مظاهرات متفرقة لدعم الحراك يومي العيد بالجزائر    عاجل : الفقيه بن صالح تنتصر على فيروس كورونا و تنضم للائحة أقاليم المملكة الخالية من الفيروس …    الفقيه بن صالح : حين يلتقي أهل الفن يبدعون …    الفيفا يوقف رئيس اتحاد هايتي بسبب اتهامات جنسية    بوليف يهاجم لحليمي: تقريركم الأخير غير واقعي نهائيا    واشنطن بوست: السعودية تتذكر "الرحمة" فقط عندما يتعلق بمرتكبي أبشع اغتيال في تاريخ المنطقة    وزير الخارجية القطري .. اتفاق الصخيرات هو السبيل الوحيد لانتقال سلس للسلطة في ليبيا    الاتحاد الألماني يواجه "أعمق أزمة اقتصادية" بسبب فيروس        الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تستنكر القرارات التعسفية للمديرة الجهوية للصحة بجهة طنجة تطوان الخسيمة    استئناف بث حصص التعليم عن بعد بالنسبة لجميع المستويات الدراسية    كلميم / حجز ثلاثة أطنان من مخدر الشيرا على متن شاحنة لنقل البضائع    كلية العلوم والتقنيات بطنجة تفوز بمنحة الوكالة الفرنكفونية المخصصة ل »كوفيد-19″    تحذيرات من ذروة ثانية فورية لكورونا    خلو مستشفى القصر الكبير من حالات كوفيد 19 والإعلان عن حالة جديدة بالعرائش    أمن مكناس يستعمل السلاح لتوقيف شخص هدد سلامة الأشخاص وموظفي الشرطة    فتحي: لا حظوظ الآن لحكومة وحدة وطنية في ظل السيطرة على الوضعية الوبائية    شهادة: انا هو اللي ساكن في براكة مع 6 الاولاد ومحكور ويطاردونني    انتبهوا: لا تتركوا في سيارتكم هذه المواد التي تهدد بالانفجار    درعة تافيلالت تقترب من الانتصار على الوباء..    كوفيد 19 .. مستجدات الحالة الوبائية بجهة طنجة تطوان الحسيمة    إنكار "السببية" من عوامل تراجع العلوم عند المسلمين    ملف الريسوني.. النقابة الوطنية للصحافة تطالب بالمحاكمة العادلة وتندد بحملة التشهير    المكتب السياسي ل"المؤتمر الوطني الإتحادي" يستنكر اعتقال كاتبه الإقليمي بالناظور ويُطالب بإسقاط المتابعة بحقه    ابراهيموفيتش يتعرض لإصابة خطيرة قد تنهي مسيرته الكروية    وزارة الصحة | من بين 99 حالة جديدة خلال ال 24 ساعة الأخيرة 85 حالة من المخالطين و 14 حالة من مصدر جديد    توقيف «قايد» في قضية تحويل مساعدات غذائية للاستهلاك الشخصي    بعد تقليص مياه السقي بنحو 70 في المائة.. فلاحو سوس يستنجدون في زمن العطش    نشرة إنذارية.. طقس حار من الإثنين إلى الأربعاء في هذه المناطق    اليابان تنهي حالة الطوارئ وتخفف إجراءات التباعد    من أسماء الشوارع إلى شطحات المحامي...تجاوزات تقول كل شيء    فيتسل لائق للمشاركة مع دورتموند أمام بايرن    قاضي التحقيق يأمر بإيداع سليمان الريسوني سجن عكاشة    إشادات مقدسية بدعم الملك محمد السادس لفلسطين    المسؤولية تسم استئناف الاحتفالات الدينية في فرنسا    إدارة الجمارك تحطم رقما قياسيا بمداخيل بلغت أزيد من 103 مليار درهم    استئناف الإدارة… المرحلة الأصعب    53 في المائة من الإسبان ينتقلون إلى المرحلة الأولى من مخطط التخفيف التدريجي لقيود الطوارئ    التاريخ الديني للجنوب المغربي سبيل لكتابة التاريخ المغربي من أسفل 26- وظيفة التحكيم عند الشيخ علي بن أحمد الإلغي ودورها في الضبط الإجتماعي للمجتمع السوسي    الغرب والقرآن 26- القراءات السبع المختلفة    “البيجيدي” يخرج عن صمته ويعلن موقفه من مطالب تشكيل حكومة إنقاذ وطنية: “نرفض المساس بالاختيار الديمقراطي بدعوى مواجهة كورونا”    “جزيرة الكنز” على “دوزيم”    تأجيل مهرجان الشارقة القرائي الافتراضي    الاستعداد ل”سلمات أبو البنات 2″    قاضي التحقيق يأمر بإيداع الصحافي سليمان الريسوني سجن عكاشة    هل يمكن عقد جلسات المحاكم مع سريان أثر المادة السادسة ؟    أكثر من مليون عامل يعود إلى أوراش البناء بمختلف مناطق المغرب    إعادة الإطلاق التدريجي لأوراش البناء محور اجتماع نزهة بوشارب مع مجموعة "العمران"    قصيدة إني ذكرتكم في العيد مشتاقا    حكومة اسبانيا تعلن عن موعد عودة السياحة إلى بلدها    قالت أن فرنسيين يتعرضون "لمذابح" بسبب بشرتهم .. تصريحات ممثلة تغضب وزير الداخلية الفرنسي    الجمارك: انتشار السجائر المهربة في السوق الوطني بلغ 5,23 في المائة خلال 2019    ماذا يقترح المسلمون لتجاوز أدواء العصر؟    الترجمة والاختلاف اللغوي والثقافي    "كورونا" يهوي برقم معاملات وسطاء التأمينات ويعمق هشاشة القطاع    رجال جالستهم : العلامة الداعية الشيخ :مصطفى شتوان .    الملك محمد. السادس يشاطر شعبه بأداء صلاة العيد بدون خطبة    ابن الضاوية: رحمة الله تُظلل العصاة .. تُيسّر الأوْبة وتمحو الحَوْبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تنظيم الدولة الاسلامية يهدد، وباريس ولندن تكرران العزم على محاربته

اكدت فرنسا وبريطانيا الاثنين عزمهما الكامل على محاربة تنظيم الدولة الاسلامية، بعيد نشر شريط فيديو توعد فيه التنظيم الجهادي بشن هجمات جديدة تطاول اوروبا.
ووزع تنظيم الدولة الاسلامية مساء الاحد شريطا مصورا يظهر تسعة من عناصره قال انهم نفذوا اعتداءات باريس في نوفمبر الماضي التي قتل فيها 130 شخصا.
وحمل الشريط عنوان "اقتلوهم حيث ثقفتموهم" وبثه "مركز الحياة الاعلامي" التابع للتنظيم وتداولته مواقع جهادية.
ويظهر في الشريط من قدموا على انهم منفذو الاعتداءات، وهم يقومون باعمال عنيفة وتدريبات ويتحدثون باللغة الفرنسية. وهم بحسب الشريط اربعة بلجيكيين وثلاثة فرنسيين وعراقيان.
وجاء في شريط الفيديو، بالفرنسية والعربية، "هذه هي الرسالة الاخيرة لاسود الخلافة التسعة الذين تحركوا في عرينهم ليجعلوا فرنسا تجثو على ركبتيها".
ويتضمن الفيديو مشاهد من اعتداءات باريس والعمليات الامنية التي نفذتها القوات الخاصة الفرنسية اثر الهجمات.
كما ظهر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس حكومته مانويل فالس ورئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون وقد حددت رؤوسهم اهدافا.
وسارع الرئيس الفرنسي الى الرد على هذه التهديدات من نيودلهي حيث يقوم بزيارة رسمية. وقال "لن نسمح لهم بأن يؤثروا فينا"، مؤكدا العزم على "ضرب هذا التنظيم الذي يهددنا ويقتل أطفالنا بشكل أكبر".
وأضاف الرئيس الفرنسي "نعرف من استهدفنا، انه داعش الذي غالبا ما يتبنى جرائمه، ويعرض منفذي هذه الجرائم وعمليات القتل، وينشر صورا فظيعة".
وتنشر فرنسا 38 طائرة مقاتلة قاذفة في منطقة الشرق الاوسط، خصوصا على متن حاملة الطائرات شارل ديغول، وتشارك هذه الطائرات في الضربات الجوية على مواقع تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.
من جهته رد كاميرون على شريط الفيديو عبر متحدث باسمه واعتبره حملة "دعائية" لمجموعة "الى افول تقاتل وهي تتراجع".
ويتعرض تنظيم الدولة الاسلامية لضغوط عسكرية شديدة، واجبر على التراجع في مواقع عدة في سوريا والعراق، لذلك يرى محللون ومسؤولون عسكريون ان التنظيم الجهادي عبر اعداد هذا النوع من الاشرطة المصورة انما يسعى الى الحفاظ على صورته كقوة لا تقهر للحفاظ على قدراته في تجنيد المقاتلين.
-تحذير مدير يوروبول-
وحذر مدير يوروبول (مكتب الشرطة الاوروبي) روب وينرايت الاثنين من ان تنظيم الدولة الاسلامية قام بتطوير "قدرات قتالية جديدة لشن حملة هجمات واسعة النطاق" تتركز بشكل خاص على اوروبا.
واعتبر محللو يوروبول ان تنظيم الدولة الاسلامية "يعد لهجمات جديدة في دول اعضاء في الاتحاد الاوروبي وخصوصا فرنسا"، وذلك في تقرير قدمه وينرايت لمناسبة الاطلاق الرسمي في امستردام للمركز الاوروبي لمكافحة الارهاب.
واكد وينرايت ان "الخبراء الوطنيين اتفقوا على ان ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية لديه الرغبة والقدرة على شن هجمات جديدة في اوروبا".
واوضح التقرير ان "الهجمات ستركز بشكل اساسي على اهداف هشة (المجتمع المدني) بسبب الاثر الذي يخلفه ذلك" متحدثا عن "تغير في استراتيجية تنظيم الدولة الاسلامية التي تريد التحرك بشكل عالمي".
والتقرير جاء نتيجة ندوة بين خبراء من الدول ال28 الاعضاء في الاتحاد الاوروبي نظمت بعد ثلاثة اسابيع على اعتداءات باريس.
ويتحدث التقرير عن "تغير في طريقة عمل" التنظيم الذي يسيطر على مساحات واسعة في سوريا والعراق واصبح قادرا الان على شن "سلسلة هجمات معقدة ومنسقة بشكل جيد" حينما يشاء وفي اي مكان في العالم بفضل مقاتلين محليين يعرفون جيدا المنطقة التي يتواجدون فيها.
لكن التقرير استبعد فكرة ان يكون التنظيم المتطرف ارسل مقاتليه الى اوروبا عبر جعلهم يتسللون من بين مئات الاف المهاجرين الذين يصلون الى اليونان من السواحل التركية قبل ان يتوجهوا شمالا. وقال "ليس هناك ادلة ملموسة على ان المسافرين الارهابيين يستغلون في شكل منهجي تدفق المهاجرين للدخول في شكل سري الى اوروبا".
-"اضرب ثم اضرب ثم اضرب"-
ويؤكد شريط الفيديو الاخير ان تنظيم الدولة الاسلامية يقف تماما وعلى اعلى مستويات قيادته وراء اعتداءات باريس الاخيرة في نوفمبر.
وقال الخبير في مؤسسة الخدمات الموحدة الملكية رافاييلو بانتوتشي في هذا الصدد "كل هؤلاء الاشخاص الذين يأخذون وقتهم لتسجيل رسالة تتضمن قطع رؤوس ويهددون في الوقت نفسه فرنسا (…) كل ذلك كان مخططا له من راس قمة تنظيم الدولة الاسلامية".
وفي عددها الاخير نشرت مجلة دابق الناطقة باسم التنظيم الجهادي صورة للمهاجمين التسعة بلباس القتال في سوريا.
الا ان الشريط الجديد غير المؤرخ والذي تضمن ايضا مشاهد لاعتداءات باريس كما نقلتها قنوات فرنسية، نقل ايضا صورا للمهاجمين انفسهم وهم يؤكدون انهم يتحركون بامر شخصي من "امير المؤمنين ابو بكر البغدادي".
وتنقسم الرسالة التي تضمنها شريط الفيديو الى ثلاثة اقسام : التهديدات صد فرنسا (موعدنا معكم في الشانزليزيه)، ودعوة المسلمين الى الانتفاضة و+قتل الكفار+، واخيرا توجيه تهديدات ضد بريطانيا.
ويرجح ان يكون الشريط صور في سوريا او العراق. ووحدها المشاهد التي ظهر فيها قائد المجموعة المهاجمة عبد الحميد اباعود صورت في مكان مغلق مع علم التنظيم الاسود كخلفية. وهي ذات نوعية تقنية رديئة ويمكن ان تكون صورت في اي شقة في باريس او بروكسل او اي مدينة اوروبية اخرى قبل الاعتداءات او بعدها.
ولا يشير الشريط اطلاقا الى صلاح عبد السلام المهاجم العاشر المفترض والذي لا يزال فارا.
ويترافق الشريط مع اناشيد دينية بالفرنسية احدها قريب من موسيقى الراب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.