البرنامج الكامل لمباريات الجولة 17 من البطولة الاحترافية    بعد مصادرة كتاب «صحيح البخاري» دار النشر تلجأ للقضاء والفيزازي يدخل على الخط    خمري يوقع مؤلفه “قضايا علم السياسة مقاربات نظرية” بمعرض الكتاب    بلانات    مدن الصحراء تواصل إستقبال التمثيليات الأجنبية بتدشين قنصلية الكوت دفوار بالعيون    مجلة تونسية: الحكم الذاتي الذي اقترحه جلالة الملك هو الحل الوحيد لقضية الصحراء المغربية    عشرات المستوطنين يقتحمون باحات مسجد الأقصى تحت حراسة مشددة من شرطة الاحتلال    “أستاذ تارودانت”.. محكمة الاستئناف في أكادير تؤجل جلسة المحاكمة    تفعيلا للمبادرة الملكية بدعم وتمويل الشباب.. تعبئة الفاعلين الجهويين حول البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات    تمساني يقود مبارة الرجاء الرياضي ورجاء بني ملال    ملحمة تتغنى بالملك وإنجازاته في جهة الشمال    وفاة مدير مستشفى “ووهان” الصينية جراء الإصابة بفيروس “كورونا”    مشاكل سهير الليل    توقيف مهاجر مغربي وحجز قنطار من المخدرات بميناء طنجة المتوسط على شكل مسحوق الحناء    التزوير في ملفات التغطية الصحية يقود شخصين الى الاعتقال    رؤساء زوروا لطرد المعارضة    اليابان تختبر "عقارا خاصا" لعلاج فيروس كورونا    تفاصيل اجتماع الناصيري بدوصابر مدرب الوداد واللاعبين    ملمحا للمبادرة الملكية لدعم الشباب.. بوليف يحرم القروض البنكية ونشطاء يتسائلون ماذا عن القروض التي تأخدها الدولة؟    إسبانيا تطرد الجنرال الجزائري خالد نزار    محكمة الاستئناف بسطات تؤيد الحكم الابتدائي الصادر في حق “مول الكاسكيطا” وتقضي بسجنة ل 4 سنوات    أمنستي: الكلام أصبح أكثر خطورة بالمغرب والهجوم على الصحافة مهول (فيديو) طالبت بإطلاق سراح معتقلي الريف    دوري أبطال أوروبا: صراع الارقام القياسية بين الواعدين هالاند ومبابي    فاجعة : حالة انتحار جديدة هذا الصباح بالقصر الكبير    جلالة الملك يهنئ رئيس جمهورية غامبيا بمناسبة العيد الوطني لبلاده    من أجل التزود بالقمح.. المغرب يتجه مجددا نحو هذه السوق    تعاون بين المغرب واليابان يعود إلى التطور الذي تشهده المملكة في ظل الرؤية المتبصرة لصاحب الجلالة    سعيدة شرف تمثل أمام المحكمة في قضية "حمزة مون بيبي" !    مخرجون يتذوقون “كعكة” الدوحة    “طفح الكيل” يدخل القاعات    سيدة إيفانكا ترامب تشيد بجهود المغرب في مجال تمكين المرأة    نهضة الزمامرة يفوز على يوسفية برشيد    مقتل ممرضة و سيدة في انقلاب سيارة إسعاف بتزنيت !    طقس بارد وكتل ضبابية في أقاليم المملكة يومه الثلاثاء    في تقريرها السنوي.. “أمنيستي” ترسم صورة قاتمة عن حرية التعبير في المغرب    اليابان تختبر “عقارا خاصا” لعلاج فيروس “كورونا”    ب 40 ألف منصب شغل.. اليابان تعد المشغل الخاص الأجنبي الأول في المغرب    بعد تحريمه 'قروض الشباب'.. الشرقاوي لبوليف: حكومتكم تدفع 2800 مليار سنتيم فائدة قروض!!    اتصالات المغرب تجذب أزيد من 67 مليون زبون خلال 2019    الرئيس التونسي يهدد بحل البرلمان إذا انتهت مهلة تشكيل أول حكومة في عهده    سيارة انتحارية محملة بمهاجرين أفارقة تقتحم معبر مليلية !    المترجي ينزف دما بسبب قرار الوداد (صورة)    برشلونة يستقر على خليفة ديمبيلي    الأمة في خصومة مع التاريخ    نتنياهو يعترف: كل الدول العربية والإسلامية تقيم علاقات وطيدة مع تل أبيب باستثناء دولتين او ثلاثة!!!    الجبهة النقابية بشركة سامير تدخل في مسلسل من الاحتجاجات    رسميا .. النتائج الكاملة لقرعة "الشان" 2020    أكاديمي يدعو إلى "انتفاضة الفقيه" والاجتهاد في قضايا الإجهاض    رئيس الحكومة يعبر عن تقدير المملكة لموقف مجلس النواب الشيلي الداعم لمقترح الحكم الذاتي وللمسار الأممي    وفيات فيروس كورونا بالصين تتجاوز 1800 والمصابون 60 ألف    جيف بيزوس: أغنى رجل في العالم يتبرع ب10 مليارات لمكافحة التغير المناخي    إهداءات الكتب.. رسائل حب وعرفان وأشياء أخرى    برنامج انطلاقة: شكرا جلالة الملك    طول القامة يخيم على الانتخابات الرئاسية الأمريكية    وفيات كورونا المستجد تتخطى 1800    فتاوى الترخيص للربا وسؤال الهوية    مشاعر فى سلة المهملات    بسبب مصادرة « أسطورة البخاري » من المعرض.. أيلال يُقاضي الدولة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطبقة العاملة بالمغرب.. المطالبة بتحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية
نشر في رسالة الأمة يوم 02 - 05 - 2018

خلدت الطبقة العاملة بالمغرب ذكرى فاتح ماي لهذه السنة في جو من المسؤولية والتعبئة والمطالبة بتحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية للعمال والموظفين والأجراء.
وشهدت مختلف المدن المغربية تنظيم مسيرات عمالية ، أطرتها مختلف النقابات، وحملت شعارات تطالب بالخصوص باستئناف الحوار الاجتماعي ، وإعطاء فرصة جديدة للتفاوض وإعادة النظر في مضامين مشروع العرض الذي تقدمت به الحكومة ، وتعميم العرض ليشمل كافة الأجراء بالقطاع العام والقطاع الخاص والمؤسسات العمومية.
وهكذا وفي جو من الإنضباط والمسؤولية والتعبئة، خلدت الطبقة الشغيلة بمدينة مراكش الاحتفال بفاتح ماي من خلال مسيرات دعت إلى مواصلة نضال الكرامة والعدالة الاجتماعية واحترام حقوق العمال المشروعة والعمل على تطبيق مدونة الشغل ومختلف القوانين الاجتماعية والزيادة في أجور العمال بالقطاعين العام والخاص وبالجماعات الترابية.
كما دعا المشاركون في هذه المسيرات إلى تحسين الاوضاع المادية للطبقة الشغيلة والتقيد بمقتضيات قانون الشغل وتحسين معاشات التقاعد، مؤكدين على مواصلة النضال من أجل الدفاع عن حقوقها ومكتسباتها، مجددين موقفهم الثابت للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة المغربية.
ونظمت مختلف النقابات بهذه المدينة تجمعات خطابية أجمعت على الدعوة لاحترام كرامة الطبقة العمالية وحل مختلف المشاكل خاصة تلك المرتبطة بالتأمين والعدالة الاجتماعية.
وبمدينة وجدة خلدت الشغيلة المحلية عيدها الأممي بتنظيم مهرجانات خطابية ومسيرات جابت أهم شوارع المدينة. ودعت الشغيلة بهذه المدينة على الخصوص، إلى الاستجابة إلى انتظاراتها المتعلقة بتحسين أوضاعها الاجتماعية والمادية والمهنية، مؤكدة على ضرورة الحفاظ على المكتسبات والنهوض بالخدمات الاجتماعية واحترام مقتضيات مدونة الشغل والحريات النقابية.
كما طالب المشاركون في تخليد هذا اليوم العالمي، عبر شعارات ولافتات رفعت بالمناسبة، بالرفع من الحد الأدنى للأجور وتوسيع التغطية الصحية وتحسين معاشات التقاعد وإقرار التمييز الإيجابي في العمل للعمال في وضعية إعاقة وللمرأة الشغيلة.
وجددوا التأكيد على التجند الدائم والتعبئة المتواصلة للدفاع عن مغربية الصحراء وإفشال مناورات خصوم الوحدة الترابية للمملكة.
وبمدينة فاس رفع ممثلو الفروع المحلية لأبرز المركزيات النقابية ومناضليها شعارات مطالبة بتعزيز الحوار الاجتماعي، وصيانة المكتسبات والرفع من الأجور وتعميم نظام الحماية الاجتماعية. كما حثوا الحكومة على فتح حوار اجتماعي حقيقي بما يفضي إلى تعزيز مكتسبات الطبقة الشغيلة المغربية على المستويين المادي والاجتماعي بعيدا عن الاعتبارات السياسية، داعين المركزيات النقابية إلى توحيد صفوفها لتحقيق المطالب المشروعة للعمال.
ومن بين المطالب المرفوعة أيضا تقوية السلم الاجتماعي، وتقليص الفوارق الاجتماعية، ورفع الأجور، وإصلاح أنظمة التقاعد وتقليص الضرائب، مع رفض أي مساس بالقدرة الشرائية للطبقة الاجتماعية الهشة.
وطالب المشاركون في المسيرات العمالية المخلدة لفاتح ماي بمدينة طنجة، بمزيد من الحقوق وتحسين أوضاع الشغيلة المغربية بهذه المدينة التي تعتبر ثاني أكبر قطب اقتصادي بالمغرب. ونظم كل من الاتحاد المغربي للشغل والاتحاد الوطني للشغل بالمغرب والاتحاد العام للشغالين بالمغرب والكونفدرالية الديموقراطية للشغل والفيدرالية الديموقراطية للشغل مسيرات عمالية جابت أهم شوارع مدينة طنجة، حاملين لافتات مطلبية ومرددين شعارات مطالبة بالرفع من الأجور والتعويضات وتحسين ظروف العمل، والترسيم و وتحسين التغطية الصحية والضمان الاجتماعي، وحماية العمال من الطرد التعسفي وإقرار حرية العمل النقابي في القطاعين العام والخاص، إلى جانب تشغيل العاطلين.
كما ندد الأجراء بأوضاع العمال في شركات التدبير المفوض والشركات الخاصة، مشددين على ضرورة رفع التهميش والحيف عن الطبقة العمالية المسحوقة، وإلى احترام قانون الشغل في تسوية بعض الملفات النقابية العالقة، وتكريس حرية التعبير النقابي وفق مقتضيات قانون الشغل.
وفي مدينة كلميم نظمت شغيلة جهة كلميم واد نون تجمعات خطابية ومسيرات نادت فيها بتحسين أوضاع الطبقة العاملة بالجهة وحل مجموعة من مشاكلها داخل مجالات اشتغالها المختلفة.
ودعت الفروع المحلية للنقابات الوطنية بالجهة إلى حل جملة إشكالات التي تقف حجر عثرة أمام النهوض بالتنمية بالأقاليم الأربعة للجهة (كلميم وطانطان وأساك الزاك وسيدي إفني) ذات الصلة بالتشغيل وضعف العرضين الصحي والتعليمي.
وطالبت في هذا السياق بتحسين العرض الصحي بالمستشفى الجهوي لكلميم الذي يعاني من عدة مشاكل، بحسب النقابات، من قبيل الاكتظاظ ونقص التجهيزات الطبية وتأخر مواعيد الفحص والإشكالات المرتبطة بوضعية شغيلة القطاع الصحي.
كما جددت التعبير عن التجند والتعبئة التامين للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة باعتبار المكانة الخاصة التي توليها الطبقة الشغيلة لقضيتها الوطنية.
وعلى غرار باقي المدن المغربية خلدت الطبقة العاملة بمدينة بني ملال ، عيدها الأممي من خلال تنظيم مسيرات ومهرجانات خطابية شاركت فيها مختلف شرائح الطبقة العاملة بالمدينة .
وعرف هذا الاحتفال الأممي ، الذي خلدته مختلف النقابات الممثلة بالمدينة ، رفع شعارات ولافتات يطالب من خلالها العمال الاستمرار في الدفاع عن مطالب وحقوق الشغيلة في مختلف القطاعات، ونهج المصداقية في الممارسة النقابية وتبني القضايا العادلة ورفص السياسات التي تضرب القدرة الشرائية لعموم المأجورين .
وبالمناسبة، جددت الطبقة العاملة موقفها الثابت في الدفاع عن القضية الوطنية والتصدي لمختلف الاستفزازات وإفشال المؤامرات وتحركات خصوم الوحدة الترابية، إلى جانب مطالب همت ، بالأساس، تكريس الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والحقوق الأساسية الفردية والجماعية والحريات العامة والحقوق والحريات النقابية، والزيادة في الأجور، وتحسين معاشات التقاعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.