لجنة مراقبة حماية المعطيات الشخصية تسائل “فيسبوك” عن تجميعه لمعطيات المغاربة    تساؤلات في إسرائيل عن رحلة جوية غامضة بين تل أبيب والرياض    بعدما تجاوز إضرابه عن الطعام 44 يوما.. حقوقيون يطالبون بإنقاذ حياة «الأبلق»    أكاديمية المملكة تتيح لتلاميذ مغاربة اكتشاف "كنوز الإسلام بإفريقيا"    تاعرابت تنفس الفوز من الخلف    هذه المباراة ستكون قمة نصف نهائي كأس العرش    أياكس يسقط بميدانه أمام تشيلسي – فيديو    عصبة أبطال أوروبا: برشلونة يعود بفوز صعب من براغ وانتر يحسم قمة دورتموند    نابولي يواصل صدارته للمجموعته وليفربول يكتسح جينك    إدريس الروخ يودع أمه إلى متواها الأخير: « ماتت المرأة الحقيقية    دراسة: طريقة بسيطة تتنبأ بخطر تسمم الحمل    بطل مغربي يختار "الحريك" ويرمي ميدالية في البحر    الرؤية الملكية من أجل نظام متعدد الأطراف تضامني تعرض أمام دول عدم الانحياز بباكو    رسالة شفوية من الملك محمد السادس إلى الرئيس التونسي قيس سعيد    الرئيس الجزائري يحذر من مغبة تعطيل الانتخابات    نظام جديد بكأس العالم للأندية    مايكل بومبيو: أمريكا تقدر دعم جلالة الملك للسلام في الشرق الأوسط والاستقرار والتنمية في إفريقيا    بعد قضية هاجر، هل فهم المغاربة معنى الحريات الفردية ؟    اللبنانيون يفترشون الشوارع لمنع الجيش من فتح الطرق بالقوة    بنشعبون: مشروع قانون المالية 2020 يطمح إلى تقوية الثقة بين الدولة والمواطن    "لا ليغا" تدرس استئناف قرار الاتحاد بإقامة "الكلاسيكو" يوم 18 دجنبر    روسيا تعتزم بناء مركب للبتروكيماويات بشمال المغرب    بعد أن تحول إلى أنقاض في العاصمة الاقتصادية.. الحياة تعود من جديد إلى فندق لينكولن الشهير    عودة الجدل حول «منع» الحجز على ممتلكات الدولة لتنفيذ أحكام القضاء    أخنوش يستعرض بأوسلو التدبير المستدام للقطاع البحري بالمغرب ويلتقي وزير الصيد في النرويج    OCP تلتحق بالمجلس العالمي للمقاولات من أجل التنمية المستدامة    "البيجيدي" ينافس "البام" على رئاسة جهة طنجة تطوان الحسيمة    وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة "تاكادة"    كارمين الكنز الإسباني الثمين    نسبة ملء حيقنة سد الخطابي بالحسيمة تتجاوز 47 في المائة    “الجوكر”.. رسائل فيلم “مثير للجدل” يفضح واقع “الرأسمالية المتوحشة”    المدير التقني الوطني روبيرت يعقد ندوة صحفية غداً الخميس    في ظرف 10 أيام.. توقيف 8225 خلال عمليات أمنية بالدار البيضاء    قيس سعيد يقترح على التونسيين التبرع بيوم عمل على مدار 5 سنوات لتسديد ديون البلاد    جلالة الملك يعزي إمبراطور اليابان على إثر الإعصار الذي تعرضت له بلاده    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    مكانة المرأة المغربية في القضاء    بث مباشر.. العثور على 39 جثة في حاوية شاحنة ببريطانيا    العثماني.. لا نية للحكومة في الرفع من ثمن “البوطا”    بعدما عصف به التعديل الحكومي.. العثماني يعين الصمدي مستشارا له في التعليم    عامل إقليم بوجدور يدعو لإشاعة الثقافة المقاولاتية ودعم المبادرات الفردية    محمد الشوبي يتألق في الشعر بتطوان رفقة حليمة الإسماعيلي ورشيد العلوي    الشرطة البريطانية تعثر على 39 جثة داخل شاحنة قرب لندن    أحمد الفيشاوي يكشف أسرارا غير متوقعة عن هيفاء وهبي ونيته في وشم صورة زوجته – فيديو    روسيا، تطرد البوليساريو من قمة "سوتشي"    على غرار المخدرات.. مصحات لعلاج إدمان الهواتف الذكية    فيلمان مغربيان بالمهرجان الدولي «سينميد»    مصر "مصدومة" من تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي    المغرب يحتل الصف الثالث في مؤشر «أبسا » للأسواق المالية الأفريقية لسنة 2019    استنفار في فرنسا.. رجل يُهدد الشرطة من داخل متحف بكتابات عربية    علماء يطورون "أدمغة صغيرة" من أنسجة بشرية في إنجاز يثير مخاوف أخلاقية!    أزمة صحية جديدة بسبب الدواء المضاد للسل    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    حوار حول الحرية    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحامونية تنزع "خيط الروح" وتسلمه إلى بارئها

حين كرّمت القناة الأولى قبل ثلاثة أعوام الحاجة الحامونية، بدت سيدة العيطة الحصباوية في برنامج "نغموتاي" ممتلئة رضى عن نفسها. ولم تمنع دموعها من أن تهمي حرة وحارة وهي تسترجع عبر شريط قصير مسار حياة طويلة رفعت فيها فن العيطة من لغة الجسد الباذخة إلى أعالي الروح. كانت فاطمة الكوط في كامل بهائها وهي تعود إلى الواجهة بعد غياب طال لأكثر من 14 سنة. حروف الزين لم تفقد بريقها "البلدي"، والابتسامة الدافقة ظلت كما هي، في عنفوان ألقها. والبساطة والتلقائية نسيج حضور يشيع السحر حواليه.
كان ذلك قبل ثلاثة أعوام.. قبل أن تنزع الحامونية هذ الأسبوع "خيط الروح" الذهبي الذي اشتهرت به يطوق جبينها بلألأه، وتسلمه إلى بارئها. هذا الخيط الذي حملته منذ نصف قرن. من يوم خرجت وهي صبية من بيت والدها بمدينة الرياح دون رجعة إلى آسفي معقل العيوط وأشياخها. كان ذلك أواخر الخمسينيات، والمغرب بالكاد يتثاءب في صبيحة استقلاله. وتراث بأكمله يخرج من عتمة الحجر ليؤثث رحاب هوية تلملم أصدافها.
لم يقتنع والد فاطمة الكوط وهو المتصوف الزاهد أن وحيدته تتعشق فنا كان المغاربة ينظرون إليه باحتقار ومع ذلك يطربون له. فكانت القطيعة هي تلك الرحم التي ستولد منها واحدة من أكبر فنانات العيطة بالمغرب. ولأن طالب هذا الفن لا بد له من شيخ يأخذ عنه الصنعة فقد بدأت الحامونية مع الشيخة عبوش قبل أن تجذب الشيخ الجيلالي بصوتها القوي ويتلقفها كهبة منحتها له الأقدار.
لم ترتبط سيدة العيطة الحصباوية ب"با الجيلالي" فنيا فقط، بل إن خيط الوصل امتد بهما إلى حياة زوجية ممتدة. وكما قالت الحامونية يوما عن هذه العلاقة المزدوجة «كنا شياخ برّا وفي الدار حنا ازواج». وقد تميزت هذه الفنانة الجميلة بقدرتها الكبيرة على حفظ العيوط والبراول والطبوع. وتميزت أكثر في أدائها الرائع والإبداعي لهذا التراث الموسيقي والغنائي الشعبي الموغل في القدم والجرح.
امتلكت الحاجة الحامونية صوتا قويا وصافيا جعلها تتبوأ عرش العيطة إلى جانب الفنانة الراحلة فاطنة بنت الحسين. كلتاهما ظهرتا في الستينيات وأعطتا لفن العيوط هذا الإشعاع الكبير الذي صار له. كلتاهما انتشلتاه من الابتذال وجعلتاه فنا يخاطب الروح بقدر ما يهدهد الجسد بمعناه العميق. وكلتاهما تنافستا على ريادة آلت بهما إلى أن تكون كل واحدة منهما "شيخة طبّاعة" بمعنى الكلمة.
وإذا كانت بنت الحسين قد أثبتت هذه الريادة والسطوع بقدراتها الصوتية الكبيرة ومدى حفظها للمتون وأدائها الباهر لمختلف أنواع العيوط من الحصباوي إلى المرساوي إلى الزعري والملالي، فإن الحاجة الحامونية أردفت كل هذا بحضور جسدي باذخ تمثل في جمالها البلدي وفي لباسها التقليدي من من سلهام وقفطان وتكشيطة ومضمة ودمالج وحلي أخرى، وخصوصا "خيط الروح"، سلسلة الذهب المرصعة بالخماسيات، التي كانت تطوق بها جبينها كلما دخلت حضرة العيوط.
وككل شيخة طباعة فقد كان تأثيرها كبيرا على من أتى بعدها من شيخات وأشياخ. وما خديجة مركوم وحجيب إلا صورة عن جيل لاحق من حملة فن العيطة لعبت الحامونية وفاطنة بنت الحسين دورا حاسما في تسليمه مشعل هذ الفن الشعبي والغناء البدوي الجميل الذي فقد برحيل سيدة العيطة الحصباوية خيطا من خيوط روحه المشعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.