الحكومة صادقات على مشروع دعم الصحافة والنشر والطباعة والتوزيع و”كود” تنشر اهدافو    رئيس مجلس المنافسة: الفاعلون الكبار في المحروقات وحدهم المستفيد من تسقيف الأسعار -حوار    علاش نحسبوهم مشومرين ولا خدامة؟ مندوبية التخطيط: 16 بالمائة من لمغاربة خدامين بلا خلصة ولعيالات كثر من الرجالة    رومان سايس يغلق الباب أمام الأندية الطامعة في خدماته    بالفيديو: شاهد رونالدو يرد على صحفي حاول استفزازه    الجامعة تصدر عقوبات قاسية في حق مولودية وجدة وبركان    نقابة “البيجيدي” تدعو للاحتجاج ضد استعمال القوة لفض مسيرة المتعاقدين    جريمة اختطاف وقتل وطلب فدية في فاس.. ارتفاع المتهمين إلى 10 أشخاص بينهم 3 فتيات    وزارة الفلاحة طلقات النسخة ال6 للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة الفلاحية والقروية    تعليقا على القرار الأممي.. الخليفة: هذا ما كنا لا نريده لبلادنا وأرجو أن يتدخل الملك بحكمته وتبصره لوقف الاعتقال التعسفي لبوعشرين    إطلاق حملة تحسيسية حول الصحة البصرية للسائقين.. كشوفات مجانية على الطريق – فيديو    تحطم طائرة عسكرية يقتل شخصين شمال الجزائر    دراسة بتطوان توصي بالاهتمام بالنساء في وضعية صعبة    نايضة في الجزائر.. نظام العسكر يحبس أنفاسه خوفا من مظاهرات الغد    وزارة الصحة تخفض أثمنة 319 دواء    التقدم و الاشتراكية:خاص مراقبة سوق أسعار المحروقات    جثة رضيعة وسط الأزبال تستنفر السلطات بتطوان    تمرين “درع الجزيرة المشترك 10” ينطلق في المنطقة الشرقية    رقية العلوي: أول امرأة تفوز برئاسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة للسياحة    احذروا.. رادارات أمريكية لمراقبة السرعة على الطرقات    “هنية” تعيد قضية المغاربة المطرودين من الجزائر للواجهة    الوزارة تتدخل بشأن عيوب في المحور الطرقي الشاون – تطوان    توقعات طقس الجمعة.. سماء مستقرة وصافية    أسباب التهاب اللوزتين عند الاطفال و كيفية الوقاية منه    ثلاثة لاعبين يغيبون عن الفتح في مباراته أمام يوسفية برشيد    تعديب خادمة قاصر و مديرية الأمن الوطني تتدخل    نيمار يواصل العلاج في البرازيل لمدة عشرة أيام    نتائج مخيبة للمحترفين المغاربة في دوري الأبطال.. “الأسود” مهددون بالخروج جميعهم من دور الثمن    ماتو جوج فتحطم طيارة عسكرية جزائرية    دراسة: المكسرات تقلل فرص إصابة مرضى السكري بمشاكل القلب    باحثون: تمرين الضغط لتقوية الصدر وسيلة للحماية من أمراض القلب والشرايين    موسيار: مكافحة الأمراض النادرة “مشروع ضخم” يتطلب تحديد الأولويات    وفاة سجين مغربي في البحرين    بلاغ هام من الحكومة حول حفاظات الأطفال    "بنفيكا البرتغالي" يسترجع تاعرابت من "الرديف"    “هاشم مستور” أمام القضاء    بسبب حجم رأسه الكبير تم استبعاد هذا اللاعب من فريق لاكروس    إجراءات حكومية تحسن آجال أداء الدولة لمستحقات المقاولات ب 19 يوما    برنامج وموعد زيارة الكوبل الملكي البريطاني للمغرب    «العودة الى سوسير» تكريما للعلامة محمد البكري    تعاضدية الموظفين تطالب مجلس المستشارين بالحفاظ على ممتلكات “كنوبس”    أكثر من 8 ساعات دراسية في اليوم اضافة لساعات الدروس الليلية .. الزمن المدرسي في المغرب ينهك التلميذ ويحطم طاقاته العقلية والبدنية    أخنوش يتباحث مع وزير الفلاحة والصيد البحري الإسباني    الملاحي يشارك ضمن وفد مغربي في أشغال الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في دورتها بفيينا    الجديدة تحتفي ب»أسفار» حسن رياض    فرقة مسرح تانسيفت تضرب للجمهور المغربي موعدا مع مسرحيتها "الساكن"    العثماني يبشر بمنظومة جديدة للتقاعد    موراتينوس.. نحو إطلاق دعوة عالمية للسلام عبر الثقافة انطلاقا من متحف محمد السادس    أكذوبة اللغة الحية واللغة الميتة مقال    حفيدات فاطمة الفهرية أو التنوير بصيغة المؤنث    تأملات 8: حتى لا نغتر بالماضي، لنفكر في الحاضر    مؤتمر الماسونيين في مراكش    الشَّرْح الأصيل لِمَعنى التطبيع مع دولة إسرائيل ؟!    بنداود عن الكبير بنعبد السلام: دار البريهي فقدت علما كبيرا    رفوش يرد على الرميد في قضية السويدان: لا نقبل تزييف الحقائق    العالم ينتظر « القمر الثلجي العملاق »    فوائد صيام الاثنين و الخميس.    العالم المغربي محمد الحجوي الثعالبي.. نصير المرأة المظلوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جزيرة ليلى تعود إلى الواجهة السياسية في إسبانيا
نشر في عالم برس يوم 30 - 03 - 2009

عادت أزمة جزيرة ليلى المغربية لتثير جدلا داخل الأوساط السياسية على أعلى مستوى في إسبانيا ذلك بسبب قرار الحكومة بإجلاء القوات الإسبانية العاملة في إقليم كوسوفو.
فقد انتقد رئيس الحكومة الإسبانية خوسي لويس رودريغيث ثباتيرو في مواجهة مباشرة مع زعيم الحزب الشعبي ماريانو راخوي بالبرلمان الاسباني الاسبوع المنصرم طريقة التدبير غير الحكيمة لأزمة جزيرة ليلى.
واعتبر ثباثيرو ان اللجوء الى القوة وتحريك الآلة العسكرية كما حدث في جزيرة ليلى لا يمكن أن يكون مثالا يحتذى به لتدبير حسن العلاقات مع الجيران في إشارة الى المغرب. وكان رد راخوي بسؤال الى تباثيرو حول ماذا كان بامكان رئيس الحكومة أن يفعل إذا اجتاحت دولة أجنبية التراب الاسباني.
ولعل راخوي مازال يحن الى العهد الاستعماري ومازال يعتقد أن سبتة ومليلية والجزر التابعة لهما ضدا على منطق التاريخ والجغرافية هي أراضي اسبانية.
وللتذكير فان الحزب الشعبي الاسباني كان إبان أزمة جزيرة ليلى هو الذي يسير دفة الحكم في اسبانيا برئاسة خوسي ماريا أثنار، وهي الازمة التي اندلعت في يوليوز 2002 عندما أرسل المغرب بضعة رجال الدرك للمراقبة في الجزيرة مما دفع حكومة أثنار الى إرسال قواتها الى الجزيرة المغربية ودفع سلوكها في العلاقات بين البلدين الى أدنى مستوى لها.
ولم تعد الأمور الى نصابها إلا بفوز الحزب الاشتراكي العمالي بزعامة ثباتيرو الذي عمل بمعية فريقه على إعادة العلاقات الى مجراها الطبيعي.
وعقب هذه المواجهة التي جرت بالبرلمان أضاف راخوي في تصريح لرجال الصحافة مدافعا عن موقف حزبه في تدبير أزمة جزيرة ليلى أن إسبانيا حاولت «بكل المساعي الحسنة إقناع المغرب باخلاء الجزيرة التي اجتاحها» حسب زعمه غير أن «البلد العربي» على حد تعبيره (ويعني المغرب) لم يفعل ذلك. وأضاف راخوي متسائلا أيضا ومثيرا موضوعا آخر طالما عمل البلدان على تجنب حساسيته في انتظار فتح مفاوضات حوله وهو موضوع سبتة ومليلية حيث تساءل راخوي ماذا كان ثباتيرو سيفعل هو إذا اجتاح المغرب سبتة ومليلية؟ هل كان سيقابله بالعناق والتصفيق ويزيده المال؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.