مجلس المستشارين يعقد 3 جلسات عامة للدراسة والتصويت النهائي على مشروع قانون المالية المعدل    مأساة.. تلميذة ترمي بنفسها من الطابق الرابع بعد حصولها على البكالوريا بمعدل جيد !!    الدارالبيضاء.. حادثة سير خطيرة تربك حركة السير بالطرامواي بعد إصابة راجل    لمجرد يطلق علامة تجارية للملابس    مجلس النواب الإسباني يؤشر رسميا على منح "سيرفانتيس" للمغرب    بعد تسجيل حالتي إصابة بكورونا..ارتباك وخوف بمركز المعمورة    ألمانيا تعدّ تدابير حجر منزلي مشددة حيال خطر موجة ثانية من كورونا    "الذئاب الملتحية"وافلاس البعبع الديني.    أولا بأول    ظهور بؤر وبائية: هيئة حقوقية تطالب بفتح تحقيق حول ظروف اشتغال معامل تصبير السمك بآسفي    آسفي: رئيس محكمة الاستئناف والوكيل العام يقودان حملة التحاليل المخبرية للكشف عن فيروس كورونا    إعادة العاملات المغربيات اللواتي يشتغلن ب"هويلفا" ابتداء من يوم السبت    الغندور: "الكاف سيعلن بنسبة 95% عن استكمال دوري الأبطال في تونس.. واللعب في رادس يرجح كفة الأندية المغربية!"    أكادير : فتح باب إيداع الشكايات لتصحيح أخطاء امتحانات الباكالوريا .    الحاج يونس يكشف حقيقة دخوله المستشفى العسكري بسبب وعكة صحية -صورة    "السينما والأوبئة" لبوشعيب المسعودي..وثيقة تاريخية وطبية وتجارب سينمائية عالمية    وفاة الروائي الأردني إلياس فركوح    تلميذة مغربية تحصل على أعلى معدل في الباكالوريا بفرنسا    المتابعات القضائية تعود لجرادة.. محاكمة 4 نشطاء بتهمة خرق الطوارئ والتحريض    هام.. أمزازي يتخذ هذا القرار بخصوص امتحانات البكالوريا    البنك الدولي..المغرب خامس أغنى دولة بإفريقيا    إنشاء الغرفة اليونانية المغربية للتجارة وتنمية الأعمال في أثينا    يونس دافقير يكتب: حامي الدين يقصف نفسه!    الرميد: شراء برنامج بيگاسوس ماشي مسؤولية الأجهزة الأمنية.. والمملكة ما كتشريش البضائع من اسرائيل    الحبس النافذ 6 سنوات للمستشار البرلماني عبد الرحيم الكامل بسباب الرشوة    بالفيديو.. موقف محرج لوزيرة فرنسية    أكادير تحتضن الملتقى الدولي الاول للباحثين الشباب بالمغرب والعالم العربي.    الرجاء يكذب كل الأخبار المتعلقة ب " المش"    حرمان الرجاء من منحة الجامعة.. مسؤول: لم يسبق لنا برمجة قيمتها في ميزانية النادي    بورتو بطلا للدوري البرتغالي للمرة 29 في تاريخه    المغرب يسجل 162 حالة من أصل 9643 تحليلا مخبريا في آخر 16 ساعة بنسبة إصابة تصل إلى 1.6%    "نماذج من الممارسة البحثية في المغرب وقطر" محور اليوم الرابع من الأيام البحثية الدولية عن بعد    عصام كمال يكشف ل"فبراير" تفاصيل "البيضا" ويصرح: البيضا هي لشاب مومن وليست لشاب خالد    بالصور..الرجاء ينهزم وديا ضد بني ملال    "فيدرالية اليسار": قانون المالية التعديلي يمثل انتكاسة حقيقية ستكون لها تداعيات خطيرة    الخارجية تعلن عن موعد إعادة عاملات الفراولة اللواتي يشتغلن بهويلفا    جهة طنجة تسجل ثاني أعلى عدد إصابات كورونا في المغرب خلال 16 ساعة    الاندبندنت: الإعلان الإثيوبي حول سد النهضة قد يدفع مصر نحو الحرب    الأوضاع المزرية في الضيعات الفلاحية تخرج المهاجرين المغاربة للاحتجاج    تويتر: اختراق حسابات شركات وشخصيات أمريكية بينهم منافس ترامب    الرميد: "أمنيستي" مطالبة بتقديم حججها أو التراجع عن اتهاماتها الباطلة    فريق برلماني يطالب وزير الداخلية بالتدخل لمنع هذه الظاهرة بالشواطئ المغربية    عدم احترام الاجراءات الصحية.. إغلاق 514 وحدة صناعية وتجارية وهذه هي المؤسسات المعنية    قراصنة يخترقون حسابات تويتر لسياسين كبار ورجال أعمال أمريكين    زياش: "كنت أحلم بفريق كبير من حجم تشيلسي.. ولامبارد من أهم الأسباب التي دفعتني لاختيار النادي"    القضاء الأردني يقرر حل جماعة "الإخوان المسلمين"    حصيلة يومية قياسية من الإصابات بكورونا بالولايات المتحدة تجاوزت 67 ألف حالة    "شبح" كورونا يطارد الحسيمة    طقس الخميس.. استمرار الحرارة المرتفعة بالمغرب. والدرجة العليا تصل 46    عدو: الخطوط الملكية المغربية عبأت كل طاقاتها لإنجاح برنامج رحلاتها الخاصة من وإلى المغرب    مصر تطلب من إسبانيا تسليم المقاول محمد علي    التفاصيل الكاملة لإصابة حكم بفيروس "كورونا" بمركز المعمورة استعدادا لانطلاق البطولة    5 شخصيات يعول عليها الملك محمد السادس في تصريف أمور الحكم في البلاد.    الدكتور الوزكيتي يواصل " سلسة مقالات كتبت في ظلال الحجر الصحي " : ( 3 ) رسالة الخطيب    تواصل استرجاع مصاريف الحج بالنسبة للمنتقين في قرعة موسم 1441ه    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"التهريب بالجهة الشرقية"
نشر في الوجدية يوم 16 - 11 - 2008

أكد "مرصد التهريب" التابع لغرفة التجارة والصناعة والخدمات بوجدة في تقريره السنوي " رصد للوضعية الحالية للسلع المهربة بمدينتي وجدة وبني درار خلال سنة 2007" أن سنة 2007 عرفت عموما تراجعا في نشاط التهريب بأسواق مدينتي وجدة وبني درار بالمقارنة مع السنوات الماضية،وإن كان بعض النشاط فهو موسمي تارة ويخص بعض المواد تارة أخرى.
أكد "مرصد التهريب" التابع لغرفة التجارة والصناعة والخدمات بوجدة في تقريره السنوي " رصد للوضعية الحالية للسلع المهربة بمدينتي وجدة وبني درار خلال سنة 2007" أن سنة 2007 عرفت عموما تراجعا في نشاط التهريب بأسواق مدينتي وجدة وبني درار بالمقارنة مع السنوات الماضية،وإن كان بعض النشاط فهو موسمي تارة ويخص بعض المواد تارة أخرى.
والتهريب بكل أشكاله يضر بالاقتصاد الوطني والأهم من ذلك فهو يدمر العنصر البشري لأن ممارسة هذا العمل يحقق وفرا ماديا سريعا بمجهود أقل وبالتالي يبتعد المهرب ( المدمن على هذا العمل) عن أي عمل منتج أو حرفة أو حتى تعليم ويسعى لجذب أولاده وأقاربه وأصدقائه للانخراط في هذه العمليات, وهذا يعني تدمير القيم الإنسانية والاجتماعية في مجتمع التهريب إضافة لاحتمال التعرض للقتل أو الإصابة بعاهة دائمة..
أما ساكنة الحدود،هو حالهم في كل أنحاء الأرض هويتهم مشتركة مزيج من التداخل والتناسج،لغتهم موزعة مابين شرق أرضهم وغربها،إنهم يقطنون الحدود ويعيشون بين دولتين،فهم يتقاسمون لقمة العيش كما يتقاسمون هذه الحدود.
وغالبا مايشتغلون في التهريب المعيشي أو في "سخرة" التهريب من خزن ونقل وخلافه،أما التهريب الكبير فهو لكبار أباطرة التهريب الذي يتحكمون في السوق وفي أرزاق وأعناق العباد بالهاتف فقط،فهم أسياد الحدود بلامنازع والكل في خدمتهم من ساكنة وسلطة وحراس الحدود من كلتا الجهتين..


@@@@@@@@@@@@ @@@@@@@@@ @@@@@@@@@ @@@@@@@@@ @@@



1 - إحصائيات "مرصد التهريب"
حول وضعية التهريب لسنة 2007

وقد عرف الثلاثي الأول لسنة 2007 حسب نفس التقرير نشاطا عاديا في نشاط التهريب بالمقارنة مع الثلاثي الرابع لسنة 2006، وإن كان هناك بعض الاختلال في تموين بعض مواد سوق التهريب خلال شهر مارس بحيث عرفت بعض المواد الأساسية كالدقيق بعض الانقطاع في السوق وسجل ثمن بيعه رقما قياسيا منذ بداية نشاط التهريب خلال سنة 2004، بحيث وصل إلى 210 درهم ل 50 كلغ.
إلا أنه ومع الإضرابات التي شهدها قطاع النقل في هذه الفترة،عرفت مادة الوقود وفرة كبيرة مما أدى إلى انخفاض ثمنها بحيث وصل سعر الكازوال إلى 110 درهم/30 لتر بعد أن كان في حدود 130 درهم/30 لتر في أول الثلاثي وبعده 120 درهم/30 لتر في منتصفه،رغم تزامن هذه الفترة مع العطل المدرسية.
كما شهدت أسواق مدينة وجدة في هذه الفترة،دخول البطاطس الجزائرية إلى السوق الأسبوعي بوجدة وهذا لأول مرة منذ 2004،وبثمن 4.00 درهم للكلغ بدل 5.50 درهم للكلغ للبطاطس المغربية، على عكس نفس الفترة من السنة الماضية التي عرفت تهريبا مكثفا من المواد الفلاحية في اتجاه الجزائر.
كما عرفت مادة الحليب المجفف ندرة حادة وهذا راجع إلى عدة أسباب، نذكر منها ارتفاع سعر الحليب المجفف العالمي، وارتفاع السعر المرجعي للكيس الواحد في الجزائر، والمشاكل التي يتخبط فيها قطاع إنتاج الحليب بالجزائر مما أدى إلى إغلاق أزيد من 70 وحدة صناعية بالجزائر.
أما خلال الثلاثي الثاني لسنة 2007،فلوحظ عودة السلع الاسبانية إلى الواجهة في محلات سوق أنجاد، سوق الفخار وبني درار بسبب الاختلال في التموين من الجزائر بالمواد المهربة.
غير أن المثير خلال الثلاثي الثاني هو تهريب البطاطس المغربية وبذورها إلى الجزائر بعد ما كانت خلال الثلاثي الأول في الاتجاه المعاكس، إذ يتم تهريب عشرات الأطنان من البطاطس يوميا في اتجاه الحدود المغربية الجزائرية.
ويعود سبب تنامي عمليات تهريب البطاطس إلى الأزمة التي تعيشها الجزائر بسبب مرض "الميلديو" Mildiou أو مرض العفونة الفطرية الذي أصاب البطاطس الجزائرية وكبد الفلاحين خسائر تعد بملايير الدينارات الجزائرية.
وخلال الثلاثي الثالث لسنة 2007 المتزامن مع فصل الصيف،راجت عدة سلع موسمية كملابس الاستحمام والبحر، نعال، ملابس نسائية، حقائب العرائس،ملابس للأطفال،القبعات للنساء والرجال...
أما الدقيق فقد شهد ندرة حقيقية،أما الوقود ففي هذه الآونة كعادته شهد إقبالا كبيرا مما أدى إلى ندرته وخصوصا في أواخر شهر يوليوز إلى آخر شهر غشت موسم عودة الجاليتين المغربية والجزائرية في كلتا الجهتين. فعرفت بذلك أسعار الوقود ارتفاعا ملحوظا. أما الحليب المجفف فقد عاد إلى تواجده منتصف شهر غشت في سوق التهريب بعد قرار الحكومة الجزائرية دعم المؤسسات المنتجة.
كما عوين خلال شهر شتنبر والمتزامن مع بداية شهر رمضان ندرة ملموسة في البضائع الموسمية كالتمور مما أدى إلى زيادة أسعارها، لآن موسم قطف التمور لم يكن قد بدأ بعد، ثم عادت لتتراجع منتصف شهر رمضان لوفرة التمور وبداية موسم قطفه.
أما الثلاثي الرابع لسنة 2007 فقد عرف نشاطا موسميا (سلع شتوية والعيدين).والجديد خلال هذه الفترة هو التهريب في الاتجاه المعاكس، ويخص هذه المرة : الدجاج، حيث أفادت تقارير صحفية جزائرية بأن غلاء أسعار اللحوم البيضاء بالجزائر دفع إلى ظهور عمليات تهريب ضخمة لعشرات الآلاف من رؤوس الدجاج الحي يوميا من المغرب عبر المسالك الحدودية الواقعة بمنطقة العثامنة لبلدية الشبيكية بمدينة مغنية على الحدود الشرقية للمغرب. كما تزامن هذا الثلاثي مع افتتاح إحدى المساحات الكبرى "مرجان" بعمالة وجدة أنجاد في شهر دجنبر، فالإقبال الكبير الذي يعرفه هذا المركز من طرف العامة من شأنه أن يؤثر على رواج سوق التهريب وعلى تغيير سلوكيات المستهلكين خاصة في المواد الغذائية.



2 - "تراجع في تهريب المواد الغذائية"
والمازوت المادة المفضلة للمهربين بالجهة الشرقية

عرف نشاط المهربين تحولا من حيث أنواع المواد المهربة على حسب وضعية السوق الجزائرية، فبسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية خاصة خلال سنة 2007 عزف المهربون عن هذه المادة ليبقى المازوت السلعة المفضلة للتهريب من الجزائر إلى خارج الحدود نظرا لأسعاره المعقولة مقارنة بالدول المجاورة .ففي سنة 2006 حجزت وحدات الدرك الجزائري 672900 طنا من المواد الغذائية التي كانت غالبا توجه من الجزائر إلى الدول المجاورة في حين تراجع الرقم سنة 2007 إلى 67753 كلغ من المواد الغذائية فقط تم تهريبها من الدول المجاورة من أجل ترويجها في الجزائر ،وعلى العموم فقد انحصر نشاط المهربين خلال سنة 2007 حسب نوعية المواد المحجوزة الموجهة من الجزائر إلى البلدان المجاورة كالمازوت، الأغنام، الأدوية، الآثار، النحاس، وبعض المواد الأخرى حيث تم تهريب ما مقدار 963562 لترا من الوقود مقابل 877437 لترا خلال 2006 ،أما فيما يخص المواد التي تهرب قصد إدخالها من البلدان المجاورة إلى الجزائر فنجد من أبرزها وأكثرها كمية السجائر، المخدرات، المواد الغذائية، زيت المائدة وقطع غيار السيارات حيث تم خلال 2007 حجز أزيد من 570كلغ من المخدرات بعد أن تم حجز 75 كغ فقط خلال 2006 وأزيد من 836 ألفا من السجائر و10344 وحدة من قطع غيار السيارات إضافة إلى مواد أخرى كالأغنام، الملابس، الأسلحة والذخيرة، مواد التجميل، الأجهزة الإلكترونية وغيرها من المواد الأخرى.


3 - نشاط شبكات التهريب حسب القيادة العامة للدرك الجزائري
والجمارك تعترف بأن السوق الموازية أهم أسباب التهريب

تكشف إحصائيات القيادة العامة للدرك الوطني الجزائري أن وحداتها في إطارعمليات مكافحة التهريب على المستوى الوطني، تمكنت خلال الفترة الممتدة بين يناير ونهاية فبراير من السنة الجارية، معاينة 363 قضية تهريب، أوقف على إثرها 296 شخص، تم ايداع 90 منهم رهن الحبس.أما إحصائيات سنة 2007 التي سجلتها قيادة الدرك الجزائري، فقد بلغت 3922 قضية تهريب على الشريط الحدودي،أوقف على إثرها 3151 متورط أودع منهم 849 رهن الحبس.وتمثلت المحجوزات التي كانت موجهة للتهريب من وإلى الجزائر،ودول المغرب العربي والساحل الإفريقي هذه السنة،ما يقارب 58 طن من المواد الغذائية،و136 قارورة مشروبات كحولية،إضافة إلى 14593 خرطوشة سجائر،كما أضحى الوقود الجزائري يسيل أكثر من أي وقت مضى شهية المهربين،حيث حجز حرس الحدود ما يقارب 90 ألف لتر من هذه المادة و72 رأس من الغنم خلال نفس الفترة،كما أصبحت الجزائر وجهة مفضلة لمافيا المخدرات الوافدة إلى الجزائر من خلال نشاط المهربين.ولما كانت الجزائر تتميز بشساعة مساحتها الجغرافية،وضعت الحكومة ملف مراقبة الحدود وردع نشاط المهربين من أولى أولويات الأجهزة الأمنية الجزائرية على رأسها قيادة الدرك الذي أعدت، ملفا دقيقا خاص بهذا النشاط المافياوي،حيث تبين الدراسة أن أهم المواد التي يصدرها المهربون هي الطاقة والممثلة في مادة "البنزين والمازوت "،حيث تم حجز في سنتي 2006 و2007 ما يقارب 900 ألف لتر من الوقود،لتأتي في المرتبة الثانية المواد الغذائية،مما يكبد الخزينة العمومية خسائر جمة،جراء تدعيمها لبعض المواد كالحليب وبعض مشتقات القمح،والتي تذهب سدا من خلال استفادة المغرب وتونس من هذه المواد،ورؤوس الغنم التي حجزت حرس الحدود 1582 رأس من الغنم السنة المنصرمة، بارتفاع يقدر بنسبة 08،44 بالمائة،لتأتي في ثالث ثروة يستنزفها المهربون الأسلاك الهاتفية والخيوط الكهربائية،الذاكرة الجزائرية والمثمتلة في الأثار التاريخية هي الأخرى لم تعد في منأى عن خطر هذه العصابات،حيث حجزت 37 قطعة أثرية نادرة وتحفة يصل وزنها 20 كلغ بولاية تمنراست. من جهة،تعتبر أهم المواد التي تدخل الجزائر بطريقة لا شرعية حسب دراسة قيادة الدرك الجزائري المواد الغذائية بدرجة أولى،لتأتي في المرتبة الثانية النسيج والملابس،حيث تم حجز السنة المنصرمة 60603 وحدة من الألبسة المختلفة،لتأتي في المرتبة الثالثة قطع الغيار والدراجات النارية،حيث تمكنت من حجز 322 دراجة بين سنتي 2006 و2007 وما يقارب 20 ألف قطعة من قطع الغيار خلال نفس الفترة،وهو عامل رئيسي حسب الخبراء في ارتفاع إرهاب الطرقات،والأخطر من كل هذا حسب نفس التقرير الجزائري فقد تم حجز في هذه الفترة على الحدود الجزائرية 06 بنادق صيد و19154 من الذخيرة الحية و1399 مفجر من طرف المهربين الذين قد تربطهم علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالجماعات الإرهابية،كما أصبحت الجزائر وجهة مميزة لتجار المخذرات والمشروبات الكحولية،حيث تم حجز 6457 قارورة من المشروبات الكحولية،إضافة إلى ما يقارب 650 كلغ من المخدرات و120 وحدة من الأقراص المهلوسة،يضاف إلى هذا كله مواد البناء والأجهزة الكهرومنزلية وأجهزة النقال ...وتبين الدراسة التي أعدتها خلية الاتصال لقيادة الدرك الجزائري، أن ظاهرة التهريب التي تعاني منها الجزائر أخذت منعرجا خطيرا لجملة من العوامل والأسباب،منها المتعلقة بالطبيعة كاتساع الرقعة الجغرافية والتضاريس الصعبة لهذه البيئة، التي تستعمل في تحرك هؤلاء وطول الشريط الحدودي واستعمال هذه الشبكات لهذه المسالك الوعرة،ومن الأسباب البشرية والاجتماعية تموقع السكان بالقرب من المناطق الحدودية،مما يوجب على السلطات إعادة إسكانهم في مناطق أخرى،إضافة إلى صلة القرابة التي تجمع الكثير من سكان المناطق الحدودية الجزائرية ونظيرتها خاصة المغربية والتونسية،زد على ذلك تفشي ظاهرة البطالة في هذه المناطق،مما يفتح شهية سكانها على التهريب وتستغلهم مافيا ولوبيات التهريب،كما أن انتشار الأسواق الموازية والفوضوية شجع المهربين على استمرارية نشاطهم من خلال إغراق السوق الوطنية بهذه المنتوجات. كما خلص التقرير إلى أن عصابات التهريب لها صلة وطيدة مع شبكات الإرهاب وشبكات المتاجرة بالمخدرات،كما لها علاقة مباشرة بشبكات "الحراقة" والهجرة اللاشرعية،مما نتج عنه تكوين جماعات مختصة في التهريب والمتاجرة بالمخدرات والإرهاب.ولما كان التهريب وعلاقته بالأنشطة الأخرى الخطيرة وعلى رأسها الإرهاب والهجرة غير الشرعية والمتاجرة بالبشر إلى جانب الخسائر التي تتكبدها الخزينة العمومية الجزائرية من سنة لأخرى جراء هذا النشاط،إضافة إلى كون المناطق الحدودية الغربية من أهم معاقل المهربين،وسجلت بها فرق حرس الحدود أعلى نسبة من نشاط هؤلاء (المهربين ).ويستعمل المهربون في ذلك عدة وسائل يحاولون بها اختراق المسالك الحدودية الصعبة لتفادي المراقبة كسيارات الدفع الرباعي لمميزاتها المساعدة والسيارات السياحية والسيارات النفعية باللجوء إلى عدة تقنيات لإخفاء المواد المهربة وهناك من يستعمل وسائل بدائية في التهريب عن طريق نقل البضائع على ظهر الدواب أو الحمير ونظرا لتميزها بالسرعة الفائقة يتم استعمال الدراجات النارية أيضا.
وأكدت المديرة الفرعية في قسم المنازعات بالمديرية العامة للجمارك، حنان بن يعقوب، أن السوق الموازية تعد أكبر الأسباب المؤدية إلى انتشار ظاهرة التهريب في الجزائر.ودعت إلى ضرورة وضع هيكلة جديدة لمصالح التجارة للقضاء على الظاهرة، إلى جانب التعاون والتنسيق بين مختلف المصالح المعنية بمحاربة الظاهرة ، على غرار الأمن الوطني كالشرطة والدرك وحراس الحدود للحد منها، أو للتقليل على الأقل من عمليات التهريب التي بإمكان المساس بصحة المواطن. وقالت بن يعقوب ، لدى إشرافها على يوم تكويني لصالح أعوان أمن العاصمة وولايات الوسط في مجال مكافحة التهريب، أن العولمة و زيادة تنقل الأشخاص من أكثر العوامل التي تساهم في استفحال التهريب الذي يضر بالاقتصاد الوطني و الصحة العمومية.وفي ردها عن سؤال تعلق بانتشار المفرقعات رغم منع تداولها أو تسويقها من قبل المشرع الجزائري، أوضحت المتحدثة أن هذه الأخيرة يتم تهريبها على الحدود الجزائرية بالنظر إلى شساعة مساحتها، مؤكدة أن محاربة ظاهرة التهريب هي مهمة يومية تحتاج إلى تظافر كل الجهود للحد منها. وأوضحت المتحدثة أن التشريع المعمول به حاليا في مكافحة التهريب يشكل إطارا كافيا و فعالا لمكافحة هذه الظاهرة، موضحة أن المرسوم 05/06 المؤرخ في 23 أوت 2005 المستمد من القانون الجنائي و قانون الجمارك، يوفر وسائل جديدة و فعالة في محاربة التهريب و يوسع دائرة التكامل بين مختلف الأسلاك الأمنية في هذا المجال، إلى جانب توسيع صلاحيات تدخل مصالح الشرطة القضائية لتتمكن من مكافحة التهريب و تبييض الأموال و كذا مكافحة الإرهاب، من خلال السماح لها بفتح تحقيقات خاصة يسمح فيها بترخيص من وكيل الجمهورية، استعمال تصوير فيديو و التصنت على المكالمات الهاتفية، و اختراق شبكات التهريب لكشف المتورطين.
زيادة على أن البيانات والإحصائيات التي عرضها المكتب المركزي الوطني للأنتربول بالجزائر تؤكد أهمية هذا الدور وحيوية مكتب الجزائر الذي عالج 4779 مخالفة في ظرف ثلاث سنوات (من 2004 إلى 2006)، منها 1632 مخالفة عالجها العام الماضي، وذلك بالاعتماد على العمل المشترك وتبادل المعلومات مع البلدان ال187 المنخرطة في الأنتربول·
ومن أبرز القضايا والمخالفات المعالجة في هذا الإطار تلك المتعلقة بالمخدرات وتبييض الأموال والأعمال الإرهابية والتزوير واستعمال المزور، حيث بلغ حجم القضايا المتصلة بشبكات التهريب والمتاجرة بالمخدرات في 2006 نحو 400 قضية، بينما تعامل المكتب خلال نفس السنة مع 58 قضية متعلقة بالإرهاب وكان عدد القضايا المتصلة بهذا الصنف والتي عالجها قبل ذلك بلغ 82 قضية في 2005 و199 قضية في 2004·




4 - مسيّرون من''نفطال''الجزائرية متواطئون
مع شبكات تهريب الوقود إلى الشرق المغربي

كما أوضح الأمين العام للفيدرالية الجزائرية لمستغلي محطات البنزين مصطفى بوجملال،في تصريح للصحافة الجزائرية، بأنه ''لا يمكن أن تكون محطات البنزين بشرق وغرب البلاد بعيدة عن شبكات التهريب''، لأنه يستحيل أن يتم الحصول على آلاف اللترات من البنزين أو المازوت، دون تواطؤ من بعض مسيري المحطات التي تسيّرها المؤسسة الوطنية لتوزيع المنتجات النفطية ''نفطال''.
وقال بوجملال، بأن التعليمات الصارمة التي يجب اتباعها من طرف كل مسيري المحطات، أن ''لا يتم بيع أي شخص ما يزيد عن 20 لترا من البنزين''. مضيفا بقوله ''هل يعقل أن يقبل مسير أو صاحب محطة خدمات ببيع ما يزيد عن 200 لتر، مثلا، لشخص يُجهل أين سيستعملها''.
ولم يستبعد المتحدث أن يكون هناك مسيرو محطات بنزين ينشطون ضمن عصابات التهريب، بالنظر لهامش الربح الخيالي الذي يحققونه بعد بيع المنتجات النفطية في كل من تونس والمغرب، وبأضعاف سعرها المحلي، يضيف نفس المصدر.
وطالبت الفيدرالية الوطنية للمستغلين الأحرار لمحطات البنزين والخدمات، بفتح تحقيق أمني دقيق لتحديد المتسببين في استنزاف الثروات الوطنية، على أن ''تشمل عمليات التحري والتحقيق الولايات الحدودية كتلمسان والطارف وتبسة، بتحديد عدد المركبات المتواجدة في الحظيرة الولائية''، ومقارنتها فيما بعد بمعدل الاستهلاك اليومي لمادتي البنزين والمازوت.
وتساءل بقوله ''هل يعقل أن تستنفد محطة بنزين ما يزيد عن 100 ألف لتر من الوقود في اليوم، رغم أن عدد المركبات التي تتزود منها ضئيل؟''. ووجه بوجملال الاتهام صراحة إلى محطات البنزين التابعة لنفطال، ''ذلك أنها من توفر كميات هائلة من الوقود بشكل دائم، وسعتها أكبر بكثير من محطات الأحرار، التي لا يزيد مخزون الواحدة منها 30 ألف لتر''. واقترح نفس المصدر أن تكون هناك مراقبة دورية وحساب دقيق في استهلاك كل محطة مقارنة بالكميات التي تزوّد بها من الوقود، حتى يتم التحكّم في سوق المنتجات النفطية بصفة عامة على مستوى الحدود الشرقية والغربية والجنوبية أيضا.
وكشفت التقارير المعدة عن تهريب البنزين والمازوت، بأن ''الظاهرة لا تزال في تنام مستمر، وأنه يتم تهريب ما معدله 20 ألف لتر من هاتين المادتين في الأسبوع الواحد'' وأن ما يتم إحباط تهريبه يعادل نفس الكمية، وأن ''هناك شبكات متخصصة تستعين بشباب وقصّر يستعملون للتمويه''، قصد إبعاد الخطر عن بقية أفراد الشبكة الذين يهربون كميات أكبر·.
وكان التقرير السنوي لرصد السلع المهرّبة بمدينتي وجدة وبني درار سنة 2006، الذي نشرته غرفة التجارة والصناعة والخدمات بوجدة عن مرصد التهريب بالمغرب، أكد بأنه يتم ''تهريب مليون ونصف مليون لتر من ''الفازوال'' والبنزين يوميا داخل التراب المغربي''. وأن معدل التهريب عرف سلما تصاعديا، فخلال سنة 1999 تم حجز 89960 لتر، ليقفز الرقم إلى 147685 لتر ثلاث سنوات من بعد، وبلغ سنة 2005 ما يزيد على 518318 لتر من البنزين المحجوز.
كما أفادت مصادرنا في مغنية بتلمسان الجزائرية بأن المهربين ''يجوبون بسياراتهم من نوع ''مرسيدس'' و''رونو ''21 و''بيجو ''505 جميع محطات الوقود المتواجدة بالجهة للتزود ولمرات متعددة''. كما يستعمل آخرون آليات تحتوي على حاويات 400 لتر وغالبا ما تكون لنقل ''الفازوال''. ويتم نقل الوقود إلى مساكن في"روبان" تبعد بحوالي 35 كلم جنوب مغنية، لتهرّب فيما بعد نحو المغرب.
وللإشارة،فقد سبق وكشفت الشرطة القضائية بأمن تلمسان عن حصيلة نشاطها، للسداسي الأول من سنة 2007 عن مبلغ 605 مليون دينار جزائري كقيمة إجمالية للمحجوزات من المواد المهربة من مختلف السلع· وتأتي في مقدمتها المركبات المخصصة لتهريب الوقود نحو المغرب، الخمور، الهواتف النقالة، وتبين قراءة بسيطة في هذا الرقم أن شبكات التهريب لا تزال تنشط بقوة على الشريط الحدودي.


5 - التهريب أحد مظاهر الإقتصاد الغير منظم
حسب الإدارة العامة للجمارك المغربية

إن مفهوم التهريب في التشريعات الوطنية يتطابق والمفاهيم المتداولة لدى معظم دول العالم. و هو منصوص عليه في الفقرة 282 من مدونة الجمارك والضرائب غير المباشرة كما يلي الاستيراد أو التصدير خارج مكاتب الجمرك.../ كل خرق لأحكام هذه المدونة المتعلقة بحركة أو حيازة البضائع داخل المنطقتين البرية والبحرية لدائرة الجمارك/ حيازة البضائع الخاضعة لأحكام الفصل 181 من مدونة الجمارك عندما تكون هذه الحيازة غير مبررة أو عندما تكون المستندات المدلى بها على سبيل الإثبات مزورة أو غير صحيحة أو غير تامة أو غير مطابقة/ الاستيراد أو التصدير بدون تصريح...
أما استراتيجية إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة في مجال مكافحة التهريب،فعلى المستوى التنظيمي،إن تطبيق استراتيجية إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة يدخل ضمن صلاحيات مصالحها الخارجية. هذه الأخيرة تتكون من مكاتب وشعيبات و زمر تدخل في إطار التسلسل الإداري تحت سلطة المديريات الجهوية.
أما في ما يتعلق بالدراسة والبرمجة والتقييم والتنسيق بين المصالح الخارجية فهي من اختصاص مديرية الوقاية والمنازعات بالإدارة المركزية.
وعلى المستوى الميداني،هناك الإدارة المركزية التي تقوم بتكوين لجن مركزية مختلطة مكلفة بإنجاز مراقبة غير متوقعة و مباغتة لنقط الحدود وذلك طبقا لبرنامج منجز مسبقا،والقيام بعمليات محاربة ذات تداعيات على المستوى الوطني،وتقييم الإنجازات وذلك عن طريق دراسة الإحصائيات لعمليات الحجز المنجزة من طرف المصالح الخارجية.
وهناك المصالح الجهوية التي تهتم بالإستعلامات والبحث عن أماكن تخزبن البضائع المهربة مع التحفيز والتحسيس بالمسؤولية،والعمل بالنقطة الحدودية المتقدمة،وهي العملية التي تمثل خيارا استراتيجيا لا محيد عنه نظرا لإمكانية وقف النزيف في المنبع. وقد تم تقوية هذه النظرة بعدة طرق منها:وضع أسلوب جديد لمراقبة البضائع يعتمد على مراقبة مزدوجة عند نقطة المرور من مدينتي سبتة ومليلية،وتنظيم مراقبة مشددة حول المدينتين السليبتين،وتدعيم المراقبة على طول الخط الحدودي مع الجزائر وذلك بتنسيق مع السلطات الوطنية الأخرى.
و في إطار تشديد الخناق على محترفي التهريب عمدت المديرية الجهوية للشمال الشرقي على وضع مخطط استراتيجي يتمحور حول عدة إجراءات من ضمنها:مراقبة بحرية وبرية عبر الطرقات وكذا السكك الحديدية،وغلق المحاور المستعملة من طرف المهربين.
وقد تم تبني هذه الإستراتيجية نظرا لاعتبارات :التأكيد على ظرورة إحترام القانون،وتكريس دور الجمارك في حماية ودعم النسيج الإقتصادي للمنطقة،وللإقتصاد الوطني عامة،وترشيد استغلال الموارد.. وذلك بشراكة مع أجهزة الدولة التي تتكون من البحرية الملكية و الدرك الملكي و الأمن الوطني و وزارة العدل...و الفاعلين الإقتصاديين من أرباب أسطول النقل العمومي و الجمعيات المهنية.
ومن الإكراهات،في إطار القيام بمهامهم، يتعرض رجال الجمارك للاعتداءات بواسطة الأسلحة البيضاء بمختلف أنواعها، وكذلك لعمليات الرشق بالحجارة وغيرها، كما تتعرض ممتلكات الإدارة من سيارات ومعدات لإتلاف.وهذه الممارسات التي تخل بالأمن والنظام العمومي هي من فعل مهربين محترفين معروفين لدى المصلحة، يقومون بأعمالهم التخريبية في إطار مجموعات منظمة تتنقل بواسطة سيارات ذات محركات قوية وتحمل لوائح رقمية مزورة. وفي هذا الصدد كان رجال جمارك المديرية الجهوية للشمال الشرقي عرضة لعدة اعتداءات من طرف المهريين حسب إحصائيات عملياتها الميدانية لسنة 2007،مما نتج عنها إصابات بالغة الخطورة لثمانبة جمركيين اضطروا معها للتوقف عن العمل.
ومن التوجهات المستقبلية،نجد التفكير في مجال مكافحة التهريب حيث يمكن من وضع مشروع تنظيم أكثر ملاءمة للمتطلبات والتحديات المطروحة في مجال مكافحة الغش عامة، ومكافحة التهريب خاصة.و تحسيس الفعاليات كالمجتمع المدني عبر المنظمات الغير حكومية وسائل الإعلام الوطنية بجميع مكوناتها،و المقاولة عبر تمكينها من وضع رهن إشارة المستهلك منتوجا يتوفر على جودة ذات علاقة بالثمن.



6 - انعكاسات تجارة التهريب
عبرمليلية وسبتة المحتلتين

تعرف تجارة التهريب، عبر مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، نموا كبيرا يضاهي نمو التجارة القانونية بين إسبانيا والمغرب. لا شك أن هاته الظاهرة تعود إلى عدة أسباب أهمها الموقع الاستراتيجي للمدينتين المذكورتين داخل التراب المغربي، إضافة إلى العلاقات التاريخية والسياسية الوطيدة بين البلدين التي تفسر النمو المتزايد للمبادلات التجارية وإن كانت بطرق غير شرعية. وإذا كانت إسبانيا مستفيدة في الحالتين بتصرفها لعدد أكبر من البضائع، فإلى أي حد سيستفيد المغرب من تجارة التهريب؟
تترتب عن تجارة التهريب عواقب وخيمة على رواج البضائع المغربية خاصة في الجهة الشمالية من المملكة؛ فإضافة إلى الحضور المهم للبضائع الإسبانية في الأسواق الداخلية المغربية، يتم إغراق الأسواق بالبضائع المهربة، فتصبح السلع المغربية شبه غائبة، خاصة أن المستهلك المغربي يفضل السلع المستوردة التي يعتبرها أكثر جودة، علاوة على أنها تنافس المنتجات المغربية من حيث الأسعار.
يجب ألا ننسى أيضا أن البضائع المهربة تدخل بطرق غير شرعية إلى المغرب، وبالتالي لا تؤدى عليها ضرائب ولا رسوم جمركية. ونظرا لكمياتها الكبيرة فإنها تمثل خسارة مهمة بالنسبة لمداخيل الدولة.
وتجدر الإشارة إلى أن المواد الغذائية تمثل نسبة مهمة من السلع المهربة التي لا تخضع لأدنى مراقبة. هذا الأمر يشكل خطرا كبيرا على صحة المستهلك المغربي الذي لا يستطيع التمييز بين السلع المستوردة بصفة قانونية والسلع المهربة. وإضافة إلى هذا، فإن بعض التجار غير المسؤولين يتلاعبون بجودة المواد الغذائية، سواء بتغيير تواريخ مدة الصلاحية، أو بسبب طرق النقل التي غالبا ما تكون غير ملائمة. أمام كل هاته الانعكاسات السلبية للتهريب على المغرب، يجب ألا نغفل أن آلاف الأسر المغربية في المدن الشرقية والشمالية تعيش من هاته التجارة وأن أي وقف مفاجئ للتهريب قد يحمل انعكاسات اجتماعية وخيمة.
وخلاصة القول أن تجارة التهريب لها تبعات سلبية على التجارة الداخلية المغربية، إضافة إلى أنها تشكل خطرا على صحة المستهلك لكنها، على الرغم من كل ذلك، تضمن القوت اليومي لآلاف الأسر المغربية.


7 - وجود رابط بين الإرهاب في شمال إفريقيا وبلدان الساحل
ونمو ظاهرة التهريب والإتجار في المخدرات
اجتمع خبراء دوليون في بحر السنة الجارية بالجزائر العاصمة لمناقشة الخطر المتنامي للإرهاب في شمال إفريقيا. وقال المشاركون إن الكشف عن وجود رابط بين النشاط الإرهابي في شمال إفريقيا وبلدان الساحل ونمو ظاهرة التهريب والاتجار في المخدرات، يحتم وضع إطار تشريعي متكامل.
اجتمع 40 خبيرا يمثلون عدداً من البلدان الإفريقية يوم الأربعاء 2 أبريل بالجزائر العاصمة، حيث تواصلت اجتماعاتهم على مدى ثلاثة أيام مع ممثلين عن منظمة الأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى لمناقشة سبل مقاومة التهديد الإرهابي المتنامي في المنطقة.
وأجمع المشاركون في هذا الملتقى الذي نظم تحت عنوان "مكافحة الإرهاب في شمال إفريقيا" بمبادرة من المركز الإفريقي للدراسات والأبحاث حول الإرهاب على وجود تهديد إرهابي حقيقي في هذه المنطقة المغاربية والمناطق المجاورة وأنه يتعين صياغة إستراتيجية كفيلة بالحد من تنامي العنف.
وأبرز المشاركون خلال الملتقى أن تنامي الإرهاب في منطقة شمال إفريقيا ودول الساحل له علاقة مباشرة مع تنامي مظاهر التهريب والمتاجرة بالمخدرات والأسلحة، وقال رمطان لعمامرة وهو رئيس مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي أن "التهديد الإرهابي يتمتع بطابع الشمولية في كل القارة الإفريقية. لا يمكن حدوث أعمال إرهابية من دون تزوير وثائق أو تهريب مخدرات أو استغلال ظاهرة الهجرة السرية وهي كلها عوامل تستعمل لتمويله".
وركز لعمامرة على التداخل بين هذه الظواهر الإجرامية وقال "إن سبيل إفيقيا للنجاح في مكافحة اإرهاب هو إنشاء مؤسسات وممارسات موحدة في كل المنطقة. لقد تجاوزنا مرحلة تبادل المعلومات بين الدول الإفريقية ويجب أن نمر إلى مرحلة مطابقة الإطار التشريعي على مستوى القارة لأنه لا يمكن أن تعتبر بعض البلدان الأعمال الإرهابية كجنح في حين أن هناك بلدان أخرى تعتبرها كجرائم".


8 - هل المهربون والإرهابيون
وجهان لعملة واحدة؟

أكد محافظ الشرطة بالمديرية العامة للأمن الوطني الجزائري عبد القادر مصطفاوي،أن مصالح الجمارك حجزت خلال الشهرين الأولين من السنة الجارية 2008 كمية قدرها 990 كيلوغرام من الكيف المعالج كانت موجهة للتهريب، حسبما أعلنت عنه السيدة غضبان خبيرة بالمديرية العامة للجمارك خلال الندوات التي نظمتها جريدة "المجاهد" الجزائرية.
وفي سياق حديثه عن عصابات التهريب أوضح محافظ الشرطة ، أن بعض التحريات والتحقيقات الأمنية أثبتت تواطؤ وتعامل بعض المهربين مع جماعات إرهابية تجمعهما المصالح، حيث يدفع بعض المهربين أموالا للجماعات الإرهابية لتأمين طريقهم وحمايتهم من متابعة رجال الأمن أو القيام بعمليات إرهابية للتخلص من أعوان الجمارك أو الدرك في الحدود· غير أن المتحدث أوضح أن هذه العمليات نادرا ما تحدث لأن عصابات التهريب في أغلب الحالات تتفادى المناطق والطرق التي تتواجد بها الجماعات الإرهابية باعتبار أن هذه المناطق عادة ما تشهد تواجدا أمنيا مكثفا لحماية المواطنين ومطاردة الإرهاب وبالتالي يتخوف المهربون من اكتشاف أمرهم من طرف قوات الأمن بسبب التطويق الأمني وكثرة الحواجز الأمنية، كما أنهم يتخوفون من الضغوطات التي تمارسها الجماعات الإرهابية التي تهدد المهربين مقابل تمويلها وتزويدها بمبالغ مالية باهضة تضيف المتحدث في رده عن سؤال حول تعاون عصابات تهريب الوقود والمخدرات ومختلف السلع عبر الحدود مع الجماعات الإرهابية المسلحة.
وصنف منشطو الندوة الكيف المعالج والمخدرات بمختلف أنواعها وكذا الوقود من أكثر المواد التي يمسها التهريب، حيث حجزت مصالح الجمارك في سنة 2006 367.7 كلغ من الكيف المعالج و2050 قرص مهلوس وهي كمية عرفت ارتفاعا في سنة 2007 حجز 3767 كيلوغرام من المخدرات و39600 قرص مهلوس في 2007، وذلك في عدة مناطق خاصة الحدودية منها كمنطقة مغنية بتلمسان وتبسة إضافة إلى ولايتي بشار وورقلة.
وفي هذا السياق أضاف السيد عبد الرحمان حامدي المكلف بالدراسات في المنازعات الجمركية، أن عمليات التهريب تتصدر قائمة المخالفات والجرائم التي تمس الاقتصاد الوطني من خلال تمثيلها لنسبة 29.10 بالمائة من مجمل المخالفات المسجلة أي 3195 مخالفة من مجمل 10 آلاف و 978 مخالفة سجلتها هذه المصالح في 2006،وهي نسبة تعرف تزايدا مستمرا سنة بعد سنة يضيف المتحدث.
كما أضاف حامدي أن مصالح الجمارك سجلت 10978 قضية في 2006 حددت غرامتها المالية بأكثر من 55 مليار دينار، مشيراً إلى تسجيل عدة مشاكل في استرجاع هذه الأموال بسبب عدم إلتزام المخالفين والمحكوم عليهم بقرارات العدالة وتسديد غراماتهم وهو ما يكلف خزينة الدولة والاقتصاد الوطني سنويا خسائر ضخمة.
وتمركز السكان بالنقاط الحدودية والبطالة وراء ارتفاع ظاهرة التهريب،وتبين الدراسة التي أعدتها خلية الإتصال لقيادة الدرك الوطني الجزائري،أن ظاهرة التهريب التي تعاني منها الجزائر أخذت منعرجا خطيرا لجملة من العوامل والأسباب،منها المتعلقة بالطبيعة كاتساع الرقعة الجغرافية والتضاريس الصعبة لهذه البيئة،التي تستعمل في تحرك هؤلاء وطول الشريط الحدودي واستعمال هذه الشبكات لهذه المسالك الوعرة،ومن الأسباب البشرية والاجتماعية تموقع السكان بالقرب من المناطق الحدودية،مما يوجب على السلطات إعادة إسكانهم في مناطق أخرى،إضافة إلى صلة القرابة التي تجمع الكثير من سكان المناطق الحدودية الجزائرية ونظيرتها خاصة المغربية والتونسية،زد على ذلك تفشي ظاهرة البطالة في هذه المناطق،مما يفتح شهية سكانها على التهريب وتستغلهم مافيا ولوبيات التهريب،كما أن انتشار الأسواق الموازية والفوضوية شجع المهربين على استمرارية نشاطهم من خلال إغراق السوق الوطنية بهذه المنتوجات..وأن التهريب له صلة بالإرهاب والحراقة كما خلص التقرير التي أعدته قيادة الدرك الوطني الجزائري إلى أن عصابات التهريب لها صلة وطيدة مع شبكات الإرهاب وشبكات المتاجرة بالمخدرات،كما لها علاقة مباشرة بشبكات الحراقة والهجرة اللاشرعية،مما نتج عنه تكوين جماعات مختصة في التهريب والمتاجرة بالمخدرات والإرهاب.



9 - بعض أنواع السلع المهربة
حسب تقرير مرصد التهريب وأثمنتها

الوقود عرف تراجعا،فالبنزين بقيت نفس أثمنة السنة الماضية : 160 حتى 130 درهم /30 لتر،و وسعر الكازوال : 130 درهم/ 30 لتر كأعلى ثمن ووصل إلى 110 درهم كأدنى ثمن له في هذه الفترة مقابل نفس الثمن في نفس الفترة من السنة الماضية.
والدقيق تأرجح ثمنه بين 170 و 210 درهم/50كلغ، وشاي الإمبراطور: 27 درهم/ 1⁄2 كلغ 40 و درهم/ 1 كلغ و 78 درهم / 2 كلغ،و بسكويت: "توين" 43 درهم للعلبة (64 وحدة)،و العجائن: الكسكس، السباكيتي، المقرونية،... 3.5 درهم،و الستائر: 50 إلى 60 درهم،والأغطية : 55 إلى 70 درهم،و أفرشة الأسرة : 230 درهم (ملاحظة ارتفع ثمنها من 160 درهم إلى 230 درهم.). وملابس للأطفال: طاقم جزئين للأولاد: 25 درهم. طاقم جزئين للبنات: من 25 إلى 35 درهم (تنورة وسروال). سروال دجينز 50 درهم للوحدة. تنورة : 25 درهم للوحدة. القبعات : 13 درهم (جزئين)، القفاز: 8 دراهم. وملابس للكبار: تنورات : من 30 إلى 70 درهم للوحدة، سراويل داخلية : 13 درهم للوحدة، رداء صوفي : 70 درهم. و"تيشورت t-shirts "من ماركات عالمية بثمن 50 إلى 55 درهم. والقبعات الصيفية: من 5 دراهم إلى 10 دراهم،زيادة على النعال و أحذية رياضية وأخرى.وقنادل الإضاءة، جهاز كهربائي قاتل للحشرات (150 درهم للحجم الصغير و 180 درهم للحجم الكبير و 60درهم للحجم الصغير ). ومسحوق: أمو وتيد صنف 250غرام تروج بثمن 7 دراهم.و المدفئات :من أحجام وأنواع متعددة من 60 درهم حتى 250 درهم.
الوقود: بالدرهم /30 لتر
يناير
فبراير
مارس
أبريل
ماي
يونيو
يوليوز
غشت
شتنبر
اكتوبر
نونبر
دجنبر
الكازوال
130
120
110
110
120
125
130
165
110
120
110
120
البنزين
160
150
130
130
145
165
240
250
250
140
120
130




10 - محجوزات 2007 بإدارة الجهوية لجمارك الشمال الشرقي

إحصائيات المنجزات والمحجوزات للإدارة الجهوية لجمارك الشمال الشرقي لسنة 2007 مقارنة مع سنة 2006 ( أنظر الجدول أسفله)،حيث كانت أهمها هو حجز كمية كبيرة من الذهب بميناء الناظور قدرت قيمتها الإجمالية في 6ملايين و276 ألف درهم،وحجز شاحنة بصهريج من طرف سرية تازة وهي تحمل كمية معتبرة من الكحول الصيدلانية بقيمة فاقت ستة ملايين ونصف درهم.


2006
2007
النسبة المأوية
الوقود
1.881.420,00
1.950.000,00
4%
الثياب المستعملة
25 875 119,03
38 627 244,65
49%
بضائع سريعة التلف
17 928 221,45
23 693 620,10
32%
سلع متنوعة
48 066 295,77
54 147 713,71
13%
ألبسة
9 065 422,89
14 975 352,64
65%
مشروبات محتوية على الكحول
1 846 950,52
2 595 559,15
41%
مجوهرات ومعادن نفيسة
0,00
6 276 000,00
#DIV/0!
وسيلة النقل
76.998.731,00
93.003.238,00
13%
مجموع السلع
182 986 030,66
230 555 202,25
26%
أقراص مخدرة
19 400,00
5 840,00
-70%
سجائر
82 639,00
90 487,00
9%
المخدرات بالكلغ
الطابا
4,00
218,00
5350%
الشيرا
2 638,60
2 911,00
10%
.




11 - الفتيات والعجائز
تستخدم في تهريب السلع والمخدرات

عرف عن المرأة طابعها الأنثوي الموشح بكل عبارات وملامح الرقة والعذوبة والنعومة، لكن هذه المعالم والملامح سرعان ما تتحول إلى العكس تماما، حيث يمكن للمرأة أن تتخلى عن كل تلك الرقة والمشاعر لتتحول إلى وحش كاسر قد تنجم عنه تصرفات بالغة الخطورة إذا ما توفرت الشروط والمحفزات التي تجعل من ذلك الملاك الجميل البريء وحشا يمتهن الجريمة• تورطت 14 امرأة من أعمار مختلفة في جرائم متعددة من خلال انغماسهن في عالم الجريمة والشبكات المتخصصة في تهريب السلع والمخدرات، وقد ولج هذا الجنس عالم الإجرام من بابه الواسع خاصة في الفترة الأخيرة بعدما كانت في وقت مضى حكرا على الرجل كونه معروفا بجرأته وشجاعته في تحدي الظروف والقوانين، لكن ما فتئ هذا الهاجس يمس حتى النساء اللائي تخلين عن أنوثتهن في سبيل كسب المال بطرق غير مشروعة بغض النظر عن أي نتيجة يمكن أن تترتب عن ذلك• وما كان من هذه الشبكات الإجرامية إلا أن بدأت عملها مع تلك الفتيات والنساء وأول خطوة في ذلك هي انتقاء الأنيقات منهن واللواتي يكن بعيدات عن أي شبهة، فتسخر لهن سيارات فاخرة من «ماركات» حديثة وغالية للعمل في أحسن الظروف•ووفقا لقضايا التهريب التي عالجتها مصالح الدرك لهذه السنة المقدر عددها ب80 قضية أغلبها تمركزت بالغرب الجزائري خاصة ولايتي وهران وتلمسان اللتين تعتبران الولايتين الأكثر احتواء على مثل هذه الظواهر والآفات الاجتماعية، حيث تم حجز حوالي 12 مليار سنتيم من قيمة السلع الإجمالية•وحسب نفس المصادر، فإن حجم الموقوفين في هذه القضايا بلغ 90 موقوفا من بينهم 14 امرأة•وقد تحول التهريب مؤخرا إلى مهنة لكسب الرزق خصوصا في المناطق المذكورة سابقا، حيث قامت مصالح الدرك الوطني بإلقاء القبض على عدد من النساء المتقدمات في السن وبحوزتهن بضائع مهربة كالسلع المقلدة والملابس وبعض المصبرات، وهذه الفئة من النساء تختارها شبكات تهريب المخدرات لاستعمالهن كذلك لنقل الكيف والحشيش ما بين ولايات الغرب، وذلك كما سبق الذكر بسبب بعدهن عن الشبهات نظرا لتقدمهن في السن ونظرا كذلك لحاجتهن الماسة إلى المال بعد بلوغهن تلك الأعمار•
وولجت النساء كذلك عالم الإجرام من بابه الواسع ، حيث لم يعد من المستطرد تورّطهن في قضايا ظلّت إلى سنوات أخيرة حكرا على الرجال مثل الهجرة السريّة.
حيث سجلت مختلف وحدات الدرك الوطني الجزائري التابعة للقيادة الجهوية الثانية بوهران، خلال السداسي الأول من هذا العام، تورط 14 امرأة من أعمار مختلفة في قضايا التهريب، من خلال انخراطهن في شبكات مختصة في تهريب مختلف أنواع السلع والبضائع، كالوقود والسلع المقلّدة من الحدود المغربية خصوصا، فضلا عن شبكات ترويج المخدّرات التي لجأت في أساليبها المستحدثة لاستعمال فتيات أنيقات في مقتبل العمر لتهريب المخدرات على متن سيارات فخمة عبر الحدود حتى لا يلفتن الانتباه، مثلما أفادت به مصالح الجمارك مؤخرا بوهران.
ووفقا لقضايا التهريب التي عالجتها مصالح الدرك هذا العام والمقدر عددها ب 81 قضية أغلبها بتلمسان، عين تيموشنت ووهران، فقد قدرت القيمة الإجمالية للسلع المحجوزة بأكثر من 13 مليار سنتيم، وحسب ذات المصادر فإن مجموع الموقوفين في هذه القضايا بلغ 92 شخصا من بينهم 14 امرأة. وقد تحول التهريب إلى مهنة يرتزقن منها، حيث تكرّر توقيف نساء متقدمات في العمر وبحوزتهن بضائع مهربة من الحدود كالملابس وعلب السردين وغيرها، فيما تفضّل شبكات تهريب المخدرات استعمالهن لنقل الكيف ما بين الولايات لإبعاد الشبهة عن النشاط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.