جلالة الملك يهنئ رئيس جمهورية الدومينيكان بمناسبة العيد الوطني لبلاده    كونفدرالية إسبانية تدين الهجوم على شاحنة مغربية    وزارة الصحة تقصي وسائل إعلام وطنية من ندوة صحافية حول فيروس “كورونا”!    حادثة سير خطيرة تخلف مقتل سيدة وحفيدها بضواحي الحاجب    اعمارة متفائل : المغرب يقارب المعدل الأوروبي فيما يتصل بعدد قتلى الطرق    خطير.. عقوبات حبسية صارمة ضد من يروج لانتشار “كورونا” بالمغرب    السردين غني بالفيتامينات    البرلمان التونسي يمنح الثقة لحكومة الفخفاخ    “أبناء مبارك” ينعون وفاة قائدهم    من وكيف يتم ترويج الشماريخ؟    مباراة الموسم    المنخرطون يؤجلون الجمع العام السنوي للحسنية    جامعة كرة القدم تحتفي بالمنتخب النسوي المتوج ببطولة شمال إفريقيا    مزراوي لا يفكر في الرحيل عن أياكس خلال الصيف    الذكرى 50 لمعاهدة الأخوة وحسن الجوار والتعاون بين الرباط ونواكشوط .. الحسن الثاني والمختار ولد داداه ينتصران للمستقبل يوم 8 يونيو 1970    بنعبدالقادر: اختزال النقاش حول الإثراء غير المشروع شعبوية جنائية لا تحقق سوى الأصوات الانتخابية    مجموعة OCP تطلق المحطة التاسعة من آلية “المثمر المتنقل” بشفشاون    استفادة 2317 شخصا من قافلة طبية بالعرائش    وزارة العدل تبسط تدابيرها لمحاربة الاستيلاء على عقارات    قاضي أم جلاد؟.. حقيقة تبرئة عائشة عياش لدنيا بطمة من “حمزة مون بيبي”    “سويز” تفوز بعقدين لتدبير نفايات رونو و “ب س أ” ب 17,6 مليون أورو    الحبابي ل « فبراير »: ثمن « الكمامات » وصل إلى 129 درهما للواحدة    بسبب كورونا.. حزب الاستقلال يدعو إلى اجتماع عاجل بالبرلمان    بعد يوم واحد من رسم مندوبية التخطيط صورة قاتمة عن سوق الشغل بالمغرب وزير الشغل يقول: إحداث مناصب الشغل عرف ارتفاعا و نسبة البطالة تراجعت!!!    تأهل 4 ملاكمين مغاربة إلى أولمبياد طوكيو    أخنوش يستنفر مسؤولي المياه والغابات لتنزيل “غابات المغرب” اجتمع بهم في الصخيرات    رفضوا للمرة الثانية استقبال وزيرة الخارجية الإسبانية.. التحالف الاستراتيجي بين الرباط ومدريد يثير حكام الجزائر    في يوم دراسي حول: «موقع الحدود في النموذج التنموي الجديد، جهة الشرق نموذجا» .. خولة لشكر: الدولة القوية تدافع عن مصالحها الوطنية    5 قتلى في إطلاق نار بمصنع للخمور بأمريكا    سابقة في تاريخ الجزائر … محاكمة ابن الرئيس عبد المجيد تبون !    مسؤولون يناقشون محاربة العنف في فضاءات المدن    40 ملف فساد أمام جرائم الأموال    «الجسد في المجتمعات العربية » ضيف السيدة الحرة بالمضيق    قصة قصيرة : «أمغاري»    الفرقة الوطنية بالبيضاء تواجه دنيا بطمة بعائشة عياش بسبب حساب “حمزة مون بيبي”    من تنظيم شعبة القانون العام بجامعة الحسن الأول بسطات .. ندوة علمية حول «النموذج التنموي الجديد: قراءة في السياق وسؤال التنمية بالمغرب»    الصحراء المغربية .. مجلس النواب الإسباني يدعو إلى "حل عادل ودائم ومقبول "    بعد انتشار شائعات دخول “كورونا” للمغرب.. العثماني يطمن المغاربة    تقرير أسود عن سوق الشغل في المغرب .. 76 % من الطبقة العاملة محرومة من التغطية الصحية 79 % لا حق لها في التقاعد و 55 % تشتغل بدون عقد عمل و 95 % بدون انتماء نقابي    رسميا.. السعودية توقف إصدار تأشيرات العمرة بسبب كورونا إلى حين توفير إجراءات الحجر الصحي    مانشستر سيتي يقلب الطاولة على ريال مدريد في عصبة الأبطال    السعودية تُعلّق دخول المملكة لأداء مناسك العمرة بسبب فيروس “كورونا”    هذه توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس    المغرب.. الحالات 17 المحتملة لفيروس كورونا المستجد “خالية من هذا الفيروس”    في ذكرى رحيل والده .. أنور الجندي يصرخ في وجه الحسن عبيابة    إغلان يرهن تكوين "مجتمع المعرفة" ب"مواطن قارئ"    "كورونا" يحصد أرواح 2744 شخصا بالصين    صراع المغرب والجزائر ينتقلُ إلى "حلبات" الدّبلوماسية بمنطقة الخليج‬    طنجة : توقيف مشتبهين لتورطهما في ارتكاب سرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض من داخل وكالة لتحويل الأموال        انسجام الخطاب الشعري في ديوان "أسأتُ لي" للشاعر "ادريس زايدي"    "تلوث الهواء" يبوئ نيودلهي "صدارة" المدن بالعالم    بسبب كورونا.. وزارة الحج تعلق بالسعودية إصدار تأشيرات العمرة    جمعية فلكية: فاتح شهر رمضان بالمغرب سيصادف هذا التاريخ    خَطَأُ الْفَقِيهِ أَحْمَدَ الرِّيسُونِيِّ!    المرابط: الاستغلال السياسي و"القراءات الأبوية" وراء مشاكل الإسلام    مقاطعة بالدارالبيضاء يترأسها البيجيدي تنصح المواطنين بالوضوء لتجنب فيروس كورونا !    عرض خاص وغير مسبوق لوكالة الأسفار Morocco Travel بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محاضرة قيمة و شاملة لمستشار جلالة الملك محمد السادس أندري أزولاي بمجلس الشيوخ البلجيكي
نشر في تطوان بلوس يوم 25 - 04 - 2019

بمبادرة حميدة من معالي سفير المملكة المغربية ببلجيكا و الذوقية الكبرى للوكسمبورغ السيد محمد عامر و السيد جاك بروتشي رئيس مجلس الشيوخ البلجيكي و السيد يوهان بينيزري رئيس اللجنة التنسيقية للمنظمات اليهودية ببلجيكا،إحتضن مقر مجلس الشيوخ البلجيكي بالعاصمة البلجيكية بروكسيل،محاضرة رائعة لمستشار صاحب الجلالة الملك محمد السادس السيد أندري أزولاي تناول فيها موضوع العيش المشترك في القرن الواحد و العشرين و أن تكون يهوديا في أرض إسلامية نموذج المغرب.

المحاضرة التي عرفت حضور سفراء مجموعة من الدول الصديقة كالولايات المتحدة الأمريكية،فرنسا،ألمانيا،الهوندوراس،صربيا،أذربيجان،أندوراس...،و شخصيات أخرى تنتمي لمجالات متعددة و مختلفة،إفتتحها السيد محمد عامر سفير المملكة المغربية ببلجيكا و الذوقية الكبرى للوكسمبورغ بكلمة قيمة رحب في مستهلها بالحاضرين على تلبيتهم للدعوة،مقدما تشكراته الحارة للسيد أندري أزولاي على قبوله الحضور لإلقاء هاته المحاضرة رغم إلتزاماته المتعددة.

السيد يوهان بينيزري رئيس اللجنة التنسيقية للمنظمات اليهودية ببلجيكا،قدم للحاضرين نبذة موجزة عن أصوله و إفتخاره بكونه مغربي يهودي نشأ و ترعرع في محيط رائع شعاره الحب و الإخلاص.
السيد أندري أزولاي أكد في كلمته القيمة الشاملة أن المملكة المغربية كانت على مدار التاريخ و لا زالت أرض معطاء في التسامح و التآخي و التعايش و السلام،حيث شكل اليهود أحد العناصر الأساسية في المجتمع المغربي،كونهم ثاني عنصر إستقر في المغرب بعد الأمازيغ،إذ إنتشر اليهود في العديد من مناطق المغرب و كانوا يتمركزون في الحواضر الكبرى و قاموا بتكوين فئة إجتماعية متميزة من السكان سواء من الناحية الدينية أو العرقية أو التقاليد....

السيد أندري أزولاي تحدث عن الدور الكبير الذي يلعبه اليهود المغاربة في مجموعة من الميادين كالميدان الإقتصادي الذي لعبوا فيه دورا طلائعيا في تحريك عجلة الإقتصاد المغربي بإهتمامهم بالصناعة و الحرف التقليدية اليدوية كصياغة الذهب و الفضة..

السيد أندري أزولاي أكد أن حضارته كمغربي عربي ذي عقيدة يهودية لا تعبر عن الصدام و لا تعبر عن الرفض،بل بالعكس تعبر عن الإنفتاح و قبول الأخر بإعتبار أن التعاليم التي تلقاها تقضي بأن نقتسم مع بعضنا البعض تفكيراً روحيا يحمل نفس المبادئ.

السيد أندري أزولاي تطرق للدور الكبير الذي لعبته المملكة المغربية فيما يخص القضية الفلسطينية سواء في عهد الملك الراحل الحسن الثاني رحمه الله أو في عهد نجله البار صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، و الدور الذي لعبه شخصيا سواء عند تأسيسه لجمعية هوية و حوار في باريس سنة 1973 أو بصفته كمستشار للملك،و إقتناعه التام بكونه كيهودي مادامت فلسطين في هذا الوضع فإن ديانتي اليهودية ستكون في خطر،و أنه ليست هناك كرامة لليهودي إذا لم تكن للفلسطيني كرامة أيضا و بنفس القوة،معربا عن أمله في دولة فلسطينية كاملة الحقوق إلى جانب دولة إسرائيل التي تقبل أن ترى مستقبل أطفالها مشتركا مع مستقبل أطفال فلسطين.

السيد أندري أزولاي لم يدع الفرصة تمر مرور الكرام،دون أن يتحدث عن حبه الكبير و غيرته الصادقة على مدينة الصويرة التي أعطت له الكثير.

بعد نهاية المحاضرة القيمة للسيد أندري أزولاي تم فتخ المجال للحاضرين لطرح أسئلتهم و ملاحظاتهم التي كانت بحق في مستوى الحدث.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.