الملك يصدر عفوا استثنائيا يشمل 201 من نزلاء المؤسسات السجنية الأفارقة    التزويد بالماء للشرب.. برمجة مشاريع بقيمة 1181 مليون درهم بكلميم    حزب التقدم والاشتراكية يُعيد “حالات التنافي” إلى الواجهة    استجابة لرغبة الملك.. القطاع البنكي يخفض فائدة القروض للمقاولات    صفقة القرن.. المغرب يُقدر جهود ترامب    صفقة القرن في سطور    كأس إفريقيا داخل القاعة بالعيون..منتخب مصر يسحق غينيا بتسعة أهداف    طنجة.. توقيف شخص للاشتباه في تورطه في التزوير في وثائق ومحررات رسمية تستخدم في طلبات الحصول على التأشيرة    أمن ميناء طنجة المدينة يحجز 6 كيلوغرامات من مخدر الشيرا    أساتذة « الكونطرا » يحتجون في مسيرة حاشدة وسط البيضاء    ماذا تقول مديرية الأرصاد الجوية الوطنية عن طقس الغد الخميس..!    البحرية الملكية توقف 210 مرشحين للهجرة في عرض المتوسط    جهة كلميم واد نون.. ثمانبة سدود قيد الإنجاز    وزارة الصحة تنفي تسجيل أية حالة إصابة بفيروس كورونا بالمغرب    مدير منظمة الصحة العالمية يدعو لاجتماع طارئ جديدحول فيروس كورونا    رسميا.. جواد الياميق ينتقل للدوري الاسباني    حميد أحداد يعود لإستئناف تداريبه رفقة الرجاء قبل أيام من مباراة "فيتا كلوب" الكونغولي    بأغلبية كبيرة.. البرلمان الأوروبي يصوت بالأغلبية على خروج بريطانيا من الاتحاد    إدريس جطو يدق ناقوس الخطر محذرا من مغبه الفشل في تدبير المالية العمومية    الكشف عن سبب فشل صفقة انتقال الكعبي إلى الإتحاد السعودي    الريفي أمرابط: سعيد بالتواجد مع النصر وهدفي حصد المزيد من الألقاب    سليمان الريسوني يكتب:هل إمارة المؤمنين إسلام سياسي؟    الملك يصدر عفوا استثنائيا على عشرات السجناء الأفارقة القابعين بسجون المغرب    إجراءات وقائية بميناء ومطار الناظور لرصد واحتواء الحالات المحتملة لفريق كورونا    حركة المسافرين بمطار فاس سايس تحافظ على مسارها التصاعدي في 2019    أحمد أبو الغيط: « صفقة القرن » تعكس رؤية أميركية غير ملزمة    طلاب مغاربة يدينون “التواطؤ العربي” مع “صفقة القرن” ويطالبون البرلمان بتسريع إخراج قانون تجريم التطبيع    إحالة دومو الرئيس الأسبق لجهة مراكش على جرائم الأموال بتهم ثقيلة !    “حواس الليل” جديد حريري    “صفقة القرن”: يوم غضب بفلسطين ولبنان وتركيا.. وحماس: لن تمر الصفقة (صور) 4 دولة عربية رحبت بالصفقة    تقرير يكشف غياب مراقبة بقايا المبيدات في الفواكه والخضروات الموجهة للسوق المحلية على عكس المنتجات المعدة للتصدير    المغرب يضعُ العائدين من "ووهان" في الحجر الصحي ل 20 يوماً    توقيع اتفاقية شراكة بين مديرية التعليم وجمعية شباب الجنوب لكرة القدم    فيروس كورونا يصل إلى أول بلد عربي !    مريم حسين “بطلة” جدل جديد    الإبراهيمي: معجبات يتحرشن بزوجي    نورالدين أمرابط يكشف موقفه من الرحيل عن النصر السعودي    اعتقال مغربي باسبانيا بتهمة الاشادة بالارهاب    الجواهري: ديون الأبناك المتعثرة تضاعفت خلال 10 سنوات.. والقضاء لا يحل المشكل    العدل والإحسان: ترامب أعلن عدوانا جديدا على فلسطين وعلى العرب توحيد الجهود    تألق أولمبيك خريبكة للسباحة ببطولة المغرب الشتوية    تضارب في الآراء حول حذف لمجرد وعمور متابعة بعضهما البعض على”انستغرام”    الإمارات تعلن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا    غرف تبريد متطورة في مطعم الميناء    مراكش تحطم الأرقام    جطو يدعو إلى تجميع “الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة و “صورياد دوزيم” ضمن قطب عمومي موحد بشكل مستعجل    النيابة العامة تتعقب احتيال “حرب الطرق” بخريبكة    الحكم بحبس الممثل المصري أحمد الفيشاوي عاما لم يحضر الجلسة ولا محاميه    علاقة ما بعد السرد مع نظرية الرواية ليندا هتشيون    اجتماع المجلس الإداري لمؤسسة مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط    لONSSA تطلق حملة وقائية لتلقيح مختلف أنواع القطيع ضد الأمراض الحيوانية    برنامج الدورة 15 من البطولة الاحترافية الأولى لكرة القدم    اشراق    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يتعلق بإصلاح المراكز الجهوية للاستثمار
نشر في الأول يوم 02 - 08 - 2018

صادق مجلس الحكومة، المنعقد اليوم الخميس بالرباط، على مشروع قانون رقم 47.18 يتعلق بإصلاح المراكز الجهوية للاستثمار وبإحداث اللجان الجهوية الموحدة للاستثمار.
وأوضح مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني الناطق باسم الحكومة، في بلاغ تلاه خلال لقاء صحفي عقب اجتماع المجلس، أن مشروع القانون الذي تقدم به وزير الداخلية، يأتي في إطار تنزيل مشروع إصلاح المراكز الجهوية للاستثمار الذي قدمه رئيس الحكومة بين يدي الملك محمد السادس، يوم الخميس 19 أبريل 2018؛ وكذا استمرارية لتطبيق مضامين الرسالة الملكية ل 9 يناير 2002 بشأن التدبير اللامتمركز للاستثمار، والتي تعتبر إطارا مرجعيا لعمل هذه المراكز؛ ويهدف إلى جعل المراكز الجهوية فاعلا متميزا في تنشيط وتسهيل الاستثمار ومواكبة النسيج المقاولاتي، إضافة إلى منحها أدوارا طلائعية لإنعاش الاستثمار على المستوى الجهوي، حيث يرتكز هذا الإصلاح على ثلاثة محاور أساسية.
وأشار الوزير إلى أن المحور الأول يتعلق بإعادة هيكلة المراكز الجهوية للاستثمار عبر تحويلها إلى مؤسسات عمومية مع مجالس إدارة منفتحة على مختلف الفاعلين من مجالس جهوية وممثلي القطاع الخاص؛ وتوسيع نطاق صلاحياتها لتشمل المواكبة الشاملة للشركات، لاسيما المقاولات الصغرى والمتوسطة، والمساهمة في بلورة وتنزيل الاستراتيجيات ذات الصلة، ومواكبة عروض التنمية المندمجة بتجانس مع السياسات العمومية، وكذا السهر على التسوية الودية للنزاعات الناشئة بين الإدارات والمستثمرين وغيرهما؛ واعتماد هيكلة تنظيمية حديثة ومتطورة عبر إحداث قطبين أساسيين، هما قطب "دار المستثمر" وقطب "تحفيز الاستثمار والعرض الترابي"؛ وكذا وضع المستثمر في مركز الجهاز الإداري للاستثمار عبر تكريس هذه المراكز كشبابيك وحيدة للاستثمار على المستوى الجهوي.
وأضاف أن مجلس إدارة المركز الجهوي للاستثمار يجتمع مرتين في السنة على الأقل، وتكون مداولاته صحيحة بحضور نصف أعضائه أو من يمثلونهم، وفي حالة عدم اكتمال النصاب تتم الدعوة لاجتماع ثاني وينعقد بمن حضر، ويتخذ قراراته بأغلبية الأصوات.
أما المحور الثاني فيتعلق بإحداث اللجنة الجهوية الموحدة للاستثمار من خلال اقتراح دمج كافة اللجان الجهوية السابقة المرتبطة بالاستثمار في لجنة جهوية موحدة، بهدف تحسين وملاءمة مساطر اتخاذ القرار.
وتعقد اللجنة اجتماعاتها على الأقل مرة في الأسبوع وتعتبر القرارات المتخذة على مستوى هذه اللجنة ملزمة لكافة أعضائها؛ ويجب أن تكون قراراتها معللة، ويمكن الطعن فيها أمام اللجنة التي يرأسها رئيس الحكومة، أو التظلم الاستعطافي أمام والي الجهة.
ويتعلق المحور الثالث بتبسيط ورقمنة المساطر والإجراءات المرتبطة بملفات الاستثمار على المستويين الجهوي والمركزي من خلال تبنى اللاتمركز الإداري جهويا، أما على المستوى المركزي، فإنه سيتم اعتماد مقاربات وقوانين محفزة حديثة، أثبتت نجاعتها على المستوى الدولي، وتهم التبسيط الشامل والممنهج للمساطر الإدارية؛ ومكافحة التعسفات باعتماد قانون إلزامية التنفيذ وتقنين آجال منح الرخص.
كما ينص مشروع القانون على إحداث لجنة وزارية للقيادة برئاسة رئيس الحكومة، تتكلف بقيادة مشروع إصلاح مراكز الاستثمار وتتبع تنفيذه، حيث تتولى اللجنة البت في الطعون، والنظر في اقتراحات المراكز الرامية إلى تسوية الصعوبات، وكذا المتعلقة بتبسيط المساطر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.