وزراء الخارجية العرب.. الدول العربية لن تقبل بأي صفقة بشأن القضية الفلسطينية    انتخاب يحيى المدني رئيسا لفرع المنظمة الوطنية للتجار الاحرار باقليم طنجة اصيلة    مضيفة طيران مغربية تسقط في تفجيرات “عيد القيامة” في سيريلانكا    إرتفاع حصيلة ضحايا سيريلانكا إلى 207 قتيل وأزيد من 450 مصاباً    "أشبال السلامي" يَسقطون أمام غينيا ويُغادرون بطولة كأس إفريقيا للناشِئين    إيفرتون يقسو على المان يونايتد برباعية نظيفة    صلاح على موعد مع ضرب عصفورين بحجر واحد في مباراة كارديف سيتي    العدل و الاحسان تسطو على مسيرة الرباط الباهتة و العلم الوطني الغائب الاكبر    توقعات أحوال الطقس غدا الإثنين    خلافات أسرية تدفع بشابة إلى رمي نفسها من شرفة المنزل    عاجل/ : تفكيك العصابة الإجرامية الخطيرة التي روعت منطقة هوارة    مالوما يغني أغنية مغربية – فيديو    كوتينيو يفسر احتفاله المثير للجدل    القضاء الجزائري يستدعي مسؤولين كبار .. أبرزهم أويحيى ولوكال بشأن قضايا فساد    خدمات مالية إسلامية ترفع شعار "التكافل والحلال" في إسبانيا    حصيلة ضحايا تفجيرات سريلانكا ترتفع إلى 207 قتلى وأكثر من 450 جريحا    بركة: بُطء الأداء الحكومي يهدد التماسك الاجتماعي ويُعطل الإصلاح    مقدم شرطة يستعين بسلاحه ويطلق رصاصتين لتوقيف شقيقين    ارتفاع عدد ضحايا هجمات سريلانكا إلى 207 قتلى و450 مصابا    في افتتاح موقع "ليكسوس" التاريخي.. الوزير الأعرج يستحضر عناية الملك بالأثار والمواقع التاريخية    التشكيلة الرسمية للرجاء في الديربي    قراءة في صحة خطبة طارق بن زياد من عدمها    بنية الدين تكرس دونية المرأة    ملتقى البوغاز للإعلام الجهوي يسلط الضوء على أخلاقيات المهنة ويكرم وجوه إعلامية مرموقة    ترجمة الكتب المسرحية إلى اللغة العربية تجربة للانفتاح والتعلم    ارتفاع حصيلة هجوم سريلانكا    167 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى    مخاوف الشغب تسبق « ديربي مراكش ».. والتراس الرجاء: سلامتنا أولا    طائرة ميتسوبيشي تتحدى بوينغ وإيرباص    ملف الزميل عبد الحق العضيمي المتوج بجائزة الصحافة المكتوبة والإليكترونية في المجال الفلاحي في حلقات    الاستقلال يطالب الحكومة بتفعيل الفصل 101.. ويصف حصيلتها ب”الهزيلة” في دورة برلمان الحزب بسلا    نهاية صعبة تنتظر برشلونة نحو لقبه الثامن في آخر 11 عاما    "ميرور": كبرى الأندية الإنجليزية مُهتمة بخدمات حكيم زياش    جلالة الملك يترأس جلسة عمل حول إشكالية الماء    محامو المملكة يطالبون الدولة ب »مصالحة الريف » وإصلاح الدستور    قافلة شهر التراث بجهة مراكش تحل بمنطقة سيدي رحال    التقدم والاشتراكية يقترح قانونا يضع حدا لمنع تسجيل الأسماء الأمازيغية    أطباء القطاع الخاص يحذرون من العبث بأرواح الأمهات والأطفال    تجديد الثقة في ادريس البرنوصي رئيسا لجمعية النقل عبر القارات والغرابي نائبا عاما    ادريس لشكر في زيارة للمعرض الدولي للفلاحة: «من الواجب علينا دعم المنتوجات المحلية لتحقيق التنمية المجالية    الفنانة سارة ساءي تغني ل “سيد العالمين “    وفد من دار الحديث الحسنية بالرباط يزور المدرسة العتيقة الامام الجزولي ببيوكرى    اكادير..شخصيات بارزة و مؤثرة ومشهورة في مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات التلفزية يؤطرون دورة “social talk” بجامعة ابن زهر    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    قصتي مع الصباح الباكر    جمعية أبناء العرائش بالمهجر مدريد تنظم اليوم الثقافي المغربي    اعتقال عدد من قيادات الحزب الحاكم السابق في السودان    دراسة: الرجال كيكذبو اكثر من العيالات.. وها معدل البشر    السودان على موعد اليوم مع إعلان مجلس مدني انتقالي.. فهل يتمكن الشعب من تسلّم السلطة؟    ابْتَعََدَ عن المَشرِق كي لا يَحتَرِق 1 من 5    تسوية وضعية «تي جي في»    طريقتك في المشي من مخاطر اصابتك بالتهاب المفاصل؟    نقد جارح عن مدينتي و أهلها.. لكن من اللازم أن يقال …    معجون أسنان يقتل طفلة.. وأم الضحية “تعترف وتقدم نصيحة مهمة”    تنظيم اسبوع للتلقيح بالمستشفيات العمومية ابتداء من الاثنين المقبل    اختتام فعاليات الدورة 12 ل " سامبوزيوم القيم " بالحسيمة    وسط حضور وازن.. افتتاح مسجد حي العمال بمدينة أزغنغان    جامعي نيجيري يربط بين انتشار الإسلام بإفريقيا وصوفيّة المغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختبار عدالة
نشر في العمق المغربي يوم 22 - 10 - 2018

لقد بات العالم ينتظر و بشدة البيان الرسمي التركي ما بعد تحقيقات مقتل الكاتب و الصحفي السعودي جمال خاشقجي،
والكل يترقب : إلى أي حد سيتمكن حزب يمثل التيار الاسلامي المعتدل من مجابهة القوى الظالمة
في الأرض و يتحداها من أجل الوصول الى محاسبة الأيادي التي عتت بنشر القهر و الظلم والجور ؟
إن المواقف و الأحداث هي الكفيلة بكشف المستور, وإظهار حقيقة المبادئ و الشعارات ، خصوصا في نازلة تهم إزهاق النفس التي حرم الله تعالى قتلها إلا بالحق. فالبعض قد يجنح للاستسلام ويعمل على تحقيق مصالح شخصية تحت ادعاءات ومبررات ما أنزل الله بها من سلطان .
لكن أصحاب القيم النبيلة , المتعاهدين مع الله هم من يتحملون تبعات قول الحق وتحقيق العدالة و لو كان على حساب مصالحهم فالتاريخ يسجل والأنظار تترقب لكن المواقف هي الكفيلة بكشف المستور ، كما أن الشعارات الرنانة أحيانا تختبر حقيقتها ومدى صدقها أو كذبها من خلال بعض ردود الأفعال.
فهناك أحزاب و دول ادعت شعارات الديمقراطية و حقوق الانسان و العدالة… لكن خابت ظنوننا فيها و خاب سعيها, وسقطت من أول اختبار للدفاع عن أنفس أزهقت بمكر ماكر. فأبت إلا أن تلهث وراء المال أو المنصب وباعت قضية عادلة و ارتكنت الى البكاء على المغدور و التسويق لرواية محبوكة من الجهات التي نسجت خيوط الجريمة بإحكام .
و قس على واقعة الخاشقجي وقائع كانت هنا و هناك…فلو كان للسكة والوادي لسان ,لنطق بالحق ببيان , وضحد أقوال الزور والبهتان.
تطلعاتنا كانت كبيرة , يقول لسان حالها أليس فيهم رجل رشيد, يعلي كلمة الحق ليخلد ذكره في سجلات تاريخ لا يمحى, ويكتب عند الله من الرجال الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه, لكن هيهات ,حين تعمى الضمائر بالملذات ويحل محل المبادئ الجري وراء الشهوات, ويسقط القناع وتسقط الشعارات.
بمعداتها لأنها بدأت تتابع الوقائع بعناية , إذ لا يخفى على البعض أن الشعوب اليوم أصبحت أذكى من المخابرات المثقلة وتهتم بمعرفة الحقائق وعلاقتها بالروايات الرسمية ، لأن المواطن العادي في كل بقاع العالم لم يعد يثق ببعض وسائل إعلام العار التي تسعى إلى طمس الحقيقة و التطبيل لجهات ما، ولو على حساب شرفها و ضميرها المهني .
فاليوم أصبح من الصعوبة بما كان أن تضلل المشاهد أو القارئ خصوصا أن العدسات تترقب و دائما بالمرصاد فمن يعمل خيرا يره و من يعمل شرا يره وحساب الله أكبر و أعظم . فمن سعى وراء تحقيق العدالة سيكتبه التاريخ بمداد من ذهب و نصر الله به محيط و من لهث وراء مصلحته و طمس الحقائق فالخزي حليفه و ستسجله السنين في صحيفة المتخاذلين.
خلاصة القول أن سنة الله في الأرض هي تحقيق العدالة عاجلا أم آجلا والزمن كفيل بكشف ذلك و لو بعد حين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.