيئة للإسلام وللنبي محمد، مشيرة أن المملكة تستنكر هذه الأفعال التي تعكس غياب النضج لمقترفيها، مؤكدة أن "الحرية تنتهي حيث تبدأ حرية الآخرين ومعتقداتهم".
وفي هذا الصدد يرى الأستاذ في العلوم السياسية والقانون الدستوري بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، أن ردود الفعل الغاضبة للمسلمين و البلاغ الشديد اللهجة للخارجية المغربية، هو تنبيه مغربي صريح لفرنسا بعدم مواجهة تطرف بتطرف.
وأضاف لزرق في تصريح ل "نون بريس" أن الموقف الرسمي المغربي جاء انطلاقا من القوة و التأثير المغربي على صناع القرار بفرنسا، باعتبار المملكة المغربية تجسد إسلاما معتدلا ينسجم مع قيم الانفتاح والتسامح.
ومن جهة أخرى، اعتبر لزرق، أن التحرك المغربي جاء انطلاقا من المكانة الاعتبارية والروحية لدى مسلمي فرنسا بالإضافة إلى أن الموقف المغربي يمثل تجسيدا حقيقا لما تشعر به الجالية المغربية المسلمة بفرنسا من غضب خلفته تصريحات ماكرون لما تحمله من استفزاز لمشاعر و مقدسات المسلمين.
وفي ختام تصريحه، أكد الأستاذ في العلوم السياسية، أن الموقف المغربي الأخير يأتي لتنبيه فرنسا على ضرورة احترام مشاعر مواطنيها المسلمين، وذلك انطلاقا من الاتفاقيات المشتركة التي تربط بين باريس والرباط والخاصة بتأهيل الحقل الديني و الأئمة الفرنسيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.