العيون: افتتاح خامس قنصلية ضربة موجعة لاعداء الوحدة الترابية    فيديو/وهبي: أنا مُتأكدٌ من الفوز برئاسة البام ومستعدٌ للتحالف مع البيجيدي    عبيابة يعلن الحرب على الفساد .. ويصرح: جامعات بحاجة لأن تستيقظ (فيديو) بقطاع الشباب والرياضة    العثماني: ناقشنا في بريطانيا دعم اللغة الإنجليزية في التعليم    توظيف مالي لمبلغ 3,5 مليار درهم من فائض الخزينة    جهة الدار البيضاء سطات تحصل على قرض بقيمة 100 مليون دولار    انتخاب السيد شكيب لعلج رئيسا للاتحاد العام لمقاولات المغرب    بعد قرصنة هاتف « بيزوس ».. مشاهير التقوا بن سلمان يتفقدون هواتفهم    غيابات "وازنة" عن رحلة الرجاء صوب تونس..وعودة جبيرة و الإختبار "القاري" الأول لمكعازي    إدارة نادي الفتح الرياضي "تودع" الإطار الوطني وليد الركراكي    طقس بارد وأمطار محتملة بتطوان    بسبب “حمزة مون بيلي”.. بطمة خارج طاقم مسلسل على قناة “ام بي سي5”    الرجاء يُراسل 'الكاف' لاستبدال حكم مواجهة الترجي التونسي 'غاساما'    الرصاص الحي ينهي عربدة مجرم خطير على ساكنة حي الانبعاث بسلا    أ.آسفي يؤكّد غِياب الكعداوي عن موجهة طنجة .. وأستاتي: نمرُّ من مرحلة فراغ    بعد الإقصاء من مؤتمر برلين حول ليبيا.. عبيابة: عدم دعوة المغرب استبعاد لجزء مهم من الحل    مقدم شرطة بسلا يطلق رصاصتين لإيقاف أربعيني روّع شوارع سلا    الكوكايين الكولومبي “المُمتاز” يطيح بشخص في محطة طنجة    الجزائر تستضيف اجتماعا لدول جوار ليبيا في محاولة لتشجيع حل سياسي    إسبانيا.. ارتفاع حصيلة ضحايا عاصفة “غلوريا” إلى 10 قتلى وأربعة في عداد المفقودين    جمهورية إفريقيا الوسطى تفتح قنصلية عامة لها بالعيون    إحراق العلم المغربي يثير ردود فعل غاضبة.. خبراء وجمعيات بالحسيمة يستنكرون هذا الفعل الشنيع وينفون علاقته بحراك الريف    أمهات مغربيات ديسليكسيات    العثور على خمسيني متجمدا وسط الجبال.    الاتفاق يريد البطاقة الدولية للمغربي أزارو    فيروس غامض يجتاح الصين ويدفعها لإغلاق مدينة كاملة    من أجل مقارعة الرجاء.. الترجي التونسي يؤهل محترفيه الجدد ويطرح تذاكر المباراة    سعد لمجرد مطلوب في موازين    العرائش تسجل أعلى مقاييس التساقطات المطرية خلال 24 ساعة    انعقاد أول لجنة مغربية بريطانية للتعليم العالي بلندن    مجلس المنافسة يوقع اتفاق شراكة مع المؤسسة المالية الدولية من أجل تقوية قدراته المؤسساتية    “ذي إيكونوميست” تصنف المغرب في قائمة الدول الهجينة ديموقراطيا    المغرب يتراجع ب7 مراكز في محاربة الرشوة.. و”ترانسبرانسي”: البلاد تعيش وضعية فساد عام وبنيوي    الشيخ العلامة بوخبزة في حالة صحية حرجة    المحكمة ترفض من جديد السراح المؤقت لأستاذ تارودانت و تؤجل جلسة المحاكمة !    الشفاء العاجل لأخينا الناشط الجمعوي والإعلامي رشيد الراضي بعد إصابته بوعكة صحية    نداء للمحسنين .. طلب مساعدة مادية أو عينية لبناء مسجد في حي ايت حانوت بأزغنغان    البرلمان العربي يوجه رسائل لغوتيريس بشأن ليبيا    أهمية الرياضة بعد الوضع    الزيارة الملكية وراء الاسراع بإقالة فاخر من تدريب الحسنية    “فكها يامن وحلتيها” بالرباط    “أشقر” بكاري يتوج بجائزة الشباب    رقمنة الحصول على شهادة الصادرات الفلاحية بميناء طنجة المتوسط    خطورة زيادة وزن الأطفال    فيديو/ تبون : أتألم حينما أتذكر الملك محمد الخامس !    بعد تهديد حزب إسلامي.. باكستان تمنع عرض فيلم يصور رقص رجل دين    هام لمستعملي الوتساب.. ميزة جديدة للحفاظ على الأعين    غياب النواب يؤرق المالكي.. ومكتبه يبحث عن وصفة للتصدي للظاهرة ظاهرة الغياب تتفاقم    3 تصورات للاقتصاد الوطني .. الجواهري: هاجس الحفاظ على التوازنات النقدية واستقرار الأسعار – بنشعبون: هاجس ضبط عجز الميزانية – الحليمي: الأولوية للنمو والتشغيل    معرض «خيرات بلادي» من الصحراء الأطلسية لجبل موسى بتطوان»    الفنانة العصامية باتول نعطيت تعرض رسومات «أناملها الأمازيغية» على السجاد والزربية والنسيج التقليدي    الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب تطالب بالتراجع عن قرار دورية التأشيرة الثقافية.    في محاولة للحد من انتشار فيروس "كورونا" .. الصين تمنع سكان "ووهان" من السفر    مصرع ثلاثة أشخاص في تحطم تكافح حرائق الغابات بأستراليا    فيروس كورونا الغامض يحصد 17 ضحية و571 حالة    بنكيران.. هل يا ترى يعود؟!    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثلاثة أطنان من الذهب سنويا تستخرج من افقر مناطق المغرب .. طاطا..
نشر في صحراء بريس يوم 03 - 05 - 2017

ظل اكتشاف واستغلال الذهب بالمغرب موضوعا بين الحقيقة والاشاعة..ففي الوقت الدي تخفي فيه الدولة المركزية اي معطيات حول هدا الموضوع كما تخفي اي معلومات عن اماكن استخراج هدا المعدن النفيس والمستفيدين من استخراجه ولصالح من يتم بيعه .. لكن وبما ان بعض المناطق التي تاكد انها تحتوي على مناجم يستخرج منها الذهب مازال ساكنتها تعيش تحت عتبة الفقر لا نجد الا تسليط الضوء على معاناة الساكنة من الفقر في وقت يتم استخراج الملايير من بين اقدامهم ..
فمؤخرا اعلنت شركات تابعة للهولدينغ الملكي "مناجم" اكتشاف كميات تجارية من الذهب قرب طاطا،مع الاشارة والتوضيح ان هده المنطقة كان السلطة تستخرج منها كميات مهمة من الدهب ويمنع منعا كليا على الساكنة والفضوليين الاقتراب من بعض المناطق التي كان يحرسها الجيش .. وقالت شركة "مناجم"لتابعة لمجموعة «أونا» التابعة للهولدينغ الملكي إنها بدأت في استغلال منجم الذهب ابتداء من يناير الماضي، مؤكدة أن المنجم الجديد سينتج ثلاثة أطنان من الذهب سنويا لمدة عشرة سنوات، وأضافت، في تصريحات صحافية سابقة، أن هناك مؤشرات بغنى الصحراء المغربية بالذهب، وأن الشركة تقوم بأعمال الحفر في مناطق أخرى من جنوب ووسط المغرب.
بضواحي تزنيت، ينتج منجم «آقا كولدن»، الذي تديره شركة «آقا كولدن» 700 كيلوغرام من الذهب شهريا، ويشغل 533 عاملا على مدار 24 ساعة، يعملون بعمق 830 مترا تحت سطح الأرض، رغم المشاكل التي تواجهها إدارة المنجم مع سكان المنطقة بسبب نقص صبيب الماء.
علاقة بالموضوع نفسه، تحدثت تقارير صحافية، عن فوز الشركة البريطانية «كيفي للمعادن» بعقد امتياز لاستخراج الذهب من منجم «تِيوِيتْ» بجماعة «أكنيون» القروية بوارزازات، وذلك لمدة خمسة أشهر قابلة للتمديد من أجل استغلال 460 ألف طن من المخلفات المنجمية من أجل استخراج 4 غرامات من الذهب و30 غراما من الفضة من كل طن، ما سيمكن الشركة من استخراج ما يزيد عن 1840 كيلوغراما من الذهب وكذا 13800 كيلوغرام من الفضة، في حين تشير تقارير الاتحاد الدولي للهندسة الجيولوجية، حسب المصادر نفسها، أن منجم «تِيوِيت» ومنجم «إميضر» القريب عرفا استخراج مليون طن من الذهب الخالص منذ بداية استغلالهما.
وظل اكتشاف الذهب بالمغرب موضوع عدة شائعات، أيضا، في غياب معطيات رسمية حول الموضوع. وفي هذا الإطار كشفت تقارير صحافية أن فرقة الذكاء الاقتصادي التابعة لجهاز الموساد الإسرائيلي، جندت عملاءها في الميدان الاقتصادي والمالي لوضع تقارير مفصلة عن مناجم الذهب والماس واليورانيوم المكتشفة جنوب المغرب، على هامش منح رخصة استغلال الاكتشافات المنجمية الثمينة إلى شركة تنقيب كندية.
وكانت شركة «ميتاليكس» الكندية المختصة في التنقيب عن المعادن ذكرت، في تقرير صدر يوم الثلاثاء 16 غشت الماضي ونشر على موقعها الالكتروني، أنه بناء على مسح جيوفيزيائي لمساحة تقدر ب85 ألف كيلومتر من الأراضي الواقعة جنوب المغرب، توصلت الشركة إلى مؤشرات جد إيجابية تفيد بوجود كميات هائلة من معادن نفيسة كاليورانيوم والماس والذهب.
وسبق للشركة الكندية المذكورة عقد اتفاق مع المكتب الوطني للطاقة والمعادن من أجل التنقيب عن المعادن تحصل بموجبه الشركة المذكورة على نسبة 60 في المائة من عمليات التنقيب ويحصل المكتب الوطني على نسبة 40 في المائة.

أكبر منجم للذهب بالمغرب
بدأت الأشغال بمنجم «أقا» (الصورة) سنة 1995 من طرف مكتب الأبحاث والمساهمات المعدنية التابع لوزارة الطاقة والمعادن، حيث كان المنجم موضوع استكشاف ومراقبة جيولوجية، أكدت نتائجها المتواصلة أن به مؤهلات ذهبية مشجعة، وهي المؤهلات التي لم يفندها الواقع، على اعتبار أن هولدينغ «أونا» تمكن سنة 2002 من استخراج ما يزيد عن طنين من الذهب بمنجم «أقا».. وفي سنة 1997 فوت المنجم إلى شركة «أقا كولد منينغ» التي تعرف اختصارا بa.g.m، وهي شركة تابعة ل«مناجم» الذراع المنجمي لهولدينغ «أونا».. وجرت العادة أن تنقب وزارة الطاقة والمعادن على الثروات المعدنية، ثم تفوتها في إطار سمسرة دولية إلى الشركة التي ترسو عليها الصفقة.. تنافست على استغلال منجم «أقا»، الذي يعتبر اليوم مفخرة «أونا» شركات وطنية ودولية، ولم تظفر بالصفقة سوى «مناجم» التي شرعت في استخراج الذهب من منجم «أقا» منذ سنة 2001.. يحاط منجم الذهب ونتائجه بالكثير من السرية، حيث أن أبواب المنجم موصدة أمام الصحافة والمجتمع المدني.
يقول سكان أفلا اغير إن البرتغال كانوا يستغلون الذهب في هده الجبال أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، وتدل بقايا الأحجار من الغيران المحفورة في أعلى قمم الجبال السوداء، على أن البرتغال نقبوا بوسائل تقليدية عن الذهب.. وحسب المجلة المتخصصة énergie et mines magazine في عددها الرابع عشر بتاريخ يوليوز 2010، فإن تاريخ اكتشاف المنجم يعود إلى سنة 1984 وبدأت عملية بناء المنجم سنة 1999 وتم الشروع في الاستغلال الفعلي سنة 2001. كما حققت شركة «أقا كولد منينغ» مبيعات محدودة خلال سنتي 1998 و1999، حيث بلغ حجم الإنتاج سنة 1999 إلى 406 كلغرام.. وحسب المجلة المذكورة، فإن عمر استغلال منجم الذهب لن يتجاوز 11 سنة، إذا استمرت وتيرة الإنتاج على حالها.. لهذا تقوم شركة «أقا كولد منينغ» بالموازاة مع استغلال المنجم، بأعمال بحث وتنقيب تهدف إلى تمديد فترة استغلال المنجم لسنوات أخرى..
تصدير الذهب إلى سويسرا
تحرس سيارات ودراجات الدرك الملكي الشاحنات المحملة من قاعات «كولد هاوس» التابعة لمنجم «أقا» والمطوقة بمفاتيح سرية محروسة بسبائك الذهب الأسطوانية الشكل، وفي أغلب الأحيان تحمل مباشرة من «بيت الذهب» إلى الطائرات الخاصة لشركة «أونا» من مطار شيد خصيصا لهدا الغرض بمنجم «أقا» ومنها إلى سويسرا، حيث يباع في بورصة الذهب الدولية بأسعار ترتفع بارتفاع سعر الذهب عالميا.
مساهمة المنجم في ميزانية جماعة أفلا ايغير
لا يتجاوز مبلغ الدعم الذي يقدمه منجم «أقا» لصالح جماعة أفلا ايغير، حيث يتواجد المنجم المذكور مبلغ 95 ألف درهم حسب الاتفاقية الموقعة بين إدارة المنجم والرئيس السابق لجماعة أفلا ايغير.. وكما تلاحظون فمبلغ 95 ألف درهم سنويا رقم مخجل يبين جشع الشركات الرأسمالية التي حولت حياة سكان الجماعة إلى جحيم، وفي نفس الوقت ترفض دعم ميزانية المجلس القروي الفقير أصلا..
700 كلغرام سنويا
ينتج منجم «أقا» 700 كلغرام من الذهب سنويا حسب التصريحات الرسمية، التي أدلت بها إدارة المنجم إلى وفد صحافي زار المنجم قبل سنة.. ويعمل في المنجم 533 عاملا يشتغلون على مدار اليوم لاستخراج الذهب من عمق يصل إلى 830 متر تحت سطح الأرض، ويتناوب العمال القادمون من مختلف مناطق المغرب من الساعة السادسة صباحا قبل أن يغادر بعضهم على الساعة الثانية بعد الزوال، ليلتحق فريق آخر لا يغادر المنجم إلا على الساعة العاشرة ليلا، هدا في الوقت الذي يكون قد التحق فريق ثالث يغادر على الساعة السادسة صباحا.. وحسب مصادر مطلعة فإن إدارة منجم «أقا» استأنست مند سنة، حينما اخذ الذهب ينضب، بتجربة بعض الخبراء الروس الذين ساعدوها على العثور على ما يسمى «الفيلين»، وهو دلك الخيط الذي يقود رأسا إلى ينبوع الذهب في الجبل، الذي راج من داخل المنجم أنه قد يكون ضاع في عمق الصخور، التي توغلت فيها إدارة المنجم بحثا عن مزيد من الذهب. كما تستغل شركة «أونا» ثروات معدنية أخرى بالمنطقة، حيث تستغل منجم «اكجكار» المتواجد في النفوذ الترابي لإقليم طاطا. وقد ارتأت إدارة منجم «أقا» المزاوجة بين استغلال الذهب والنحاس، الذي ارتفع ثمنه مؤخرا في السوق الدولية، حيث تقوم شركة «اقا كولد منينغ» بتصنيع النحاس داخل المنجم لتحقيق نوع من التوازن داخل سلسلة الإنتاج. جريدة الوطن الآن العدد466


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.