قبيلة الشرفاء الركيبات وآيت أوسى يطويان صفحة خلافاتهما    في دربي الشمال المغرب التطواني يكتفي بالتعادل 1 - 1 أمام إتحاد طنجة    تشكيل الريال ضد جيرونا    تكرفسو على زوج سياح فقنيطرة.. والجدرامية طالقين حالة استنفار باش يشدو الجاني    أمطار مرتقبة يوم الاثنين بهاته المناطق    محسنة تتبرع بأزيد من مليار لبناء وتأهيل مؤسسات تعليمية البعض أشاد والآخر إنتقد    سعيدة شرف تقيم حفل خطوبة يشبه العرس بحضور الفنانين – فيديو    بعد رفضه في “عرب غوت تالنت”.. الممثل عبد الله بنسعيد يبرر وهذه روايته    أمريكا تحتفي بزاكورة .. ونعمان لحلو يتغنى بجمالها وسط واشنطن ضيفة الدورة الرابعة    البطولة الإحترافية: برنامج مباريات اليوم    الجاسمي في المدينة القديمة للرباط – صور    مؤسسة هيا نبدأ تفوز بجائزة الأوسكار الكبرى لمهرجان أنوال لسينما المدارس    تسقيف الأسعار يعيد قضيتي أرباح البتروليين واسترجاع 17 مليار درهم إلى الواجهة    عداء إثيوبي يحطم رقم هشام الكروج القياسي في 1500 داخل القاعة    شاحنة تدهس قاصرا مغربيا في ميناء ثغر سبتة    ماي تعتزم الحديث إلى كل قادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي بشأن بريكست    مشرع بلقصيري تحتضن مهرجان باناصا الدولي للسينما والفنون    مسابقة ملك وملكة جمال السلام إفريقيا    شعب الجزائر ينتفض ضد العهدة الخامسة لبوتفليقة ويصرخ «نظام قاتل»    أكادير : تسليط الضوء على موضوع الأمازيغية ما بعد دستور 2011    تحذير خطير... حسابك على تويتر بات مهددا !    مرشحة ترامب تعتذر عن منصب سفيرة بلادها لدى الأمم المتحدة    فرنسا المغرب.. خصوصيات مشتركة في مجال الثقافة والفن    العثماني: قناة رسمية اجتزأت من تصريحي لها بخصوص فيروس H1N1    البكوش: البناء القويّ للاتحاد المغاربي مشروط بالإصلاح المؤسساتي    بورتو يوقف مسلسل التعادلات بانتصار لى سيتوبال    "كلاسيكو" جديد في نهائي كأس الملك لكرة السلة    الحزب الاشتراكي الموحد يطالب بالإفراج عن معتقلي حراك الريف و الاحتجاجات بجرادة    رسالة مظالم إلى رئيس الجمهورية الفرنسية    عناصر الدرك تحجز أسماكا فاسدة ضواحي زاكورة    سان لورنزو يواصل الترنح في الدوري الأرجنتيني    الحزب الاشتراكي الموحد بفرنسا يدين الهجوم على ناشطي جمعية الدفاع عن حقوق الانسان في المغرب    قنطرة من ” رمل”.. سكان دوار يتحدون مصب سد الوحدة لتأمين تمدرس أبنائهم    معطلون يحتجون أمام الجماعة الترابية أجلموس.. ويطالبون بالشغل (صور) تنديدا ب"سياسة التماطل"    ترتيب الدورى الإسبانى بعد فوز برشلونة على بلد الوليد    رئيس جامعة مراكش يُبرم 20 صفقة ب 14 مليار سنتيم في أسبوعين.. وجمعية حقوقية تتهمه ب«تبديد أموال عامة والتزوير»    تسجيل هزة أرضية بقوة 4,7 درجات بالقرب من إقليم الحسيمة    أخنوش في رحلة استرالية    القدس الشريف وتحولات الخليج والطوق العربي    “الدكالي” يطلق استراتيجية لخفض استهلاك التبغ ب20% والملح والكحول ب10%    الآلاف من "السترات الصفراء" يواصلون الاحتجاج    قريبا.. طريق قاري يربط المغرب بإسبانيا    الرماني: الحكومة من تملك الحق في تسقيف المحروقات.. ويجب ضبط العملية جدل التسقيف    إيران وغدر الجيران    500 امرأة بالبيضاء يلتئمن لأجل اقتصاد اجتماعي تضامني منصف (صور)    موظف مطرود من عمله يثير الرعب في شيكاغو .. قتل 5 من زملاءه وأصاب 5 من رجال الشرطة -صور-    إطلاق الاستراتيجية الوطنية للوقاية ومراقبة الأمراض غير السارية    الوزير الدكالي: الأمراض غير السارية كتقتل 40 مليون واحل فالعالم كل عام    دراسة: أربعة فقط من كل 10 مغاربة على علم بالتغيرات المناخية تحت إشراف "الأفروباروميتر"    إسبانيا تبدأ في شراء الطاقة الكهربائية من «آسفي»    مرض غريب يعصف بالماشية شرق البلاد    تقرير بريطاني يثمن التوجه الإفريقي للمغرب    طبيب البيت الأبيض: ترامب يزداد وزنا ويدخل مرحلة السمنة    حين نقول أننا متآزرون، هل نقصد مانقول ؟؟؟؟    الريسوني يكتب عن السعودية: “البحث عن الذبيح !”    قيمُ السلم والتعايش من خلال:" وثيقة المدينة المنورة"    لماذا يلجأ الإسلاميون إلى الإشاعة الكاذبة ؟    سياسي مغربي يعلن مقاطعته للحج بسبب ممارسات السعودية قال إن فقراء المغرب أولى بنفقاته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخليفة ينتقد قتل السياسة واستقلالية النيابة العامة ويدعو لسيادة الشعب قال إن هناك فرقا كبيرا بين استقلالية القضاء واستقلالية النيابة العامة
نشر في العمق المغربي يوم 16 - 11 - 2018

دعا الوزير الاستقلالي السابق مولاي امحمد الخليفة المغاربة إلى تظافر الأيادي من أجل بناء دولة الحق والقانون بشكل تنفيذي وليس فقط بوضع ترسانة قانونية ضخمة، مذكرا بأن صدور ظهائر الحقوق والحريات كان بمثابة نقلة نوعية لكل ما ناضل من أجل تحقيقه الرواد قبل حقبة الاستقلال.
جاء ذلك خلال ندوة نظمتها الكتابة الجهوية لجهة الرباط سلا القنيطرة لحزب العدالة والتنمية، حول “60 عاما على ظهير الحريات العامة.. السياق، والحاضر، والآفاق”، بسينما هوليود بمدينة سلا، اليوم الجمعة 16 نونبر 2018.
وانتقد النقيب السابق استقلالية النيابة العامة، قائلا “لم أكن في يوم من الأيام مع استقلالية النيابة العامة”، موضحا أنه لا يشكك في قيمة من يترأسها، مضيفا أن فرق كبير بين استقلال القضاء واستقلالية النيابة العامة، منتقدا قتل السياسة والأحزاب والسياسيين.
ودعا الخليفة إلى الاقتداء بالنماذج الناجحة اقتصاديا واجتماعيا وقضائيا كأمريكا التي يعتبر وزير العدل فيها هو المدعي العام، مضيفا أن فرنسا التي نتبعها في كل شي المدعي العام فيها هو وزير العدل.
وقال القيادي الاستقلالي السابق “ليس في الدنيا شيء اسمه استقلالية القضاء، لأن السلطة تحدها سلطة والسيادة للشعب”، موضحا أنه عندما يعتقل شخص كبوعشرين فيجب أن يأتي وزير العدل إلى البرلمان من أجل المساءلة.
وأشار المتحدث إلى أن السياسة الجنائية تضعها حكومة ويتولى تنفيذها وزير مسؤول سياسي، مشيرا إلى أن هناك فرق بين التهمة وبين المؤامرة، معتبرا المؤامرة بمثابة نسج ملف وإلباسه التهمة لتقديم الشخص للمحاكمة.
وأكد المتحدث ذاته أن كل مغربي وكل عربي يبحث اليوم على الحريات العامة، مضيفا أن حرية الصحافة ليست رفاهية بل حقيقة الحقائق، مشددا على أن اليوم يعيش العالم ثورة إعلامية كبيرة.
وقال خليفة إن “القمع الإعلامي لا يمكن أن ينجح فيه القامعون إلا بالسيطرة على عقل المقموعين”، داعيا إلى رفع السيطرة عن العقول عبر رفع التوعية ومحو الأمنية ونشر التعليم والمعرفة وغيرها، مذكرا أن المغرب بني ببكاء الأمهات في الأيام الحالكات.
وأوضح المتحدث أن ظهائر الحريات العامة عند صدورها وضعت المغرب في مصاف الدول الممارسة للحريات، معبرا إياها بمثابة ثورة بالنسبة للمغاربة الذين حظوا بتلك القوانين في وقت لم يكن عنده دستور ولم تكن هناك حتى السلطة التشريعية.
وهاجم الخليفة فرض واقع الأمر عبر تكريس الفرنسية وتهميش العربية، موضحا أن فرنسا بنفسها تدرس 70 في المائة من المواد في بعض مؤسساتها التعليمية باللغة الانجليزية، مضيفا أن هناك من يريد أن ينسي المغاربة في لغتها.
وأطر الندوة الوزير الاستقلالي السابق مولاي امحمد خليفة، والرئيس السابق للحوار الوطني حول المجتمع المدني مولاي إسماعيل العلوي، والمحامي والحقوقي عبد الصمد الإدريسي، والحقوقي المستشار عبد العلي حامي الدين، وتنشيط الصحفي سليمان الريسوني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.