لجنة الدفاع عن المعتقلين الإسلامين: نطالب بإطلاق معتقلين    احكام قضائية بالسجن لمسؤولين ووزراء ورجال أعمال في الجزائر    « واتسآب » يتوقف عن العمل على ملايين الهواتف نهايةدجنبر    أنباء عن إصابات في إطلاق نار بولاية نيوجيرسي الأمريكية    ليفربول يعبر سالزبورغ ونابولي يكتسح جينك ويصعدان سويا لدور ال16 الأوروبي    المغرب تطوان يواجه غدا الاربعاء فريق الرجاء البيضاوي    بوهلال ل"البطولة": "بامعمر عاد إلى التدَّاريب .. وسيكون جاهزاً لمباراة الوداد"    الجزائر.. تظاهرات في العاصمة قبل انتخابات يرفضها الحراك    شرطة فاس تطيح بثلاثة مروجين للمخدرات القوية    تأجيل انطلاق محاكمة "مول الكاسكيطة" في سطات    أزيد من 7 ملايين امرأة تعرضن للعنف خلال هذه السنة    تفاصيل انتحار معتقل احتياطياً بسجن العرجات    جلالة الملك يدشن بسلا "مركب محمد السادس لكرة القدم" بسلا    الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تراسل أمزازي حول حاملي الشهادات طلبت لقاءً مستعجلا    “ماركا” الإسبانية : باريس سان جيرمان يطرح نيمار في “الميركاتو” الصيفي القادم    رسالة مفتوحة إلى وزير الداخلية    الناظور: توقيف شخص كون شبكة إجرامية متخصصة في السرقة والاتجار في المخدرات ومحاولة القتل العمد باستعمال السلاح الناري    بعد تصريحات بارتوميو ووالده.. هل يعود جوارديولا إلى برشلونة؟    الرباح: المغرب انخرط منذ فترة طويلة بإرادة والتزام ثابتين في سياسة للتنمية المستدامة وتطوير الطاقات المتجددة    انطلاق ندوة حول التطرف العنيف النسائي والقيادة النسائية في بناء السلام    العالمية جيجي حديد: أفضّل « الموت » على الذهاب إلى « الجيم »    العثماني يرفض "سوداوية المعارضة" ويفتخر بحقوق الإنسان بالمغرب    المغرب وأمريكا والصحراء    بوتين: أهداف سياسية وراء إيقاف روسيا أربع سنوات من المشاركة في المسابقات الرياضية    سان جيرمان يحدد سعر نيمار    رسميا.. برنامج ربع ونصف نهائي كأس الملك محمد السادس    أخنوش يبرز أهمية البحث العلمي في تنمية شجرة « الأركان »    تنصيب أتلاتي مديرا للمعهد الملكي لتكوين أطر الشبيبة والرياضة    خاليلوزيتش يفكر في ضم موهبة نونط لعرين الأسود    #معركة_الوعي    العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز يستقبل رئيس الوزراء القطري    عمال المطارات والمعلمون ينظمون إلى أكبر إضراب عرفته فرنسا    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    عبد النباوي: دليل مناهضة التعذيب تعليمات قانونية كتابية تلزم قضاة النيابة العامة    فحص سكري الحمل المبكر يحمي المواليد من هاته الأضرار    الممارسة اليومية للرياضة تقي الأطفال من تصلب الشرايين    بعد اعتزال دام 35 سنة.. عزيزة جلال تعود للغناء بالسعودية    أمكراز: أزيد من 117 ألف منخرط في نظام المقاول الذاتي.. 54 في المائة منهم شباب    تزامنا مع الاحتجاجات.. “أمزازي” يلغي اجتماعا مع النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية    انعقاد مجلس للحكومة بعد غد الخميس    المغاربة عاجزون عن رد 69 مليار دهم للبنوك    أنطوان داليوين رئيسا جديدا ل « مجموعة MBC » خلفا ل سام بارنيت    دنيا بطمة تستعد لطرح « قنبلة » بعد « ندمانة »    بعد نجاح ألبومه الأخير.. حاتم عمور يحتفل بآخر « ورقة » له    ميناء    فلاشات اقتصادية    بريداتور تبرم عقدا لحفر بئر تنقيب عن الغاز في ترخيص كرسيف : مكتب خبرة إيرلندي قدر مخزونه بنحو 474 مليار قدم مكعب    الشامي يعري عيوب النموذج التنموي الاقتصادي بالمغرب : دعا إلى تعزيز ورش التسريع الصناعي عبر برنامج إنماء    إختفاء طائرة عسكرية وعلى مثنها 38 شخصاً    الروائي فواز حداد يحاول «تفسير اللاشيء»    غلمان يتحسس «نمشا على مائه الثجاج»    شبيبة حزب الاستقلال تدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته بشأن جرائم الحرب في قطاع غزة    قدم أعمالا رفقة عادل إمام وسعاد حسني.. وفاة المخرج سمير سيف عن عمر يناهز 72 عاما    قطب الاحتياط بCDG يطلق سباق الابتكار.. أول برنامج للابتكار المفتوح    التطاول على الألقاب العلمية أسبابه وآثاره    الحريات الفردية.. هل من سبيل للتقريب؟    40 دقيقة من الرياضة يوميا تحمي الأطفال من تصلب الشرايين    خرافات شائعة عن نزلات البرد يجب تجنبها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسرائيل تبحث عن طوق النجاة .......
نشر في تطوان بلوس يوم 12 - 11 - 2019


بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني
الأحداث الدائرة في الوطن العربي خطيرة جداً وتهدد بحرب عالمية ثالثة، وهذه الحرب إن حصلت ستكون ليست كأي حرب، بل ستكون مدمرة لدول طالما انتظر العرب نهايتها مثل الكيان الإسرائيلي الغاصب، والغطرسة الأمريكية التي استمرت لعقود، وكان هدف أمريكا الحصول على النفط من اجل جني الأموال، وهذا ما أعلنه ترامب في الفترة الأخيرة.
فالصهاينة اقنعوا الأمريكان بأن ينسحبوا من معاهدة الاتفاق النووي، وفعلاً انسحبت أمريكا من هذا الاتفاق، وبقيت إيران وبعض دول العالم لوحدها في المعاهدة النووية، كان لإسرائيل والصهاينة الدور الكبير في إقناع أمريكا بأن إيران على أبواب صناعة قنبلة نووية، وهذا الأمر يقلق الإسرائيليين بشكل كبير، فبدأت إسرائيل وبعد فشل نتنياهو بتشكيل الحكومة بالتحريض ضد إيران لثنيها ولو بالقوة العسكرية من الاستمرار في تخصيب اليورانيوم، وبما أن أمريكا تبحث عن مال لا عن نصر، بات موقفها متردد تماماً ولا تلقي أي اهتمام لمثل هذه التحريضات الصهيونية لمحاربة إيران، بما أن إيران هددت بالقوة العسكرية أي هجوم عليها سيكون مدمراً للمنطقة وخصوصاً الكيان الغاصب الإسرائيلي.
والذي أصبح الآن في مأزق كبير هو الكيان الإسرائيلي، بما أن إيران أصبحت قوية وقادرة على الوصول إلى العمق الإسرائيلي بكل سهولة ويسر، سواء من خلال طائرتها المسيرة أو صواريخها طويلة المدى، فهذا الأمر بات يقلق الصهاينة والأمريكان، بعدما دخلت السياسة الأمريكية في مأزق من خلال إدارة ترامب للحكم، فالهدف هو النفط وليس حماية أي دولة كانت، هذا الأمر أصبح الآن واضحاً للجميع ولا لبس فيه.
والانسحابات الأمريكية من سوريا وأفغانستان وقريباً من العرق وباقي دول العالم، جاء نتيجة الخسارة المادية التي لحقت بأمريكا من خلال تواجدها في هذه الدول.
التحريض الصهيوني ضد إيران ومحور المقاومة واضحاً وعلنياً، سواء كان من خلال الإعلام الهابط الفاشل، أو من خلال تسير طائرات مسيرة من قبل إسرائيل فوق سماء إيران، وتقوم إيران بإسقاطها بكل سهولة بصواريخ متطورة جداً، فلا مصلحة في هذا الموقف لأمريكا بخوض حرب ضد أي دولة كانت.
إذا أصبحت إسرائيل لوحدها تريد أن تحارب، وتحارب من؟! محور المقاومة المتمثل بحماس أو حزب الله أو الحشد الشعبي وهناك محاولات من قبل إسرائيل لجعل الحوثيين هدفاً مشروعاً لها، ولسوريا دوراً مهماً في محور المقاومة لا يقل أهمية عن الدور الإيراني في حال اندلعت حرباً في المنطقة، هذه الحسابات الخاطئة التي تقوم بها السياسة الصهيونية سيكون لها الأثر السلبي عليها، فالأيام القادمة ستثبت أن أمريكا وإسرائيل اضعف مما كان العالم يتوقع، فمحور المقاومة في أي دولة كانت هذه الفترة بات يملك قوة لا يستهان بها، سواء كان قوة صاروخية أو طائرات مسيرة وكل ما يلزم لخوض حرب مع العدو الإسرائيلي وغيره.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.