فضيحة. تعيين قياديين إتحاديين برواتب 6 ملايين لحل مشاكلهما المالية وإنقاذهما من الإفلاس    البحرين تُرحب و السيسي يُبارك .. استنكار عربي واسع لاتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي    ترامب : اتفاق أبراهام بين الإمارات و إسرائيل سيوقع في البيت الأبيض    محمد بن زايد: اتفقنا مع إسرائيل على "خارطة طريق نحو تعاون وصولا إلى علاقات ثنائية"    تعيين معاذ حاجي الكاتب العام السابق للكاف منسقاً عاماً بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم    مولر: "علينا جعل مهمة برشلونة صعبة واللعب بقوة لكن بدون خشونة لمواجهة ميسي"    فضّل غرضا خارجيا على الاستمرار مع لأحمَر.. الناهيري "الطمّاع" يستفز جماهير الوداد بعد رفضه تجديد عقده بساعات!    اكادير..شاب يضع جدا لحياته بواسطة سكين    الشرطة تلقي القبض على مُروّج للمخدرات والخمور بتارودانت    أكلو :شاطئ سيدي بنوار يبتلع تلميذة في العشرينيات من عمرها    تودانت..توقيف شخص من ذوي السوابق القضائية لترويجه المخدرات و الماحيا    الملك محمد السادس يشمل الفنانة ثريا جبران بعناية خاصة في محنتها الصحية    تزنيت : إصابة سيدة بفيروس كورونا تتسبب في حالة استنفار وسط عاصمة الفضة.    تسجيل 6 حالات جديدة مصابة بفيروس كورونا بالجنوب، ضمنها حالة لاعب لكرة القدم.    الذكرى الحادية والأربعون لإسترجاع وادي الذهب    لايبزيج يطيح بأتليتكو مدريد ويبلغ نصف نهائي دوري الابطال    الشروع في أداء منح تجديد حظيرة سيارات مهنيي النقل    السلطات المغربية تحاصر كورونا بوحدة صحية ميدانية داخل مستشفى طنجة    الجامعة الوطنية للصحة:"رائحة الموت" تنبعث من مستشفى سيدي حساين بنصار بورزازات    برشلونة لم يتلقَّ أي عرض من رونالدو !    كومارا أبرز غيابات الوداد في مباراة "الكلاسيكو" أمام الجيش        3 حالات ديال كورونا تزادت فمخيمات تندوف والحصيلة ولات 19 إصابة    الإصابات والوفيات جراء كوفيد-19 تواصل الارتفاع في المغرب    لقتيلة فحباسات السيسي مستمرة. العريان القيادي البازر ورجل التوافقات بجماعة "الاخوان المسلمين" مات. بنكيران: مات شهيد وخاص يتوقف هاد القتل فمصر    المغرب يعلّق رحلاته الجوية مع هولندا بعد حظر دخول المغاربة إلى أراضيها    الكنوبس يرخص للمصحات الخاصة ومراكز السرطان بمعالجة المرضى دون طلب التحمل المسبق    موقع إخباري شيلي يبرز مبادرة المغرب بإرسال مساعدات إنسانية وطبية إلى لبنان    وزارة الصحة تحسم الجدل حول تلوث مياه سيدي حرازم    الFBI يدخل على خط "انفجار بيروت"    CNSS يتخذ قرارين للرفع من قدرة المقاولات المغربية على مقاومة "كورونا"    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    غرامات مالية تنتظر المراهقين غير الحاملين للبطاقة الوطنية !    الخزينة العامة للمملكة: عجز الميزانية بلغ 41,3 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يدعو إلى اليقظة القصوى في مواجهة "الاعتداءات على المساجد"    كورونا بالمغرب: تسجيل رقم قياسي في عدد الوفيات خلال ال24 ساعة الماضية    محكمة مراكش تبث في قضية تصوير محاكمة باطمة    لارام غادي تبدا من غدا رحلات جوية من وإلى فرنسا    مصدر/ حزب الإستقلال مهدد بالإفلاس .. عرض مقرات الحزب في المزاد العلني وحدد مبلغ 2.7 مليار لبيع مقر جريدة العلم !    بنك إفريقيا: ارتفاع إجمالي القروض ب 4 % خلال 2019    الحكومة تبسط مسطرة العقوبات الخاصة بخرق الطوارئ الصحية    الزمالك يستعد لتوجيه ضربة لغريمه الأهلي محورها أزارو    إقبال ضعيف على أداء صلاة الجماعة بمساجد الناظور بسبب الإجراءات الوقائية الصارمة    مهنيو قطاع النقل السياحي يخوضون إضرابا وطنيا ويطالبون بتأجيل سداد القروض    رباب ازماني ل "فبراير" الفيديو عفوي وزوجها فريد غنام يدافع عنها    هيئة مدنية تطالب بالاستئناف العاجل لمصفاة "سامير"    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    وفاة الفنان المصري سناء شافع    طقس الخميس..استمرار الأجواء الحارة وأمطار رعدية ببعض مناطق المملكة    لقد سرق الفساد ما تبقى من خشاش حلم في هذا الوطن !    "منتدى أصيلة" يصل سنته 42.. انتقادات تطال التدبير ومطالب برفع الغموض عن مالية المؤسسة    شادي النابلسي يوجه رسالة مؤثرة لوالدته سميرة سعيد    الناقد المغربي حمادي كيروم والمخرج السوري عبد اللطيف عبد الحميد في لقاء اليوم الخميس من ضمن لقاءات مركز السينما العربية    موظفة سامية بوزارة الصحة تجر خالد أيت الطالب إلى القضاء    "أوبك" تتوقع انخفاض الطلب العالمي على النفط في 2020    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقهاء المغرب.. والتقدم إلى الوراء    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحكومة بصدد إرساء نظام متكامل لتغطية عواقب الوقائع الكارثية
نشر في رسالة الأمة يوم 12 - 09 - 2019

قال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، اليوم الخميس بالرباط، إن الحكومة ماضية في إرساء نظام لتغطية عواقب الوقائع الكارثية.
وأوضح العثماني، في كلمته الافتتاحية للاجتماع الحكومي الأسبوعي، أنه إلى جانب القانون المتعلق بإحداث نظام لتغطية عواقب الوقائع الكارثية الصادر سنة 2016، تم إصدار عدد من المراسيم التطبيقية، ضمنها مرسومان مبرمجان في اجتماع اليوم، على أن يتم في المستقبل من الأيام، عقد أول مجلس إداري لصندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية الذي أحدث في إطار هذا النظام المتكامل لتغطية عواقب الوقائع الكارثية. وشدد في السياق ذاته، على ضرورة التعامل الجدي والمسؤول من لدن الجميع مع النشرات الإنذارية لمديرية الأرصاد الجوية، ارتباطا بما يعرفه المغرب من تغيرات مناخية وظواهر مقلقة على غرار ما يقع في عدد من دول العالم.
وقال بهذا الخصوص إن “مديرية الأرصاد الجوية تصدر نشرات إنذارية، أحيانا أكثر من نشرة في اليوم الواحد، وجب أخذها بمحمل الجد وعدم التعامل معها بالاستخفاف أو على أساس أن الأمر بسيط، علما أن المخاطر المرتبطة بالتغيرات المناخية مرشحة للزيادة، وأن بلادنا شهدت في الآونة الأخيرة عددا من الفيضانات”.
فإذا صدر تحذير من المديرية، يضيف رئيس الحكومة، “علينا جميعا أن نتعامل مع الأمر بالجدية اللازمة ونتخذ الاحتياطات اللازمة وعدم المخاطرة والمغامرة”، داعيا السائقين على وجه الخصوص إلى عدم إظهار الشجاعة أو التفوق أو الافتخار على الآخرين، وإنما أخذ الاحتياط “فكل سائق مسؤول عن المحافظة على أرواح الركاب ومصالحهم”.
وفي هذا الصدد، أكد العثماني أن جميع السلطات المختصة معبأة بهذا الشأن، سواء تعلق الأمر بالسلطات الإقليمية أو الجماعات الترابية أو الأمن الوطني والدرك الملكي وقوات الجيش الملكي والقوات المساعدة والوقاية المدنية، إضافة إلى القطاعات الأخرى المعنية، خصوصا التجهيز والصحة، وأي قطاع آخر معني بحسب المناطق والوقائع، مشيرا إلى قيام كل من وزير الداخلية ووزير النقل والتجهيز بزيارة إلى منطقة الرشيدية التي شهدت فيضانات في الآونة الأخيرة، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية.
وأبرز أن تلك الزيارة ستتلوها زيارات أخرى لأنها تشكل مناسبة للتباحث مع جميع المتدخلين بكيفية مشتركة حول سبل معالجة عواقب ما وقع، ومحاولة تفادي تكرار مثل هذه الحوادث المؤلمة.
وعلى صعيد آخر، سجل العثماني أن عددا من القطاعات الحكومية تقوم بدراسات للبنيات الواقعة ضمن اختصاصاتها والموجودة مثلا بقرب مجاري الأودية الجافة منذ سنوات، وأحيانا منذ عقود من الزمن، لكنها لا تخلو من مخاطر، وذلك في أفق وضع مخطط لنقل هذه البنيات إلى أماكن أخرى مثل المدارس التي شيدت منذ ثلاثين أو أربعين سنة في أماكن قد تكون عرضة لمثل هذه الوقائع.
وبعدما وصف هذا الوضع بأنه “قديم”، أكد العثماني أنه “من واجبنا معالجته ووضع مخطط للوقاية منه ولتفادي المزيد من الحوادث في المستقبل”، منوها في الآن نفسه بالجهود التي بذلتها جميع الجهات المختصة والمتدخلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.