مغاربة إسبانيا يعانون الإسلاموفوبيا وخطاب الكراهية    صورة تفضح ملكة جمال روسية وتجردها من اللقب    سيرجيو راموس يستعد للزواج بصديقته في حفل زفاف "أسطوري"    رونارد انا مقتنع بأداء اللاعبين …    باعدي الإدريسي ترقبوا هذا الاسم في قادم لقاءات الأسود    ضبطهما في وضع مخل “على السطوح”.. المتهم بقتل جاره وطعن شقيقته: انتقمت لشرفي    تركت ابنتها تموت لتمارس الرذيلة مع رئيسها في العمل 4 ساعات المزيد على دنيا الوطن    حصري… موك صايب في ديو غنائي مع فنانة مغربية    هشام سليم يعترف بتعاطيه المخدرات ويرفض العمل مع السبكي    البنك الشعبي يحقق نموا في أرقامه برسم 2018    مدرب غامبيا سعيد بالتعادل أمام الجزائر ويثق بالتأهل    بنعبد الله: لا أرى أملا في الأغلبية الحكومية الحالية    أسباب حظر الحجاب في ألمانيا    خطبة الجمعة بنيوزيلاندا: معا للتصدي للكراهية    استقالة القيادي موحى اليوسي تربك مناضلي حزب الحركة الشعبية    فرنسا تهزم مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020    وتكتملُ لعبةُ الثالوث القاتل!    الفنانة “حنان الزرهوني” تهدي الأم أغنية تطوانية في عيدها الأممي    المركز الكاثوليكي يكرم النجمة المغربية سميرة سعيد    تأجيل محاكمة الزفزافي ورفاقه لاستكمال مرافعات الدفاع قبل النطق بالحكم    ميسي يغيب عن الأرجنتين أمام الأسود بسبب الإصابة    التنديد يواجه دعوة ترامب إلى الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان    أثينا بخطين جويين نحو الدار البيضاء ومراكش    المهداوي يناشد المحكمة للسماح له بحضور عيد ملاد إبنه    ابن جرير تستعد لموسم “روابط” وتجمع الرحامنة بجذورها الصحراوية    تقرير دولي حول ارتفاع تكلفة المعيشة الدار البيضاء من أغلى مدن العالم -التفاصيل    اعتقال مواطن مصري في طنجة قتل شريكه في التجارة المغربي واحرق جثته    أرجنتين ميسي تسقط ودياً أمام فنزويلا قبل مواجهة الأسود    الأمم المتحدة تستبعد “نتائج سريعة” لمحادثات الصحراء وتقول: المواقف متباعدة    دراسة: التدخين يحرم الشخص من تمييز الألوان    هزيمة مفاجئة للأرجنتين أمام فنزويلا 3 – 1 على بعد ثلاثة إيام على مواجهة المغرب    شباب القرى ثروة متجددة لثورة اقتصادية.. البحث عن خارطة طريق لإنعاش تشغيلهم    أبو حفص « يُجلد » فقهاء المغرب بسبب مجزرة نيوزيلندا    الوزير بنعتيق: الكفاءات المغربية جزء من التعاون الثنائي وجسر لدعم التعاون في ميدان الهجرة    المغربي غرابطي.. « صوت الله » الذي أنزل السكينة على النيوزيلانديين    الملك يعزي الرئيس العراقي في ضحايا غرق عبارة سياحية بنهر دجلة كان على متنها 200 شخص    الداودي: قرار تسقيف أسعار المحروقات قائم ولن نتراجع عنه    أما آن لترهات ابن كيران أن تنتهي؟ !    آلاف مدراء التعليم الإبتدائي يَنضمون للإحتجاجات و " حراك الأساتذة" و يُصعّدون ضد أمزازي !    الحسيمة وتطوان تتصدران المدن الاكثر غلاء في الاسعار    دار الشعر بتطوان تجمع بين الشعر والمسرح والموسيقى في اليوم العالمي للشعر    التعبئة مستمرة في الجزائر بعد شهر على انطلاق الاحتجاجات (فيديو)    إطلاق مبادرة تكوين المشرفات على دور الصانعة بالمغرب    «طرسانة»..    مؤتمر دولي بتطوان يسلط الضوء على قضية الشباب والهجرة    "طفح الكيل" و"أليس" يتوجان المغرب في "الأقصر للسينما الإفريقية"    ترامب يعترف بسيادة “إسرائيل” على الجولان.. والاتحاد الأوربي: الهضبة ليست إسرائيلية    بنك المغرب يتوقع تراجع نمو الاقتصاد واتساع عجز الميزانية    إصدار طابع بريدي جديد خاص بالقطار الفائق السرعة "البراق"    المجموعة مولت الاقتصاد الوطني ب 15 مليار درهم تم ضخ الثلثين منها لفائدة المقاولات    دراسة: المشروبات السكرية تزيد خطر الموت بأمراض القلب والسرطان!    خسرت الوزن في يوم واحد دون حمية (ولا تمارين)    على ضفاف علي    ما بين الأوثان والأديان ظهرت فئة الطغيان    أمراض اللثة تفاقم خطر الإصابة بالخرف    علامات أثناء النوم تشير إلى معاناتك من مشاكل صحية    الإنسانية كل لا يتجزأ    بالفيديو:حمامة المسجد مات ساجدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخيرا.. قانون محاربة العنف ضد النساء يمر من لجنة العدل بالمستشارين ويحال على الجلسة العامة
نشر في رسالة الأمة يوم 30 - 01 - 2018

بعد أزيد من سنة ونصف على إحالته على مجلس المستشارين، صادقت لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان بالمجلس، اليوم الثلاثاء بالأغلبية على مشروع القانون المتعلق ب"محاربة العنف ضد النساء"، والذي تعالت العديد من الجمعيات الحقوقية النسائية للمطالبة بالتعجيل في الإفراج عنه.
وصوت لصالح مشروع هذا القانون، الذي يستحضر بحسب مذكرته التقديمية "الحقوق التي كرسها دستور المملكة والذي نص على المساواة والنهوض بحقوق المرأة وحمايتها وحظر ومكافحة كل أشكال التمييز"، ثلاثة مستشارين يمثلون فرق الأغلبية، بينما عارضه مستشاران، عن الأصالة والمعاصرة، والكونفدرالية الديمقراطية للشغل.
مشروع القانون، الذي ينتظر أن يحال على الجلسة العامة، للمصادقة عليه، قبل إرجاعه إلى مجلس النواب في إطار القراءة الثانية، بعدما أدخلت على مقتضياته العديد من التعديلات، يهدف إلى "تمكين المغرب من نص متماسك وفعال كفيل بضمان شروط وضوابط الحماية القانونية المطلوبة للنساء ضحايا العنف"، وذلك بخلق آليات مؤسساتية ومندمجة للتكفل بهن، تعمل وفق قواعد محددة من شأنها ضمان المواكبة اللازمة والتوجيه السليم لهن، مع تمكينهن من حق الاستفادة من الخدمات التي تيسر تجاوزهن لآثار العنف الممارس عليهن."
المشروع ذاته، والذي وضع تعريفا محددا ودقيقا لمفهوم العنف، والذي يعني "كل فعل أساسه التمييز بسبب الجنس، يترتب عليه ضرر جسدي أو نفسي أو جنسي أو اقتصادي للمرأة"، نص على تجريم بعض الأفعال باعتبارها عنفا يلحق ضررا بالمرأة، من قبيل التحرش، كما شدد العقوبات على بعض الأفعال المرتكبة ضد "نساء في وضعيات خاصة".
واعتبر المشروع ان الامتناع عن إرجاع المرأة المطرودة من بيت الزوجية، والإكراه على الزواج، والمساس بحرمة جسد المرأة، أفعالا جرمية، باعتبارها "عنفا يلحق ضرر بالمرأة"، مشددا في الوقت ذاته العقوبة على بعض الأفعال الموجهة ضد النساء في وضعية خاصة، كالعنف ضد الحامل، أو الزوجة أو المطلقة بحضور الأبناء أو الوالدين.
وتوعد مشروع القانون المتحرشين بالنساء ، حيث نص على معاقبة "كل من أمعن في مضايقة الغير في الفضاءات العمومية أو غيرها، بأفعال أو أقوال أو إشارات ذات طبيعة جنسية أو لأغراض جنسية"، أو بواسطة رسائل مكتوبة أو هاتفية أو الكترونية او تسجيلات أو صور ذات طبيعة جنسية أو لأغراض جنسية"، بالحبس لمدة تتراوح بين شهر واحد إلى ستة أشهر وغرامة من 2000 درهم إلى 10 ألاف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين، مع مضاعفة العقوبة "إذا كان مرتكب الفعل زميلا في العمل أو من الأشخاص المكلفين بحفظ النظام والأمن في الفضاءات العمومية آو غيرها."
وشدد المشروع كذلك، على رفع العقوبة في حال ارتكاب فعل التحرش الجنسي "من طرف أحد الأصول أو المحارم أو من له ولاية أو سلطة على الضحية أو مكلفا برعايته أو كافلا له، أو إذا كان الضحية قاصرا"، حيث نص على معاقبة مرتكبي هذا الفعل من هؤلاء بالحبس من ثلاثة سنوات إلى خمسة سنوات، وبغرامة مالية من 5 ألاف درهم إلى 50 الف درهم، وترتفع العقوبة في حالة صدر التحرش من أحد الأصول أو المحارم أو من له سلطة على الضحية.
ومنح مشروع القانون للمحكمة إمكانية منع المحكوم عليه في جرائم التحرش أو الاعتداء الجنسي أو سوء المعاملة أو العنف ضد المرأة أو القاصرين، أي كانت طبيعة الفعل أو مرتكبه، من الاتصال بالضحية أو الاقتراب من مكان تواجدها، أو التواصل معها بأي وسيلة لمدة خمسة سنوات، ابتداء من تاريخ خروجه من السجن، كما منح المحكمة أيضا إمكانية إخضاع المحكوم عليه لعلاج نفسي ملائم خلال هذه المدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.