الملك يعزي رئيس سريلانكا عقب الاعتداءات الإرهابية على بلاده اعتبر هذا العمل الإرهابي مقيتا تنبذه كل الديانات    اتحاد طنجة يتعادل مع ضيفه نهضة بركان    ممثل كوميدي يفوز برئاسيات أوكرانيا    أولمبيك أسفي يؤزم وضعية الجيش الملكي    جندي يضع حدا لحياته شنقا ضواحي مدينة وزان    بنزيما يتخطى كريستيانو رونالدو في صراع الحذاء الذهبي    ديربي البيضاء ال 126 بمراكش الحمراء ينتهي بالتعادل 2/2    نتائج مباريات القسم الثاني والترتيب عقب الجولة 29    توقعات باستمرار التساقطات المطرية بمنطقة الريف مع بداية الاسبوع    ممتهنو التصوير بتطوان يفتتحون النسخة الثانية من مهرجانهم    بإشراف من الدكتور عبد اللطيف البغيل.. باحثة جامعية من طنجة تحرز جائزة التميز العلمي في فقه المعاملات    مصدر من الخارجية ل”اليوم 24″: المغربية التي أصيبت في إنفجارات سريلانكا بخير ولا إصابات أخرى    العثور على 113 مليون دولار في منزل البشير    الهايج: الرهان لم يعد موضوعا على القضاء وقضية “الريف” تحتاج إلى حل سياسي    ليفربول يفلت من فخ كارديف بشق الأنفس ليعود للصدارة    « الديربي 126 »..الوداد يقترب من اللقب والرجاء يحتفظ بالمرتبة ال2    التعادل يحسم نتيجة مباراة الديربي البيضاوي    الملك يعزي رئيس سريلانكا إثر الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت بلاده    مسيرة 21 أبريل.. حضر العدميون، وغاب الشرفاء    حصيلة ضحايا تفجيرات سريلانكا ترتفع إلى 207 قتلى وأكثر من 450 جريحا    محمد الاعرج وزير الثقافة والاتصال يفتتح رسميا الموقع الاثري ليكسوس وافتتاح محافظة موقع ليكسوس بالعرائش    وزراء الخارجية العرب.. الدول العربية لن تقبل بأي صفقة بشأن القضية الفلسطينية    إرتفاع حصيلة ضحايا سيريلانكا إلى 207 قتيل وأزيد من 450 مصاباً    عاجل/ : تفكيك العصابة الإجرامية الخطيرة التي روعت منطقة هوارة    انتخاب يحيى المدني رئيسا لفرع المنظمة الوطنية للتجار الاحرار باقليم طنجة اصيلة    البقالة الخضراء ربحات فسيام 2019    مالوما يغني أغنية مغربية – فيديو    القضاء الجزائري يستدعي مسؤولين كبار .. أبرزهم أويحيى ولوكال بشأن قضايا فساد    مقدم شرطة يستعين بسلاحه ويطلق رصاصتين لتوقيف شقيقين    خدمات مالية إسلامية ترفع شعار "التكافل والحلال" في إسبانيا    كوتينيو يفسر احتفاله المثير للجدل    بركة: بُطء الأداء الحكومي يهدد التماسك الاجتماعي ويُعطل الإصلاح    قراءة في صحة خطبة طارق بن زياد من عدمها    بنية الدين تكرس دونية المرأة    ترجمة الكتب المسرحية إلى اللغة العربية تجربة للانفتاح والتعلم    ملتقى البوغاز للإعلام الجهوي يسلط الضوء على أخلاقيات المهنة ويكرم وجوه إعلامية مرموقة    167 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى    طائرة ميتسوبيشي تتحدى بوينغ وإيرباص    ملف الزميل عبد الحق العضيمي المتوج بجائزة الصحافة المكتوبة والإليكترونية في المجال الفلاحي في حلقات    التقدم والاشتراكية يقترح قانونا يضع حدا لمنع تسجيل الأسماء الأمازيغية    قافلة شهر التراث بجهة مراكش تحل بمنطقة سيدي رحال    أطباء القطاع الخاص يحذرون من العبث بأرواح الأمهات والأطفال    جلالة الملك يترأس جلسة عمل حول إشكالية الماء    إيقاف شخصين بتهمة ابتزاز قاصر والتهديد بالتشهير بالعيون    تجديد الثقة في ادريس البرنوصي رئيسا لجمعية النقل عبر القارات والغرابي نائبا عاما    وفد من دار الحديث الحسنية بالرباط يزور المدرسة العتيقة الامام الجزولي ببيوكرى    اكادير..شخصيات بارزة و مؤثرة ومشهورة في مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات التلفزية يؤطرون دورة “social talk” بجامعة ابن زهر    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    جمعية أبناء العرائش بالمهجر مدريد تنظم اليوم الثقافي المغربي    ابْتَعََدَ عن المَشرِق كي لا يَحتَرِق 1 من 5    تسوية وضعية «تي جي في»    طريقتك في المشي من مخاطر اصابتك بالتهاب المفاصل؟    نقد جارح عن مدينتي و أهلها.. لكن من اللازم أن يقال …    معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية “تعترف وتقدم نصيحة مهمة”    تنظيم اسبوع للتلقيح بالمستشفيات العمومية ابتداء من الاثنين المقبل    اختتام فعاليات الدورة 12 ل " سامبوزيوم القيم " بالحسيمة    وسط حضور وازن.. افتتاح مسجد حي العمال بمدينة أزغنغان    جامعي نيجيري يربط بين انتشار الإسلام بإفريقيا وصوفيّة المغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المشروع المغربي للطاقة الشمسية٬ إيذان بميلاد جيل جديد من ركائز النهضة المغربية الحديثة
نشر في الوجدية يوم 30 - 07 - 2012

المغرب حقق تقدما كبيرا في مجال تطوير قطاع الطاقات المتجددة حسب تصريح مدير الوكالة الدولية للطاقة المتجددة في حوار مع الزميل جواد التويول
يشكل إطلاق المشروع المغربي للطاقة الشمسية بورزازات بداية جيل جديد من المشاريع التنموية التي تسعى من خلالها المملكة إلى الارتقاء إلى مصاف الدول المتقدمة وتوفير الظروف الاقتصادية والاجتماعية والبيئية التي تؤمن العيش الكريم للمواطنين. ففي 2 نونبر 2009 ، ترأس جلالة الملك محمد السادس بمدينة ورزازات حفل تقديم هذا المشروع الأكبر من نوعه في العالم وذلك بحضور كاتبة الدولة الأمريكية في الشؤون الخارجية السيدة هيلاري كلينتون إلى جانب أعضاء الحكومة ومستشاري جلالة الملك ونخبة من الفاعلين في الحقول السياسية والاقتصادية والدبلوماسية وغيرها.
وشد الإعلان عن هذا الحدث الذي حظي بمواكبة إعلامية متميزة أنظار العالم بأسره دولا وحكومات ومنظمات وصناديق التمويل حيث توالت ردود الأفعال الإيجابية المؤيدة للمبادرة المغربية والداعمة لها.
ومن جملة الأسباب التي أكسبت هذه المبادرة المغربية مزيدا من الدعم والتأييد على الصعيد العالمي هي أن المغرب كان من بين الدول القلائل التي أقرنت الأقوال بالأفعال في ظل تزايد النداءات من أجل الحد من الانبعاثات الغازية التي تهدد الأرض والتوجه عوضا عن ذلك نحو استخدام الطاقة النظيفة كبديل للطاقات ذات الأصل الأحفوري.
ويشمل المشروع المغربي للطاقة الشمسية إنجاز خمس محطات لإنتاج الكهرباء من مصدر شمسي في كل من ورزازات وعين بني مطهر وفم الواد وبوجدور وسبخت الطاح بتكلفة مالية تصل إلى 9 ملايير دولار أمريكي مما سيمكن المغرب من إنتاج حوالي 2000 ميغاواط من الكهرباء وذلك في أفق سنة 2020. هذا المشروع سيمكن من الوصول إلى طاقة إنتاجية من الكهرباء تناهز 4500 جيغاواط / ساعة سنويا أي ما يعادل 18 بالمائة من الإنتاج الوطني الحالي.
ومن مزايا المشروع المغربي للطاقة الشمسية أنه سيمكن المغرب من اقتصاد 1 مليون طن سنويا من المحروقات الأحفورية إلى جانب المساهمة في الحفاظ على محيطه البيئي من خلال تجنب انبعاث 7 ر3 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون في السنة.
فضلا عن ذلك سيكون لهذا المشروع وقعا إيجابيا على وتيرة نمو الاقتصاد المغربي لاسيما وأن مجال إنتاج الطاقة الشمسية مافتئ يعرف نموا مضطردا على الصعيد العالمي حيث يصل متوسط نموه 22 في المائة منذ منتصف عقد التسعينيات من القرن الماضي.
وتشكل محطة ورزازات التي سينطلق العمل في إنجازها عما قريب أهم وأكبر مشروع ضمن المخطط المغربي للطاقة الشمسية حيث ستصل سعة إنتاجها 160 ميغاواط مع نهاية سنة 2014 وسيتم إنجاز وتنفيذ هذا المشروع الضخم في إطار شراكة هادفة ومتوازنة بين القطاع العام والخاص بإشراك فاعلين عالميين وتحت إشراف "الوكالة المغربية للطاقة الشمسية".
وبإنجاز المخطط المغربي للطاقة الشمسية سيصبح المغرب فاعلا مرجعيا على مستوى الطاقة الشمسية وذلك لعدة اعتبارات تهم بالخصوص مساهمة الطاقة الشمسية في الاستجابة للطلب المتزايد على الطاقة المترتب عن التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تعرفها المملكة فضلا عما سيكون لهذا المشروع من وقع إيجابي على تطوير برامج أخرى تتعلق بالأساس بالتكوين والتخصص التقني والبحث والتطوير وتأهيل صناعة شمسية مندمجة وإمكانية تحلية مياه البحر.
وبإمعان النظر حول المسار الزمني الذي سبق الإعلان عن المشروع المغربي الطموح للطاقة الشمسية يتضح بجلاء أن الرهان المغربي على الطاقات النظيفة لم يكن مجرد نزوة الغرض منها الانخراط في جوقة التهليل للفضائل والمزايا المترتبة عن توظيف المصادر الطبيعية المستدامة لتوليد الطاقة وإنما جاء هذا الإعلان كتتويج لسلسة من الإجراءات والمبادرات العملية التي سبق للمغرب أن اتخذها قبل تاريخ 2 نونبر 2009 من أجل التقليص من تبعيته الطاقية وخلق موارد بديلة تقيه أضرار تقلبات السوق العالمية للطاقة وتحصنه من نفاذ المصادر التقليدية للطاقة المتمثلة في الموارد ذات الأصل الأحفوري.
واعتبارا لذلك فمن البديهي أن يلقى المشروع المغربي للطاقة الشمسية دعما ومساندة من طرف العديد من الجهات الأجنبية التي رأت فيه مبادرة رائدة تستحق أن تصبح نموذجا يحتذى به على الصعيد العالمي. ومن ثم كان اختيار مؤسسة "سولار إمبولس" للمغرب كوجهة لاختبار أول رحلة تجريبية لطائرة تربط بين القارتين الأوربية والأفريقية دون استعمال أية قطرة من وقود الكيروزين.
وقد تزامن هبوط طائرة"سولار إمبولس" في مطار ورزازات صبيحة يوم 22 يونيو الماضي مع انعقاد قمة "ريو زائد 20" في البرازيل حيث كان لربان الطائرة اتصال مباشر وهو يحلق في أجواء مدينة ورزازات على علو 3 آلاف متر مع المشاركين في هذه القمة التي تم خلالها تقديم المشروع المغربي للطاقة الشمسية أمام الوفود المشاركة من مختلف بقاع العالم.
فبعدما كان المغرب خلال الخمسينية الأولى لما بعد الاستقلال قد جذب إليه أنظار العالم بفضل سياسة السدود التي جنبته في فترات متفرقة خطر الجفاف مما جعل منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) تعترف بسداد رؤيته وتمنحه إحدى أكبر جوائزها ها هو المغرب اليوم يستبق التاريخ مرة أخرى ويبادر ببناء صرح ضخم من الطاقات المتجددة درءا لأي خطر قد ينجم مستقبلا عن الاستنزاف المتواصل لمصادر الطاقة التقليدية مدشنا بذلك إطلاق جيل جديد من ركائز النهضة المغربية للخمسينية الثانية لما بعد الاستقلال.
هذا وأكد عدنان أمين٬ المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا)٬ أن المغرب حقق تقدما كبيرا في مجال تطوير إمكاناته الغنية من مصادر الطاقة المتجددة.
وأضاف أمين٬ في حديث أجرته معه وكالة المغرب العربي للأنباء٬ أن المملكة أرست دعائم هذا التطور بنهجها "سياسة تطويرية ناجعة وإطارا مؤسساتيا فعالا يتضمن خططا للتنمية الوطنية في مجال الطاقات النظيفة٬ وإنشاء وكالات مستقلة تعنى بالطاقة الشمسية من جهة والطاقة المتجددة وبالنجاعة الطاقية من جهة ثانية".
واعتبر أن الاستراتيجية التي وضعتها المملكة من أجل تطوير الطاقات المتجددة "قابلة تماما للتحقق على أرض الواقع"٬ مبرزا أن المراهنة على إنتاج 42 بالمائة من احتياجات البلاد من الكهرباء اعتمادا على مصادر طاقة متجددة في أفق سنة 2020 هو "وجه آخر من هذا التقدم الذي يحرزه المغرب بترو في هذا المجال".
وأضاف٬ في هذا الصدد٬ أن المغرب "دولة رائدة في مجال الطاقات المتجددة داخل منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (مينا) وذلك لكون 14 في المائة من الطاقة الكهربائية التي ينتجها و9ر4 في المائة من مجموع الطاقة الأولية التي يوفرها٬ تستخرج من مصادر الطاقة المتجددة".
وقد تأكد التزام المغرب وريادته في مجال الطاقة النظيفة أيضا٬ يضيف عدنان أمين٬ من خلال استضافته للمؤتمر الخامس للطاقة المتجددة في منطقة (مينا).
وأكد أن مشروع إنتاج الطاقة الشمسية في منطقة ورزازات يعد "خطوة كبيرة في هذا المجال"٬ لأنه سيمكن المملكة من "مصادر طاقية مهمة وطموحة لإنتاج الكهرباء واستعمال التكنولوجيا الحديثة٬ كما أنه سيساعد المملكة على الرفع من قدرتها على إنتاج الطاقة النظيفة وعلى نطاق واسع جدا".
واعتبر أن لهذا المشروع الرائد٬ أيضا٬ امتدادات وأبعاد أخرى أوسع٬ تتمثل في تمكينه "من دعم المعرفة ومراكمة الخبرة المغربية ذات الصلة بتكنولوجيا الطاقة الشمسية المركزة٬ وهو ما سيسهم كثيرا في رفع إمكانية استيعاب التكنولوجيا المتطورة في هذا المجال في المنطقة العربية والإفريقية والعالم". كما أن الشراكة التي نهجها المغرب بين القطاعين الخاص والعام من أجل تطوير هذا المشروع٬ تعتبر "مثالا جيدا يحتذى في هذا المجال"٬ لأنه "نموذج مبتكر ومتجدد سيتيح إمكانية إنجاز هذه المحطة الضخمة بالمواصفات والشروط التقنية المعتمدة عالميا".
وسجل مدير عام وكالة "إيرينا" أن مشروعا من هذا القبيل٬ بقدر ما سيساهم في تطوير قطاع الطاقة المتجددة في المغرب٬ سيمكن المملكة من "الانتقال المضطرد نحو الاستخدام المستدام والآمن للطاقة النظيفة".
وذكر بأنه عند استكمال إنجاز المشروع وبدء عملياته التشغيلية٬ سيكون واحدا من أكبر أنظمة تركيز الكهرباء المستخرجة من الطاقة الشمسية في العالم بقدرة استيعابية تصل إلى 500 ميغاوات٬ إضافة إلى مشاريع طاقة الرياح التي تم إطلاقها لتحقيق الطموح ذاته.
أما في ما يخص تكنولوجيا الطاقات المتجددة٬ فإن المملكة٬ يقول أمين٬ تتوفر على "أعلى القدرات الاستيعابية لتركيز الكهرباء المستخرجة من الطاقة الشمسية في العالم"٬ بما يعادل 20 ميغاوات من القدرة الاستيعابية مع نهاية 2011 ، وأنه بمجرد الانتهاء من إعداد الشطر الأول من مشروع الطاقة بورزازات سيتم إضافة 160 ميغاوات إلى هذا الرقم.
وسجل أن المصادر الطاقية في المغرب "مثيرة للاهتمام"٬ والتزام المغرب القوي بإنجاز هذا المشروع يؤكد حتما بأن هدف توفير 2000 ميغاوات من الكهرباء انطلاقا من الطاقة الشمسية سيتم تحقيقه فعلا بحلول سنة 2020.
وأشار إلى أن هدف الوصول أيضا إلى رقم مماثل (2000 ميغاوات) من طاقة الرياح في المستقبل هو "خير شاهد على الأهمية الكبرى التي يوليها المغرب لتنويع تكنولوجيا الطاقات المتجددة واستغلال الإمكانات الواعدة التي تزخر بها البلاد في هذا المجال".
ويرى أن مشاريع طموحة مثل هاته٬ من شأنها أن تحافظ على مكانة المغرب في الصدارة على مستوى منطقة "مينا"٬ وأن ترتقي بترتيبه العالمي في هذا المجال الحيوي.
لكن هذا لا ينفي أنه لا تزال هناك فرص أخرى متاحة أمام المغرب في هذا المجال٬ يضيف عدنان أمين٬ والتي "يتعين استغلالها بشكل أمثل٬ ومن بينها ضرورة الاستغلال الناجع للمؤهلات المتوفرة في مجال إنتاج الطاقة الريحية والرفع من وتيرة الاستثمار في هذا المجال الحيوي".
وبخصوص إمكانية عقد شراكة بين وكالة "إيرينا" والمغرب في المستقبل٬ أكد أن المغرب "خطى خطواته الأولى نحو عقد شراكة مع "إيرينا" التي تعمل بشكل فعال مع 157 دولة عبر العالم٬ بعد توقيعه في يناير 2009 على اتفاقية إنشاء الوكالة٬ ورغم أن المملكة لم تصبح بعد عضوا كامل العضوية في الوكالة٬ إلا أن "إيرينا" والحكومة المغربية يحذوهما أمل كبير في هذا المجال بعدما شرعتا في إرساء آليات تعاون مشترك٬ حيث نظمتا معا في 17 مايو الماضي في مراكش ورشة عمل جهوية حول موضوع "بناء إطار كمي وكيفي لقاعدة بيانات الطاقة" (ريداف)٬ وذلك على هامش المؤتمر الخامس للطاقة المتجددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي استضافته المدينة الحمراء.
وأضاف أن "إيرينا" تعمل أيضا مع شبكة "رين 21" (شبكة سياسة الطاقة المتجددة للقرن الواحد والعشرين) من أجل تطوير إطار عمل لإحداث قاعدة بيانات تضم التدابير والجهود الحكومية المرتبطة بمجال الطاقة المتجددة٬ وهي تتطلع إلى مساهمة المغرب الفعالة في هذه الشبكة لتعزيز التعاون الدولي في هذا المجال.
وأكد أن إطلاق "إيرينا" مؤخرا لبرنامج عمل إقليمي من أجل التوسع التدريجي نحو منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا٬ يشكل "الأداة الأنسب" بالنسبة للمغرب لتعزيز تعاونه القائم مع الوكالة والدخول في شراكات بينية أكثر التزاما لتطوير قطاع الطاقات المتجددة.
وأشار إلى أنه من شأن تعزيز التعاون بين الطرفين٬ الإسهام في تدعيم الاستخدام المستدام للطاقة المتجددة في المغرب وفي منطقة "مينا"٬ بالنظر إلى أن المغرب بات يملك المعرفة والخبرة اللازمتين لتطوير صناعة طاقته المتجددة٬ ما سيفيد حتما دولا أخرى في المنطقة في هذا المجال".
يشار إلى أن عدنان أمين تولى منصب مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا) في أبريل 2011 ، وذلك للإشراف على تنفيذ التزام الوكالة بتشجيع اعتماد واستخدام الطاقة المتجددة على مستوى العالم.
ويمتلك عدنان أمين٬ الذي يحمل الجنسية الكينية٬ خبرة دولية تزيد عن عشرين عاماً في مجالات البيئة وسياسات التنمية المستدامة٬ وتشمل خبرته أيضا المهام السياسية والإدارية والتنسيق بين الوكالات التابعة للأمم المتحدة.
وتتخذ (إيرينا) من مدينة (مصدر) بدولة الإمارات العربية المتحدة٬ أول مدينة عالمية خالية من الكربون والنفايات الصناعية٬ مقرا لها. وتهدف إلى تعزيز التبني الواسع والمتزايد والاستخدام المستدام لجميع أشكال الطاقة المتجددة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.