بيل كوبسي دار استئناف جديد فقضية الاعتداء الجنسي لي داخل عليها الحبس    نادين نسيب حطات أول تصويرة ديالها من سبيطار بعدما تجرحات فانفجار بيروت    الهزيمة الأثقل في تاريخ النادي الكتالوني بدوري الأبطال .. مشاهد و أرقام من خسارة ستغير تاريخ البارصا (فيديو)    إسبانيا تنتقد استمرار فرض رسوم جمركية أمريكية على بضائع أوروبية    العافية شعلات عوتاني فموقع تصوير "ميسيون آمبوسيبل 7" والخسائر وصلات ل2.6 دولار    المعارضة تنتفض على تعيينات الوزيعة بهيئة الكهرباء وتندد بإعتماد المحسوبية على حساب الكفاءة    كورونا تؤجل ثلاث مباريات في البطولة الوطنية !    البايرن يكتسح برشلونة بثمانية أهداف تاريخية ويصعد لنصف نهائي أبطال أوربا    فسحة الصيف.. عويطة: أكادير التي لا تنسى    احتراق سيارة شاب في حي المنار بالجديدة والشرطة تحقق في فرضية الفعل الإجرامي    عملية اختطاف في حافلة بالدارالبيضاء و الأمن يتدخل !    إغلاق أحياء وإلغاء مباريات كرة القدم بالدارالبيضاء بسبب إرتفاع إصابات كورونا    طقس السبت | أمطار رعدية تزور سماء هذه المناطق المغربية. والحرارة العليا تصل 45 درجة    أب يطالب بالقبض على قاتل ابنه    وهبي: أدعو اعضاء حزبنا الذين عينهم بنشماش بهيئة الكهرباء الى تقديم استقالتهم    البام يمهل قيادييه المعينين بهيئة ضبط الكهرباء أسبوعاً للإستقالة مُهدداً بطردهم    داروها الحجر الصحي وكورونا.. أورسولا كوربيرو حتافلت بعيد ميلادها ال31 مع كلبها -تصاور    كورونا تخلف عشرات الوفيات في آخر 24 ساعة بالمغرب !    السلطات تشن حملة تحسيسية كبيرة بمقاهي جماعة ايت اعميرة للحد من انتشار فيروس كورونا"    بعد تزايد عدد المصابين بكورونا.. السلطات تشدد المراقبة على المدينة القديمة ب"كازا" -فيديو    بايرن ميونيخ الألماني يدك شباك برشلونة ب 8 اهداف!!    عاجل : جهة سوس ماسة توقع على إصابات جديدة لفيروس كورونا .    لقاح فيروس ‘كورونا' يؤدي الى استقالة كبير أطباء الجهاز التنفسي بروسيا    الرئيس التونسي قيس سعيّد: الدول لا دين لها ومسألة الإرث محسومة شرعا    بعد تأجيل مواجهة س.وادي زم.. الرجاء يخضع مكوناته ل"فحوصات كورونا" و يجري حصة تدريبية عصر اليوم    البطولة الاحترافية (الدورة 22).. النتائج وبرنامج باقي المباريات    قبل اعتزالها.. الحمداوية تهدي كل أغانيها لابنة عويطة بدون مقابل -فيديو    الحاجة الحمداوية تعلن إعتزالها الغناء    الرئيس الفرنسي ماكرون: اتفاق الإمارات وإسرائيل قرار شجاع وبغيناه يساهم فسلام دائم وهضرت مع ترامب وبن زايد ونتنياهو    تغريم "كهربا" بنحو مليوني دولار    إسرائيل تقصف مجددا غزة ردا على إطلاق بالونات حارقة من القطاع    أضواء على العقوبات المنصوص عليها في المرسوم بقانون حالة الطوارئ الصحية    بسبب اتفاقية التطبيع مع إسرائيل، أردوغان يهدد بتعليق العلاقات مع الإمارات    بسبب كورونا، إسبانيا تمنع التدخين في الشارع العام    بعد الارتفاع المقلق لإصابات كورونا .. إقليم تارودانت يراقب الوافدين والمرافق    خاص.. أزيد من 48 مقهى ومحل لتجارة القرب و7 مطاعم هبطو ليهوم الرّيدو ففاس وها الأحياء اللّي مسدودين بسبب "كورونا"    وفاة الفنانة المصرية شويكار عن عمر 82 عاما    المغرب: حصيلة جديدة مقلقة في صفوف الإصابات والوفايات خلال ال24 ساعة الماضية    4 أشهر حبسا لمصممة الأزياء "سلطانة " لتصويرها محاكمة دنيا باطما ومن معها في قضية حسابات "حمزة مون بيبي"    ذكرى استرجاع وادي الذهب.. وقفة للتأمل في محطة حاسمة في مسلسل استكمال الوحدة الترابية للمملكة    ارتفاع حصيلة ضحايا انفجار مرفأ بيروت إلى 177 قتيلا    رئيس الحكومة : هذا موقفي من العودة إلى الحجر الصحي.    تيزنيت : تعيين ذ . " جمال المتوكل " عضوا باللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة سوس ماسة    وفاة عصام العريان القيادي في الاخوان المسلمين في مصر داخل السجن    نحن كازابلانكا.. رافعة للنهوض بجاذبية الدار البيضاء    بريطانيا تشيد بالأمن المغربي    السلطات تحبط عملية تهريب 720 طائر الحسون داخل أقفاص خشبية بالفقيه بنصالح    "Oncf" يكشف تفاصيل ضرورة التوفر على "الرخصة" للسفر من وإلى هذه المدن    "سبرايت" تعطي الكلمة للشباب المغربي من خلال "ليفلبال_يتڭال"    عجز الميزانية بلغ 3ر41 مليار درهم حتى متم يوليوز المنصرم    السجن 14 شهراً لمصممة الأزياء سلطانة لإلتقاطها صوراً لدنيا باطمة داخل المحكمة    شكاية مفتوحة مذيلة ب400 توقيع الفلاحين المنتجين للنباتات السكرية باللوكوس الى الجهات المختصة    أكثر بلدان العالم أمنا وسلاما.. المغرب في المرتبة السادسة عربيا والأولى مغاربيا    «جيوب المقاومة» تتحرك ضد خطة بنشعبون    الجباري يكتب: الفقهاء الوَرائيون    العيد ليس مناسبة لاستغلال الناس والهائهم عن أهم شؤونهم    ما أحوجنا إلى فقه إسلامي جديد يموج بالتسامح وحب الحياة؟    فقيه يكشف مظاهر الأنانية التي تصاحب احتفالات عيد الأضحى بالمغرب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خلف قضبان المنفى


( 1 )
عنفوان الحلم

أيتها الساكنة دوما آلاما أحملها ،منذ عصورهم الحجرية ، لقد ارتديت ثوب البدو ,,,
و تعلمت أن التمرد انتصار ، و ان الحرية آلام و ان الميلاد تاريخ ,,
فهل يموت التاريخ ؟؟
لو مات الميلاد لمات التاريخ ,,
و تعلمت من البدو الغزو ، الغارات على القبائل الأخرى للانتصار ..
و تعلمت شرب القهوة ، و رقص الرح و إطلاق الرصاص .... علمني البدو يا سيدتي ، اجتياح البلاد .. و الشرق يا سيدتي ميلاد البلاد و تاريخ البلاد...
لم تكن أغنيتي ،أبدا، هي الترحال ,,
بل كانت صمتا مطبقا ، مطلقا ...
سيدتي
أجثو الآن باتجاه الشرق كمذنب يتلو على كرسي الاعتراف ذنوبه..
فأتذكر أمي حين قالت : " عليك أن تعيد أزمنة الحزن ، حتى لا تتألم بعدها أبدا ".. فقلت للرماد إني الرماد و هاأنا قمت من قبري...
سيدتي ..
هذه الأهداب التي احملها صارت عبئا ثقيلا ، فلم تكن إلا للقاء حيفا في سواد الليل... و هاتان العينان كانتا للقائك سهوا في عتمة الليالي الباردة و الحالمة..
و وردتي التي انقرضت كانت حلما أزليا أقدمها لأمي حين أعود من اغترابي المسربل ....
لكن الوردة ماتت و عين أمي مازالت ترقب عودتي....
(2)
عودة للبداية
أيتها الغالية ..
الساكنة عمق الشرق الحبيب ..
ها أنا ضائع أبحث في غمرة الظلمات عن لون عينيك .. تائه في بحار الدماء ابحث عن صدرك يمنحني قليلا من الدفء..
فهل تسمحين لي أن أحيا قليلا في طهرك و حبي لك ؟!
و ها مركب المنافي تطاردني .. يركبها الموت المستمر لامتصاص دمائي..
فهل تسمحين لي بحلم الحياة في لقائك؟! في أن أسكن عينيك؟! فسماء الرب واسعة لكن عينيك أوسع منها لأنهما تتسعان لهذه السماء ...
فمتى تظللني سماؤك ؟؟
غاليتي ..
في كل يوم أعيش لحظات الفرح الحقيقي مع حروفك, فحين أقرأ كلماتك اهتز.. أنتقل من الواقع إلى الحلم .. أرحل بعيدا في رحلة مع الصدق و الإحساس الكامل...و انتقل في جزر الحوار مع الذات .. فقد بحثت بين أوراق المنفى عن صديق ,أخ , حبيبة , عاشقة فما وجدت لأن زمني هو زمن القهر ,, أما اليوم في منفاي الأخير وجدت عينيك المجهولتين لونا و امتدادا تؤنسان ليلي و نهاري في هذا المنفى الموحش ,, لذا توجتك أميرة الحب الكبير ... حين وجدتك أحسست أنني عدت إلى طفولتي , إلى فرحي بملابس العيد .. عدت لأجد من ينتظرني لدى خروجي من أقبيتهم ,, عدت بكبرياء شهداء ثورتنا ,, عدت إلى حلمي بزيارة الاوراس الذي اعشق....
فمتى تجيئين أيتها الغالية ؟؟؟؟
(3)
ثورة الحلم
عندما تغيب الشمس عن هذا الزمن الردئ.. و يهبط الليل الأبدي تبدو لي حروفك ترتدي عباءة الفقراء , و تناديني بفعل الأمر أن أقوم إلى جهادي يا محمد باشتال تبغ و رصاص ,, أن أعود إلى زوايا حروفي فأجهزها لعلها تكون قنبلة موقوتة في معسكرات العدو , أو ربما تكون مثل زبد البحر سرعان ما تضيع على شواطئ القهر و الظمأ و العذاب ....
إنني , غاليتي , أبحث بين حدود أصابعي عن شئ ما أنا أجهله , أضيع بين سطوره أبحث عن وطن لي ,,عن أم كالخنساء ,, عنك أنت كي تثوري معي ... أعبث بالزمن علني أعيده إلى زمن خالد بن الوليد قد يعيرني سيفه ليوم واحد فقط,, حلم ...حلم ...
آه..
ليتني أمواجا في عباب هذا البحر الكبير , أو غيوما شاردة في السماء , أو بركانا هائجا يصب جم غضبه على كل الأوطان الصامتة , كل الشعوب الساكنة ,, أحثهم على السير نحو قصور كل الحكام المرتزقة معلنين سقوطهم ثم ينصبون أول طفل فقير حاكما عليهم ,, و بعد ذلك يعودون إلى أحضان حبيباتهم و يقبلونهن قبلة النصر الأولى و الأخيرة , مثلما قبلت حبيبتي ذلك اليوم ...
كنت من ثوار "شعب" و كانت من ثوار " كفر تبنيت" التقينا في الجنوب بعد مطاردات العدو ,, جمعتنا عملية فدائية واحدة ,, كانت بعمر الربيع حلوة مثل فلسطين ,, تحمل عيناها زرقة بحر يافا و تحمل وجنتاها لون ورود حيفا ,, و شعرها بسواد ليل بيت لحم و منطلق على كتفيها في جنون انتفاضتنا ,, ابتسمت لي فبدت أجمل من حريتنا ,, و انطلقنا معا نجمع شتاتنا و ندفع عن عين الحلوة شظايا الموت الآتي زمهريرا ,, حلمنا معا بيوم النصر ,, يوم ميلادنا الحقيقي , و يوم زفافنا .... و كبر الحلم و الأمل , و نحن ننتصر من عملية إلى أخرى إلى أن اجتاحنا الطوفان فجرفنا إلى معسكر "أنصار" و لم نستسلم .. تحت عيون أولاد الأفاعي كنا نخطط للهروب الكبير,, هروب معسكر "أنصار" ,, لكن وجدتني وحدي احملها بين يدي بحلتها الحمراء ,, زفت بها عروسا عذراء إلى الفردوس ,, لم أبكها بل عاتبتها ,, كيف ترحل دون إذني ؟؟!!!
آه .. غاليتي
أثقلت عليك بهذه الذكريات لأنه ليس لي غيرك اطرح بين يديه آلامي , و أنا أدرك أن قلبك الكبير يحتضن كل ما احمل ,,
حملت مرتينتي و تهت في ارضي ابحث عن درب يوصلني إلى أمي ,, امسح في صدرها عذاب سنين ,, و اطرح إليها أحزان دهور ,, فإذا الدروب ملغمة و إذا الريح تنشر نفايات و أشلاء الأجساد التي أحرقتها نيران العدو , و إذا أشجار الزيتون تقف عارية من أوراقها تحترق شيئا فشيئا , و إذا هدير الحمائم انتحر أمام نعيق الغربان .....
ليس معي ألا مرتيني هي الأمل المنتظر .. أين الرفاق ؟؟ كلهم ابتلعهم الطوفان .. اين امي, السؤال الوحيد الذي يسكن الآفاق و لم يجد جوابا ,, و سرت لا رفيق معي و لا أنا أجدني معي ,,و الأيادي الأثيمة تمتد ألي من كل الجهات , إنها ست تدرين ذلك, تكاد تطبق علي , و إذا بيد كريمة تمنحني مفتاح الهروب و ترسم أمامي دربا من نور يبعد عني عذابات الزمن و يقي جسدي من الالتهابات المتجددة ,, و لم انس ان احضر معي باقة من زهر الياسمين فاحملها لطائر النورس الذي شهد هجرات شعبي ليوصلها إليك من منفاي الجديد ,, أين بدأت كلماتك تصلني و أنا اغتسل بآلامي فتنقلني من بين الأمواج التي تكاد تطبق علي الى دفء أحضانك , فاذا أنا التقط حروفك مثل غريق مدت له يد النجاة......
و اهرب محاذيا شاطئ البحر لأعيش لحظات الصدق الحقيقي و ارقب بصمت مسرح الطبيعة الرائعة حيث الأمواج و هي تلثم رمال الشاطئ في لحظات هستيرية ثم تعود من حيث أتت خوفا من أن يراها احد و هي ترتكب جريمة الحب الرباني ,, رغم براءته....
ارقب بصمت هروب النهار و انتحار الأيام على أعتاب الليل فاحزن لحزن العصافير التي تتبعها الأيادي الأثيمة فتسلبها حريتها ,, و أتألم و أنا أرى الأشجار تتعرى من أوراقها فأتذكر أطفال شعبي و هم يقفون عراة حفاة وسط العواصف الهمجية ,, فأضيع بين ارتعاشات الزمن و خوف الأبرياء وهدير موج البحر.... و ارحل ابحث عن حروف حطمتها الحروب و الهجرات ,, ألملمها شظايا ثم أرتبها عقدا فريدا يكون مهرك لحظة اللقاء الأروع,,,,
و يعيدني هروب الشمس إلى منبت قدمي و هي تستعد لانتحارها اليومي في مياه البحر الكبير الذي يسقط إمام روعة حروفك و يتحول إلى زبد....
ثم يأتي المساء , يا ابنة الاوراس, فأجلس إلى جوار نافذتي الحزينة .. أراقب القمر .. النجوم .. الغيوم. أمد يدي إلى السماء ,, أداعب تلك النجوم, احملها حبي و شوقي إلى الرب ,, إلى وطني ,, إلى أمي,, إليك ,, الى كل الأموات في هذا الوطن الساقط ,, هذا الوطن الذي يئن تحت عذابات وجراحات العصر .. و ببراءة الأطفال اعبث بالنجوم , أعيد ترتيبها كما يحلو لي ,, أشكل منها رسوما لوطني , لأمي , و أخي الشهيد , لعينيك الجميلتين فتأخذ مسارها إلى الرب ,تخبره أني ارغب في لقائه كي نتدارس أقدس قضية في هذا الزمن الردىء فهو يعلم إني سئمت الدعوات الأرضية , كرهت قيود هذا الوطن الممتد من أول الارض الى آخر الحياة ,,حلم,,حلم,,,
( 4)
بداية العودة
غاليتي
يا زمنا اخط فيه نحو العمق,,
عمق ارض الزيتون بطهرها الذي أنجب يسوع ,,
و عذريتها التي انتهكها قتلة يسوع,,
ارض الزيتون التي أخرجت ذخيرتها الخالدة و سلاحها العتيد,,
لترفع ابناها إلى السماء
مثلما رفع الله يسوع إليه,
لأن يسوع كان منا
وكلنا اليوم أنبياء..
فنحن الذين نصلب كل يوم ألف مرة ..
و نحن الذين صعدنا السماء في كل الأزمنة ,,
و نحن الذين سوف نعود إلى الأرض من السماء ,,
إلى الوطن..
و نحن الذين سنبشر بالحرية
لكل البشر.....


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.