أقوى ما قاله مناضلون في جنازة اليوسفي:كان شبعان ماشي بحال هاد السياسيين الملهوفين    كوفيد-19: النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة    "كورونا" يُعلق مشاريع زيادة القدرة الإنتاجية لشركة "رونو" بالمغرب    جورج فلويد: الادعاء على شرطي بالقتل والنيران تلتهم مقر شرطة مينيابوليس    تويتر يتهم ترامب “بتمجيد العنف” بسبب تغريدة دعا فيها لإطلاق النار على متظاهري ولاية مينيابوليس    ترامب يعلن إنهاء العلاقة بين الولايات المتحدة ومنظمة الصحة العالمية    رئيس الكاف يوجه ضربة موجعة للترجي ، ومنح لقب بطل إفريقيا للوداد بات واردا    الإصابات الجديدة في آخر 24 ساعة .. 61 حالة من المخالطين و10حالات من مصدر جديد    الوجه الرياضي للمجاهد الراحل عبد الرحمان اليوسفي : ساهم في إحداث كأس العرش وتأسيس «الطاس» وكوفئ بحمل الكأس الفضية    مقاهي الشرق يرفضون فتح المحالات ويصفون قرارات الوزارة ب"التعجيزية"    مطار وجدة يستقبل العالقين بالجزائر .. والحجر الصحي في السعيدية    الأمن يوضح حقيقة "فيديو" معركة بالأسلحة البيضاء    شفاء حالتين جديدتين من كورونا بوس يرفع عدد المتعافين الى 29 حالة على مستوى الجهة    لماذا غاب “اليوبي” عن تقديم الندوة اليومية الخاصة بحصيلة “كورونا” وهل قدم فعلا استقالته؟    مسارات من حياة الشعيبية طلال 17- تجربة السذاجة أم سذاجة التجربة؟    الغرب والقرآن 30- تعريف بن مجاهد النهائي للسبعة أحرف    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 30- أخطأ الفقهاء حين عرفوا الحديث النبوي بأنه وحي ثان    الكحول والجعة ينعشان خزينة الدولة في الثلاثة أشهر الماضية    العثماني: الحكومة بصدد اتخاذ خيارات استراتيجية لتدبير مرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي    أم عازبة تهني حياة طفليها بطريقة بشعة في منزل والديها    المدعي العام الإسباني يطالب بسجن مهاجم أتليتكو مدريد …    عاشقة الكتب.. وفاة الناشرة ماري لويز بلعربي بطنجة    طنجة المتوسط ينضم إلى مبادرة أكبر الموانئ العالمية لضمان السلاسل اللوجستية الدولية    شهادة وهبي في حق الراحل: في الشدة تظهر مواقفه واضحة    بلكبير يكتب: القداسة والقذارة أو المقدس والقذر    بعد حجبه لتغريدة ترامب.. البيت الأبيض يتهم “تويتر” بالدعاية للإرهاب والديكتاتورية    الدار البيضاء.. حجز طن و766 كيلوغرام من المخدرات على متن شاحنة لنقل البضائع    فيروس كورونا يعود بقوة إلى سبتة في ظرف يوم واحد    الديوان الملكي يطمئن “الباطرونا”    اليوسفي … رحيل الحكيم    صفرو: شرعية رئيس رباط الخير على المحك بعد تقديم 20 عضوا لاستقالة جماعية        "الكاف" توافق على صرف مساعدات مالية للاتحادات الأعضاء    بلاغ هام من وزارة التربية الوطنية لمترشحي الباكلوريا    وزارة التربية الوطنية تستعين بالقاعات المغطاة لإجراء امتحانات البكالوريا    البيضاء: توقيف 6 أفارقة متورطين في تكوين شبكة لتهريب وترويج المخدرات والمؤثرات العقلية    فيروس كورونا يواصل انتشاره في أمريكا اللاتينية    إقامة نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في الأول من أغسطس    "مسافة الأمان" .. مظهر جديد لحياة الصينيين في الشوارع بعد العزل    غدا السبت.. 3 رحلات ل”لارام” للجزائر لإعادة 300 من المغاربة العالقين    السيادة الصناعية للمغرب مدخل أساسي لتقوية تنافسية المقاولة الوطنية    استراتيجية التقاضي بعد الحجر    مندوبية الحليمي تسجل انخفاضا في أثمان انتاج الصناعات التحولية    المجلس الجماعي ومهنيي السياحة يتدارسون الآليات الكفيلة لإنعاش القطاع السياحي بمراكش    بعد تضامن المغاربة في أزمة كورونا.. الأوقاف تعلن استعدادها لإنشاء “بيت الزكاة”        رغم قرار الوزارة.. أرباب مقاهي ومطاعم طنجة يفضلون عدم فتح أبوابهم لهذه الأسباب    عبد الكريم جويطي ل «الملحق الثقافي»:    المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة يدعو إلى تأجيل الرجوع إلى المساجد    اليوسفي الذي حمل وردة اليسار بأمانة..هكذا حظي بتكريمات خاصة من الملك محمد السادس    الممثلة المغربية طاهرة: لم أؤد مشاهد مبتذلةفي"سلطانة المعز"    خارجية قطر تكشف حقيقة انسحابها من مجلس التعاون الخليجي    حركة التاريخ في فكر المفكر محمد طلابي    الممثل بوبكر يعتذر للأئمة .. والمحامي يطالب المغاربة بالستر    السودان يؤكد التزامه وجديته في إنجاح حملة جمع السلاح بالبلاد    الجديدة : جمال و حمودة يصدران أغنية ''جايحة'' في زمن الحجر الصحي    إسبانيا تسمح بفتح أحواض السباحة ومراكز التسوق الإثنين    وفاة غي بيدوس: رحيل فنان محب للعدالة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اختتام أشغال مجلس إدارة مرصد الصحراء والساحل للتدبير المستدام للموارد الطبيعية في القارة الإفريقية
نشر في العلم يوم 28 - 04 - 2019

المجلس يسهر على تنفيذ مبادرة الاستدامة والاستقرار بإفريقيا وإنجاز الجدار الأخضر الإفريقي العظيم


* العلم الإلكترونية: شعيب لفريخ

اختتمت يوم الجمعة الماضي أشغال الدورة الرابعة والعشرين لمجلس إدارة مرصد الصحراء والساحل، التي احتضنها المغرب على مدى يومين.
وتتلخص مهمة هذه المنظمة في دعم البلدان الأفريقية الأعضاء للتدبير المستدام لمواردها الطبيعية في ظل التغيرات المناخية، وذلك عن طريق الاستثمار في تنفيذ الاتفاقيات المتعددة الأطراف بشأن التصحر والتنوع البيولوجي وتغير المناخ.

ويشغل المغرب منصب الرئيس، في شخص عبد العظيم الحافي، المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر للفترة من 2016إلى 2020.

ومرصد الصحراء والساحل، هو عبارة عن منظمة دولية أسست سنة 1992 وتتخذ من تونس العاصمة مقرا لها، وتضم ثلاثة وعشرين بلدا افريقيا، هي المغرب، الجزائر، الكوت ديفوار، جيبوتي، بوركينافاسو، شبه جزيرة الرأس الأخضر، مصر، إريتريا، اثيوبيا، غامبيا، غينيا، بيسو-كينيا، ليبيا، مالي، موريطانيا، نيجر، نيجريا، أوغاندا، السينيغال، الصومال، السودان، تشاد، تونس، هذا، بالإضافة إلى سبعة بلدان غير إفريقية، وهي، فرنساألمانيا- إيطاليا- بلجيكا- لوكسمبورغ-سويسرا وكندا، بالإضافة الى منظمات محلية افريقية ومؤسسات أممية ومنظمات غير حكومية.

ويعتبر مجلس إدارة مرصد الصحراء والساحل بمثابة هيئة لصنع القرار يخضع عملها وولايتها للنظام الأساسي للمنظمة، ويضم كبار المسؤولين من بعض البلدان الأعضاء، بالإضافة إلى ممثلي المنظمات الجهوية والإقليمية والدولية، والمجلس يزاول وظيفة ثلاثية الأبعاد تتمثل في تنفيذ قرارات المجلس، والمصادقة على برامج وأنشطة المرصد، وأيضا تعبئة المجتمع العلمي وتحديد شركاء جدد للمساهمة في التنمية.

وقد انصبت النقاشات خلال هذه الدورة على حصيلة إنجازات الدورة الماضية والمصادقة مع اعتماد برنامج العمل والميزانية الخاصين بسنة 2019 وتعديل النصوص التنظيمية التي تحكم مجلس الإدارة.


وخلال الاجتماع، تم الإعلان عن احتضان تونس للدورة المقبلة في سنة 2020، هذه الدورة، التي ستتميز بانتخاب رئيس وأمين تنفيذي جديدين، وكذلك تقديم تقرير للجنة التوجيه الاستراتيجي التابعة للمرصد.

وبخصوص التوصيات الصادرة عن الاجتماع، فهي في مجملها، تصب في وضع هندسة لمواكبة الدول الأعضاء، لتحضير المشاريع والحد من تدهور الأراضي بالقارة الإفريقية والمحافظة على الموارد الطبيعية بصفة عامة بالانسجام مع أهداف المبادرات العالمية وخصوصا تلك المتعلقة بالتنمية المستدامة في أفق ،2030 وكل ما تنص عليه اتفاقية باريس بالنسبة للتغيرات المناخية والمعاهدات الدولية الخاصة بالحد من التصحر.

ويذكر، أن المغرب ومنذ انتخابه على رأس مرصد الصحراء والساحل سنة 2016 ،دعم المنظمة بشكل كبير لتفعيل برامجها والتأثير على الساحة الدولية، بحيث أنه في اجتماع مجلس الإدارة الذي عقد سنة 2017 بواغدوغو،عمل المغرب على إدراج استراتيجية المرصد في إطار رؤية شاملة وعالمية للتنمية المستدامة وإطلاق مشاريع جديدة، بالإضافة إلى دعم تلك التي كانت قد بدأت قبل سنة 2016.

وما يميز الدورة الحالية المنعقدة بالمغرب، هو انعقادها في لحظة محورية تتميز باستئناف عملية تقييم استراتيجية 2020ووضع تلك المتعلقة بسنة 2030. وكذلك مراجعة سجلا لإنجازات المسجلة في سنة 2018 مع اعتماد برنامج العمل والميزانية الخاصين بسنة 2019 وتعديل النصوص التنظيمية التي تحكم مجلس الإدارة ولجنة التوجيه الاستراتيجي.

ويشار، إلى أن استراتيجية 2020 قد وضعت بالأساس اعتمادا على ما حققه المرصد خلال السنوات الماضية، وأيضا تبعا للاحتياجات التي عبر عنها أعضاؤه،و كذا الدور الذي يجب أن يلعبه في السياق الإقليمي والدولي بشكل كامل.

وحسب المعطيات الرسمية، فإن استراتيجية 2020، تأخذ بعين الاعتبار مواءمة الأهداف العالمية الرئيسية، ولا سيما أهداف التنمية المستدامة الخاصة بأفق2030 واتفاق باريس بشأن التغير المناخي الذي اعتمد سنة 2015 في الكوب 21 ومبادرات مؤتمر المناخ الكوب 22 الذي عقد في مراكش سنة 2016، بما في ذلك خارطة الطريق التي رسمتها قمة رؤساء الدول والحكومات الأفريقية التي عقدت تحت رئاسة جلالة الملك محمد السادس، والمبادرات التي تم تبنيها وهي، مبادرة الاستدامة والاستقرار والأمن او ما يعرف ب3S، والمبادرة الإفريقية للتكيف، بالإضافة إلى تلك المتعلقة بالجدار الأخضر الإفريقي العظيم، وبحيرة تشاد.

اختتام أشغال مجلس إدارة مرصد الصحراء والساحل للتدبير المستدام للموارد الطبيعية في القارة الإفريقية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.