حضور بارز للجالية المغربية المقيمة ببلجيكا في مسيرة باريس بمناسبة المسيرة الخضراء    بعد عودة الشباب لركوب قوارب الموت.. شبيبات حزبية تتهم حكومة العثماني بتفقير الشعب    مطار طنجة ابن بطوطة يتجاوز عتبة المليون مسافر في شتنبر الماضي    مالية 2020.. التقدم والاشتراكية يقترح إحداث ضريبة على الثروة يخضع لها كل من بلغت ثروته 10.000.000 درهما فما فوق    طعن ثلاثة اشخاص خلال عرض مسرحي في الرياض    الجمهور الموريتاني يؤازر "المرابطون" بالرباط    نجوم الكرة الإسبانية حضروا قرعة السوبر الإسباني بالسعودية    هذه مداخيل مباراة الحسنية والحمامة في الكأس    خاص/ أوك يغادر التجمع التدريبي للمنتخب المحلي بسبب الإصابة    الرجاء البيضاوي يخطف المدرب جمال السلامي من اتحاد طنجة    بعد عدة أزمات مع المنتخب الوطني ومسؤولي الجامعة الملكية.. الدولي المغربي حمد الله يقرر اعتزال الكرة دوليا    بعد التحذير من جراثيم قنينيات” سيدي حرازم” الشركة توضح: أوقفنا خط الإنتاج    إطلاق سراح الناشط الحراكي الأحمدي بكفالة مالية وهذه هي التهمة التي توبع من أجلها    هيئات سياسية وحقوقية تدعو إلى يوم تضامني مع معتقلي حراك الريف بهذا الموعد    جماعة العدل والإحسان بالقصر الكبير في بيان للرأي العام    شاهدوا بالفيديو.. أجواء "الحضرة" في الزاوية الكركرية بالعروي إحتفالا بذكرى المولد النبوي    أول مسجد للجالية المغربية بالدانمارك يحتفل بذكرى المولد    بعد تحذير المستهلكين..سيدي حرازم تسحب قاروراتها وتعتذر للمغاربة    بدء محاكمة 42 متظاهرا في الجزائر بسبب رفع الراية الأمازيغية    مندوبية السجون: العقوبات المتخذة في حق معتقلي الريف احترمت القانون    في سابقة هي الأولى من نوعها ..بركان تحتضن معرضا للآثار النبوية الأصيلة    العثماني: المغرب سيواصل دعم الاستقرار والتنمية في ليبيا خلال افتتاح المنتدى الليبي الدولي    الدار البيضاء.. إشهار السلاح الوظيفي لتوقيف شخص هدد مواطنين بالسلاح الأبيض    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع نزول قطرات مطرية غدا الثلاثاء بعدد من مناطق المملكة    150 مستفيد من دورة تكوينية في علوم التربية والديداكتيك بإمزورن    العراق..متظاهرون يدافعون عن الساحات و319 قتيلا منذ بدء الانتفاضة    العثور على جثة ضابط بالمخابرات البريطانية بإسطنبول مرمية بالشارع    بعقد يمتد لموسمين.. السلامي مدربا للرجاء والسفري مساعدا له    الاشتراكيون يتصدرون تشريعيات اسبانيا وصعود لليمين المتطرف المناهض للمهاجرين    "الدفاع الجديدي" يحتج على تحكيم سمير الكزاز    التبليغ عن جريمة اختطاف وهمية تطيح بسيدة عشرينية في قبضة سلطات العيون    الراب المغربي في ميزان النقد الأدبي    هل أصبح "ازدراء الأديان" و"معاداة السامية" من المُباح في سياسات اليوتيوب؟    دراسة: تناول القهوة بانتظام يخفض خطر الإصابة بسرطان الكبد إلى النصف    الانتخابات تطيح برئيس "سيوددانوس" في إسبانيا    أكادير: شرطي يستخدم سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص عرض سلامة المواطنين لتهديد خطير    ثلاثون هيأة سياسية ونقابية وحقوقية تستعد لإطلاق “الجبهة الاجتماعية المغربية”.. هذه مطالبها    اختتام فعاليات مهرجان "يوبا" للموسيقى في دورته الثالثة بالحسيمة    “المصلي” تستبق عودة احتجاجات المكفوفين أمام البرلمان وتلتقيهم غدا الثلاثاء    عرض مسرحية "احجر وطوب" ببيت الصحافة    مؤشر دولي يضع المغرب برتبة متأخرة في سلّم "الإحساس بالأمان‬"    مهرجان الرسالة للأغنية العربية والروحية يسدل ستار دورته الثانية    نتنياهو: نقيم علاقات مع ست دول عربية على الأقل والتطبيع يتقدم    وحدة تبريد ترفع رهانات الفلاّحين بحوض المعيدر    والد أنغام يثير الجدل برسالة صادمة : "أعلم أنك تستعجلين دفني"    الكشف عن السبب الرئيسي في وفيات السجائر الإلكترونية    بنبشير يهاجم مريم سعيد ومشاهير المملكة يرفعون هشتاغ »simominable »    عمال الخدمات الأرضية بمطار محمد الخامس يعلنون عن تنظيم وقفات احتجاجية تضامنا مع زملائهم المطرودين    بالصور...المقدم إسماعيل اسقرو ابن تارودانت يكرم بمكناس    إطلاق سراح المدونين الثلاثة المعتقلين بتندوف    يوسف العزوزي يفوز بلقب الموسم الحادي عشر من نجوم العلوم    " سيمنس غاميسا" بطنجة تفتح أبوابها للصحافة    التنافس مع البشر يمنح الروبوتات مهارات مختلفة    قبيلة بني بوزرة الغمارية : تاريخ و حضارة (الجزء الأول) + صور    أميركي يتعرض لسكتة قلبية يوميا طوال 14 عاما    30 ألف حالة إصابة سنوياً بداء السل في المغرب سنويا    في ذكرى مولد الحبيب صلى الله عليه وسلم    الأمراض العضوية والنفسية ترسل مئات الآلاف من المغاربة إلى المؤسسات الصحية العمومية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خلف قضبان المنفى


( 1 )
عنفوان الحلم

أيتها الساكنة دوما آلاما أحملها ،منذ عصورهم الحجرية ، لقد ارتديت ثوب البدو ,,,
و تعلمت أن التمرد انتصار ، و ان الحرية آلام و ان الميلاد تاريخ ,,
فهل يموت التاريخ ؟؟
لو مات الميلاد لمات التاريخ ,,
و تعلمت من البدو الغزو ، الغارات على القبائل الأخرى للانتصار ..
و تعلمت شرب القهوة ، و رقص الرح و إطلاق الرصاص .... علمني البدو يا سيدتي ، اجتياح البلاد .. و الشرق يا سيدتي ميلاد البلاد و تاريخ البلاد...
لم تكن أغنيتي ،أبدا، هي الترحال ,,
بل كانت صمتا مطبقا ، مطلقا ...
سيدتي
أجثو الآن باتجاه الشرق كمذنب يتلو على كرسي الاعتراف ذنوبه..
فأتذكر أمي حين قالت : " عليك أن تعيد أزمنة الحزن ، حتى لا تتألم بعدها أبدا ".. فقلت للرماد إني الرماد و هاأنا قمت من قبري...
سيدتي ..
هذه الأهداب التي احملها صارت عبئا ثقيلا ، فلم تكن إلا للقاء حيفا في سواد الليل... و هاتان العينان كانتا للقائك سهوا في عتمة الليالي الباردة و الحالمة..
و وردتي التي انقرضت كانت حلما أزليا أقدمها لأمي حين أعود من اغترابي المسربل ....
لكن الوردة ماتت و عين أمي مازالت ترقب عودتي....
(2)
عودة للبداية
أيتها الغالية ..
الساكنة عمق الشرق الحبيب ..
ها أنا ضائع أبحث في غمرة الظلمات عن لون عينيك .. تائه في بحار الدماء ابحث عن صدرك يمنحني قليلا من الدفء..
فهل تسمحين لي أن أحيا قليلا في طهرك و حبي لك ؟!
و ها مركب المنافي تطاردني .. يركبها الموت المستمر لامتصاص دمائي..
فهل تسمحين لي بحلم الحياة في لقائك؟! في أن أسكن عينيك؟! فسماء الرب واسعة لكن عينيك أوسع منها لأنهما تتسعان لهذه السماء ...
فمتى تظللني سماؤك ؟؟
غاليتي ..
في كل يوم أعيش لحظات الفرح الحقيقي مع حروفك, فحين أقرأ كلماتك اهتز.. أنتقل من الواقع إلى الحلم .. أرحل بعيدا في رحلة مع الصدق و الإحساس الكامل...و انتقل في جزر الحوار مع الذات .. فقد بحثت بين أوراق المنفى عن صديق ,أخ , حبيبة , عاشقة فما وجدت لأن زمني هو زمن القهر ,, أما اليوم في منفاي الأخير وجدت عينيك المجهولتين لونا و امتدادا تؤنسان ليلي و نهاري في هذا المنفى الموحش ,, لذا توجتك أميرة الحب الكبير ... حين وجدتك أحسست أنني عدت إلى طفولتي , إلى فرحي بملابس العيد .. عدت لأجد من ينتظرني لدى خروجي من أقبيتهم ,, عدت بكبرياء شهداء ثورتنا ,, عدت إلى حلمي بزيارة الاوراس الذي اعشق....
فمتى تجيئين أيتها الغالية ؟؟؟؟
(3)
ثورة الحلم
عندما تغيب الشمس عن هذا الزمن الردئ.. و يهبط الليل الأبدي تبدو لي حروفك ترتدي عباءة الفقراء , و تناديني بفعل الأمر أن أقوم إلى جهادي يا محمد باشتال تبغ و رصاص ,, أن أعود إلى زوايا حروفي فأجهزها لعلها تكون قنبلة موقوتة في معسكرات العدو , أو ربما تكون مثل زبد البحر سرعان ما تضيع على شواطئ القهر و الظمأ و العذاب ....
إنني , غاليتي , أبحث بين حدود أصابعي عن شئ ما أنا أجهله , أضيع بين سطوره أبحث عن وطن لي ,,عن أم كالخنساء ,, عنك أنت كي تثوري معي ... أعبث بالزمن علني أعيده إلى زمن خالد بن الوليد قد يعيرني سيفه ليوم واحد فقط,, حلم ...حلم ...
آه..
ليتني أمواجا في عباب هذا البحر الكبير , أو غيوما شاردة في السماء , أو بركانا هائجا يصب جم غضبه على كل الأوطان الصامتة , كل الشعوب الساكنة ,, أحثهم على السير نحو قصور كل الحكام المرتزقة معلنين سقوطهم ثم ينصبون أول طفل فقير حاكما عليهم ,, و بعد ذلك يعودون إلى أحضان حبيباتهم و يقبلونهن قبلة النصر الأولى و الأخيرة , مثلما قبلت حبيبتي ذلك اليوم ...
كنت من ثوار "شعب" و كانت من ثوار " كفر تبنيت" التقينا في الجنوب بعد مطاردات العدو ,, جمعتنا عملية فدائية واحدة ,, كانت بعمر الربيع حلوة مثل فلسطين ,, تحمل عيناها زرقة بحر يافا و تحمل وجنتاها لون ورود حيفا ,, و شعرها بسواد ليل بيت لحم و منطلق على كتفيها في جنون انتفاضتنا ,, ابتسمت لي فبدت أجمل من حريتنا ,, و انطلقنا معا نجمع شتاتنا و ندفع عن عين الحلوة شظايا الموت الآتي زمهريرا ,, حلمنا معا بيوم النصر ,, يوم ميلادنا الحقيقي , و يوم زفافنا .... و كبر الحلم و الأمل , و نحن ننتصر من عملية إلى أخرى إلى أن اجتاحنا الطوفان فجرفنا إلى معسكر "أنصار" و لم نستسلم .. تحت عيون أولاد الأفاعي كنا نخطط للهروب الكبير,, هروب معسكر "أنصار" ,, لكن وجدتني وحدي احملها بين يدي بحلتها الحمراء ,, زفت بها عروسا عذراء إلى الفردوس ,, لم أبكها بل عاتبتها ,, كيف ترحل دون إذني ؟؟!!!
آه .. غاليتي
أثقلت عليك بهذه الذكريات لأنه ليس لي غيرك اطرح بين يديه آلامي , و أنا أدرك أن قلبك الكبير يحتضن كل ما احمل ,,
حملت مرتينتي و تهت في ارضي ابحث عن درب يوصلني إلى أمي ,, امسح في صدرها عذاب سنين ,, و اطرح إليها أحزان دهور ,, فإذا الدروب ملغمة و إذا الريح تنشر نفايات و أشلاء الأجساد التي أحرقتها نيران العدو , و إذا أشجار الزيتون تقف عارية من أوراقها تحترق شيئا فشيئا , و إذا هدير الحمائم انتحر أمام نعيق الغربان .....
ليس معي ألا مرتيني هي الأمل المنتظر .. أين الرفاق ؟؟ كلهم ابتلعهم الطوفان .. اين امي, السؤال الوحيد الذي يسكن الآفاق و لم يجد جوابا ,, و سرت لا رفيق معي و لا أنا أجدني معي ,,و الأيادي الأثيمة تمتد ألي من كل الجهات , إنها ست تدرين ذلك, تكاد تطبق علي , و إذا بيد كريمة تمنحني مفتاح الهروب و ترسم أمامي دربا من نور يبعد عني عذابات الزمن و يقي جسدي من الالتهابات المتجددة ,, و لم انس ان احضر معي باقة من زهر الياسمين فاحملها لطائر النورس الذي شهد هجرات شعبي ليوصلها إليك من منفاي الجديد ,, أين بدأت كلماتك تصلني و أنا اغتسل بآلامي فتنقلني من بين الأمواج التي تكاد تطبق علي الى دفء أحضانك , فاذا أنا التقط حروفك مثل غريق مدت له يد النجاة......
و اهرب محاذيا شاطئ البحر لأعيش لحظات الصدق الحقيقي و ارقب بصمت مسرح الطبيعة الرائعة حيث الأمواج و هي تلثم رمال الشاطئ في لحظات هستيرية ثم تعود من حيث أتت خوفا من أن يراها احد و هي ترتكب جريمة الحب الرباني ,, رغم براءته....
ارقب بصمت هروب النهار و انتحار الأيام على أعتاب الليل فاحزن لحزن العصافير التي تتبعها الأيادي الأثيمة فتسلبها حريتها ,, و أتألم و أنا أرى الأشجار تتعرى من أوراقها فأتذكر أطفال شعبي و هم يقفون عراة حفاة وسط العواصف الهمجية ,, فأضيع بين ارتعاشات الزمن و خوف الأبرياء وهدير موج البحر.... و ارحل ابحث عن حروف حطمتها الحروب و الهجرات ,, ألملمها شظايا ثم أرتبها عقدا فريدا يكون مهرك لحظة اللقاء الأروع,,,,
و يعيدني هروب الشمس إلى منبت قدمي و هي تستعد لانتحارها اليومي في مياه البحر الكبير الذي يسقط إمام روعة حروفك و يتحول إلى زبد....
ثم يأتي المساء , يا ابنة الاوراس, فأجلس إلى جوار نافذتي الحزينة .. أراقب القمر .. النجوم .. الغيوم. أمد يدي إلى السماء ,, أداعب تلك النجوم, احملها حبي و شوقي إلى الرب ,, إلى وطني ,, إلى أمي,, إليك ,, الى كل الأموات في هذا الوطن الساقط ,, هذا الوطن الذي يئن تحت عذابات وجراحات العصر .. و ببراءة الأطفال اعبث بالنجوم , أعيد ترتيبها كما يحلو لي ,, أشكل منها رسوما لوطني , لأمي , و أخي الشهيد , لعينيك الجميلتين فتأخذ مسارها إلى الرب ,تخبره أني ارغب في لقائه كي نتدارس أقدس قضية في هذا الزمن الردىء فهو يعلم إني سئمت الدعوات الأرضية , كرهت قيود هذا الوطن الممتد من أول الارض الى آخر الحياة ,,حلم,,حلم,,,
( 4)
بداية العودة
غاليتي
يا زمنا اخط فيه نحو العمق,,
عمق ارض الزيتون بطهرها الذي أنجب يسوع ,,
و عذريتها التي انتهكها قتلة يسوع,,
ارض الزيتون التي أخرجت ذخيرتها الخالدة و سلاحها العتيد,,
لترفع ابناها إلى السماء
مثلما رفع الله يسوع إليه,
لأن يسوع كان منا
وكلنا اليوم أنبياء..
فنحن الذين نصلب كل يوم ألف مرة ..
و نحن الذين صعدنا السماء في كل الأزمنة ,,
و نحن الذين سوف نعود إلى الأرض من السماء ,,
إلى الوطن..
و نحن الذين سنبشر بالحرية
لكل البشر.....


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.