الإغلاق الجزئي لأحياء شعبية بسبب كورونا يدفع سكان مدريد للاحتجاج    قائمة الرجاء لملاقاة سريع واد زم.. غياب الشاكير ومكعازي والعرجون وحضور رحيمي    سواريز يقود أتلتيكو مدريد لهزم غرناطة بسداسية    هوفنهايم يلحق الخسارة الاولى ببايرن ميونيخ منذ نحو 10 أشهر    بطولة إسبانيا: هدفان وتمريرة حاسمة في بداية مبهرة لسواريز مع أتليتيكو    مواطن يتعرض للتهديد بالسلاح الأبيض من طرف عنصر أمني بضواحي طنجة    عظام بشرية، وملابس مُمزقة، تستنفر السلطات الأمنية والقضائية    توقعات الطقس ليوم غد الاثنين 28 شتنبر    طنجة : تواصل عمليات المراقبة المؤطرة لعمل المحلات العمومية التي تقدم المشروبات الكحولية    القناة الأولى المغربية في موسمها الجديد    لقجع يدعو إلى تعميم تجربة الحسيمة في كرة القدم القاعدية بالمؤسسات التعليمية    سيدي بنور.. أعضاء المجلس الجماعي يرفضون ترحيل السوق الأسبوعي ويصفونه بالقرار "الفوقي" و"التعسفي"    نبيل بنعبد الله: الواقع الجديد يفرض التوجه نحو بلورة نظام للحماية الاجتماعية الشاملة    كوفيد19 .. مستجدات الحالة الوبائية بالقارة السمراء    ترامب يختار إيمي كوني لعضوية المحكمة العليا    رجاء بني ملال نهضة بركان: لا أمان مع بركان    لأول مرة.. عمل فني يجمع بين ريدوان وأحلام    من قلب ميامي الأمريكية.. عودة قوية ل Eazy-D    الأمم المتحدة تحذر البوليساريو ومصدر عسكري: لم نسمح بتغيير الوضع القائم بالكركرات    المملكة تتعدى عتبة 115 ألف مصاب بالفيروس وتتجاوز حدود 94 متعاف    وزارة السياحة تُعين مندوبا إقليميا جديدا في الحسيمة    "أطلنطا" و"سند" تندمجان في شركة واحدة تحمل اسم "أطلنطا سند للتأمين"    كيف أصبح الذهب الملاذ الآمن في زمن الجائحة واكتنزته أمهاتنا لوقت الشدة    فيروس كورونا يضع حدا لحياة أستاذ.    سفير أرمينيا بالمغرب يتهم تركيا بدعم أذربيجان و شن حرب على بلاده !    "الأساتذة المتعاقدون" يعودون للاحتجاج شهر أكتوبر المقبل    عاجل : رقم قياسي جديد للإصابات بفيروس كورونا بجهة سوس ماسة،وهذا توزيعها حسب الأقاليم    الملك يهنىء رئيس جمهورية تركمانستان بالعيد الوطني لبلاده    السيسي معلقاً على مظاهرات تطالب برحيله: شكراً للمصريين، ونحن لا نعمل ضد ربنا    دراسة حديثة : فيتامين D يُقلل وفيات و أعراض فيروس كورونا الفتاك بنسبة كبيرة    كوسوفو – نحو الإستقلال الحقيقي    تحديد القاسم الانتخابي يشعل خلافات حادة داخل "البام"    هل سيثأر حمدالله للركراكي ؟    نزيلة بسجن أيت ملول تناقش رسالة جامعية في القانون الخاص داخل أسوارالسجن.    المغربية ريم فتحي تثير ضجة واسعة ب"المايو" -صورة    تصدر من طنجة.. وزارة الثقافة تمتنع عن دعم مجلة "الزقاق" المهتمة بتاريخ المغرب والأندلس    "الجمعية" تستعرض وضعية الطبقة العاملة في زمن "كورونا" وتطالب بإطلاق سراح المحتجين على تردي الأوضاع الاجتماعية    "ستيفاني وليامز" تؤكد دعمها للجهود المبذولة في إطار محادثات بوزنيقة لحل الأزمة في ليبيا    واشنطن تقيّد صادرات أكبر شركة رقائق صينية    عالم بارز: الأجسام المضادة تعد جسرا لعبور أزمة كورونا قبل وصول اللقاح    "نارسا" تدعو مرتفقي مركز تسجيل السيارات إلى حجز مواعيد جديدة ابتداء من الثلاثاء 29 شتنبر    أكادير : طفل ينجو من محاولة اختطاف، وسط تخوفات من تكرار سيناريو فاجعة عدنان بالمدينة.    رئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية يطالب بوضع حد لاستفادة الجماعات المحلية من الضرائب داخل الموانئ    شالكه ينفصل عن مدربه فاغنر    عقدان عليها: ما الذي تبقى من الانتفاضة الفلسطينية الثانية؟    المركز المالي للدارالبيضاء يتسيد إفريقيا والشرق الأوسط في التصنيف العالمي    منظمة الصحة العالمية تخشى تسجيل مليوني وفاة بسبب وباء كورونا    الدار البيضاء.. رصاص الأمن يصيب جانحا عرّض أمن المواطنين وسلامة عناصر الشرطة لتهديد خطير    "الإقصاء" يدفع "أطباء الخاص" إلى رفض الشراكة مع القطاع العام    انتقادات لفنانين استعين بهم للترويج السياحي لجهة فاس مكناس بسبب عدم التزامهم بالإجراءات جراءات الوقائية    الكتاني: في-روس كوف-يد 19 فضح الوضع الاجتماعي بالمغرب والمقاولات تتجه نحو الافلاس    "حكايات شهرزاد" يرافق شابات في الحوز وتادلة    الاتحاد والمسؤولية الوطنية زمن الكساد الكوروني    سيدة تبلغ من العمر 88 سنة تجتاز امتحان السنة السادسة إبتدائي    مرض الانتقاد    الممثل أنس الباز يستقبل مولودته الأولى    رسالة مفتوحة إلى عميد كلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير    ما قاله بلخياط حينما سئل عن انتمائه لجماعة اسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محاضرة قيمة و شاملة لمستشار جلالة الملك محمد السادس أندري أزولاي بمجلس الشيوخ البلجيكي
نشر في تطوان بلوس يوم 25 - 04 - 2019

بمبادرة حميدة من معالي سفير المملكة المغربية ببلجيكا و الذوقية الكبرى للوكسمبورغ السيد محمد عامر و السيد جاك بروتشي رئيس مجلس الشيوخ البلجيكي و السيد يوهان بينيزري رئيس اللجنة التنسيقية للمنظمات اليهودية ببلجيكا،إحتضن مقر مجلس الشيوخ البلجيكي بالعاصمة البلجيكية بروكسيل،محاضرة رائعة لمستشار صاحب الجلالة الملك محمد السادس السيد أندري أزولاي تناول فيها موضوع العيش المشترك في القرن الواحد و العشرين و أن تكون يهوديا في أرض إسلامية نموذج المغرب.

المحاضرة التي عرفت حضور سفراء مجموعة من الدول الصديقة كالولايات المتحدة الأمريكية،فرنسا،ألمانيا،الهوندوراس،صربيا،أذربيجان،أندوراس...،و شخصيات أخرى تنتمي لمجالات متعددة و مختلفة،إفتتحها السيد محمد عامر سفير المملكة المغربية ببلجيكا و الذوقية الكبرى للوكسمبورغ بكلمة قيمة رحب في مستهلها بالحاضرين على تلبيتهم للدعوة،مقدما تشكراته الحارة للسيد أندري أزولاي على قبوله الحضور لإلقاء هاته المحاضرة رغم إلتزاماته المتعددة.

السيد يوهان بينيزري رئيس اللجنة التنسيقية للمنظمات اليهودية ببلجيكا،قدم للحاضرين نبذة موجزة عن أصوله و إفتخاره بكونه مغربي يهودي نشأ و ترعرع في محيط رائع شعاره الحب و الإخلاص.
السيد أندري أزولاي أكد في كلمته القيمة الشاملة أن المملكة المغربية كانت على مدار التاريخ و لا زالت أرض معطاء في التسامح و التآخي و التعايش و السلام،حيث شكل اليهود أحد العناصر الأساسية في المجتمع المغربي،كونهم ثاني عنصر إستقر في المغرب بعد الأمازيغ،إذ إنتشر اليهود في العديد من مناطق المغرب و كانوا يتمركزون في الحواضر الكبرى و قاموا بتكوين فئة إجتماعية متميزة من السكان سواء من الناحية الدينية أو العرقية أو التقاليد....

السيد أندري أزولاي تحدث عن الدور الكبير الذي يلعبه اليهود المغاربة في مجموعة من الميادين كالميدان الإقتصادي الذي لعبوا فيه دورا طلائعيا في تحريك عجلة الإقتصاد المغربي بإهتمامهم بالصناعة و الحرف التقليدية اليدوية كصياغة الذهب و الفضة..

السيد أندري أزولاي أكد أن حضارته كمغربي عربي ذي عقيدة يهودية لا تعبر عن الصدام و لا تعبر عن الرفض،بل بالعكس تعبر عن الإنفتاح و قبول الأخر بإعتبار أن التعاليم التي تلقاها تقضي بأن نقتسم مع بعضنا البعض تفكيراً روحيا يحمل نفس المبادئ.

السيد أندري أزولاي تطرق للدور الكبير الذي لعبته المملكة المغربية فيما يخص القضية الفلسطينية سواء في عهد الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله أو في عهد نجله البار صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، و الدور الذي لعبه شخصيا سواء عند تأسيسه لجمعية هوية و حوار في باريس سنة 1973 أو بصفته كمستشار للملك،و إقتناعه التام بكونه كيهودي مادامت فلسطين في هذا الوضع فإن ديانتي اليهودية ستكون في خطر،و أنه ليست هناك كرامة لليهودي إذا لم تكن للفلسطيني كرامة أيضا و بنفس القوة،معربا عن أمله في دولة فلسطينية كاملة الحقوق إلى جانب دولة إسرائيل التي تقبل أن ترى مستقبل أطفالها مشتركا مع مستقبل أطفال فلسطين.

السيد أندري أزولاي لم يدع الفرصة تمر مرور الكرام،دون أن يتحدث عن حبه الكبير و غيرته الصادقة على مدينة الصويرة التي أعطت له الكثير.

بعد نهاية المحاضرة القيمة للسيد أندري أزولاي تم فتخ المجال للحاضرين لطرح أسئلتهم و ملاحظاتهم التي كانت بحق في مستوى الحدث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.