أنباء عن تمديد حالة الطوارئ الصحية بالمملكة إلى هذا التاريخ    مكتب الهيدروكاربونات يكتري صهاريج "سامير" لتخزين المواد البترولية    إجراء امتحانات شفوية خاصة بالملحقين القضائيين    جمعيات آباء وأمهات التلاميذ تلاقي وزارة التربية    "كورونا" يعود إلى مليلية بعد تسجيل حالة جديدة    انتكاسة جديدة للبوليساريو .. محكمة إسبانية تحظر استخدام شعارات الانفصاليين وأعلامهم في الأماكن العامة    مكتب التواصل البرلماني والعمل المنظم باقليم العرائش    شفشاون والشاون بين فصاحة التأصيل والتسهيل (الحلقة الأولى)    “كاراج” بسبتة مأوى للمغاربة الرافضين العودة    القصر الكبير : توقيف 28 من خارقي الحجر الصحي    توقيف مروج للخمور بأحياء زايو ناحية الناظور    ما أحلاها    بعد سنتين من وفاة قشبال ، وفاة الفنان الكوميدي “زروال”    أحزاب مغربية وعربية يسارية تُدين "جرائم النظام التركي" في ليبيا    كورونا بالحسيمة.. الحالة الوحيدة التي تتابع العلاج تستعد لمغادرة المستشفى    التحاليل تبعد فيروس كورونا عن عناصر امنية بإقليم الحسيمة    تفاصيل الحالة الوبائية بجهة طنجة تطوان الحسيمة        بغلاف مالي يناهز 40 مليون درهم إطلاق مشروع نفق طرقي بالرباط    وزان.. حصادة تسحق مساعد السائق بعد انقلابها عليه (فيديو)        في الفرق بين مفهوم حالة الطوارئ الصحية ومفهوم الحجر الصحي    المؤلف والسيناريست المراكشي حسن لطفي في ذمة الله    السيد عبد اللطيف الحموشي ينزل للشارع بمدينة مكناس لتفقد عملية تطبيق الأمن لإجراءات حالة الطوارئ الصحية    المهن القانونية والقضائية    بودرقة: الملك محمد السادس أبر بالراحل عبد الرحمن اليوسفي بتوصية من والده    الاحتجاجات في أمريكا تتصاعد لليوم الثامن على التوالي        الرباح يوضح انعكاسات تحولات السوق العالمية على سوق المحروقات الداخلي في ظل جائحة كورونا    وزارة الصحة تكشف السر وراء الارتفاع المتزايد لحالات الشفاء    إندونيسيا تعلن إلغاء فريضة الحج للعام الجاري    لوموند: المغرب يعتزم التحول إلى قطب صناعي وفاجأ الجميع بإدارته لأزمة كورونا    فريتس كيلر فخور بلاعبي الأندية الذين أعربوا عن تضامنهم مع جورج فلويد    لاعبو أولمبيك خريبكة يخضعون لتحليل الكشف عن "فيروس كورونا"    تحت تأثير الأزمة.. مهنيو قطاع السياحة يتطلعون إلى ما بعد كوفيد 19    على بعد أيام من انطلاق الدوري..الحكومة الاسبانية حذرة بشأن استقبال الجماهير في الملاعب    اتهامات لتجار الطحالب البحرية بالجديدة بتحريض المهنيين على خرق فترة الراحة البيولوجية    هذه هي خطة "الكاف" لاستكمال دوري أبطال إفريقيا    المغرب يسجل "33" حالة كورونا خلال 24 ساعة    التصريح ب 1632 من العمال المنزليين للضمان الاجتماعي خلال سنة    أخنوش: عائدات الصادرات الفلاحية المغربية حققت لحد الآن 17,5 مليار درهم    لفتيت : القرارات الأخيرة لا تعني رفع حالة الطوارئ و خطر كورونا مازال مستمراً    هيئة أفلام أردنية تعرض "أفراح صغيرة" عبر الأنترنت    إصابة 5 لاعبين ومدربين في برشلونة بكورونا    الجفاف يرفع فاتورة الغذاء بالمغرب إلى 22 مليار درهم قلة المحاصيل ستضاعف واردات القمح والشعير هذا العام    حصيلة شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور : حفظ العقل لايأتي بحفظ المعلومات فقط    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 1 : الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    كيف تصبح كاتبًا؟ ثوماس كينيللي: تجربتي مع ابنتيّ جزءاً ممّا تعلّمته وحكيته    74 مشاركا في مهرجان فاس الإلكتروني الدولي لفن الخط العربي و الزخرفة و المنمنمات    إشراقات الحجر الصحي    “فيفو” تكشف هاتفها الذكي “في 19”    حكومة فرنسا تتوقع انكماش الاقتصاد ب11 في المائة    الأمم المتحدة تدعو للتحقيق بعنف الشرطة بالولايات المتحدة    “أبو ترامب البغدادي”.. سخرية من الرئيس الأمريكي بعد نشره صورة رافعا الإنجيل    أسماء لمنور تصدر ألبومها الجديد بعد الحجر الصحي ببصمات مهدي و »عندو الزين »    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    الغرب والقرآن : أفكار حول توحيد نص القرآن – 2/2    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سنوات التكوغيط و التمياك .
نشر في أكادير 24 يوم 24 - 05 - 2013

تروج منذ الازل العريق صفة ( عشاق ملاّل ) في الاوساط الشعبية على إعتبار أنها تفند اطروحة امتلاكنا لرأسين ، مع أننا في الواقع ومع كل هذا التوسع الحضاري الذي لانتقن منه عدى الإستهلاك ، حرقنا مراحل خرافية كلفت غيرنا إجتهادات مريرة بمجرد ضغطنا على زر باهت ، أكسبَنا رؤوسا إضافية كثيرة أغرقتنا في خضم من المعلومات الجاهزة ، رفعت من قيمة الدماغ العربي في بورصة العقول !!.كل ذلك في تناغم كاريكاتوري من الدقة بما فيه مع نكتة مفادها أن عربيا متغربا في المهجر ساقه التجوال إلى مركز تجاري خاص ببيع الأدمغة البشرية وفيما هو سائر بين الأروقة إسترعى إنتباهه ثمن الأدمغة المغربية الباهض مقارنة مع رخص أسعار الأدمغة الصينية والأمريكية وما إلى ذلك من الدول المتقدمة ، فتوجه صوب الإدارة للإستفسار حول الأمر ليعلم أن غلاء عقولنا راجع إلى كونها خام وعدراء خالية من أي معلومات ، عكس العقول البخسة المنهكة من كثرة إستخدامها وتحميلها وبرمجتها فوق العادة .!؟؟
مجمل القول أننا نمتاز عن باقي الأقوام بإحتياطي العقول الفارغة فوق المُتصوّر وهذا في حد داته مكسب ماكنا لنفتخر به اليوم تنكيتا لولى التدابير التربوية الحكومية التي تشبه غالبيتها نوعا ما رحلة طفل على متن حافلة مهترئة ، قضى مجمل وقتها بين فقدان الوعي والتقيؤ في ميكة صاك ، فتنجلي روائح الغثيان مع مرور الزمن تحجبها غيوم الشيشة وتتناسل الميكة في القفار حائمة كالعقبان فوق بيئة تتجيف ، وربمى لأجل ذلك قد يصلح نسلنا كقطاع غيار في حضاراة المستقبل لأجيال قطعت أشواطا طويلة في تحقيق الخيال العلمي ، مافتئت بلداننا مقابرا لصناعاتهم . فالغرب منطَلِق كالسهم في فضائات المعرفة بسرعة الضوء ونحن نحارب الميكة الكحلة بعد أن إمتص الدهاة رحيق أوج تسويقها . مغفلون يحسبوننا إد من المعتاد أن لايتم إشعارنا بخطورة الشيء حتى يشفطوا جيوبنا عن آخر فلس . وأحدث ماتفتقت عنه عبقرية رواد ( الإستكلاخ ) لإكراهنا على العزوف عن المدارس الحكومية ، الترويج الجهنمي للحروب الضارية الناشبة بين معلم فاقد للأهلية جراء سوء التوجيه وتلميد غير آبه بمجانية التعليم يبعتر الوقت كوريث وجد دون بدل الجهد وحصد دون أن يزرع .!؟؟
لاتتناطح عنزتان فوق شجرة الأركان حول مسألة جاهزية معاول السوء لهدم المدرسة الحكومية وتعويضها بالمدرسة ديال الفلوس سيرا على نهج ( كري تبات ، شري تنضغ ) . تدل على دلك نكتة في طيها حكم بليغة ، عسانا نفرج بها عن الأسارير ، وتحكي أن أخوة ورثة أثاروا حفيظة أمهم لما بدّروا تركة أبيهم في غير دي منفعة ، ولكثرة شكاويهم ونكرانهم جميل الفقيد ، جمعتهم الأم دات يوم فأقرّت وكشفت لهم عن وجود وصية أخفاها أبوهم تحت أساس البيت الدي يأويهم ، فما كان منهم إلا أن هدموا المنزل وفعلا عثروا على الوصية ملفوفة في ميكة كحلة تحت آخر لبنة من بيتهم مكتوب فيها ياللحسرة : يآلله الراجل فيكوم إيعاود إيبني بحالها .؟؟؟
لقد تم الزج بالعنصر البلاستيكي في كل مناحي حياتنا اليومية بشكل عشوائي ، باتت معه الميكة صاك نعمة في طياتها نقم . فكثيرا ما تسببت هاته الشكارة الممسوخة في تطور سوء فهم بسيط بين تاجر ومستهلك ، خصوصا وأن هامش الربح لدى الأول لم يعد يغطي مصاريف التلفيف والتغليف بينما يلاحظ الثاني أكوام الأكياس المبعثرة عند كل شباك أداء في المتاجر الكبرى ، فيقارنها بالرزمة التي يسل منها مول الحانوت كيسا بعد كيس كيومية معلقة عند رأسه يطرح منها أوراق عمره تباعا.!. وهنا مربط ( الصّيكان ) لأن جل حملة الحقائب والصّاكادوات الدين مروا من تحت القبة لايختلفون مجازا عن تلاميد اليوم . أوزانهم بمحافيظهم ثقيلة ماديا ولكنهم معنويا مفلسون . هم أقرب إلى سحرة مهَرة وهبونا رؤوسا وهمية نخوض بها حروبا دينكشوطية فيما إستأسدوا على الرساميل .!؟؟
على الرغم مما نسمعه عن زمن التكوغيط والتمياك من لغو كالأساطير، يكاد يكون مستحيلا ان يقصد المرء منا المارشي دون أن يدس في جيوبه على الأقل ميكة صاك ، ليس إمتناعا عن تشجيع باعة الاكياس من الأطفال وإنما نكاية في كل تاجر لم يستوعب بعد أن السوبير مارشي لم يعد يكثرت للأكياس البراقة التي يضعها رهن الزوار بل تخطى دلك بتوفيره حظوظ الفوز في ( الطومبولا ) بالسيارات الفارهة لكل مبتضع .!. إنه فن التسويق ياسادة ..؟؟
الطيب اي اباه
*عضو اللجنة الإدارية للنقابة الوطنية للتجار والمهنيين ونائب كاتبها الإقليمي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.