الخطة الحكومية في أفق رفع “حالة الطوارئ الصحية” محور الجلسة الشهرية لمجلس النواب يوم 11 يونيو    إيطاليا تدخل مرحلة جديدة في رفع القيود وتفتح حدودها الداخلية والخارجية لإنقاذ السياحة    من بينهم حكيمي..”فيفا” يكشف موقفه من عقوبة تضامن لاعبين مع فلويد    المقاربة التضامنية لمواجهة كوفيد 19.. استفادة أزيد من 3,5 مليون شخص من مساعدات غذائية بقيمة مليار درهم إلى غاية 31 ماي الماضي    الحكومة تفوض مكتب الهيدروكاربورات مهمة استغلال على صهاريج لاسامير    العثماني يقدم خطة حكومته بخصوص رفع حالة الطوارئ الصحية    ألمانيا ترفع حظر السفر عن 31 دولة في 15 يونيو    لفتيت:يحتم على الجميع مواصلة التقيد الصارم بكل التدابير الاحترازية المعمول بها إلى حين        الحالة الوبائية في المغرب | نسبة الشفاء من فيروس كورونا ترتفع إلى 84٪ ونسبة الإماتة تستقر دائما عند 2.6٪    فيروس "كورونا" يخترق منزل نجم الكرة المصرية "أحمد فتحي" بعد إصابة زوجته وبناته    التحاليل تؤكد عدم إصابة المغاربة "العالقين" بالجزائر بفيروس كورونا و300 اخرون في طريق العودة    أمن فاس يتمكن من توقيف 5 أشخاص متورطين في ترويج المخدرات والمشروبات الكحولية بدون رخصة    اسبانيا تجلي رعاياها من المغرب    المخرج المسرحي عبد الصمد دينية في ذمة الله    44 حالة جديدة ترفع عدد المصابين بكورونا في المغرب إلى 7910    تسجيل حالة شفاء جديدة من "كوفيد-19" بالناظور    استعدادا لرفع الحجر الصحي.. فدرالية المخابز تقدم مقترحات للحكومة للنهوض بالقطاع    الحموشي يقوم بزيارات ميدانية للإطلاع على سير العمليات الأمنية لفرض الحجر الصحي    مريم معاد: تسجيل أكثر من 80 % من حالات العنف الزوجي بالجديدة تزامنا مع حالة الطوارئ    مدير ديوان آيت الطالب يستقيل من منصبه..و اليوبي: محيط الوزير مسموم    تونس تجلي رعاياها العالقين بالمغرب    مراكش.. وفاة السيناريست والكاتب المسرحي حسن لطفي    حزب “الاستقلال” يقترح 44 إجراء لإنقاذ أكادير بعد جائحة “كورونا”    بنعبد القادر يدافع عن تحول رقمي للعدالة    انقلاب آلة حصاد يُنهي حياة أربعيني في "أسجن "    هذه مقترحات فريق "الباطرونا" لإنجاح مهمة لجان اليقظة الاقتصادية    إسبانيا توجه صفعة قوية لجبهة البوليساريو    جائحة كورونا: المؤسسة الوطنية للمتاحف تعلن طلب منافسة لاقتناء أعمال فنانين مغاربة    تحديد الثوابث النفسية ووظائفها عند الغزالي    المغرب..أسعار المحروقات تسجل زيادات متتالية رغم الانهيار التاريخي لسوق النفط    آباء يتكتلون لمواجهة "جشع " المدارس الخاصة    الحموشي يطلع على التدابير الميدانية المتخذة لتحقيق الأمن الصحي بفاس ومكناس    المساهمة في "صندوق مواجهة كورونا" تهوي بأرباح الأبناك المغربية    جهة الشمال تشهد إرتفاع عدد الحالات المؤكدة إصابتها بكورونا    الموت يغيب جزء من الذاكرة الشعبية.. وداعا زروال    وضعية فناني ساحة جامع الفنا تجر وزير الثقافة للمساءلة البرلمانية    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء    آينتراخت يفتقد فيرنانديز لمدة أربعة أسابيع    هل يمكن لترامب نشر الجيش داخل الولايات الأمريكية؟    "كورونا" توقف عمليات شراء المنعشين للأراضي    ارتفاع أسعار النفط وخام القياس العالمي برنت يتخطى 40 دولارا للبرميل    منصة زوم استفادت كثيرا من التباعد الاجتماعي وهذا ما ربحته    موقف مؤسس فيسبوك من منشورات ترامب “يرسي سابقة خطيرة”    ساوثهامبتون يجدد عقد مدربه رالف هازنهاتل    مؤسسة بوطالب تستحضر مناقب الراحل اليوسفي    إيتو: نشأت وأنا ألعب الكرة في الشارع    إطلاق نار على شرطي بنيويورك.. والمحتجون يعودون للبيت الأبيض    هل اخترق “هاكر مغربي” موقع وزارة الصحة الجزائرية؟    بنسالم حميش يهدي "شذرات فلسفية" إلى "المتعزَّلين والمتعزَّلات"    مصطفى حجي يتحدث: هذه أسباب استبعاد “حمد الله”!    أحزاب مغربية وعربية يسارية تُدين "جرائم النظام التركي" في ليبيا    ما أحلاها    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 1 : الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور : حفظ العقل لايأتي بحفظ المعلومات فقط    إشراقات الحجر الصحي    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن 83 سنة.. العلامة محمد الأنجري يغادرنا الى دار البقاء
نشر في طنجة 24 يوم 03 - 04 - 2020

انتقل الى رحمة الله، صباح اليوم الجمعة، عن عمر ينهاز 83 سنة، العلامة الشيخ محمد الأنجري، وذلك بعد صراع طويل مع المرض.
ووري جثمان الفقيد بمسقط رأسه بقرية طالع الشريف ضواحي طنجة.
ويعتبر محمد بن محمد الانجري المعروف بالبيضاوي أو الفقيه رياش من مواليد قرية طالع الشريف التي تبعد عن طنجة ب 17 كيلومتر سنة 1937، ولما وصل سنه إلى حد التمييز أخذه والده إلى الكتاب أو المسيد لحفظ القران الكريم ولازم الفقيه السيد محمد بن الحاج سليمان الملقب باجحير شيخ القرية وقد ساعده في الحفظ ثلاثة من الأجلاء من أسرته هم والده وأخوه وشيخه باجحير.
وفي سنة 1948 أكمل حفظ القران الكريم حفظا تاما ثم قام بجولة لطلب استكمال تصحيح حفظ القران الكريم ضبطا ورسما على رواية ورش عن نافع وعندما انتهى من هذه المرحلة سافر في الرحلة لطلب العلم الشرعي وكانت محطته الأولى قبيلة بني كرفط وتفقه فيها على يد الفقيه السيد العربي فبقي هناك سنة ثم رجع إلى قريته فقرا الاجرومية مرتين على أبيه وكذلك المرشد المعين مرتين كما درس على احمد المساري نفس الفنين .
وبعد ذلك انتقل إلى قبيلة بني اسريف ( عين منصور ) فقرأ على الشريف سيدي أحمد غيان الكرفطي الالفية والاجرومية والفرائض والتحفة لابن عاصم والأربعين النووية كما درس على شيخه سيدي العزيز الصمدي الالفية والموضح واللامية والاجرومية والمرشد وأخر العاصمية والفرائض .
كما كان يقرأ أيضا على سيدي احمد الحميدي المرشد والفرائض والذكاة كما درس في هذه الفترة على الفقيه سيدي بولوفة والفقيه سيدي محمد الخادر وفي هذه الفترة كان يقرا مع الطلبة اللامية والفرائض والاجرومية .
وبعد ذلك انتقل إلى مدينة طنجة للنهل من علم علمائها فدرس على الفقيه الجليل الأوحد سيدي محمد البقالي رحمه الله الذي قرأ عليه التفسير والحديث .
كما درس على الشيخ العلامة سيدي محمد بنعجيبة وسيدي عبد العزيز بن الصديق الحسني وسيدي الحسن بن الصديق ويوسف الصمدي وسيدي عبد المجيد الفاسي .
وبعد هذه الرحلة الطويلة والشاقة والممتعة رجع إلى مسقط رأسه ليبدأ رحلة التدريس وقد أسس هناك مدرسة لتدريس العلم الشرعي وذلك سنة 1970 ومن ذلك الحين والى غاية رحيله وهو يزاول هذه المهمة ، حيث سهر على إعداد العلماء والفقهاء ، وقد تخرج على يديه العديد منهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.